فتاوى ابن جبرين » الدعوة الإسلامية والقضايا المعاصرة » قضايا فقهية معاصرة » التكافل الاجتماعي » [ 787 ] جمعية الموظفين

السؤال

س: نحن عدة فتيات، ونعمل في مهنة التدريس، واشتركنا في جمعية بمعنى أن كل واحدة منا تضع مبلغا من راتبها، يجمع كل شهر لواحدة، ويصل المبلغ أحيانًا إلى 10000 وأحيانًا 20000 حسب عدد المشتركات، والمبلغ المدفوع. ولنا أكثر من سنة ونحن نعمل تلك الجمعية، وسمعنا أخيرًا أنها حرام... فما حكم الشرع في ذلك؟ نريد التوضيح.

الجواب

هذه الجمعية تسمى جمعية الموظفين وقد صدرت فتوى من هيئة كبار العلماء بجوازها، وذلك لما فيها من الإنفاق بالذي يأخذها، وكذلك يعود كل قرض على صاحبه مجموعًا إذا وصلت النوبة، فلا محظور في ذلك. والشرع لا يمنع الشيء الذي فيه منفعة، ولا ضرر فيه، وليس هناك دليل صريح لمن منعه. والله أعلم. ,


أجاب علي هذه الفتوى: سماحة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - رحمه الله -

ملخص الفتوى

س نحن عدة فتيات ونعمل في مهنة التدريس واشتركنا في جمعية بمعنى أن كل واحدة منا تضع مبلغا

عدد المشاهدات

496