فتاوى ابن جبرين » معاملات » توثيقات » الأيمان » أركان اليمين » الصيغة من أركان اليمين » ما يشترط في الصيغة في اليمين » التلفظ باليمين » [ 12689 ] هل يؤاخذ الإنسان بحديث النفس باليمين

السؤال

س: هل يؤاخذ الإنسان على الحلف أو اليمين الباطني أي أنه يشعر أنه حلف عن شيء داخله ثم يصبح مترددًا هل يطبقه أم لا؟ وهذا الحلف يأتيني في كل الأوقات كأن أقول في نفسي والله لا أذهب إلى ذلك المكان ـ دون أي اعتبار ـ أو أقول والله اليوم سأصلي ركعتين. هل أنا مؤاخذ لو لم أطبقه؟ وماذا يلزمني ؟

الجواب

مجرد حديث النفس لا يؤاخذ عليه الإنسان ويدخل في ذلك الحلف الباطني وهو الذي يحدث نفسه بيمين في نيته أن لا يذهب إلى كذا أو أن يفعل كذا وكذا ثم لا يفعله فهذا لا يسمى حلفًا ولا يمينًا ولا حاجة به إلى كفارة ولا يؤاخذ الله به لقول النبي صلى الله عليه وسلم: عفي لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم أو تعمل فعلى هذا إذا لم يتكلم ويجزم بالحلف الظاهر فلا كفارة عليه ولا يؤاخذ على ذلك وعليه أن يقطع تلك الخواطر والأفكار. والله أعلم . ,


أجاب علي هذه الفتوى: سماحة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - رحمه الله -

ملخص الفتوى

س هل يؤاخذ الإنسان على الحلف أو اليمين الباطني أي أنه يشعر أنه حلف عن شيء داخله ثم

عدد المشاهدات

608