فتاوى ابن جبرين » عبادات » الصلاة » آداب وأحكام المساجد » [ 7578 ] حكم رفع القراءة بالقرآن في المسجد

السؤال

س: ما حكم رفع القراءة بالقرآن في المسجد وهناك من يُصلي ويقرأ القرآن أيضًا ؟

الجواب

لا يُشرع الجهر بالقراءة إذا حصل به أذى لأحد من المُصلين أو القراء الذين يتأذون برفع الصوت به، وقد قال تعالى: وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا وقد روي أن ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما كان بمكة كان يجهر بالقراءة في صلاة الليل فيسمعه المشركون ويسبونه ويسبون من أنزله فنزلت هذه الآية وفيها نهيه عن الجهر الذي يتأذى به النائم ويسخر منه الكافر ونهيه عن المُخافتة التي يفوت معها استماع القريب الذي يريد الاستفادة، وعلى هذا فمتى كان هناك من يستمع للاستفادة والخشوع والتعلم شرع الجهر به بقدر إسماعهم، ومتى كان هناك مصلون أو قُراء من الحفظ يتأذون بالجهر أن ينام قد هجعوا وأحبوا أن لا يرفع عندهم صوت يوقظهم فالمشروع الإخفات دفعًا للأذى وحرصًا على صيانة القرآن عن السب والتنقص، والله أعلم. ,


أجاب علي هذه الفتوى: سماحة الشيخ / عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - رحمه الله -

ملخص الفتوى

س ما حكم رفع القراءة بالقرآن في المسجد وهناك من يصلي ويقرأ القرآن أيضا ؟

عدد المشاهدات

433