جديد الفتاوى |

فتاوى في الاعتكاف

الرئيسية » كتب الفتاوى » فتاوى في الاعتكاف

( 1 ) مقدمة المحقق
( 2 ) مقدمة سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
( 3 ) ما الاعتكاف وما حكمه وما فضله
( 4 ) ما الاعتكاف المشروع
( 5 ) هل يشترط لصحة الاعتكاف الصوم
( 6 ) ما أقل الاعتكاف وما أكثره
( 7 ) هل للشخص الاعتكاف في غير رمضان
( 8 ) متى يدخل المعتكف معتكفه ومتى يخرج
( 9 ) ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف
( 10 ) ما حكم من يبطل اعتكافه بدون سبب
( 11 ) هل الأفضل للمعتكف الاشتراط أو عدمه
( 12 ) ما الأشياء التي يجوز للمعتكف أن يشترطها
( 13 ) ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاث
( 14 ) ما الحكم لو أكمل المعتكف اعتكافه في المسجد الحرام
( 15 ) إذا لم يشترط المعتكف فتوفى له قريب أو مريض فما الأفضل في حقه
( 16 ) إذا أبطل أو بطل اعتكاف المعتكف هل له أن يستأنف
( 17 ) ما الدليل على أن للمعتكف أن يشترط
( 18 ) إذا خرج المعتكف للضروة هل يبطل اعتكافه ثم هل يستأنف نية الاعتكاف في حال انتهاء الضرورة أو يكمل على النية السابقة
( 19 ) إذا خرج المعتكف للضرورة أو لأكل ونحو ذلك هل له أن يتكلم ومن حوله
( 20 ) ما حكم أخذ الإجازة الاضطرارية من أجل الاعتكاف
( 21 ) ما الأشياء التي يباح إحضارها إلى المسجد لاعتكافه
( 22 ) هل يبطل الكلام المباح الاعتكاف وما حده إذا كان يبطله أو لا يبطله
( 23 ) ما حكم اشتراط المعتكف النوم أو الأكل والشرب في البيت
( 24 ) إذا رأى المعتكف أنه من الأصلح أن ينقل اعتكافه إلى مسجد آخر فهل يباح ذلك
( 25 ) إذا لم يتمكن من الاعتكاف في رمضان فهل له أن يقضيه
( 26 ) ما الحكم فيمن إذا اعتكف كثر نومه فهل الأفضل ترك الاعتكاف أو لا، ثم هل كثرة النوم مبطل للاعتكاف
( 27 ) ما ضابط المسجد الذي يجوز الاعتكاف فيه
( 28 ) هل الأفضل أن يعتكف في المسجد المجاور له، أو في مسجد جامع
( 29 ) هل الأفضل إذا ضاق عليه الوقت أن يعتكف أو يذهب إلى مكة لأداء مناسك العمرة
( 30 ) هل من المشروع أن يسافر الشخص لأجل الاعتكاف في المساجد الثلاثة
( 31 ) من اعتكف في مسجد من حين القدوم هل يشرع في حقه طواف وداع إذا خرج
( 32 ) هل يدخل في مسمى المسجد (سطحه – فناؤه- منارته)
( 33 ) إذا كانت منارة المسجد خارج المسجد هل يجوز الاعتكاف فيها
( 34 ) ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة لازمة لأهله مع وجود غيره
( 35 ) ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة كمالية لأهله
( 36 ) ما الحكم إذا باع المعتكف أو اشترى في المسجد حال اعتكافه
( 37 ) هل يشرع الصمت وعدم مجالسة الآخرين حال اعتكافه
( 38 ) ما الحكم لو وافق أيام اعتكافه صلاة جمعة
( 39 ) ما الحكم إذا وافق اعتكافه صلاة استسقاء وهو لم يشترط
( 40 ) ما الحكم إذا وافق أيام اعتكافه كسوف شمس أو خسوف قمر
( 41 ) إذا كان المسجد الذي هو فيه يصلي الخسوف أو الكسوف، فهل له طلب الأفضل من صلاتها في الجامع
( 42 ) هل للمعتكف أن يخرج لصلاة الجمعة مبكراً وإذا قلنا بالجواز فما أول وقت ذهابه إليها
( 43 ) هل للمعتكف أن يذهب لمسجد جامع أبعد من جامع آخر قريب من مسجد اعتكافه
( 44 ) هل للمعتكف أن يمشي على صلاة الجمعة مع وجود سيارة لورود الفضل في المشي إليها
( 45 ) إذا كانت الغرفة داخل حدود المسجد وبابها خارج المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها
( 46 ) إذا كانت الغرفة خارج حدود المسجد وبابها داخل المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها
( 47 ) إذا كان في المسجد دورة مياه فهل يلزمه الوضوء فيها
( 48 ) إذا كان دورة المياه خارج المسجد، فهل له أن يتوضأ في بيته سواء كان البيت قريباً من المسجد أو بعيداً عنه
( 49 ) ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف
( 50 ) إذا خرج ببعض بدنه فهل يبطل اعتكافه
( 51 ) إذا وجد في المسجد دورة مياه لكنها تضيق بالمعتكفين فهل له الخروج لغيرها
( 52 ) ما الأشياء التي تبطل الاعتكاف وهل فيها كفارة
( 53 ) ما حكم زيارة المعتكف
( 54 ) هل الأفضل للمعتكف أن يشتغل بالعبادات القاصرة على نفسه أو يشتغل بالعبادات المتعدية كتعلم العلم ونحوه
( 55 ) هل الأفضل للمعتكف أن يقتصر على قراءة القرآن والذكر والدعاء والصلاة، أو له أن يطالع كتب العلم
( 56 ) ما الحكم إذا مرض المعتكف حال اعتكافه
( 57 ) ما الحكم إذا نذر الشخص أن يعتكف يوماً أو ليلة
( 58 ) ما الحكم إذا عجز عن الاعتكاف وقد نذره وكان عجزه لعذر وما الحكم إذا لم يكن لعذر
( 59 ) هل للمعتكف الذي خرج للصلاة في الجامع أن يؤدي السنة البعدية في الجامع
( 60 ) ما الحكم إذا نذر الاعتكاف ثم مات قبل الوفاء
( 61 ) ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في مسجد معين فهل له أن يغيره
( 62 ) ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في يوم معين فهل له أن يغيره
( 63 ) ما الحكم لو نذر اعتكافاً مطلقاً بدون تحديد زمن معين، فمتى يعتكف وكم يكون مدة اعتكافه
( 64 ) هل يجوز للمرأة أن تعتكف وأين يكون اعتكافها
( 65 ) هل يشترط في اعتكاف المرأة أن يكون في مسجد تقام فيه الجماعة وإذا لم يشترط فهل لها أن تعتكف في مصلى بيتها
( 66 ) هل الأفضل في حقها اشتراط المبيت في بيتها
( 67 ) هل يشترط المحرم لاعتكافها
( 68 ) ما الحكم لو احتلم المعتكف حين اعتكافه أو استمنى
( 69 ) إذا ارتكب المعتكف كبيرة من كبائر الذنوب كغيبة ونحوها فما الحكم
( 70 ) هل يشرع للمعتكف المكث ليلة العيد في المسجد والاغتسال فيه لصلاة العيد
( 71 ) هل يشرع للمعتكف الخروج إلى مصلى العيد بثياب اعتكافه
( 72 ) ما الحكم إذا مات زوج المعتكفة فهل يبطل اعتكافها وتعد في بيت زوجها
( 73 ) ما حكم إخراج الريح للمعتكف في المسجد
( 74 ) ما الحكم إذا أنزل المعتكف منياً حين كلامه مع زوجته أو نظره إليها وهل له تقبيلها ولمسها ومباشرتها وإذا جاز ذلك فنزل منه مني فما الحكم وما الحكم إذا أمذ
( 75 ) ما الحكم إذا فكر فأنزل منياً أو أمذى في حال الاعتكاف
( 76 ) هل يجوز للمعتكف أن يخطو خطوات خارج المسجد لمحادثة شخص
( 77 ) هل يجوز للمعتكف أن يتابع أموره الدنيوية كطباعة كتب، وسير بعض أعماله سواء بالهاتف أو عن طريق محادثة شخص بالمسجد
( 78 ) هل يجوز أن يعتكف الشخص في المسجد ويصلي التراويح أو القيام في مسجد آخر




مقدمة المحقق



مقدمة المحقق »

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد كنت وضعت عام 1412هـ أسئلة تتعلق بصلاة الكسوف والخسوف وعرضتها على سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين، فتفضل بالإجابة عنها إجابة مفصلة مفيدة مقرونة بالأدلة الشرعية، فصارت رسالة لطيفة في هذا الموضوع يلم به من قرأه ويسهل الرجوع إليه كلما دعت الحاجة، ثم استحسن بعض طلبة العلم أن تكون سلسلة فتاوى متصلة ينتقى لها بعض المسائل والموضوعات التي يمكن أن تنحصر بوضع أسئلة ولو كثرت؛ لتكون قريبة سهلة من كل قارئ.

  وعليه فقد استأذنت سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين حفظه الله ورعاه في الإجابة عن أسئلة كثيرة وضعتها في موضوعات مختلفة، فوافق مدعواً له بالتوفيق والعون والسداد، وأجاب عنها رغم مشاغله الكثيرة وأعبائه الجسمية، ونشرت هذه الفتاوى في أعداد من مجلة الحرس الوطني، ثم صنفت كما ترى أخي القارئ في موضوعات منفصلة متكاملة، وقمت بعزو الآيات وتخريج الأحاديث والآثار باختصار مفيد غير مخل ما استطعت إلى ذلك سبيلاً، وأرجو من أخي القارئ أن يقرأ سلسلة الفتاوى هذه بعين الإنصاف، ويرسل لي ما يراه مكملاً لهذه السلسلة من أسئلة أو اقتراحات، شاكراً وداعياً لكل من كان هذا همه.

  وختاماً أدعو المولى جل جلاله أن يجزي سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين خير الجزاء على تفضله باقتطاع جزء ثمين من وقته للإجابة عن هذه الأسئلة، وأسأل الله أن يبارك في عمره وعلمه، وأن يرزقه السعادة والحسنى وزيادة.

كما أشكر أخي الشيخ فهد بن عبدالله السلمان حفظه الله، فقد كان من المتابعين لهذه الفتاوى سائلاً وقارئاً ومقترحاً بعض الموضوعات والأسئلة، فجزاه الله خير الجزاء، وشكري موصول كذلك للإخوة بدار إشبيليا للنشر والتوزيع، لما بذلوه من جهود مقدرة لطباعة ونشر وتوزيع هذه الفتاوى، وأسأل الله العظيم أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه.

 وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

                                              وكتبه طارق بن محمد عبدالله الخويطر

                                               معهد القرآن الكريم بالحرس الوطني

                                                       ص. ب. (26535)

                                                        الرياض (11496)

» العودة للفهرس





مقدمة سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين



مقدمة سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين »

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي خلق الإنسان للعبادة، ونفذ قضاءه ومراده، أحمده تعالى وأشكره وقد تأذن للشاكرين بالزيادة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأرجو توفيقه لتحقيق هذه الشهادة، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه واتباعه الذين جاهدوا في الله حق جهاده.

أما بعد، فإن الاعتكاف في المساجد قربة وطاعة وعبادة لله تعالى، فعله النبي صلى الله عليه وسلم وداوم عليه، واعتكف أزواجه من بعده، ولم يزل المسلمون يقومون بهذه العبادة الشريفة في كل زمان ومكان على الوجه المطلوب، وفي هذه الأزمنة قلت الرغبة فيها، وضعف الإقبال على الاعتكاف إلا ما ندر، ولأن هذه العبادة لها أحكام وشروط قد تعرض لها الفقهاء في كتبهم والمفسرون في تفاسيرهم وأن كثيراً من الناس قد يجهلون بعض تلك الأحكام فقد اهتم الشيخ الدكتور طارق بن محمد الخويطر بتلك المسائل، ووضعها على صيغة الأسئلة المطلوب لها الجواب، وقد أجبت عليها جواباً مختصراً يناسب العامة والمبتدئين، ثم إنه وفقه الله تعالى أعدها للنشر وصححها وعرضها علي، فقمت بتصحيح قليل من الكلمات، وقد أذنت له في نشرها، وأن يتولى التصحيح، ويشرف على الطبع كما هو معروف، وفيه الأهلية لذلك وفقه الله وسدد خطاه، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

 

                                                  عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين

                                                عضو إفتاء متقاعد 19/1/1426هـ

» العودة للفهرس





ما الاعتكاف وما حكمه وما فضله



ما الاعتكاف وما حكمه وما فضله وهل ورد حديث في ذلك »

السؤال: ما الاعتكاف؟ وما حكمه؟ وما فضله؟ وهل ورد حديث في ذلك؟

الجواب: لزوم المسجد لطاعة الله، وحكمه أنه عبادة مشروعة فعلها النبي صلى الله عليه وسلم، فكان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده، وفضله أنه من القربات ذكره الله بقوله: (أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) [البقرة: 125] فقرنه بالطواف الذي فيه فضل كبير، وشرعه في المساجد لقوله تعالى: (وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [القبرة: 187] وورد أنه صلى الله عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يوفي بنذره أن يعتكف يوماً في المسجد الحرام، يدل على فضله ملازمته صلى الله عليه وسلم لهذا الاعتكاف، حتى أنه لما تركه في إحدى السنوات قضاه في شوال.

» العودة للفهرس





ما الاعتكاف المشروع



ما الاعتكاف المشروع »

السؤال: ما الاعتكاف المشروع؟

الجواب: هو أن يلزم المسجد الذي تقام فيه الصلوات جماعة ويتفرغ للعبادة وينقطع عن الدنيا وشواغلها، ويعكف على قراءة القرآن والذكر والدعاء والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة، ويعكف بقلبه وقالبه على العبادة، وعرفه ابن رجب وغيره بأنه: قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بخدمة الخالق، وبذلك يعكف بقلبه على معرفة الله تعالى وذكره وشكره، ومن شرطه أن يكون في المساجد، فإن كل عبادة تقطع عن الصلاة جماعة فهي محرمة، وأقله يوم أو ليلة، ولا بد أن يكون المعتكف مسلماً مكلفاً متطهراً، فلا يصح من كافر ولا من صبي ومجنون، ولا من جنب وحائض، حيث إن هؤلاء يمنعون من دخول المسجد، وله أن يتحجر زاوية أو غرفة بابها في داخل المسجد، ينفرد فيها ويبتعد عن مخالطة الناس، وبذلك يكون الأجر أكبر بحسب النية، وبحسب كثرة الأعمال الصالحة، وحفظ الوقت عن اللهو واللعب.

» العودة للفهرس





هل يشترط لصحة الاعتكاف الصوم



هل يشترط لصحة الاعتكاف الصوم »

السؤال: هل يشترط لصحة الاعتكاف الصوم؟

الجواب: الصحيح أنه لا يشترط ولكنه يستحب، والدليل صحة الاعتكاف في الليل لقول عمر رضي الله عنه: (إني نذرت أن أعتكف ليلة في المسجد الحرام)، ولأن الاعتكاف لزوم المسجد للتفرغ للعبادة والانقطاع عن الشواغل، فلا يلزم معه الصيام، ومعلوم أنه إذا اعتكف في رمضان فإنه يصوم كما يصوم غيره.

» العودة للفهرس





ما أقل الاعتكاف وما أكثره



ما أقل الاعتكاف وما أكثره »

السؤال: ما أقل الاعتكاف وما أكثره؟

الجواب: أقل ما ورد يوم أو ليلة، ولعل الأفضل ألا يقل عن يوم وليلة، ولا حد لأكثره، لكن يكره المداومة عليه لانقطاعه عن واجباته نحو أهله وأولاده.

» العودة للفهرس





هل للشخص الاعتكاف في غير رمضان



هل للشخص الاعتكاف في غير رمضان »

السؤال: هل للشخص الاعتكاف في غير رمضان؟

الجواب: يجوز ذلك، فقد اعتكف النبي صلى الله عليه وسلم مرة عشرة أيام من شهر شوال لما ترك الاعتكاف في رمضان، ولأن الاعتكاف تفرغ للعبادة، والعبادة مشروعة طوال العام.

» العودة للفهرس





متى يدخل المعتكف معتكفه ومتى يخرج



متى يدخل المعتكف معتكفه ومتى يخرج (الوقت المشروع) »

السؤال: متى يدخل المعتكف معتكفه ومتى يخرج (الوقت المشروع)؟

الجواب: إذا حدد يوماً أو أياماً فإنه يدخل قبل الغروب، ويخرج عند الغروب بعد انتهاء تلك المدة، فإذا أراد أن يعتكف العشر الأواخر من رمضان دخل ليلة إحدى وعشرين قبل الغروب، ويخرج أول ليلة من شوال، ويستحب ألا يخرج إلا لصلاة العيد، وإن نذر ليالي يعتكفها لزمه أن يدخل أول الليل ويستمر إلى غروب الشمس من آخر يوم.

» العودة للفهرس





ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف



ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف »

السؤال: ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف؟

الجواب: متى خرج لغير حاجة أو غير ضرورة وطالت المدة فإنه يبطل اعتكافه، ويستأنفه إن كان منذوراً، أما خروجه لحاجة كبول أو غائط أو طهارة أو إحضار أكل أو تناوله، أو تغيير لباس إذا لم يأته في معتكفه فهذا لا يبطله، ولكن يحرص على أن يبقى في المسجد ما وجد لذلك سبيلاً.

» العودة للفهرس





ما حكم من يبطل اعتكافه بدون سبب



ما حكم من يبطل اعتكافه بدون سبب »

السؤال: ما حكم من يبطل اعتكافه بدون سبب؟

الجواب: إذا كان الاعتكاف منذوراً فمن أبطله وقطعه وجب عليه قضاؤه أو قضاء ما بقي منه، وأما اعتكاف التطوع فالمتطوع أمير نفسه، فإذا بدا له وخرج انقطع اعتكافه، ولا يبطل أجر ما مضى، ولكن يكره له قطعه بدون سبب أو عذر أو ضرورة.

» العودة للفهرس





هل الأفضل للمعتكف الاشتراط أو عدمه



هل الأفضل للمعتكف الاشتراط أو عدمه »

السؤال: هل الأفضل للمعتكف الاشتراط أو عدمه؟

الجواب: يصح له الاشتراط عند الحاجة، كعيادة أبيه المريض أو قريبه أو صديقه، واتباع الجنازة إذا كان له حق عليه، وأما عند عدم الحاجة فالأفضل عدم الاشتراط وترك عيادة المرضى واتباع الجنائز، ولو كان في ذلك أجر لاشتغاله بهذه العبادة.

» العودة للفهرس





ما الأشياء التي يجوز للمعتكف أن يشترطها



ما الأشياء التي يجوز للمعتكف أن يشترطها »

السؤال: ما الأشياء التي يجوز للمعتكف أن يشترطها؟

الجواب: إذا كان له حاجة ضرورية جاز له أن يشترطها، كأداء شهادة أو حضور خصومة أو قضاء دين أو استيفائه إذا توقف ذلك على خروجه وخيف فواته، أو شراء حاجة تفوته ويتضرر بفواتها، أو ما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاث



ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاث »

السؤال: ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاث"؟

الجواب: هذا الحديث رواه البيهقي عن حذيفة رضي الله عنه لما أنكر على ابن مسعود رضي الله عنه اعتكافه في الدور التي بينه وبين أبي موسى رضي الله عنه يعني المساجد، وأنكر عليه ابن مسعود رضي الله عنه وكأنه خطأه مع أن الحديث ضعيف، فلذلك يصح الاعتكاف في كل المساجد التي تقام فيها صلاة الجماعة لعموم قول الله تعالى: (وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [البقرة: 187] فيدخل في ذلك سائر المساجد الموجودة في بلاد المسلمين، لأن المقصود بالاعتكاف التفرغ للعبادة وعدم فوات صلاة الجماعة، وهذا حاصل في كل المساجد التي فيها  أذان وإقامة جماعة، ولحاجة أهل البلاد النائية على الاعتكاف في المساجد حول منازلهم، ولا شك أن المساجد الثلاثة تتميز بمضاعفة الصلاة فيها، وكذا الاعتكاف لأنه عبادة، والله أعلم.

» العودة للفهرس





ما الحكم لو أكمل المعتكف اعتكافه في المسجد الحرام



ما الحكم لو أكمل المعتكف اعتكافه في المسجد الحرام »

السؤال: ما الحكم لو أكمل المعتكف اعتكافه في المسجد الحرام؟

الجواب: يجوز ذلك، كما لو اعتكف في بلده خمسة أيام من العشر، ثم سافر في اليوم الخامس ولزم المسجد الحرام بنية الاعتكاف إلى نهاية الشهر، فإن المسجد الحرام الذي حول الكعبة هو أفضل المساجد، ومن نذر الاعتكاف فيه ما أجزأه في غيره.

» العودة للفهرس





إذا لم يشترط المعتكف فتوفى له قريب أو مريض فما الأفضل في حقه



إذا لم يشترط المعتكف فتوفى له قريب أو مريض فما الأفضل في حقه »

السؤال: إذا لم يشترط المعتكف فتوفى له قريب أو مريض فما الأفضل في حقه؟

الجواب: له في هذه الحال أن يتبع جنازة قريبه، أو يعود المريض، ولكن هذا فيما إذا كان الاعتكاف غير واجب كالمنذور؛ لأن اعتكاف التطوع يجوز قطعه، وأما إذا كان الاعتكاف واجباً كالمنذور، فإنه لا يخرج لعيادة مريض ولا لاتباع جنازة إلا إذا اشترط ذلك عند عقد النذر، فالمسلمون على شروطهم، ويستحب ألا يخرج من معتكفه لعيادة ونحوها، ولو كان الاعتكاف تطوعاً؛ لأنه عبادة عليه أن يوفي بها، ولا ينشغل بغيرها، ولأن الأصل أن المعتكف يلازم معتكفه ليلاً ونهاراً ولا يخرج إلا لقضاء الحاجة وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





إذا أبطل أو بطل اعتكاف المعتكف هل له أن يستأنف



إذا أبطل أو بطل اعتكاف المعتكف هل له أن يستأنف »

السؤال: إذا أبطل أو بطل اعتكاف المعتكف هل له أن يستأنف؟

الجواب: يبطل الاعتكاف بالجماع لقوله تعالى: (وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [البقرة: 187]، ويبطل أيضاً بالخروج الطويل لغير حاجة، ويبطل بقطع النية والعزم على الخروج، فإذ بطل الاعتكاف ثم أراد أن يعتكف بعد ذلك بيوم أو بعض يوم، فإنه يستأنف بنية جديدة يوماً أو أياماً أو بقية الشهر، ويعتبر كأنه أنشأ اعتكافاً جديداً.

» العودة للفهرس





ما الدليل على أن للمعتكف أن يشترط



ما الدليل على أن للمعتكف أن يشترط »

السؤال: ما الدليل على أن للمعتكف أن يشترط؟

الجواب: الحديث المشهور: "المسلمون على شروطهم" فيؤخذ من هذا الحديث أنه يشترط الخروج إذا بدا له أمر، أو عيادة مريض، أو اتباع جنازة، ولا يعمل بغير ما شرط، فإذا اشترط الخروج للأكل لم يلزم ولم يجز أن يتعاطى تجارة في طريقه بيعاً أو شراءً، إلا ما يتعلق بطعامه أو شرابه.

» العودة للفهرس





إذا خرج المعتكف للضروة هل يبطل اعتكافه ثم هل يستأنف نية الاعتكاف في حال انتهاء الضرورة أو يكمل على النية السابقة



: إذا خرج المعتكف للضروة هل يبطل اعتكافه؟ ثم هل يستأنف نية الاعتكاف في حال انتهاء الضرورة؟ أو يكمل على النية السابقة »

السؤال: إذا خرج المعتكف للضروة هل يبطل اعتكافه؟ ثم هل يستأنف نية الاعتكاف في حال انتهاء الضرورة؟ أو يكمل على النية السابقة؟

الجواب: لا يبطل اعتكافه إذا عزم بأنه سوف يعود إلى معتكفه بعد انتهاء تلك الضرورة، كخروجه للطهارة أو لقضاء حاجة كالبول ونحوه، أو الاغتسال من احتلام، أو لتطهير ثيابه أو تغييرها من وسخ أو نحوه، لكن إذا طال زمن خروجه كيوم أو نصف يوم بطل اعتكاف ذلك اليوم، فمتى رجع فإنه ينوي تكملة العبادة التي ابتدأها قبل حدوث تلك الضرورة، فيكمل بقية الأيام على النية السابقة، لكن إن شرط اعتكاف أيام متتابعة كأسبوع وقطعه ولو لضرورة، فإن عليه أن يعتكف أسبوعاً كاملاً بعد زوال تلك الضرورة.

» العودة للفهرس





إذا خرج المعتكف للضرورة أو لأكل ونحو ذلك هل له أن يتكلم ومن حوله



إذا خرج المعتكف للضرورة أو لأكل ونحو ذلك هل له أن يتكلم ومن حوله »

السؤال: إذا خرج المعتكف للضرورة أو لأكل ونحو ذلك هل له أن يتكلم ومن حوله؟

الجواب: لا بأس أن يكلم أهله وأولاده لطلب أكل وشراب وثوب ونحوه، وأيضاً له في الطريق أن يكلم من حوله، كسؤال أو نصيحة، وهكذا لو خرج لضرورة، كبول ونحوه، وسأله أحد في الطريق فله أن يجيب ولو أن يسأل عما يحتاجه في خروجه.

» العودة للفهرس





ما حكم أخذ الإجازة الاضطرارية من أجل الاعتكاف



ما حكم أخذ الإجازة الاضطرارية من أجل الاعتكاف »

السؤال: ما حكم أخذ الإجازة الاضطرارية من أجل الاعتكاف؟

الجواب: يجوز ذلك، فإن هذه الإجازة الضرورية من حق كل موظف، كما نص على ذلك في الأنظمة، فيجوز التمتع بهذه الإجازة في راحة، أو نزهة، أو سياحة، أو أخذ عمرة، أو اعتكاف، أو تفرغ للعبادة، أو تفرغ لحاجة نفسه، أو حاجة أهله، مع كراهة أخذها وإضاعتها في لعب ولهو وباطل وسفر لا ضرورة فيه، وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





ما الأشياء التي يباح إحضارها إلى المسجد لاعتكافه



ما الأشياء التي يباح إحضارها إلى المسجد لاعتكافه »

السؤال: ما الأشياء التي يباح إحضارها إلى المسجد لاعتكافه؟

الجواب: في سائر المساجد يحضرون طعام الإفطار وطعام الأكل، من الأرز والخبز والألبان والعصيرات والفواكه، مع أنه يكره الإسراف في هذه الأوقات و الأماكن؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه" وقول الله تعالى: (وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ) [الأنعام: 141] أما في المسجد الحرام فيتقيد بما رخص فيه وهو التمر والماء والقهوة، فإن التوسع في إحضار أنواع المأكولات يؤدي إلى تلويث المسجد بأنواع المأكولات، واتساخ فرشه وأرضه، وذلك ينافي نظافته، لكثرة الذين يقصدونه في وقت الصلاة، فلا يؤمن مع كثرتهم أن يتساهلوا في تبديد الأكل وما أشبهه.

» العودة للفهرس





هل يبطل الكلام المباح الاعتكاف وما حده إذا كان يبطله أو لا يبطله



هل يبطل الكلام المباح الاعتكاف وما حده إذا كان يبطله أو لا يبطله »

السؤال: هل يبطل الكلام المباح الاعتكاف؟ وما حده إذا كان يبطله أو لا يبطله؟

الجواب أنه لا يبطله، ومع ذلك فإنه يكره أن يكون المعتكف قد أظهر نفسه للناس الذين يخوضون معه فيما لا فائدة فيه، ولكن إذا كان هناك من يزوره لحاجة أو لسؤال أو تأنيس له أو بشارة بأمر يفرح، فإنه لا يبطله ويكون بقدر الحاجة.

» العودة للفهرس





ما حكم اشتراط المعتكف النوم أو الأكل والشرب في البيت



ما حكم اشتراط المعتكف النوم أو الأكل والشرب في البيت »

السؤال: ما حكم اشتراط المعتكف النوم أو الأكل والشرب في البيت؟

الجواب: نرى أنه لا يشرع، ولا يجوز على الإطلاق النوم في البيت ولو باشتراط، لأن النوم يستغرق أكثر الليل وجزءًا من النهار وذلك ينافي الاعتكاف الذي هو لزوم المسجد لطاعة الله، والأغلب أنه يكون مع الصيام، وقد جاء في الحديث "نوم الصائم عبادة" وأما الأكل فقد يباح في البيت ويجوز اشتراطه، وأما الشرب ففي الغالب أنه يوجد في المسجد وأنه يحضر للصائم وقت الإفطار طعامه وشرابه فلا يجوز أن يخرج كل ما أراد الشرب إلى المنزل، فكثرة الخروج تنافي الاعتكاف.

» العودة للفهرس





إذا رأى المعتكف أنه من الأصلح أن ينقل اعتكافه إلى مسجد آخر فهل يباح ذلك



إذا رأى المعتكف أنه من الأصلح أن ينقل اعتكافه إلى مسجد آخر فهل يباح ذلك »

السؤال: إذا رأى المعتكف أنه من الأصلح أن ينقل اعتكافه إلى مسجد آخر فهل يباح ذلك؟

الجواب: لا بأس بذلك ويفضل أن يختار من أول الأمر المسجد الذي يناسبه، والذي تقام فيه الجمعة والجماعة لكن قد يتأذى من كثرة الزائرين والخائضين في أمور الدنيا، ومن إضاعة الوقت، ويشغل زمانه بالصلاة والقراءة والذكر والدعاء.

» العودة للفهرس





إذا لم يتمكن من الاعتكاف في رمضان فهل له أن يقضيه



إذا لم يتمكن من الاعتكاف في رمضان فهل له أن يقضيه »

السؤال: إذا لم يتمكن من الاعتكاف في رمضان فهل له أن يقضيه؟

الجواب: يجوز ذلك؛ ثبت أنه صلى الله عليه وسلم ترك الاعتكاف مرةً في رمضان فقضاه في العشر الأول من شوال، ولأن الاعتكاف شرع للعبادة وهي مشروعة في رمضان وفي غيره، وقد ثبت أن عمر رضي الله عنه نذر أن يعتكف يوماً في المسجد الحرام فقال له صلى الله عليه وسلم: "أوف بنذرك"، ويمكن أن هذا في غير رمضان.

» العودة للفهرس





ما الحكم فيمن إذا اعتكف كثر نومه فهل الأفضل ترك الاعتكاف أو لا، ثم هل كثرة النوم مبطل للاعتكاف



ما الحكم فيمن إذا اعتكف كثر نومه فهل الأفضل ترك الاعتكاف أو لا، ثم هل كثرة النوم مبطل للاعتكاف »

السؤال: ما الحكم فيمن إذا اعتكف كثر نومه فهل الأفضل ترك الاعتكاف أو لا، ثم هل كثرة النوم مبطل للاعتكاف؟

الجواب: ذكرنا ما ورد في الحديث نوم الصائم عبادة ونوصي المعتكف أن يشتغل في اعتكافه بقراءة القرآن، وحفظه وكثرة تكراره، ويشتغل بالدعاء والذكر والاستغفار والتهليل والتسبيح، وإذا غلبه النوم نام ليريح نفسه ولو كثر النوم، ولا يبطل بذلك اعتكافه ولا يترك الاعتكاف لأجل ذلك.

» العودة للفهرس





ما ضابط المسجد الذي يجوز الاعتكاف فيه



ما ضابط المسجد الذي يجوز الاعتكاف فيه »

السؤال: ما ضابط المسجد الذي يجوز الاعتكاف فيه؟

الجواب: الرجل لا يعتكف إلا في المسجد الذي تقام فيه الصلوات الخمس، لوجوبها على المسلمين، والاعتكاف هو في الأصل الخلوة للاشتغال بذكر الله، ولا خير في خلوةٍ تفوت صلاة الجماعة. وقد رُويَ عن ابن عباس رضي الله عنهما في رجل يقوم الليل ويصوم النهار ولا يصلي مع الجماعة، قال: هو من أهل النار.

» العودة للفهرس





هل الأفضل أن يعتكف في المسجد المجاور له، أو في مسجد جامع



هل الأفضل أن يعتكف في المسجد المجاور له، أو في مسجد جامع »

السؤال: هل الأفضل أن يعتكف في المسجد المجاور له، أو في مسجد جامع؟

الجواب: إذا كان اعتكافه يتخلله صلاة جمعة اختير أن يعتكف في المسجد الجامع، حتى لا يخرج لصلاة الجمعة، وإن شق عليه أو على أهله في إحضار الأكل في المكان البعيد جاز أن يعتكف في المسجد الذي بجوار بيته، ويعفى عن خروجه يوم الجمعة لصلاة في المسجد الجامع.

 

» العودة للفهرس





هل الأفضل إذا ضاق عليه الوقت أن يعتكف أو يذهب إلى مكة لأداء مناسك العمرة



هل الأفضل إذا ضاق عليه الوقت أن يعتكف أو يذهب إلى مكة لأداء مناسك العمرة »

السؤال: هل الأفضل إذا ضاق عليه الوقت أن يعتكف أو يذهب إلى مكة لأداء مناسك العمرة؟

الجواب: يفضل ذهابه إلى  مكة لأداء العمرة، وهناك إذا تمكن اعتكف في المسجد الحرام فإن الصلاة فيه مضاعفة، فإن شق عليه وتمكن من الاعتكاف في بلده فله أجر على هذا العمل.

» العودة للفهرس





هل من المشروع أن يسافر الشخص لأجل الاعتكاف في المساجد الثلاثة



هل من المشروع أن يسافر الشخص لأجل الاعتكاف في المساجد الثلاثة »

السؤال: هل من المشروع أن يسافر الشخص لأجل الاعتكاف في المساجد الثلاثة؟

الجواب: يشرع ذلك، والمساجد الثلاثة هي المسجد الحرام حول الكعبة في مكة، والمسجد النبوي في المدينة، والمسجد الأقصى في بيت المقدس، وأفضلها المسجد الحرام، ثم المسجد النبوي، ثم المسجد الأقصى. ومن نذر الاعتكاف في المسجد الأقصى أو الصلاة فيه أجزأه أن يعتكف في المسجد النبوي، لأنه أفضل منهن، ومن نذر الاعتكاف أو الصلاة في المسجد النبوي أجزأه أن يعتكف في المسجد الحرام، لأنه أفضل، وهذه المساجد الثلاثة هي التي تشد إليها الرحال، لفضل العبادة فيها، فمن تمكن من السفر إلى أحدها لأجل الصلاة أو الاعتكاف شرع له ذلك.

» العودة للفهرس





من اعتكف في مسجد من حين القدوم هل يشرع في حقه طواف وداع إذا خرج



من اعتكف في مسجد من حين القدوم هل يشرع في حقه طواف وداع إذا خرج »

السؤال: من اعتكف في مسجد من حين القدوم هل يشرع في حقه طواف وداع إذا خرج؟

الجواب: قد علم أن طواف الوداع خاص بالحجاج عند سفرهم، فيطوفون سبعة أشواط لوداع البيت، ولا يلزم الوداع لمن اعتمر، كما لا يلزم لمن اعتكف في المسجد الحرام، وليس هناك طواف في المسجد النبوي ولا في المسجد الأقصى، ولا في غيرهما من المساجد.

» العودة للفهرس





هل يدخل في مسمى المسجد (سطحه – فناؤه- منارته)



هل يدخل في مسمى المسجد (سطحه – فناؤه- منارته) »

السؤال: هل يدخل في مسمى المسجد (سطحه – فناؤه- منارته)؟

الجواب: تدخل في ذلك، ولكن بالنسبة إلى الصلاة المكتوبة لا بد أن يصليها الرجل مع الجماعة في مصابيح المسجد أو في رحبته، فأما نومه وأكله وشربه وقراءته وتهجده وذكره ودعاؤه وخلوته للعبادة فتجوز في ملحقات المسجد، ومنها سقفه المسقوف فوقه، وكذا منارته إذا كان فيها مكان للانفراد، وكذا رحبته وفناؤه الذي يدخل في مسماه ويحيط به سور المسجد، وكذا الحجر والغرف الملحقة به إذا كانت أبوابها تفتح على داخله.

» العودة للفهرس





إذا كانت منارة المسجد خارج المسجد هل يجوز الاعتكاف فيها



إذا كانت منارة المسجد خارج المسجد هل يجوز الاعتكاف فيها »

السؤال: إذا كانت منارة المسجد خارج المسجد هل يجوز الاعتكاف فيها؟

الجواب: إذا كانت منفصلة بحيطانها وبينها وبين المسجد طريق وممر فنرى أنها لا تلحق بالمسجد، فهي كالمنازل المحيطة بالمسجد، أما إذا كان سور المسجد من ورائها فإنها ملحقة بالمسجد.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة لازمة لأهله مع وجود غيره



ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة لازمة لأهله مع وجود غيره »

السؤال: ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة لازمة لأهله مع وجود غيره؟

الجواب: لا يجوز له ذلك إذا وجد غيره من أهله من يقوم بشراء حاجاتهم، وذلك لأن المعتكف يلتزم بقاءه وملازمة معتكفه، وينشغل بذكر الله ودعائه، وينقطع عن أهله وعن البيع والشراء إذا كان غير مضطر إلى ذلك، وهذا هو حقيقة الاعتكاف، كما عرفه العلماء بأنه قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بخدمة الخالق.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة كمالية لأهله



ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة كمالية لأهله »

السؤال: ما الحكم إذا خرج المعتكف لشراء حاجة كمالية لأهله؟

الجواب: لا يجوز له ذلك، فإن الحاجات الكمالية يمكن تأخيرها، وليس أهله مضطرين إليها، فإما أن يوكلوا من يشتريها من أقاربهم، وإما أن يصبروا حتى تنتهي مدة اعتكافه، فيشتري لهم ما يريدون.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا باع المعتكف أو اشترى في المسجد حال اعتكافه



ما الحكم إذا باع المعتكف أو اشترى في المسجد حال اعتكافه »

السؤال: ما الحكم إذا باع المعتكف أو اشترى في المسجد حال اعتكافه؟

الجواب: لا يجوز له ذلك، فإن المساجد بيوت الطاعة، ولا يجوز للمعتكف ولا لغيره أن يتعاطى فيها التجارة؛ لأنها مكان العبادة، فلا يجوز أن تجعل مكاناً للبيع وللشراء، فقد جاء في الحديث: "إذا سمعتم من يبيع أو يشتري في المسجد فقولوا: لا أربح الله تجارتك"، فالمعتكف بطريق الأولى أن يترك البيع والشراء في المسجد، ويترك المساومة التي هي مقدمة البيع، ولا يجوز عقد البيع أو الشراء في المسجد ولو كانت السلعة غائبة أو الثمن مؤجلاً، فإن ذلك ينافي حرمة المسجد وعبادة الاعتكاف.

» العودة للفهرس





هل يشرع الصمت وعدم مجالسة الآخرين حال اعتكافه



هل يشرع الصمت وعدم مجالسة الآخرين حال اعتكافه »

السؤال: هل يشرع الصمت وعدم مجالسة الآخرين حال اعتكافه؟

الجواب: نعم، وذلك لأن المعتكف يؤمر بأن يتفرغ للعبادة، وأن ينقطع عن مجالسة الناس والخوض في أمور الدنيا، وكثرة الكلام بالقيل والقال، ويؤمر بالانشغال بعبادة الله، ويكثر من قراءة القرآن وشكر الله تعالى بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والاستغفار ولوازم الصلوات، وتلاوة القرآن، فكل ذلك من وسائل العبادة التي يشتغل بها المعتكف، فالذين يتخذون أماكن الاعتكاف مجالاً فسيحاً للزوار والانبساط معهم في أمور الدنيا وكثرة الضحك، وكثرة الكلام، لا شك أنهم يفوتهم فضل الاعتكاف وينقص أجرهم.

» العودة للفهرس





ما الحكم لو وافق أيام اعتكافه صلاة جمعة



ما الحكم لو وافق أيام اعتكافه صلاة جمعة »

السؤال: ما الحكم لو وافق أيام اعتكافه صلاة جمعة؟

الجواب: الأفضل للمعتكف أن يعتكف في مسجد تصلى فيه الجمعة والجماعة، فإن شق ذلك عليه فله والحال هذه أن يعتكف في المسجد القريب من بيته، وإذا جاء يوم الجمعة خرج إلى المسجد الجامع لأداء صلاة الجمعة، ولا يكون اعتكافه عذراً في إسقاط صلاة الجمعة لأنها فريضة ذلك اليوم، وقد ورد الوعيد الشديد لمن تركها، كقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين".

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا وافق اعتكافه صلاة استسقاء وهو لم يشترط



ما الحكم إذا وافق اعتكافه صلاة استسقاء وهو لم يشترط »

السؤال: ما الحكم إذا وافق اعتكافه صلاة استسقاء وهو لم يشترط؟

الجواب: نرى له والحال هذه أن يخرج للمشاركة في صلاة الاستسقاء، فإنها عبادة من العبادات، وإن لم يشترط، وإن بقي في مسجده وشارك في الدعاء رجي له أجر وثواب؛ لأنه في عبادة.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا وافق أيام اعتكافه كسوف شمس أو خسوف قمر



ما الحكم إذا وافق أيام اعتكافه كسوف شمس أو خسوف قمر (إذا قلنا إنه يمكن أن يعتكف في غير العشر الأواخر) وهو لم يشترط الخروج، ومسجد اعتكافه لم يصلها »

السؤال: ما الحكم إذا وافق أيام اعتكافه كسوف شمس أو خسوف قمر (إذا قلنا إنه يمكن أن يعتكف في غير العشر الأواخر) وهو لم يشترط الخروج، ومسجد اعتكافه لم يصلها؟

الجواب: الأصل أن صلاة الكسوف أو الخسوف تقام في كل المساجد، ويشرع لكل إمام أن يصليها بمسجده ولو كانت جماعة المسجد قليلة، فمتى حصل الكسوف بادر أئمة المساجد إلى صلاتها في تلك الساعة، ليلاً كان أو نهاراً، فيصلي معهم المعتكفون. ثم إن العادة أن كسوف القمر يكون في وسط الشهر، والاعتكاف يكون في آخر الشهر أي في العشر الأواخر، ومع ذلك إذا لم تؤد صلاة الكسوف في ذلك المسجد الذي اعتكف فيه، فله أن يخرج لصلاتها في المسجد الآخر ولو كان بعيداً، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة".

» العودة للفهرس





إذا كان المسجد الذي هو فيه يصلي الخسوف أو الكسوف، فهل له طلب الأفضل من صلاتها في الجامع



إذا كان المسجد الذي هو فيه يصلي الخسوف أو الكسوف، فهل له طلب الأفضل من صلاتها في الجامع »

السؤال: إذا كان المسجد الذي هو فيه يصلي الخسوف أو الكسوف، فهل له طلب الأفضل من صلاتها في الجامع؟

الجواب: نرى والحال هذه أن يصليها في مسجد اعتكافه ولو كان غير جامع، لما في ذلك من ملازمة معتكفه، ولو كانت جماعته قليل، فيصلي معهم حتى لا يخرج من معتكفه؛ فإن الخروج ينقص الأجر.

» العودة للفهرس





هل للمعتكف أن يخرج لصلاة الجمعة مبكراً وإذا قلنا بالجواز فما أول وقت ذهابه إليها



هل للمعتكف أن يخرج لصلاة الجمعة مبكراً وإذا قلنا بالجواز فما أول وقت ذهابه إليها »

السؤال: هل للمعتكف أن يخرج لصلاة الجمعة مبكراً؟ وإذا قلنا بالجواز فما أول وقت ذهابه إليها؟

الجواب: يجوز له ذلك، لأنه لا بد له من الخروج إلى المسجد الجامع، وإذا كان كذلك فإنه يتحول من مسجد إلى مسجد، وينشغل في المسجد الجامع بالعبادة التي كان مشتغلاً بها في مسجد اعتكافه، سواء خرج أول النهار أو وسط النهار، فإنه في عبادة.

» العودة للفهرس





هل للمعتكف أن يذهب لمسجد جامع أبعد من جامع آخر قريب من مسجد اعتكافه



هل للمعتكف أن يذهب لمسجد جامع أبعد من جامع آخر قريب من مسجد اعتكافه »

السؤال: هل للمعتكف أن يذهب لمسجد جامع أبعد من جامع آخر قريب من مسجد اعتكافه؟

الجواب: الأولى أنه يصلي في أقرب جامع، لئلا ينشغل كثيراً بمسيره إلى الجامع البعيد، فيصلي في القريب الذي تصلى فيه الجمعة ولو كان جماعته قليلين؛ فإنه يحصل له فضل أداء الجمعة.

» العودة للفهرس





هل للمعتكف أن يمشي على صلاة الجمعة مع وجود سيارة لورود الفضل في المشي إليها



هل للمعتكف أن يمشي على صلاة الجمعة مع وجود سيارة لورود الفضل في المشي إليها »

السؤال: هل للمعتكف أن يمشي على صلاة الجمعة مع وجود سيارة لورود الفضل في المشي إليها؟

الجواب: له ذلك، فقد ورد فضل المشي إلى المساجد عموماً وإلى صلاة الجمعة خصوصاً، ولقوله تعالى: (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ) [يس: 12] وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "دياركم تكتب آثاركم" لكن إن كان المسجد بعيداً فإن له أن يركب دفعاً للمشقة ولو فاته فضل المسير.

» العودة للفهرس





إذا كانت الغرفة داخل حدود المسجد وبابها خارج المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها



إذا كانت الغرفة داخل حدود المسجد وبابها خارج المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها »

السؤال: إذا كانت الغرفة داخل حدود المسجد وبابها خارج المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها؟

الجواب: لا يصح الاعتكاف إلا في المساجد التي تقام فيها صلاة الجماعة أو في ملحقاتها، كالغرف الأرضية أو العلوية التي أبوابها داخل حدود المسجد، فإذا كان الباب خارج المسجد فنرى أنها لا تلحق به، فلا يجزئ الاعتكاف فيها.

» العودة للفهرس





إذا كانت الغرفة خارج حدود المسجد وبابها داخل المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها



إذا كانت الغرفة خارج حدود المسجد وبابها داخل المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها »

السؤال: إذا كانت الغرفة خارج حدود المسجد وبابها داخل المسجد فهل يجوز الاعتكاف فيها؟

الجواب: كونها خارج حدود المسجد بمعنى أنها ملتصقة بحائط المسجد، ولها باب يدخل على المسجد، كخوخة أبي بكر في المسجد النوبي، وكأبواب البيوت التي كانت ملتصقة بحيطان المسجد وقد فتحوا بها أبواباً يدخلون منها إلى المسجد، فهذه لا تلحق بالمسجد؛ لأنها مساكن لأهلها، يبيت فيها نساؤهم وأولادهم، فلا يجزئ الاعتكاف فيها.

» العودة للفهرس





إذا كان في المسجد دورة مياه فهل يلزمه الوضوء فيها



إذا كان في المسجد دورة مياه فهل يلزمه الوضوء فيها »

السؤال: إذا كان في المسجد دورة مياه فهل يلزمه الوضوء فيها؟

الجواب: إذا كانت هذه المراحيض والغسالات في داخل أسوار المسجد، ولكن لها أبواب تغلق عليها، فلا مانع من دخول تلك الدور والتخلي فيها والوضوء منها، ولكن الأولى والأفضل أن تكون أبوابها خارج المسجد ولو التصقت بحيطان المسجد، ومع ذلك فإن المعتكف يتوضأ منها، سواء كانت أبوابها خارج المسجد أو داخله.

» العودة للفهرس





إذا كان دورة المياه خارج المسجد، فهل له أن يتوضأ في بيته سواء كان البيت قريباً من المسجد أو بعيداً عنه



إذا كان دورة المياه خارج المسجد، فهل له أن يتوضأ في بيته سواء كان البيت قريباً من المسجد أو بعيداً عنه »

السؤال: إذا كان دورة المياه خارج المسجد، فهل له أن يتوضأ في بيته سواء كان البيت قريباً من المسجد أو بعيداً عنه؟

الجواب: نرى أن المعتكف يتوضأ من تلك الدورات التابعة لذلك المسجد، سواء كانت خارجه أو داخله، ولا يتوضأ من بيته، سواء كان بيته قريباً أو بعيداً، لأن ذلك يعد خروجاً من المسجد بدون حاجة ضروية، ولأن دخول بيته يعرضه إلى مقابلة أهله، وقد يكلمهم ويكلمونه بما لا صلة له باعتكافه.

 

» العودة للفهرس





ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف



ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف »

السؤال: ما ضابط الخروج المبطل للاعتكاف؟

الجواب: متى خرج لغير حاجة أو غير ضرورة وطالت المدة فإنه يبطل اعتكافه، ويستأنفه إن كان منذوراً، أما خروجه لحاجة كبول أو غائط أو طهارة أو إحضار أكل أو تناوله، أو تغيير لباس إذا لم يأته في معتكفه فهذا لا يبطله، ولكن يحرص على أن يبقى في المسجد ما وجد لذلك سبيلاً.

» العودة للفهرس





إذا خرج ببعض بدنه فهل يبطل اعتكافه



إذا خرج ببعض بدنه فهل يبطل اعتكافه »

السؤال: إذا خرج  ببعض بدنه فهل يبطل اعتكافه؟

الجواب: لا يبطل بذلك، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف يدني رأسه مع النافذة أو مع باب الحجرة فترجله عائشة وهي في حجرتها، ولأنه قد يخرج ببدنه أو ببعض بدنه للترويح و للتهوية، فلا يبطل اعتكافه.

» العودة للفهرس





إذا وجد في المسجد دورة مياه لكنها تضيق بالمعتكفين فهل له الخروج لغيرها



إذا وجد في المسجد دورة مياه لكنها تضيق بالمعتكفين فهل له الخروج لغيرها »

السؤال: إذا وجد في المسجد دورة مياه لكنها تضيق بالمعتكفين فهل له الخروج لغيرها؟

الجواب: المعتاد أن دورات المياه تكون واسعة، تسع المعتكفين وغيرهم، لكن لو قدر ضيقها في بعض الأوقات لكثرة المصلين، فإن لبعض المعتكفين أن يذهب إلى مسجد آخر يجد في حماماته سعة، وذلك بقدر الحاجة.

» العودة للفهرس





ما الأشياء التي تبطل الاعتكاف وهل فيها كفارة



ما الأشياء التي تبطل الاعتكاف وهل فيها كفارة »

السؤال: ما الأشياء التي تبطل الاعتكاف؟ وهل فيها كفارة؟

الجواب: إذا كان الاعتكاف سنة وتطوعاً فإن لصاحبه قطعه متى شاء، ويبطل الاعتكاف بالخروج الطويل، وبالجماع، وبقطعه بالنية، فإن كان الاعتكاف واجباً كالمنذور، فإنه متى قطعه لزمه قضاؤه، فإن نذر اعتكاف أسبوع ثم قطعه قبل تمامه فعليه أن يعتكف بعده أسبوعاً كاملاً متوالياً، وإن نذر عشرة أيام ولم ينو أنها متتابعة فقطعه بعد نصفها لزمه إتمام النصف الثاني ولو متفرقاً، وإذا بطل بالجماع فلا كفارة عليه.

» العودة للفهرس





ما حكم زيارة المعتكف



ما حكم زيارة المعتكف »

السؤال: ما حكم زيارة المعتكف؟

الجواب: لا بأس بها عند الحاجة، كما حصل من صفية لما زارت النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف، ولكن لا ينبغي للمعتكف أن يفسح المجال للزائرين، وإذا زاره أحد فلا يتوسع معه في الكلام، وبالأخص في أمور الدنيا وشهواتها وملذاتها.

» العودة للفهرس





هل الأفضل للمعتكف أن يشتغل بالعبادات القاصرة على نفسه أو يشتغل بالعبادات المتعدية كتعلم العلم ونحوه



هل الأفضل للمعتكف أن يشتغل بالعبادات القاصرة على نفسه أو يشتغل بالعبادات المتعدية كتعلم العلم ونحوه »

السؤال: هل الأفضل للمعتكف أن يشتغل بالعبادات القاصرة على نفسه أو يشتغل بالعبادات المتعدية كتعلم العلم ونحوه؟

الجواب: في حالة اعتكافه يشتغل بالعبادة ويتفرغ لها، فيكثر من نوافل الصلوات، والدعاء والذكر وقراءة القرآن والتفكر في آيات الله ومخلوقاته، فهو إنما تفرغ للاشتغال بالعبادات، ولا يشتغل بمقابلة الناس ولو للتعلم أو للتعليم، أو للنصيحة، إلا أن يرى منكراً فإنه يلزمه أن ينكره بحسب قدرته.

» العودة للفهرس





هل الأفضل للمعتكف أن يقتصر على قراءة القرآن والذكر والدعاء والصلاة، أو له أن يطالع كتب العلم



هل الأفضل للمعتكف أن يقتصر على قراءة القرآن والذكر والدعاء والصلاة،أو له أن يطالع كتب العلم »

السؤال: هل الأفضل للمعتكف أن يقتصر على قراءة القرآن والذكر والدعاء والصلاة، أو له أن يطالع كتب العلم؟

الجواب: الأفضل اشتغاله بالقراءة والذكر والدعاء ونوافل الصلوات، لكن إذا كان منه حاجة إلى معرفة بعض المسائل فله أن يطالع بعض الكتب لمعرفة الحكم.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا مرض المعتكف حال اعتكافه



ما الحكم إذا مرض المعتكف حال اعتكافه »

السؤال: ما الحكم إذا مرض المعتكف حال اعتكافه؟

الجواب: في هذه الحال له أن يعالج ولو طالت المدة، فإنه في العادة لا يصبر على الآلام التي تعوقه عن القراءة والذكر والدعاء، وتشوش عليه فكره، فله إذا مر أن يذهب إلى الطبيب، ولو أمره الطبيب أن يبقى في المستشفى لمواصلة العلاج جاز له ذلك ولو قطع اعتكافه.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا نذر الشخص أن يعتكف يوماً أو ليلة



ما الحكم إذا نذر الشخص أن يعتكف يوماً أو ليلة »

السؤال: ما الحكم إذا نذر الشخص أن يعتكف يوماً أو ليلة؟

يجب عليه هذا الاعتكاف، لأنه عبادة وطاعة لله؛ لقول الله تعالى:  (أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) [القرة: 125] وأقل الاعتكاف يوم أو ليلة، لحديث عمر رضي الله عنه أنه قال: "يا رسول الله إني نذرت أن أعتكف يوماً بالمسجد الحرام (وفي وراية: ليلة) فقال: "أوف بنذرك".

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا عجز عن الاعتكاف وقد نذره وكان عجزه لعذر وما الحكم إذا لم يكن لعذر



ما الحكم إذا عجز عن الاعتكاف وقد نذره وكان عجزه لعذر وما الحكم إذا لم يكن لعذر »

السؤال: ما الحكم إذا عجز عن الاعتكاف وقد نذره وكان عجزه لعذر؟ وما الحكم إذا لم يكن لعذر؟

الجواب: يجب عليه الاعتكاف إذا نذر، ومتى مرض أو انشغل تركه، وإذا زال عذره أكمل اعتكافه، ويأثم إذا تركه بغير عذر، لاعتبار الاعتكاف من الواجبات عند جمهور العلماء؛ حيث إنه عبادة، فيجب عليه الوفاء بنذره، لقول الله تعالى: (ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ) [الحج: 29].

» العودة للفهرس





هل للمعتكف الذي خرج للصلاة في الجامع أن يؤدي السنة البعدية في الجامع



هل للمعتكف الذي خرج للصلاة في الجامع أن يؤدي السنة البعدية في الجامع »

السؤال: هل للمعتكف الذي خرج للصلاة في الجامع أن يؤدي السنة البعدية في الجامع؟

الجواب: يجوز له ذلك، لاعتباره في مسجد، كما يجوز له أن ينتقل من مسجد إلى مسجد أثناء اعتكافه، ولو كان اعتكافه واجباً، فلو خرج لصلاة الجمعة وبقي في ذلك المسجد إلى الليل فإنه في اعتكاف، وفي إمكانه أن يرجع على مسجده الأول متى أراد.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا نذر الاعتكاف ثم مات قبل الوفاء



ما الحكم إذا نذر الاعتكاف ثم مات قبل الوفاء »

السؤال: ما الحكم إذا نذر الاعتكاف ثم مات قبل الوفاء؟

الجواب: يسقط عنه ذلك الاعتكاف؛ حيث إنه مات قبل أن يتمكن، كما تسقط عنه بقية الواجبات البدنية إذا لم يفرط في الوفاء بها.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في مسجد معين فهل له أن يغيره



ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في مسجد معين فهل له أن يغيره »

السؤال: ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في مسجد معين فهل له أن يغيره؟

الجواب: يجوز له أن ينتقل إلى مسجد آخر، ولا يلزمه ذلك المسجد إلا إذا كان أحد المساجد الثلاثة، التي تشد إليها الرحال، فمن نذر الاعتكاف في المسجد الحرام لم يجز له الاعتكاف في غيره، ومن نذره في المسجد النبوي أجزأه الاعتكاف فيه أو في المسجد الحرام، ومن نذر الاعتكاف في المسجد الأقصى، أجزأه فيه أو في الحرمين، وأما بقية المساجد فكلها سواء، من نذر صلاة أو اعتكافاً في إحداها أجزأه في غيره.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في يوم معين فهل له أن يغيره



ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في يوم معين فهل له أن يغيره »

السؤال: ما الحكم إذا نذر أن يعتكف في يوم معين فهل له أن يغيره؟

الجواب: إذا لم يتمكن في ذلك اليوم لعذر أو نحوه جاز له أن يعتكف في اليوم الذي بعده أو متى تمكن، كما لو نذر صيام يوم معين من الأسبوع فوافق يوم عيد، فإنه لا يصومه، ويقضيه في اليوم الذي بعده أو اليوم الذي يجوز صيامه.

» العودة للفهرس





ما الحكم لو نذر اعتكافاً مطلقاً بدون تحديد زمن معين، فمتى يعتكف وكم يكون مدة اعتكافه



ما الحكم لو نذر اعتكافاً مطلقاً بدون تحديد زمن معين، فمتى يعتكف؟ وكم يكون مدة اعتكافه »

السؤال: ما الحكم لو نذر اعتكافاً مطلقاً بدون تحديد زمن معين، فمتى يعتكف؟ وكم يكون مدة اعتكافه؟

الجواب: يجوز ذلك، وفي هذه الحال يعتكف يوماً كاملاً أو ليلة كاملة متى تيسر له إذا لم يحدد شهراً أو أسبوعاً أو يوماً، فإنه يعتكف متى تيسر له ذلك.

» العودة للفهرس





هل يجوز للمرأة أن تعتكف وأين يكون اعتكافها



هل يجوز للمرأة أن تعتكف وأين يكون اعتكافها »

السؤال: هل يجوز للمرأة أن تعتكف؟ وأين يكون اعتكافها؟

الجواب: المرأة الأفضل في حقها البقاء في بيتها، والقيام بخدمة زوجها وولدها، ولا يشغلها ذلك عن عبادة ربها، ولأن خروجها مظنّة الفتنة بها، وفي انفرادها ما يعرضها للفسقة وأهل الفساد، ولكن إن أمنت هذه المفاسد، وكانت كبيرة السن، وكان المسجد قريباً من أهلها ومحارمها، جاز لها الاعتكاف فيه، وعلى ذلك يُحمل اعتكاف زوجات النبي صلى الله عليه وسلم بعده، لقربهن من المسجد، وبالجملة لا يصح اعتكافها في مسجد بيتها، وهو مصلاها فيه، ويصح في كل مسجد ولو لم يكن فيه جماعة مستمرة، ويكره خروجها وانفرادها مخافة على نفسها، والله أعلم.

» العودة للفهرس





هل يشترط في اعتكاف المرأة أن يكون في مسجد تقام فيه الجماعة وإذا لم يشترط فهل لها أن تعتكف في مصلى بيتها



هل يشترط في اعتكاف المرأة أن يكون في مسجد تقام فيه الجماعة وإذا لم يشترط فهل لها أن تعتكف في مصلى بيتها »

السؤال: هل يشترط في اعتكاف المرأة أن يكون في مسجد تقام فيه الجماعة؟ وإذا لم يشترط فهل لها أن تعتكف في مصلى بيتها؟

الجواب: المرأة لا تجب عليها صلاة الجماعة، ولكن لا تعتكف إلا في المساجد المعروفة، فلو كان هناك مسجد مبني وفيه منارته ومحرابه، ولكن لا يرتاده المصلون، ولا يصلى فيه، جاز لها أن تعتكف فيه لدخوله في قوله تعالى: (وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [البقرة: 187]، ولا يجزئها الاعتكاف في مسجد بيتها، وهو المكان الذي تصلي فيه داخل بيتها؛ لأنه لا يسمى مسجداً.

» العودة للفهرس





هل الأفضل في حقها اشتراط المبيت في بيتها



هل الأفضل في حقها اشتراط المبيت في بيتها »

السؤال: هل الأفضل في حقها اشتراط المبيت في بيتها؟

الجواب: إذا عرفنا أن أقل الاعتكاف يوم، فإنها تعتكف في النهار وتعد ذلك اعتكافاً مستقلاً، ويكون خروجها لبيتها للمبيت فيه لا يسمى اعتكافاً، وإذا رجعت في اليوم الثاني في أول النهار ابتدأت اعتكافاً جديداً.

» العودة للفهرس





هل يشترط المحرم لاعتكافها



هل يشترط المحرم لاعتكافها »

السؤال: هل يشترط المحرم لاعتكافها؟

الجواب: لا يشترط أن يكون معها محرم، لأنها في البلد، ولأنها في مسجد يصلى فيه، وعادة يجوز صلاة النساء فيه، وتكون هي منفردة عن النساء وعن الرجال في حال اعتكافها تتفرغ للعبادة، كما هي السنة للمعتكفين.

» العودة للفهرس





ما الحكم لو احتلم المعتكف حين اعتكافه أو استمنى



ما الحكم لو احتلم المعتكف حين اعتكافه أو استمنى »

السؤال: ما الحكم لو احتلم المعتكف حين اعتكافه أو استمنى؟

الجواب: الاحتلام أمر طبيعي قهري، فإذا احتلم جاز له أن يبقى مشتغلاً بذكر الله ودعائه، فإذا وجبت الصلاة أو احتاج لقراءة القرآن خرج واغتسل ورجع إلى معتكفه، ولا يجوز له الاستمناء وهو صائم، فإن ذلك يبطل الصيام، لكن لو اضطر إليه ليلاً فإن عليه الاغتسال كغير المعتكف.

» العودة للفهرس





إذا ارتكب المعتكف كبيرة من كبائر الذنوب كغيبة ونحوها فما الحكم



إذا ارتكب المعتكف كبيرة من كبائر الذنوب كغيبة ونحوها فما الحكم »

السؤال: إذا ارتكب المعتكف كبيرة من كبائر الذنوب كغيبة ونحوها فما الحكم؟

الجواب: لا يبطل بذلك اعتكافه، ولكن عليه التوبة في الحال، وعليه كثرة العبادات لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "وأتبع السيئة الحسنة تمحها".

» العودة للفهرس





هل يشرع للمعتكف المكث ليلة العيد في المسجد والاغتسال فيه لصلاة العيد



هل يشرع للمعتكف المكث ليلة العيد في المسجد والاغتسال فيه لصلاة العيد »

السؤال: هل يشرع للمعتكف المكث ليلة العيد في المسجد والاغتسال فيه لصلاة العيد؟

الجواب: إذا اعتكف العشر الأواخر فإنها تنتهي بدخول شهر شوال، لكن يستحب له أن يمكث ليلة العيد في المسجد، ويخرج منه إلى مصلى العيد، ويجوز له أن يغتسل في المسجد أو ما قرب منه غسل صلاة العيد كغسل الجمعة.

» العودة للفهرس





هل يشرع للمعتكف الخروج إلى مصلى العيد بثياب اعتكافه



هل يشرع للمعتكف الخروج إلى مصلى العيد بثياب اعتكافه »

السؤال: هل يشرع للمعتكف الخروج إلى مصلى العيد بثياب اعتكافه؟

الجواب: هكذا ذكر العلماء أن المعتكف يخرج بثيابه التي اعتكف فيها، لما عليها من أثر العبادة، وهذا فيما إذا مكث ليلة العيد في معتكفه، أما إذا خرج ليلة العيد إلى بيته فإن له أن يغيرها، كما أن له تغيير ثيابه وهو معتكف إذا اتسخت واحتاج إلى التغيير، ويجوز له غسل ثيابه وهو معتكف ثم لبسها بعد الغسل.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا مات زوج المعتكفة فهل يبطل اعتكافها وتعد في بيت زوجها



ما الحكم إذا مات زوج المعتكفة فهل يبطل اعتكافها وتعد في بيت زوجها »

السؤال: ما الحكم إذا مات زوج المعتكفة فهل يبطل اعتكافها وتعد في بيت زوجها؟

الجواب: لها أن تبقى في المعتكف حتى تنقضي مدته، وتتجنب ما تتركه الحادة، وتشتغل بالعبادة، ثم تعود إلى بيت زوجها لإكمال الإحداد.

 

» العودة للفهرس





ما حكم إخراج الريح للمعتكف في المسجد



ما حكم إخراج الريح للمعتكف في المسجد »

السؤال: ما حكم إخراج الريح للمعتكف في المسجد؟

إذا كان ذلك ضرورياً فله ذلك، ولكن يبتعد عن المصلين حتى لا يؤذي أحداً، وحتى يبادر ويتوضأ، كما إذا انتقض وضوءه ببعض نواقض الوضوء.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا أنزل المعتكف منياً حين كلامه مع زوجته أو نظره إليها وهل له تقبيلها ولمسها ومباشرتها وإذا جاز ذلك فنزل منه مني فما الحكم وما الحكم إذا أمذ



ما الحكم إذا أنزل المعتكف منياً حين كلامه مع زوجته أو نظره إليها وهل له تقبيلها ولمسها ومباشرتها وإذا جاز ذلك فنزل منه مني فما الحكم وما الحكم إذا أمذ »

السؤال: ما الحكم إذا أنزل المعتكف منياً حين كلامه مع زوجته أو نظره إليها؟ وهل له تقبيلها ولمسها ومباشرتها؟ وإذا جاز ذلك فنزل منه مني فما الحكم؟ وما الحكم إذا أمذى بذلك؟

الجواب: على المعتكف أن يبتعد عن كل ما يثير شهوته، فلا يجوز له أن يكلم زوجته كلاماً رقيقاً يحصل منه ثوران الشهوة وله كلامها كلاماً عادياً، ولا يجوز له النظر إليها بشهوة، وإذا أحس بذلك صرف بصره عنها، وليس له تقبيلها ولا لمسها ولا مباشرتها إذا علم بأن ذلك يثير شهوته، لقول الله تعالى: (وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) [البقرة: 187]، ولو فعل شيئاً فأنزل منياً أو أمذى، فإنه يمضي في اعتكافه ويقضي صيامه إذا فعل ذلك نهاراً، ويغتسل من خروج المني ولو كان ذلك ليلاً، ويستنجي ويتوضأ إذا أنزل المذي.

» العودة للفهرس





ما الحكم إذا فكر فأنزل منياً أو أمذى في حال الاعتكاف



ما الحكم إذا فكر فأنزل منياً أو أمذى في حال الاعتكاف »

السؤال: ما الحكم إذا فكر فأنزل منياً أو أمذى في حال الاعتكاف؟

الجواب: التفكير يكون قهرياً، فلا يفسد الصيام إذا أنزل منياً أو أمذى، وإنما عليه الاغتسال، ولا يؤثر في الاعتكاف.

» العودة للفهرس





هل يجوز للمعتكف أن يخطو خطوات خارج المسجد لمحادثة شخص



هل يجوز للمعتكف أن يخطو خطوات خارج المسجد لمحادثة شخص »

السؤال: هل يجوز للمعتكف أن يخطو خطوات خارج المسجد لمحادثة شخص؟

الجواب: يجوز ذلك لحاجة، وقد فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففي الصحيح أن صفية زارته وهو معتكف، فتحدثت معه ساعة ثم خرجت لتنقلب، فقام معها ليقلبها، أي ليؤنسها، فخرج من المسجد ومشى معها خطوات ثم رجع إلى معتكفه، وهذا لا ينافي لزوم المعتكف للمسجد، لقصر المدة، وعدم الانقطاع عن مسمى الاعتكاف.

» العودة للفهرس





هل يجوز للمعتكف أن يتابع أموره الدنيوية كطباعة كتب، وسير بعض أعماله سواء بالهاتف أو عن طريق محادثة شخص بالمسجد



هل يجوز للمعتكف أن يتابع أموره الدنيوية كطباعة كتب، وسير بعض أعماله سواء بالهاتف أو عن طريق محادثة شخص بالمسجد »

السؤال: هل يجوز للمعتكف أن يتابع أموره الدنيوية كطباعة كتب، وسير بعض أعماله سواء بالهاتف أو عن طريق محادثة شخص بالمسجد؟

المعتكف منقطع عن الأمور الدنيوية، فعليه ألا يشتغل بشيء من معاملاته، ولا من تجارته، ولا صنعته، ولا حرفته، سواء المكالمة بالهاتف، أو محادثة بعض الأشخاص، ولو كان داخل المسجد، ويستثنى من ذلك الأمور الضرورية إذا سأله بعض أهله عن بعض الوقائع أو الحاجات، فله أن يجيبهم بقدر الحاجة، وله أن يتابع بعض الأمور المفيدة، كطباعة الكتب وتوزيعها، وتوزيع الصدقات وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





هل يجوز أن يعتكف الشخص في المسجد ويصلي التراويح أو القيام في مسجد آخر



هل يجوز أن يعتكف الشخص في المسجد ويصلي التراويح أو القيام في مسجد آخر »

السؤال: هل يجوز أن يعتكف الشخص في المسجد ويصلي التراويح أو القيام في مسجد آخر؟

الجواب: أرى أنه لا يحق له ذلك؛ لأن المعتكف ملازم لذلك المسجد، فلا يحل له كثرة الخروج، وإنما استثنى بعضهم خروجه لأداء صلاة الجمعة، حيث أنها لا تتكرر وإنما تقع في العشر الأواخر مرة أو مرتين، بخلاف التراويح أو القيام آخر الليل فإنه يتكرر، فالأفضل له أن يصليها في المسجد الذي اعتكف فيه.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

» العودة للفهرس