جديد الفتاوى |

فتاوى في المدينة النبوية

الرئيسية » كتب الفتاوى » فتاوى في المدينة النبوية

( 1 ) المقدمة
( 2 ) كيف يجمع بين حديث: (أن المدينة تنفي خبثها..)، وكون المدينة يسكنها من هو مخالف لمنهج السلف
( 3 ) ما حال المدينة في آخر الزمان
( 4 ) هل يسلم كل من دخل المدينة من فتنة الدجال ولو كان ضعيف الإيمان
( 5 ) هل يشرع تكرار الذهاب للمدينة النبوية و المكوث فيها طويلاً
( 6 ) هل يُستحب دخول المدينة من موضع والخروج من موضع آخر
( 7 ) هل يستحب دعاء معين لدخول المدينة المنورة
( 8 ) هل للمدينة النبوية حرم؟ وما حدوده
( 9 ) هل يجوز للكافرة دخول المدينة
( 10 ) هل قطع الأشجار في الحرم المكي أو المدني جزاء
( 11 ) إذا كان الشجر مؤذياً فهل يباح قطعه
( 12 ) ما حكم قطع الشجر الذي زرعه الإنسان
( 13 ) هل يجوز تسمية المدينة بيثرب
( 14 ) ما الأسماء الشرعية للمدينة النبوية
( 15 ) هل يشرع عند القدوم للمدينة أن يبادر بالذهاب على المسجد النبوي
( 16 ) هل ورد في سكنى المدينة فضل
( 17 ) هل يشرع الذهاب للمدينة للوقاية من فتنة الدجال
( 18 ) ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللهم بارك في مدها..."
( 19 ) ورد في الحديث: "من تصبّح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر" هل يجوز أن يزيد عليها
( 20 ) ما حكم الخروج من المدينة بعد سُكناها
( 21 ) هل يمنع الدجال من دخول المدينة أو حرم المدينة
( 22 ) هل الموت في المدينة له فضل
( 23 ) إذا كانت الأعمال الصالحة تتضاعف في المدينة فهل يشرع نقل الزكاة إليها
( 24 ) هل ورد فضل في وقت من الأوقات لزيارة المدينة النبوية؟ وهل ورد فضل لزيارتها بعد الحج
( 25 ) هل تضاعف السيئات في المدينة النبوية أو في المسجد النبوي
( 26 ) هل يستحب تسمية المدينة المنورة بالمدينة النبوية
( 27 ) من أشراط الساعة خروج النار حتى تُضيء لها أعناق الإبل ببصرى هل خرجت هذه النار؟ وأين موضعها
( 28 ) ما فضل الصلاة في المسجد النبوي
( 29 ) هل الأفضل في المسجد النبوي الصلاة في البناء القديم، أو الصلاة في الصفوف الأولى من التوسعة
( 30 ) هل هناك باب معين في المسجد النبوي يستحب الدخول معه
( 31 ) في المسجد النبوي يصلي بعض الناس في صف منقطع، أو بعيداً عن الصف الذي أمامه، فهل يجوز ذلك
( 32 ) رأيت من يدخل المسجد النبوي وبعد دخوله بقليل يصف مع أشخاص يصلون مع الإمام وهم بعيدون عن الصفوف التي تلي الإمام، فهل تصح صلاتهم
( 33 ) معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد"
( 34 ) هل هناك دعاء خاص عند دخول المسجد النبوي
( 35 ) هل يشمل الأجر في الصلاة في المسجد النبوي الصلاة في التوسعة
( 36 ) إذا امتد الصف في المسجد النبوي وخرج عن حدود المسجد، هل يكون للخارجين عن حدوده حكم الصلاة في المسجد؟ علماً أن هناك أماكن في الخلف
( 37 ) هل يضاعف للمرأة صلاتها في المسجد النبوي
( 38 ) هل الأفضل للمرأة أن تصلي في المسجد النبوي أو في البيت
( 39 ) هل كل صلاة في المسجد النبوي تضاعف فيه، سواء كانت فريضة أو نافلة
( 40 ) إذا نذر المسلم الاعتكاف في المسجد النبوي، هل يجزئه الاعتكاف في غيره
( 41 ) إذا نذر المسلم الصلاة في المسجد النبوي، هل يجزئه الصلاة في غيره
( 42 ) ما حكم من التزم وقتًا لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم
( 43 ) ما حكم من دعا النبي صلى الله عليه وسلم واستغاثه محتجًا بقوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْ
( 44 ) ما كيفية وضع قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
( 45 ) هل يُشرع السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم
( 46 ) ما حكم الصلاة لله تعالى لمن جعل القبر بينه وبين القبلة
( 47 ) هل يجوز الدعاء باستقبال قبر النبي صلى الله عليه وسلم
( 48 ) من جلس في المدينة أياماً أو كان من سكانها متى يشرع له السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وهل يشرع تكرار السلام كل وقت
( 49 ) بعض الناس يقف للسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم كما يقف في الصلاة خاشعاً فهل فعله صحيح
( 50 ) هل صحيح أن هناك موضعًا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم لعيسى عليه السلام إذا مات بعد نزوله
( 51 ) هل ورد فضل خاص في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
( 52 ) هل هناك فرق بين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم عند قبره أو السلام عليه بعيدًا عنه حيث ورد قوله صلى الله عليه وسلم : "وصلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغن
( 53 ) ما حكم من يقول لمن أراد الذهاب إلى المدينة وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم سلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم
( 54 ) هل صحيح أن المسلم إذا سلم على النبي صلى الله عليه وسلم أو على أحد من الأموات أن الله يرد إليه روحه ليرد السلام
( 55 ) ما الرد على من أجاز وضع القبور في المساجد بحجة وجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم داخل المسجد النبوي
( 56 ) كيف يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما
( 57 ) يجوز الذهاب إلى المدينة المنورة بقصد زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم
( 58 ) ما صحة الأحاديث الواردة في الحث على زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟
( 59 ) هل يستحب الدعاء بعد السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما
( 60 ) هل يشرع للنساء السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما
( 61 ) كيف نجمع بين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا" وبين دفن أبي بكر وعمر في حجرة عائشة [رضي الله عن الجميع ]
( 62 ) هل يُشرع كلما أراد الشخص الخروج من المسجد النبوي أن يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
( 63 ) هل يجوز رفع اليدين حين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
( 64 ) ماذا يقول عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه
( 65 ) ما حدود الروضة التي في المسجد النبوي
( 66 ) هل لصلاة الفريضة في الروضة ميزة
( 67 ) إذا اشتبكت الصفوف فيها هل له أن يُصلي خارجها وينال فضل الصلاة في الروضة
( 68 ) هل الأفضل التقدم للصفوف الأولى أو الصلاة في الروضة
( 69 ) هل من أسباب إجابة الدعاء (الدعاء في الروضة)
( 70 ) هل يقصد الإنسان إذا دخل المسجد أن يُصلي تحية المسجد في الروضة
( 71 ) ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة"
( 72 ) هل يستحب الصلاة في الروضة في المسجد النبوي أو تكرار النفل أو طاعات أخرى
( 73 ) هل يشرع للنساء الصلاة فيها أو التنفل
( 74 ) هل يشرع الجلوس في الروضة أو الصلاة عند محراب النبي صلى الله عليه وسلم
( 75 ) في الروضة اسطوانة مكتوب عليها اسطوانة عائشة رضي الله عنها يصلي عندها البعض لاعتقاد أن لها مزية
( 76 ) ما فضل الذهاب إلى مسجد قباء والصلاة فيه
( 77 ) ورد في الحديث: "إذا توضأ في بيته ثم ذهب إلى المسجد…"، فإذا لم يتوضأ في بيته وإنما في المسجد هل يكون له هذا الفضل؟ وإذا أتى راكبًا إلى مسجد قباء هل ينا
( 78 ) هل يشرع أن يكرر الصلاة في مسجد قباء أو يقتصر على ركعتين
( 79 ) ما حكم الذهاب إلى مسجد قباء في أوقات النهي
( 80 ) هل الأفضل الذهاب إلى مسجد قباء يوم السبت أو في الأوقات الفاضلة كالخميس والجمعة
( 81 ) هل الأفضل في الذهاب لمسجد قباء أن يقصد موضع مسجد النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان على عهده
( 82 ) ما المسجد الذي أسس على التقوى
( 83 ) ما الأفضل للقادم إلى المدينة؛ أن يبدأ بالمسجد النبوي أو قباء
( 84 ) هل هناك دعاء مشروع عند دخول مسجد قباء أو في مسجد قباء
( 85 ) هل هناك آيات أو سور مشروعة عند الصلاة في مسجد قباء
( 86 ) هل يشرع تطويل الصلاة في مسجد قباء
( 87 ) من جلس في المدينة النبوية أياماً هل يشرع له تكرار زيارة مسجد قباء
( 88 ) ما المقابر الموجودة في المدينة النبوية الآن منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم
( 89 ) هل التحديد لبعض قبور الصحابة الآن صحيح
( 90 ) هل يُشرع تكرار الزيارة للبقيع
( 91 ) ما حكم تخصيص يوم لزيارة البقيع
( 92 ) ما حكم زيارة البقيع كلما قدم إلى المدينة
( 93 ) ما حكم وضع مادة على القبور بحيث تسرع في تآكل الأجساد
( 94 ) ما المشروع فعله عند الذهاب لمثل هذه الأماكن
( 95 ) ما حكم وقوف بعض النساء عند جدار البقيع للسلام على الموتى
( 96 ) هل الدفن في المدينة أفضل؟ وهل الدفن في البقيع أفضل من غيرها من المقابر
( 97 ) ما سبب تسميتها بالبقيع
( 98 ) ما الفرق بين البقيع وبقيع الغرقد
( 99 ) هل جبل الرُماة الموجود الآن في المدينة هو الموجود على عهد النبي صلى الله عليه وسلم
( 100 ) ما حكم زيارة موقع المعركة في اليوم الذي حدثت فيه كل سنة
( 101 ) هل تحديد قبور الصحابة في مقبرة أُحد صحيح
( 102 ) ما الواجب نحو هؤلاء الشهداء
( 103 ) ما حكم البيع والشراء في موقع أحد ونحوه من المواقع
( 104 ) ماذا يقال عند زيارة البقيع وشهداء أحد
( 105 ) هل يشرع للنساء زيارة البقيع وشهداء أحد
( 106 ) ما حكم الضحك واللعب في تلك الأماكن
( 107 ) هل فعل المُحرمات في تلك الأماكن أشد جرمًا من غيرها
( 108 ) ما حكم ذهاب النساء إلى أحد لرؤية موقع المعركة بغير قصد السلام
( 109 ) ما حكم قصد السُكنى في أحد
( 110 ) هل يشرع زيارة موقع غزوة بدر
( 111 ) ما حكم زيارة الآثار التاريخية وما المشروع حال زيارتها
( 112 ) ما حكم ما يفعله بعض الناس من التمسح بالآثار الإسلامية
( 113 ) ما المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة
( 114 ) هل تشرع زيارة مسجد القبلتين
( 115 ) ما يسمى بالمساجد الستة أو السبعة هل يستحب زيارتها أو الصلاة فيها
( 116 ) هل يصح أن هناك مسجدًا يقال له مسجد القبلتين
( 117 ) ما فضل الصلاة على الجنازة في المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى
( 118 ) هل يشرع الذهاب بالجنازة لتلك المساجد
( 119 ) هل يسن اتخاذ سترة للمصلي في المسجد النبوي




المقدمة



مقدمة المحقق »

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فقد كنت وضعت عام 1412هـ أسئلة تتعلق بصلاة الكسوف والخسوف وعرضتها على سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين، فتفضل بالإجابة عنها إجابة مفصلة مفيدة مقرونة بالأدلة الشرعية، فصارت رسالة لطيفة في هذا الموضوع يلم به من قرأه ويسهل الرجوع إليه كلما دعت الحاجة، ثم استحسن بعض طلبة العلم أن تكون سلسلة فتاوى متصلة ينتقى لها بعض المسائل والموضوعات التي يمكن أن تنحصر بوضع أسئلة ولو كثرت؛ لتكون قريبة سهلة من كل قارئ.

  وعليه فقد استأذنت سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين حفظه الله ورعاه في الإجابة عن أسئلة كثيرة وضعتها في موضوعات مختلفة، فوافق مدعواً له بالتوفيق والعون والسداد، وأجاب عنها رغم مشاغله الكثيرة وأعبائه الجسيمة، ونشرت هذه الفتاوى في أعداد من مجلة الحرس الوطني، ثم صنفت كما ترى أخي القارئ في موضوعات منفصلة متكاملة، وقمت بعزو الآيات وتخريج الأحاديث والآثار باختصار مفيد غير مخل ما استطعت إلى ذلك سبيلاً، وأرجو من أخي القارئ أن يقرأ سلسلة الفتاوى هذه بعين الإنصاف، ويرسل لي ما يراه مكملاً لهذه السلسلة من أسئلة أو اقتراحات، شاكراً وداعياً لكل من كان هذا همه.

وختاماً أدعو المولى جل جلاله أن يجزي سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين خير الجزاء على تفضله باقتطاع جزء ثمين من وقته للإجابة عن هذه الأسئلة، وأسأل الله أن يبارك في عمره وعمله وعمله، وأن يرزقه السعادة والحسنى وزيادة.

   كما أشكر أخي الشيخ فهد بن عبدالله السلمان حفظه الله، فقد كان من المتابعين لهذه الفتاوى سائلاً وقارئاً ومقترحاً بعض الموضوعات والأسئلة، فجزاه الله خير الجزاء، وشكري موصول كذلك للإخوة بدار إشبيليا للنشر والتوزيع، لما بذلوه من جهود مقدرة لطباعة ونشر وتوزيع هذه الفتاوى، وأسأل الله العظيم أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه.

  وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين.

                                                                     وكتبه

                                                    طارق بن محمد بن عبدالله الخويطر

                                                     معهد القرآن الكريم بالحرس الوطني

                                                                    ص. ب.  (26535)

                                                                      الرياض (11496)

مقدمة سماحة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين »

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي فضل بعض خلقه على بعض ووفق من شاء من عباده للحب فيه والبغض وأعانه على طاعته في الطول والعرض وأشهد أن محمدًا مرسل من ربه وقدوة للأمة في الأمر والنهي والبذل والقبض، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه الذين بذلوا في سبيل ربهم النفس والمال والعرض.

أما بعد، فقد جمع الشيخ الدكتور طارق بن محمد الخويطر أسئلة تتعلق بالمدينة النبوية وما يتصل بالحرم المدني ومساجد المدينة وآثارها والفضائل والخصائص ونحو ذلك ورغب الإجابة عليها فكتبت أجوبة ارتجالية مما علق بالذهن حول هذه المسائل ولم يتيسر لي المراجعة للكتب والمؤلفات في ذلك ثم إنه عمل عليها تحقيقاً وتخريجاً للأحاديث والآثار وطلب مني الإذن في نشرها فأذنت له في ذلك رجاء الانتفاع بما تحويه من الفوائد المتعلقة بمدينة النبي صلى الله عليه وسلم التي اختارها الله له ولأصحابه دار هجرة وقال لأهلها لولا الهجرة لكنت امرءاً من الأنصار وصرح بجعلها حرماً آمناً  كما أظهر إبراهيم تحريم مكة المكرمة وفضل سكناها لمضاعفة الصلاة في مسجدها، والمسجد الذي أسس على التقوى ولقد اعتنى العلماء المتقدمون بالتأليف في فضائل المدينة وما ورد لها من الميزة والخصائص فمن طلبها وجدها وهذا جهد المقل وقدرة المفلس فمن عثر على خطأ أو سهو أو نقص وتحقق ذلك فعليه إصلاح ذلك؛ فالمؤمن مرآة أخيه المؤمن والإنسان محل النسيان ونسأل الله تعالى أن يغفر زلاتنا ويقيل عثراتنا ويمحو خطايانا ويضاعف حسناتنا ويرفع درجاتنا بواسع رحمته وفضله كما نسأله أن ينصر دينه ويعلي كلمته ويصلح أحوال المسلمين ويعز الإسلام وأهله ويذل الشرك والكفر والمشركين ويخذل أعداء الدين ويحمى حوزة المسلمين إنه على كل شيء قدير وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم 5/11/1422هـ.

                                              عبدالله بن عبدالرحمن بن عبدالله الجبرين

» العودة للفهرس





كيف يجمع بين حديث: (أن المدينة تنفي خبثها..)، وكون المدينة يسكنها من هو مخالف لمنهج السلف



كيف يجمع بين حديث: (أن المدينة تنفي خبثها..)، وكون المدينة يسكنها من هو مخالف لمنهج السلف »

ســـؤال:  كيف يجمع بين حديث: (أن المدينة تنفي خبثها..)، وكون المدينة يسكنها من هو مخالف لمنهج السلف؟

الجواب: ورد هذا الحديث في العهد النبوي وفي إحدى رواياته أن رجلاً بايع النبي صلى الله عليه وسلم ثم أصابته الحُمى فجاء وقال: أقلني بيعتي، فقال: "إن المدينة تنفي خبثها" وخص هذا الحديث بعض العلماء بعهد النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المُنافقين هُناك كما قال تعالى: (وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ)  وذكر بعضهم تخصيص هذا النفي للخبث بوقت خروج الدجال بمعنى أنها ترجف فيخرج إلى الدجال كل منافق وخبيث، ولاشك أنه لا ينطبق على كل زمان، فالبلاد كلها لا تخلوا من خبيث وطيب حيث يوجد في المدينة الآن الروافض والفسقة والعُصاة، مع أنهم من أهل الخبث، وقد ورد في بعض الروايات "تنفي الناس" وفي رواية: "تنفي الرجال كما ينفي الكير خبث الحديد"، والكير هو الذي يعمله الحدادون ويضعون فيه نارًا ويذوب فيه الحديد، ويتميز خبث الحديد وطيبه.

» العودة للفهرس





ما حال المدينة في آخر الزمان



ما حال المدينة في آخر الزمان »

ســـؤال: ما حال المدينة في آخر الزمان ؟

الجواب: المدينة كغيرها لابد أن يكثر فيها الفساد والمعاصي كما هو مذكور في الأحاديث، فإن في آخر الزمان تتحكم غُربة الإسلام لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا، فطوبى للغُرباء"، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن في آخر الزمان يكون القابض على دينه كالقابض على الجمر، فيعم ذلك سائر البلاد إلا ما شاء الله.

» العودة للفهرس





هل يسلم كل من دخل المدينة من فتنة الدجال ولو كان ضعيف الإيمان



هل يسلم كل من دخل المدينة من فتنة الدجال ولو كان ضعيف الإيمان »

سؤال: هل يسلم كل من دخل المدينة من فتنة الدجال ولو كان ضعيف الإيمان؟

الجواب: ظاهر الأحاديث أن من دخل المدينة سلم من فتنة الدجال، ولكن ورد أنها ترجف بأهلها ثلاث رجفات فيخرج إليه كل منافق أو ضعيف الإيمان ممن يفتنون به أو يصدقونه، ولا يبقى إلا أهل الإيمان الراسخ الذين عصمهم الله تعالى من فتنته.

» العودة للفهرس





هل يشرع تكرار الذهاب للمدينة النبوية و المكوث فيها طويلاً



هل يشرع تكرار الذهاب للمدينة النبوية و المكوث فيها طويلاً »

سؤال: هل يشرع تكرار الذهاب للمدينة النبوية؟ وهل إذا ذهب يشرع المكوث فيها طويلاً؟

الجواب: يُشرع ذلك لمن كان عنده قدرة وفراغ وليس هناك ما ينشغل به، ولم يشغله الذهاب إلى المدينة عن واجباته الدُّنيوية كحرفته وتجارته وصنعته التي هو بحاجة إليها، ومع ذلك فإن الذهاب إلى مكة أفضل لكثرة المضاعفة فيها، ومن وصل إلى المدينة فله أن يُقيم فيها بقدر ما يتيسر له سواء كان مكوثه طويلاً أو قصيراً، وكلما زاد مُكثه وزادت صلواته في المسجد النبوي كان ذلك أكثر لأجره.

» العودة للفهرس





هل يُستحب دخول المدينة من موضع والخروج من موضع آخر



هل يُستحب دخول المدينة من موضع والخروج من موضع آخر »

السؤال: هل يُستحب دخول المدينة من موضع والخروج من موضع آخر؟

الجواب: ما ذُكر ذلك، فقد أصبحت الطرق والمداخل موحدة، ولكن لو تيسر له إذا كان قادماً من مكة أن يدخل من الجهة الجنوبية ويخرج من الجهة الغربية لجاز ذلك، مع أن ذلك لم يُذكر كما ذُكر في دخول مكة.

» العودة للفهرس





هل يستحب دعاء معين لدخول المدينة المنورة



هل يستحب دعاء معين لدخول المدينة المنورة »

السؤال: هل يستحب دعاء معين للدخول؟

الجواب: يستحب ذلك، ولكن يُدعى بالدعاء العام الذي يدعو به عند دخول كل بلد كقوله: "اللهم رب السموات السبع وما أظللن..." إلى آخره، وقوله: "اللهم إني أسألك خير هذه المدينة وخير أهلها وخير ما فيها وخير ما بعدها.." إلى آخر ذلك.

» العودة للفهرس





هل للمدينة النبوية حرم؟ وما حدوده



هل للمدينة النبوية حرم؟ وما حدوده »

السؤال: هل للمدينة النبوية حرم؟ وما حدوده؟

الجواب: نعم ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قال: "إن إبراهيم حرم مكة، وإني حرمت المدينة"، وذكر أن المدينة حرام ما بين عير إلى ثور، وقد ذكروا أن ثوراً جبل صغير خلف أحد من جهة الشمال، وأما (عير) فهو جبل معروف في جنوب المدينة، وورد في بعض الروايات: "المدينة حرم ما بين لابتيها"، -واللابة: الحرة-، فالمدينة تقع بين حرتين من الشرق والغرب، والحرة هي الأرض التي تركبها حجارة سوداء.

» العودة للفهرس





هل يجوز للكافرة دخول المدينة



هل يجوز للكافرة دخول المدينة »

السؤال: هل يجوز للكافرة دخول المدينة؟

الجواب: الظاهر أنه لا يجوز لحرمة المدينة قياساً على حرمة مكة، وقد نهى الله المؤمنين عن إدخال الكافرين والمشركين إلى مكة، وحيث ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم المدينة كما حرم إبراهيم مكة، فإنها تعطى هذا الحكم، وما ذكر من أن المشركين كانوا يتوافدون إلى المدينة في العهد النبوي فإنما ذلك لأجل الإسلام أو تجديد العهد والذمة، ولعل ذلك نسخ لقوله صلى الله عليه وسلم: "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب"، والله أعلم.

» العودة للفهرس





هل قطع الأشجار في الحرم المكي أو المدني جزاء



هل قطع الأشجار في الحرم المكي أو المدني جزاء »

السؤال: هل قطع الأشجار في الحرم المكي أو المدني جزاء؟

الجواب: ذكر العلماء في شجر الحرم المكي إذا قطع أن في الشجرة الكبيرة عرفاً بدنة وفي الصغيرة شاة، وأما الحشيش والنبات الذي ينبسط على الأرض، ففيه قيمته، واستثنوا ما جاء في الحديث وهو الإذخر الذي يحتاجونه للوقود والسقوف والقبور فيجوز قطعه ولا فدية فيه، وأما الحرم المدني فلا فدية في شجره ولا في حشيشه ولكن ورد في الحديث: "أن من وجدتموه يقطع شجر الحرم المدني فخذوا سلبه"، وقد ورد أيضاً أنه صلى الله عليه وسلم رخص لأهل المدينة أن يقطعوا من الشجر حاجتهم للحرث وللأدوات التي كانوا ينصبونها على فم البئر ويربطون بها البكر التي يجرون عليها الدلاء، فقد روى الإمام أحمد عن جابر رضي الله عنه، أن أهل المدينة قالوا: يا رسول الله، إنا لا نستطيع أرضاً غير أرضنا، فرخص لهم في قطع ما يحتاجونه وهي القائمتان والعارضة والوسادة والمسند، وفسر المسند بأنه عود البكرة، وما زاد على ذلك فلا يجوز قطعه.

» العودة للفهرس





إذا كان الشجر مؤذياً فهل يباح قطعه



إذا كان الشجر مؤذياً فهل يباح قطعه »

السؤال: إذا كان الشجر مؤذياً فهل يباح قطعه؟

الجواب: إذا امتدت بعض أغصان شجر العضاة على الطريق بحيث يتأذى بها من يمر على الطريق فيجوز قطعه لأنه من إماطة الأذى عن الطريق، وأما إذا لم يكن فيها أذى، فقد ورد النهي عن قطعها لما حرم النبي صلى الله عليه وسلم مكة أو ذكر تحريمها فقال: "لا يعضد شوكها ولا ينفر صيدها".

» العودة للفهرس





ما حكم قطع الشجر الذي زرعه الإنسان



ما حكم قطع الشجر الذي زرعه الإنسان »

السؤال: ما حكم قطع الشجر الذي زرعه الإنسان؟

الجواب: لا بأس بذلك، فإذا غرس الإنسان شجر نخل أو عنب أو تين أو رمان أو غيرها من الأشجار التي لها ساق، فإن له التصرف فيه بإبقائه أو قلعه لأنه ملكه وفي أرض يختص بها أو يملكها على القول بجواز التملك لأرض الحرم، وهو الذي عليه العمل.

» العودة للفهرس





هل يجوز تسمية المدينة بيثرب



: هل يجوز تسمية المدينة بيثرب »

السؤال: هل يجوز تسمية المدينة بيثرب؟ وما معنى يثرب؟

الجواب: ورد ذلك في القرآن، قال الله تعالى: (وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقَامَ لَكُمْ)، ولكن سماها النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، وكأنه نهى عن تسميتها بيثرب لأنه مشتق من التثريب  الذي هو التوبيخ لقول الله تعالى: (لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ)، فذكر العلماء أنه مكروه، وأن الذي ذكر في القرآن إنما هو كلام المنافقين. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ما الأسماء الشرعية للمدينة النبوية



ما الأسماء الشرعية للمدينة النبوية »

السؤال: ما الأسماء الشرعية للمدينة النبوية؟

الجواب: الاسم المشهور: المدينة، وورد أيضاً تسميتها طابة أو طيبة، ويمكن أن يكون لها أسماء أخرى اصطلاحية وليست شرعية.

» العودة للفهرس





هل يشرع عند القدوم للمدينة أن يبادر بالذهاب على المسجد النبوي



هل يشرع عند القدوم للمدينة أن يبادر بالذهاب على المسجد النبوي »

السؤال: هل يشرع عند القدوم للمدينة أن يبادر بالذهاب على المسجد النبوي؟

الجواب: يشرع ذلك ولكن ليس ضرورياً، فلو أقام في العوالي يوماً أو في غرب المدينة أو شرقها ولم يتيسر له الصلاة في ذلك اليوم في المسجد النبوي فلا حرج عليه، ولكن الأولى له الحرص إذا كان أجنبياً أن تكون صلواته في المسجد النبوي.

» العودة للفهرس





هل ورد في سكنى المدينة فضل



هل ورد في سكنى المدينة فضل »

السؤال: هل ورد في سكنى المدينة فضل؟

الجواب: ورد ما ذكر من أن "الإيمان يأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها"، يعني أنه يرجع إلى المدينة. وورد الإنكار على الذين يخرجون من المدينة، وأن المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، وورد حديث ضعيف في فضل الموت بالمدينة وهو من أحاديث زيارة القبر النبوي، ولكنه ضعيف جداً".

» العودة للفهرس





هل يشرع الذهاب للمدينة للوقاية من فتنة الدجال



هل يشرع الذهاب للمدينة للوقاية من فتنة الدجال »

السؤال: هل يشرع الذهاب للمدينة للوقاية من فتنة الدجال؟

الجواب: إذا ظهرت أمارات خروج الدجال ومقدمات زمن خروجه، شرع الالتجاء إلى المدينة أو إلى مكة، وأما قبل ظهور علامات ذلك فلا حاجة إلى الالتجاء لهذا السبب.

» العودة للفهرس





ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللهم بارك في مدها..."



ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللهم بارك في مدها..." »

السؤال: ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "اللهم بارك في مدها..."؟

الجواب: لما استقر النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة كان فيها وباء وحمى، فدعا الله تعالى وقال: "اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وبارك لنا في صاعها ومدها"، المعنى: الدعاء لأهل المدينة بالبركة في تجاراتهم وفي حروثهم وأشجارهم ومياههم وما يحتاجون إليه، وقد ذهب بعضهم إلى أنه خاص بالعهد النبوي؛ لأنه قال: "وبارك لنا". ومع ذلك فإن المدينة فيها خير كثير.

» العودة للفهرس





ورد في الحديث: "من تصبّح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر" هل يجوز أن يزيد عليها



ورد في الحديث: "من تصبّح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر" هل يجوز أن يزيد عليها »

السؤال: ورد في الحديث: "من تصبّح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر" هل يجوز أن يزيد عليها؟ وهل يجوز أن يتناول في أثنائها القهوة أو الماء؟ وهل يجوز أن يأكلها متفرقات، بمعنى بينها وقت كربع ساعة أو ساعة ونحو ذلك؟

الجواب: هذا حديث صحيح، لكن لا بد من الاحتساب والنية الصادقة وتصديق الخبر، واشترط في بعض الروايات أن يكون من تمر العالية وهو موضع في المدينة النبوية، وفي بعض الروايات "بسبع تمرات عجوة" والعجوة تمر معروف يوجد في المدينة، وأطلق في كثير من الروايات فيصدق على كل ما يسمى تمراً، فمتى انتهى من السبع بهذه النية فله أن يزيد عليها لو سبعاً أخرى أو أكثر بقدر رغبته في الأكل، وله أن يشرب في أثنائها من الماء أو القهوة حالة أكله لتلك التمرات، ولفظ الحديث يدل على أنها أول ما يأكله في صباح اليوم، وأنه يأكلها متوالية، لكن إذا فرقها لسبب ولم يأكل بينها غيرها صدق عليه أنه تصبح بها، فيحصل له الثواب المذكور.

» العودة للفهرس





ما حكم الخروج من المدينة بعد سُكناها



ما حكم الخروج من المدينة بعد سُكناها »

ســـؤال : ما حكم الخروج من المدينة بعد سُكناها ؟

الجواب: يجوز ذلك للحاجة؛ فقد خرج منها كثيرٌ من الصحابة، ومنهم عليٌ رضي الله عنه لما انتقل إلى العراق، وابن مسعود رضي الله عنه إلى البصرة أو الكوفة، وابن عباس رضي الله عنهما إلى الطائف وغيرهم كثير، وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم ذكر أُناسًا يخرجون من المدينة ثم قال: "والمدينة خيرٌ لهم لو كانوا يعلمون"، لكن إذا كان خروجهم لمصلحة كتعليم وجهاد ودعوة إلى الله وولاية صالحة فلا مانع من هذا الخروج، ويُحمل الحديث على من خرج لغير مصلحة أو لأمر دُنيوي ونحو ذلك.

» العودة للفهرس





هل يمنع الدجال من دخول المدينة أو حرم المدينة



هل يمنع الدجال من دخول المدينة أو حرم المدينة »

السؤال: هل يمنع الدجال من دخول المدينة أو حرم المدينة؟

الجواب: ورد أن الدجال لا يدخل المدينة ولا مكة، وأن هناك ملائكة يصدونه عن دخولها؛ وذلك لشرفها وأهليتها لأن تكون بلداً حراماً، والمعنى أنه لا يقدر على دخول حرم المدينة، أي ما كان داخل الحدود التي يحرم القتال فيه وقطع الشجر وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





هل الموت في المدينة له فضل



هل الموت في المدينة له فضل »

السؤال: هل الموت في المدينة له فضل؟

الجواب: ما ورد في ذلك دليل فيما أتذكر يُعتمد عليه، ولكن عموم قوله صلى الله عليه وسلم: "المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون" قد يفيد طول البقاء فيها إلى الوفاة، لكن إذا كان الخروج منها للجهاد ونحوه ففيه أجر كبير كما حصل لكثير من الصحابة الذين قتلوا في غير المدينة أو ماتوا بأمراض أو نحو ذلك، كمعاذ وطلحة والزبير وأبي ذر رضي الله عنهم ونحوهم.

» العودة للفهرس





إذا كانت الأعمال الصالحة تتضاعف في المدينة فهل يشرع نقل الزكاة إليها



إذا كانت الأعمال الصالحة تتضاعف في المدينة فهل يشرع نقل الزكاة إليها »

ســـؤال : إذا كانت الأعمال الصالحة تتضاعف في المدينة فهل يشرع نقل الزكاة إليها؟

الجواب: نرى أنها لا تُنقل الزكاة إليها إلا لحاجة، حيث ذكر العلماء أن زكاة كل بلد لفقراء أهله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "تُؤخذ من أغنيائهم فتُرد على فُقرائهم" .

» العودة للفهرس





هل ورد فضل في وقت من الأوقات لزيارة المدينة النبوية؟ وهل ورد فضل لزيارتها بعد الحج



هل ورد فضل في وقت من الأوقات لزيارة المدينة النبوية؟ وهل ورد فضل لزيارتها بعد الحج »

ســـؤال : هل ورد فضل في وقت من الأوقات لزيارة المدينة النبوية؟ وهل ورد فضل لزيارتها بعد الحج ؟

الجواب: لم يرد فيما أذكر تفضيل شهر أو تخصيصه لزيارة المسجد النبوي والصلاة فيه، لكن ورد أن المسجد النبوي أحد المساجد التي تُشد إليها الرحال لأجل مُضاعفة الصلاة فيه، فيعم ذلك جميع الأوقات سواءً في شهر الحج أو في غيره، ولكن اعتاد كثير من الناس زيارة المسجد النبوي زمن الحج قبله أو بعده حتى لا يُكلفهم السفر إلى المدينة مرة أخرى سيما الذين يأتون من بلاد بعيدة، فلهم زيارة المسجد النبوي سواءً قبل الحج أو بعده.

» العودة للفهرس





هل تضاعف السيئات في المدينة النبوية أو في المسجد النبوي



هل تضاعف السيئات في المدينة النبوية أو في المسجد النبوي »

السؤال: هل تضاعف السيئات في المدينة النبوية أو في المسجد النبوي؟

الجواب: الصحيح أن السيئات لا تضاعف من حيث العدد وإنما تعظم من حيث الكيف في المواضع الشريفة كمكة والمدينة والمساجد الثلاثة، بل وفي سائر المساجد، فإن المعاصي داخل بيوت الله أعظم إثماً منها في الأسواق والبراري؛ وذلك لأنها تدل على عدم احترام هذه البقاع المشرفة التي خصصت للصلوات والأذكار والأدعية والقراءة والاعتكاف وسائر العبادات، حتى يتجنب المسلم مقاربة المعصية إذا علم أنه يشدد عليه في العقوبة وقد قال تعالى: (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)، فقد توعد بالعذاب الأليم لمن هم بمعصية في المسجد الحرام، وقد استنبط ابن عباس رضي الله عنهما وغيره من هذه الآية أن المسجد الحرام يعاقب فيه من همّ بمعصية وإن لم يعملها.

» العودة للفهرس





هل يستحب تسمية المدينة المنورة بالمدينة النبوية



هل يستحب تسمية المدينة المنورة بالمدينة النبوية »

السؤال: هل يستحب تسمية المدينة المنورة بالمدينة النبوية؟

الجواب: المستحب أنها هي المدينة النبوية لاختصاصها بالهجرة إليها واستقرار النبي صلى الله عليه وسلم فيها وموته فيها، فأضيفت المدينة إليه؛ فإن اسم المدينة يعم كل بلدة تتسع مساحتها ويكثر السكان فيها، ولكن عند الإطلاق لا ينصرف اسم المدينة إلى مدينة النبي صلى الله عيه وسلم، ولا شك أيضاً أنها اكتسبت شرفاً بهجرته إليها وهجرة المسلمين وظهور الإسلام فيها. ولا بأس بتسميتها بالمدينة المنورة حيث أن الله أظهر فيها نور الإسلام وانتشرت منها تعاليم الدين، وأخرج الله بسبب الدعوة التي امتدت من المدينة الأمة من الظلمات إلى النور.

» العودة للفهرس





من أشراط الساعة خروج النار حتى تُضيء لها أعناق الإبل ببصرى هل خرجت هذه النار؟ وأين موضعها



من أشراط الساعة خروج النار حتى تُضيء لها أعناق الإبل ببصرى هل خرجت هذه النار؟ وأين موضعها »

ســـؤال : من أشراط الساعة خروج النار حتى تُضيء لها أعناق الإبل ببصرى هل خرجت هذه النار؟ وأين موضعها؟

الجواب: ورد في حديث: "أن آخر أشراط الساعة نارٌ تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر، تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا"، فهذه النار سوف تخرج في آخر الزمان، ذُكر أنها آخر أشراط الساعة، ولكن روى البُخاري في كتاب "الفتن" وكذا مسلم في "الفتن" أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تخرج نارٌ من أرض الحجاز تُضيء لها أعناق الإبل ببُصرى" وهذه النار قد خرجت في سنة ستمائة وأربع وخمسين شرق المدينة كما ذكر ذلك ابن كثير في البداية والنهاية، وذكره غيره من المؤرخين، وذكروا عظم تلك النار وارتفاعها وشدة ضوئها حتى أضاءت لأهل مكة، ورئيت بضوئها أعناق الإبل في بُصرى من بلاد الشام.

» العودة للفهرس





ما فضل الصلاة في المسجد النبوي



ما فضل الصلاة في المسجد النبوي »

السؤال: ما فضل الصلاة في المسجد النبوي؟

الجواب: ورد فيه أن "الصلاة فيه بألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام" فإنه أفضل منه، والمسجد الأقصى فيه فضل ولكنه دون المسجد النبوي، وتعم الصلاة الفرض والنفل، ويمكن أن يدخل في ذلك الدعاء فيه فإنه يسمى صلاة، ولكن الصلاة الشرعية تختص بالصلاة المعروفة التي يشترط لها الطهارة واستقبال القبلة ونحو ذلك. والله أعلم.

» العودة للفهرس





هل الأفضل في المسجد النبوي الصلاة في البناء القديم، أو الصلاة في الصفوف الأولى من التوسعة



هل الأفضل في المسجد النبوي الصلاة في البناء القديم، أو الصلاة في الصفوف الأولى من التوسعة »

السؤال:هل الأفضل في المسجد النبوي الصلاة في البناء القديم، أو الصلاة في الصفوف الأولى من التوسعة؟

الجواب: نرى أن الصلاة في الصفوف المقدمة أفضل للقرب من الإمام، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: "خير صفوف الرجال أولها، وشرها آخرها"، ولو كانت الصفوف الأولى واقعة في الزيادة، وهناك من يفضل الصلاة في الروضة التي هي موضوع مصلى النبي صلى الله عليه وسلم ومصلى أصحابه، لما ورد من قوله صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة"، ومع ذلك لم يذكر مضاعفة الصلاة فيها.

» العودة للفهرس





هل هناك باب معين في المسجد النبوي يستحب الدخول معه



هل هناك باب معين في المسجد النبوي يستحب الدخول معه »

السؤال: هل هناك باب معين في المسجد النبوي يستحب الدخول معه؟

الجواب: ما ذكروا باباً خاصاً يُسن الدخول معه، وحيث ذكروا الجهة الغربية خوخة أبي بكر فقد استحب بعضهم الدخول معها ولكن ليس هناك أثر يعتمد، فيدخل المصلي من أي باب تيسر له.

 

» العودة للفهرس





في المسجد النبوي يصلي بعض الناس في صف منقطع، أو بعيداً عن الصف الذي أمامه، فهل يجوز ذلك



في المسجد النبوي يصلي بعض الناس في صف منقطع، أو بعيداً عن الصف الذي أمامه، فهل يجوز ذلك »

السؤال: في المسجد النبوي يصلي بعض الناس في صف منقطع، أو بعيداً عن الصف الذي أمامه، فهل يجوز ذلك؟

الجواب: يجب في المسجد النبوي وغيره من المساجد إكمال الصفوف وسد الخلل والقرب من الإمام وتقارب الصفوف بعضها من بعض، فإن ذلك من تمام الصلاة، فالذين يصلون في التوسعات الموجودة في الحرمين ويتركون أمامهم مكاناً خالياً يتسع لعدة صفوف نرى أنهم قد أخطأوا، والواجب على من دخل وقد أقيمت الصلاة أن يصل الصفوف التي تلي الإمام، ولا يركع بعيداً عن الصفوف، ولو فاتته تلك الركعة، وقد جاء في الحديث قول النبي صلى الله عليه وسلم: "ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها"، وذكر أنهم يكملون الصفوف الأول ويتراصون في الصف"، وكان صلى الله عليه وسلم يحرص على سدهم للفرج بين الصفوف، ويخبر أن الشياطين تدخل بينهم.

» العودة للفهرس





رأيت من يدخل المسجد النبوي وبعد دخوله بقليل يصف مع أشخاص يصلون مع الإمام وهم بعيدون عن الصفوف التي تلي الإمام، فهل تصح صلاتهم



رأيت من يدخل المسجد النبوي وبعد دخوله بقليل يصف مع أشخاص يصلون مع الإمام وهم بعيدون عن الصفوف التي تلي الإمام، فهل تصح صلاتهم »

السؤال: رأيت من يدخل المسجد النبوي وبعد دخوله بقليل يصف مع أشخاص يصلون مع الإمام وهم بعيدون عن الصفوف التي تلي الإمام، فهل تصح صلاتهم؟

الجواب: من دخل المسجد النبوي أو المسجد الحرام أو غيرهما من المساجد فعليه أن يذهب إلى الصفوف المقدمة التي تلي الإمام، ولا يصف مع هؤلاء البعيدين عن الصفوف؛ فإن في صلاتهم خللاً، حيث أنهم لم يلتزموا بالصف خلف الإمام، وهم يصفون بعيدين إذا خافوا أن تفوتهم الركعة، وهذا خطأ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا سمعتم الإقامة فلا تأتوا وأنتم تسعون وائتوها وعليكم السكينة والوقار، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا"، ولما صف أبوبكرة قبل أن يصل إلى الصف وركع ثم مشى إلى الصف، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: "زادك الله حرصاً ولا تعد"، نهاه أن يتكرر هذا الفعل منه، مع أنه ما حمله على ذلك إلا الحرص على إدراك الركعة، فنهاه أن يعود لمثل هذا.

» العودة للفهرس





معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد"



معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد" »

السؤال: ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد"؟

الجواب: هذا الحديث متفق عليه، وقصده صلى الله عليه وسلم منع السفر إلى بقعة من البقاع للتبرك بها واعتقاد  فضلها واعتقاد مضاعة الحسنات فيها غير هذه المساجد الثلاثة، فلا تشد الرحال لغيرها من المساجد لأجل الصلاة فيها فإن الأجر لا يضاعف إلا في هذه المساجد الثلاثة، فالمسجد الحرام الذي حول الكعبة الصلاة فيه بمائة ألف صلاة، والمسجد النبوي الصلاة فيه تعدل ألف صلاة، والمسجد الأقصى الصلاة فيه بخمسمائة صلاة فيما سواه غير الحرمين، وأما بقية مساجد الدنيا فإنها متساوية ويعم الحديث النهي عن السفر لزيارة القبور لاعتقاد فضل تلك الزيارة أو فضل الدعاء عند ذلك القبر، فإن القصد من زيارة القبور الدعاء لهم وكذا الاعتبار وتذكر الآخرة، وهذا يحصل عند أقرب مقبرة في كل بلد، فلا حاجة إلى السفر للقبور البعيدة، ولا يجوز قصد البعيدة لاعتقاد أن الصلاة فيها أو الدعاء عندها يستجاب أو تضاعف الأعمال، فلا أصل لذلك.

» العودة للفهرس





هل هناك دعاء خاص عند دخول المسجد النبوي



هل هناك دعاء خاص عند دخول المسجد النبوي »

السؤال: هل هناك دعاء خاص عند دخول المسجد النبوي؟

الجواب: لا أذكر دعاء يختص بالمسجد النبوي، بل يدعو بالأدعية التي يدعى بها عند كل مسجد كقوله: "بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك"، وقوله: "بسم الله، آمنت بالله، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله"، ونحو ذلك من الأدعية المأثورة.

» العودة للفهرس





هل يشمل الأجر في الصلاة في المسجد النبوي الصلاة في التوسعة



هل يشمل الأجر في الصلاة في المسجد النبوي الصلاة في التوسعة »

السؤال: هل يشمل الأجر في الصلاة في المسجد النبوي الصلاة في التوسعة؟

الجواب: نعم ذكر العلماء أن الزيادة لها حكم المزيد، فإن المسجد النبوي أصله صغير وقد زاد فيه عثمان رضي الله عنه، ثم زاد فيه الوليد بن عبدالملك، ولم يزل الملوك يوسعونه حتى جاءت هذه التوسعة الكبيرة في عهد الدولة، وذلك للحاجة الماسة إليها ولكثرة الوفود لما تيسرت وسائل النقل، فمن صلى في التوسعة فله الأجر المرتب على الصلاة في أصل المسجد بشرط أن تتصل الصفوف ولا يجد مكاناً أقرب مما هو فيه، وأما الصلاة في التوسعات مع خلو بعض المصابيح فنرى أنها لا تحصل بها المضاعفة، وفي صحتها نظر.

 

» العودة للفهرس





إذا امتد الصف في المسجد النبوي وخرج عن حدود المسجد، هل يكون للخارجين عن حدوده حكم الصلاة في المسجد؟ علماً أن هناك أماكن في الخلف



إذا امتد الصف في المسجد النبوي وخرج عن حدود المسجد، هل يكون للخارجين عن حدوده حكم الصلاة في المسجد؟ علماً أن هناك أماكن في الخلف »

السؤال: إذا امتد الصف في المسجد النبوي وخرج عن حدود المسجد، هل يكون للخارجين عن حدوده حكم الصلاة في المسجد؟ علماً أن هناك أماكن في الخلف؟

الجواب: الصحيح أنه يكون أفضل من الصف الذي بعده، ولو خرج عن حدود المسجد، وذلك لتفضيل الصفوف المتقدمة، ولو طال الصف إذا كانوا خلف الإمام ويسمعون صوته، ولكن ذلك فيما إذا لم ينقطع الصف بحيطان المسجد وأسواره.

» العودة للفهرس





هل يضاعف للمرأة صلاتها في المسجد النبوي



هل يضاعف للمرأة صلاتها في المسجد النبوي »

السؤال: هل يضاعف للمرأة صلاتها في المسجد النبوي؟

الجواب: ورد أن "الصلاة في المسجد النبوي تضاعف بألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام"، لكن ورد أن "خير صلاة المرأة في بيتها"، ولكن إذا قدمت المرأة من مكان بعيد على المدينة النبوية، فالمختار لها الصلاة في الحرم النبوي في الأماكن المخصصة للنساء، وتخرج غير متجملة ولا متعطرة، وتخرج من الأبواب المخصصة للنساء.

» العودة للفهرس





هل الأفضل للمرأة أن تصلي في المسجد النبوي أو في البيت



هل الأفضل للمرأة أن تصلي في المسجد النبوي أو في البيت »

السؤال: هل الأفضل للمرأة أن تصلي في المسجد النبوي أو في البيت؟

الجواب: ورد في الحديث: "لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن"، وورد أنه صلى الله عليه وسلم قال: "إذا استأذنت أحدَكم امرأته إلى المسجد فلا يمنعها"، وهذا فيما إذا قصدت حصول الأجر بالصلاة في المسجد النبوي، أو الصلاة خلف النبي صلى الله عليه وسلم، لذلك ورد النهي عن منعها، ومع ذلك فقد تكون صلاتها في بيتها أفضل لها، وأما من لا بيت لها كالمسافرة فتصلي في المسجد في الأماكن المخصصة للنساء.

» العودة للفهرس





هل كل صلاة في المسجد النبوي تضاعف فيه، سواء كانت فريضة أو نافلة



هل كل صلاة في المسجد النبوي تضاعف فيه، سواء كانت فريضة أو نافلة »

السؤال: هل كل صلاة في المسجد النبوي تضاعف فيه، سواء كانت فريضة أو نافلة؟

الجواب: نعم ورد أن الصلاة في المسجد النبوي بألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام، ويعم ذلك الفرائض والنوافل، ويدخل في مسمى المسجد الزيادات القديمة والحديثة، فكلها يرجى فيها مضاعفة الصلاة هذه الأضعاف الكثيرة.

» العودة للفهرس





إذا نذر المسلم الاعتكاف في المسجد النبوي، هل يجزئه الاعتكاف في غيره



إذا نذر المسلم الاعتكاف في المسجد النبوي، هل يجزئه الاعتكاف في غيره »

السؤال: إذا نذر المسلم الاعتكاف في المسجد النبوي، هل يجزئه الاعتكاف في غيره؟

الجواب: إذا نذر أن يعتكف في المسجد النبوي يوماً أو أياماً فإن المعتكف يقيم في المسجد ولا يخرج منه إلا لحاجة الإنسان، فيؤدي فيه الصلوات كلها، ويقيم فيه حتى تنتهي مدة اعتكافه، وله والحال هذه أن يقضي هذا الاعتكاف في المسجد الحرام، فإنه أفضل منه وأكثر أجراً.

» العودة للفهرس





إذا نذر المسلم الصلاة في المسجد النبوي، هل يجزئه الصلاة في غيره



إذا نذر المسلم الصلاة في المسجد النبوي، هل يجزئه الصلاة في غيره »

السؤال: إذا نذر المسلم الصلاة في المسجد النبوي، هل يجزئه الصلاة في غيره؟

الجواب: لا تجزئه الصلاة المنذورة إلا في المسجد النبوي أو في المسجد الحرام لأنه أفضل منه، وسواء كانت تلك الصلاة فريضة أو نافلة، فكل منها يضاعف حسبما ورد في الحديث.

» العودة للفهرس





ما حكم من التزم وقتًا لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم



ما حكم من التزم وقتًا لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم »

ســـؤال : ما حكم من التزم وقتًا لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الجواب: لا يجوز شد الرحال لزيارة القبور، ويدخل في ذلك قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبرا صاحبيه، وقد استحب كثير من فقهاء الحنابلة وغيرهم زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم  وقبري صاحبيه لكل من حج البيت، ولكن لا دليل على الاستحباب، وإنما المشروع شد الرحال لمسجد النبي صلى الله عليه وسلم وهو أحد المساجد الثلاثة التي تُشد الرحال إليها لفضل الصلاة فيها، وهكذا أيضًا لا يُشرع تحديد وقت لأهل المدينة يزورون فيه القبر النبوي، وقد كره مالك رحمه الله زيارة القبر لكل من دخل المسجد، وذكر أنه لم يعرف ذلك عن علماء بلده، ولعل ذلك مخافة اعتقاد أن هذه الزيارة عبادة مُستقلة مُرتبطة بالصلاة في المسجد، ولا يُغتر بكثرة الزحام على القبر النبوي بعد كل صلاة وفي غير أوقات الصلاة، فالعاملون لذلك من الجهلة أو من أهل الغلو والإطراء للنبي صلى الله عليه وسلم.

» العودة للفهرس





ما حكم من دعا النبي صلى الله عليه وسلم واستغاثه محتجًا بقوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْ



ما حكم من دعا النبي صلى الله عليه وسلم واستغاثه محتجًا بقوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْ »

ســـؤال : ما حكم من دعا النبي صلى الله عليه وسلم واستغاثه محتجًا بقوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً)؟

الجواب: لا يجوز دعاء غير الله لا نبيًا ولا وليًا؛ فإن الدعاء لله تعالى، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : "الدعاء هو العبادة"، واستدل بقول الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)، عن عبادتي: أي عن دعائي، فلا يجوز صرف هذا الدعاء لغير الله لا لملك مُقرب ولا لنبي مرسل، فضلاً عن غيرهما، فالدعاء حق الله تعالى، كما قال تعالى: (فادعوا الله مخلصين له الدين)، وقال تعالى: (ادعوا ربكم تضرعًا وخفية)، وقال تعالى: (ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذاً من الظالمين وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو) ، وقد أخبر الله تعالى أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعًا ولا ضرًا، كما في قوله تعالى: (قل لا أملك لنفسي نفعًا ولا ضرًا إلا ما شاء الله)  ، وقال الله تعالى: (قل إنما أدعو ربي ولا أشرك به أحداً * قل إني لا أملك لكم ضرًا ولا رشدًا * قل إني لن يجيرني من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحدًا * إلا بلاغًا من الله ورسالاته) ، وأما قول الله تعالى: (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ الرَّسُولُ)،  فهذه الآية خاصة بحال حياته صلى الله عليه وسلم حيث أن كل من وقع منه ذنب وجاء تائبًا فإنه يستغفر الله ويطلب من النبي صلى الله عليه وسلم أن يستغفر له، فإذا كان من أهل الإيمان قبل الله استغفار نبيه صلى الله عليه وسلم له ولا يقبل استغفاره للمنافقين والكُفار كما قال تعالى: (سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم) ، ولو دلت هذه الآية على الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد مماته على حد سواء، لفعل ذلك الصحابة، ولرأيتهم يتوافدون إلى قبره، وكذا تلاميذ الصحابة من علماء التابعين، ولما لم يفعلوا ذلك دل على أنهم عرفوا أن الآية خاصة بحياته صلى الله عليه وسلم.

» العودة للفهرس





ما كيفية وضع قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه



ما كيفية وضع قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه »

ســـؤال : ما كيفية وضع قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ؟

الجواب: وضعه صلى الله عليه وسلم في قبره كوضع سائر القبور، وقد ذُكر أنه كان في المدينة رجلان أحدهما يشق في وسط القبر والآخر يلحد في جانب القبر الذي في جهة القبلة فأرسلوا إليهما فجاء الذي يلحد فلحدوا له ووضعوه على جنبه الأيمن ووجهه إلى القبلة، ووضعوا اللبن على اللحد وأهالوا عليه التُراب ورفعوا قبره قليلاً كغيره، وهكذا عملهم في أبي بكر وعمر وفي سائر الصحابة رضي الله عنهم.

» العودة للفهرس





هل يُشرع السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم



هل يُشرع السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم »

ســـؤال : هل يُشرع السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ؟ وهل يُشرع في سفره أن يجمع بين الذهاب للصلاة في المسجد النبوي والذهاب لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الجواب: الصحيح أنه لا يُشرع السفر لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا قبر غيره من الأنبياء، ولا يُشرع السفر للتبرك في بقعة من بقاع الأرض يُعتقد فيها إلا في المساجد الثلاثة لمُضاعفة الأجر فيها، فالصلاة في المسجد في الحرام بمائة ألف صلاة وفي المسجد النبوي بألف صلاة، وفي المسجد الأقصى بخمسمائة صلاة، وأما بقية مساجد الدنيا فلا تُضاعف فيها الصلاة فلا يُسافر لها طلبًا للأجر، وكذا لا يُسافر لأي بُقعة كقبر أو شجرة أو جبل لأجل التبرك به فإن ذلك قد يؤدي إلى الشرك به بتعظيم ذلك المكان والتبرك بتربته ونحو ذلك، وأما الزيارة لأجل الاعتبار فذلك جائز لقول الله تعالى: (قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المُجرمين)  ونحوها من الآيات، وعلى هذا فمن زار المدينة عليه أن يقصد المسجد النبوي وبعد ذلك يزور القبر بدون سفر ولا يجعل القصد من السفر زيارة القبر وحده.

» العودة للفهرس





ما حكم الصلاة لله تعالى لمن جعل القبر بينه وبين القبلة



ما حكم الصلاة لله تعالى لمن جعل القبر بينه وبين القبلة »

ســـؤال : ما حكم الصلاة لله تعالى لمن جعل القبر بينه وبين القبلة ؟ وما حكم أن يقصد هذا الموضع للصلاة فيه ؟

الجواب: ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة في المقبرة والحمام، وقد فهم بعض العلماء أن المنع من الصلاة في المقبرة كونها مظنة نجاسة بصديد الموتى، والصحيح أن النهي عن الصلاة في المقبرة مخافة الغلو في الأموات، ولأجل ذلك جاء النهي الشديد عن اتخاذ قبور الأنبياء مساجد، مع أن الله "حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء"، فعلى هذا لا يجوز استقبال قبر من القبور، وأما القبر النبوي في المسجد النبوي فحيث أنه أُدخل في المسجد لأجل توسعته فنرى أنه لا مانع من الصلاة خلفه، ولكن يكون بينه وبين الحجرة والقبر ذلك الحاجز والحيطان، ولا يجوز التمسح بحيطان القبر للتبرك، كما لا يجوز أن يتعمد ذلك الموضع الذي يستقبل فيه القبر أو الحجرة ويُفضل الصلاة فيه.

» العودة للفهرس





هل يجوز الدعاء باستقبال قبر النبي صلى الله عليه وسلم



هل يجوز الدعاء باستقبال قبر النبي صلى الله عليه وسلم »

سؤال: هل يجوز الدعاء باستقبال قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: لا يجوز ذلك، فقد ذكر العلماء أن من زار المسجد النبوي فله أن يسلّم على قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبري صاحبيه، ويقول بعد السلام: أشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت للأمة، ثم يصلي عليه بقوله: اللهم صل وسلم عليه وجازه عن الإسلام وعن الأمة أحسن الجزاء ونحو ذلك، فإذا أراد الدعاء فإنه يستقبل القبلة ولو كان الدعاء له مناسبة كقوله: اللهم شفعه فينا أو اجعلني ممن تناله شفاعته، أو وفقني لاتباعه والسير على سنته، ولم يثبت عن أحد من الأئمة استقبال القبر عند الدعاء.

» العودة للفهرس





من جلس في المدينة أياماً أو كان من سكانها متى يشرع له السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وهل يشرع تكرار السلام كل وقت



من جلس في المدينة أياماً أو كان من سكانها متى يشرع له السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وهل يشرع تكرار السلام كل وقت »

السؤال: من جلس في المدينة أياماً أو كان من سكانها متى يشرع له السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وهل يشرع تكرار السلام كل وقت؟

الجواب: قد كره الإمام مالك تكرار السلام على القبر النبوي كلما دخل الرجل للصلاة بالمسجد، وكره أن يقول أحدهم زرت قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وثبت أن علي بن الحسين رأى رجلاً يجيء إلى القبر النبوي ويدخل رأسه من فرجة ويدعو فنهاه وقال له: ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء، وروى له الحديث الذي فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا قبري عيداً، ولا تتخذوا بيوتكم قبوراً"، ذكره في فتح المجيد، ولم يذكر عن أحد من الصحابة تكرار السلام، إلا أن ابن عمر رضي الله عنهما كان إذا قدم من سفر جاء على القبر فقال: السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا أبابكر، السلام عليك يا أبتاه، ثم ينصرف.

» العودة للفهرس





بعض الناس يقف للسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم كما يقف في الصلاة خاشعاً فهل فعله صحيح



بعض الناس يقف للسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم كما يقف في الصلاة خاشعاً فهل فعله صحيح »

السؤال: بعض الناس يقف للسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم كما يقف في الصلاة خاشعاً فهل فعله صحيح؟

الجواب: لا ينبغي له ذلك؛ فإن الخشوع عبادة لله تعالى، من صفة المصلين، (الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ)، وقد قال تعالى: (وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)، فالذين يقفون عند القبر مستقبلين له خاضعين خاشعين كأنهم في صلاة يعتبر هذا عبادة منهم، والعبادة لا تصح إلا لله تعالى، كالصلاة وحال الذكر والطواف والوقوف في المشاعر وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





هل صحيح أن هناك موضعًا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم لعيسى عليه السلام إذا مات بعد نزوله



هل صحيح أن هناك موضعًا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم لعيسى عليه السلام إذا مات بعد نزوله »

ســـؤال : هل صحيح أن هناك موضعًا عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم لعيسى عليه السلام إذا مات بعد نزوله ؟

الجواب: هذا غير صحيح، ولم يُذكر أن عيسى بعد موته يُدفن في المسجد النبوي ولا في غيره من المساجد ولم يثبت في ذلك حديث صحيح، ولم يثبت أن عيسى يموت بالمدينة من طريق صحيح .

» العودة للفهرس





هل ورد فضل خاص في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه



هل ورد فضل خاص في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه »

ســـؤال : هل ورد فضل خاص في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ؟

الجواب: لم يرد حديث صحيح في فضل زيارة القبر النبوي وقبري أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، ولم يرو في ذلك حديث في الصحيحين ولا في السُنن الأربعة ولا في مسند أحمد أو مُسند الشافعي أو موطأ مالك، وقد روى الطيالسي والدارقطني وغيرهما أحاديث في ذلك ضعيفة أو موضوعة، وقد بين ضعفها شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ في كثير من كتبه ونبه على بعضها سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ـ رحمه الله ـ في آخر رسالته "التحقيق والإيضاح"، فلا يُغتر بمن يرويها ويستدل بها حيث لم يثبت منها حديث يُعتمد عليه.

» العودة للفهرس





هل هناك فرق بين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم عند قبره أو السلام عليه بعيدًا عنه حيث ورد قوله صلى الله عليه وسلم : "وصلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغن



هل هناك فرق بين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم عند قبره أو السلام عليه بعيدًا عنه حيث ورد قوله صلى الله عليه وسلم : "وصلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغن »

ســـؤال : هل هناك فرق بين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم عند قبره أو السلام عليه بعيدًا عنه حيث ورد قوله صلى الله عليه وسلم : "وصلوا عليَّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم" ؟

الجواب: السلام عليه صلى الله عليه وسلم عند قبره أو بعيدًا عنه كل ذلك يصله إليه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن لله ملائكة يُبلغونني عن أمتي السلام"، وقال: "ما من مسلم يُسلم عليَّ إلا رد الله عليَّ روحي حتى أردَّ عليه السلام"، وهكذا ثبت في الحديث قوله صلى الله عليه وسلم : "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا، ولا تجعلوا قبري عيدًا، وصلوا عليَّ؛ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم" ورأى علي بن الحسين ـ رضي الله عنه ـ رجلاً يأتي إلى فُرجة عند القبر فيُدخل رأسه ويُسلم فنهاه وقال له: ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء، يعني أن البعيد والقريب كلهم يبلغه صلى الله عليه وسلم سلامه، ولكن من دخل المسجد النبوي ووقف عند القبر وسلم عليه وعلى صاحبيه فلا يُنكر عليه ذلك سيما إذا أتى من مكان بعيد.

» العودة للفهرس





ما حكم من يقول لمن أراد الذهاب إلى المدينة وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم سلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم



ما حكم من يقول لمن أراد الذهاب إلى المدينة وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم سلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم »

السؤال: ما حكم من يقول لمن أراد الذهاب إلى المدينة وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم سلم لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: نرى أنه لا يشرع ذلك، وإنما هو خاص في حال حياة النبي صلى الله عليه وسلم، أما الآن فإن الإنسان يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو بعيد، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "وصلوا عليّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم"، وقال: "فإن تسليمكم يبلغني حيث كنتم"، وأنكر علي بن الحسين رضي الله عنه على رجل كان يدخل إلى الحجرة النبوية مع فرجة فيها ويسلم وقال له: "ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء".

» العودة للفهرس





هل صحيح أن المسلم إذا سلم على النبي صلى الله عليه وسلم أو على أحد من الأموات أن الله يرد إليه روحه ليرد السلام



هل صحيح أن المسلم إذا سلم على النبي صلى الله عليه وسلم أو على أحد من الأموات أن الله يرد إليه روحه ليرد السلام »

ســـؤال : هل صحيح أن المسلم إذا سلم على النبي صلى الله عليه وسلم أو على أحد من الأموات أن الله يرد إليه روحه ليرد السلام؟

الجواب: هكذا جاء أنه صلى الله عليه وسلم قال: "ما من مسلم يُسلم عليَّ إلا رد الله عليَّ روحي حتى أردَّ عليه السلام"، والمراد أنه يرد عليه أو ترد عليه الملائكة، وليس المراد أن روحه تعود عليه كما كان في الدنيا بحيث أنه يتحرك ويعود إليه نفسه؛ فإن حياة الأنبياء بعد موتهم حياة برزخية أكمل من حياة الشهداء، ولكن ليست كحياتهم الدنيا، وأما بقية الأموات فمن زارهم وسلم عليهم فله أجر على ذلك، ولا يُقال إنهم يسمعونه كسماعهم له قبل الموت، وإنما الذي يسمع أرواحهم.

» العودة للفهرس





ما الرد على من أجاز وضع القبور في المساجد بحجة وجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم داخل المسجد النبوي



ما الرد على من أجاز وضع القبور في المساجد بحجة وجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم داخل المسجد النبوي »

السؤال: ما الرد على من أجاز وضع القبور في المساجد بحجة وجود قبر النبي صلى الله عليه وسلم داخل المسجد النبوي؟

الجواب: ورد النهي من النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في المقبرة والحمام، وورد في أحاديث كثيرة النهي عن اتخاذ القبور مساجد، والمراد النهي عن الصلاة عندها كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم: "لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"، قالت عائشة: يحذر ما صنعوا ولولا ذلك لأبرز قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجداً، فلذلك دفن في حجرته التي كان يسكن فيها، ودفن معه صاحبه أبوبكر وعمر رضي الله عنهما، وكانت الحجرة خارج المسجد وتسكن فيها عائشة، وفي عهد الوليد بن عبدالملك وبعد موت أمهات المؤمنين، وموت من في المدينة من الصحابة، رأى الوليد توسعة المسجد وضرورة إدخال الحجرة النبوية في داخل المسجد كسائر حجرات أمهات المؤمنين للتوسعة فيها، واحتاطوا فأحاطوه بثلاثة جدران كزاوية مثلثة حتى لا يقصد باستقباله والصلاة إليه، ثم لا يزال هناك من يحرسه عن أن يستقبله أحد عمداً فيصلي إليه أو يتمسح بحيطانه، وفي ذلك إجابة دعائه بقوله: "اللهم لا تجعل قبري وثناً يعبد".

» العودة للفهرس





كيف يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما



كيف يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما »

ســؤال: كيف يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما ؟

الجواب: من سافر إلى المدينة فعليه أن يقصد الصلاة في المسجد النبوي لمضاعفة الصلاة فيه، وبعد ذلك يأتي إلى باب الحجرة النبوية ثم يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: "السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، أشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة، اللهم جازه عن أمته أفضل ما جازيت نبيًا عن أمته"، ثم يقول: "السلام عليك يا أبا بكر يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ارض عنه وأجزل مثوبته واجزه عن الأمة أحسن الجزاء"، ثم يسلم على عمر بن الخطاب كذلك، وإذا أراد الدعاء فإنه يستقبل القبلة ويدعو بما أحب.

» العودة للفهرس





يجوز الذهاب إلى المدينة المنورة بقصد زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم



يجوز الذهاب إلى المدينة المنورة بقصد زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم »

السؤال: هل يجوز الذهاب إلى المدينة المنورة بقصد زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: لا يجوز السفر وشد الرحل لمجرد زيارة القبور سواء قبر النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من القبور؛ لعموم النهي عن شد الرحال إلا للمساجد الثلاثة، وقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قال: "لا تجعلوا قبري عيداً وصلوا عليّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم"، ومعنى جعل قبره عيداً اعتياد زيارته وشد الرحل إليه، وقد قال علي بن الحسين لرجل رآه يتردد على القبر النبوي: ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء، يعني أن الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم تبلغه من القريب والبعيد، فعلى هذا من سافر إلى المدينة فليجعل قصده الصلاة في المسجد النبوي، ثم بعده يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، وأما الأحاديث التي وردت في زيارة القبر فكلها ضعيفة جداً أو موضوعة، فلا يعتبر بكثرة من ينقلها أو يعمل بها.

» العودة للفهرس





ما صحة الأحاديث الواردة في الحث على زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟



ما صحة الأحاديث الواردة في الحث على زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم »

السؤال: ما صحة الأحاديث الواردة في الحث على زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: الأحاديث الواردة في ذلك كلها ضعيفة أو موضوعة، وقد بين العلماء قديماً وحديثاً أنها كلها واهية لا يصح الاستدلال بها، ومنها حديث عند الطيالسي لفظه: "من زارني أو من زار قبري كنت له شفيعاً يوم القيامة، ومن مات في أحد الحرمين بعثه الله من الآمنين"، وهو حديث منكر وضعيف جداً، وفيه اضطراب، وقد تكلم على هذه المسألة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله في آخر رسالته التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة، وأورد بعض تلك الأحاديث، وتكلم عليها أيضاً الشيخ الألباني في تخريج أحاديث منار السبيل الذي سماه (إرواء الغليل) في آخر أحاديث الحج، وبين أنها ضعيفة لا يصح اعتمادها ولا العمل بشيء منها ولو اشتهر بعضها أو ذكرها في كثير من كتب الأحكام.

» العودة للفهرس





هل يستحب الدعاء بعد السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما



هل يستحب الدعاء بعد السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما »

السؤال: هل يستحب الدعاء بعد السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما؟

الجواب: لا بأس بالدعاء بالمغفرة والرحمة والجنة والنجاة من النار، ولكن عليه أن يستقبل القبلة ويستدبر القبر ويرفع يديه، فإن استقبال القبلة مظنة الإجابة، ويكون دعاؤه لله تعالى، ولو سأل الشفاعة كقوله: "اللهم شفعه فينا، اللهم اجعلنا ممن تناله شفاعته وبركته، اللهم ارزقنا عملاً صالحاً ندخل به في شفاعة الشافعين".

» العودة للفهرس





هل يشرع للنساء السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما



هل يشرع للنساء السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما »

السؤال: هل يشرع للنساء السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما؟

الجواب: المرأة لا يجوز لها زيارة القبور؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لعن الله زوارات القبور"، واللعن يقتضي التحريم، وثبت في السنن أنه صلى الله عليه وسلم رأى فاطمة جاءت من قبل البقيع فسألها فأخبرت أنها جاءت من أهل ميت تعزيهم فقال لها: "لو بلغت معهم الكدا ما رأيت الجنة حتى يراها جد أبيك"، وفي ذلك وعيد شديد، ويدخل في النهي قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه، فالمرأة تسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وهي في مصلاها لقوله صلى الله عليه وسلم: "وصلوا عليّ فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم".

» العودة للفهرس





كيف نجمع بين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا" وبين دفن أبي بكر وعمر في حجرة عائشة [رضي الله عن الجميع ]



كيف نجمع بين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا" وبين دفن أبي بكر وعمر في حجرة عائشة [رضي الله عن الجميع ] »

ســـؤال : كيف نجمع بين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا" وبين دفن أبي بكر وعمر في حجرة عائشة [رضي الله عن الجميع ] ؟

الجواب: قوله صلى الله عليه وسلم : "لا تجعلوا بيوتكم قبورًا" معناه لا تهجروا بيوتكم من الصلاة فيها فتكون كالقبور التي لا يُصلى فيها، ودليل ذلك ما جاء في بعض الروايات بلفظ: "اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورًا"، أي إذا لم يُصل فيها صلاة النوافل أصبحت كأنها قبور. وأما دفن النبي صلى الله عليه وسلم في حجرته ودفن أبي بكر وعمر بجواره فإن ذلك لأجل حفظه عن أن يصل إليه العابثون الذين يغلون فيه بدعائه مع الله أو بالطواف بقبره أو نحو ذلك، ودُفن معه صاحباه لأنه كان يُحبهما في حياته فاختار الله لهما أن يُدفنا إلى جانبه، والحجرة للنبي صلى الله عليه وسلم خص بها عائشة للسُكنى، ودُفن بها.

» العودة للفهرس





هل يُشرع كلما أراد الشخص الخروج من المسجد النبوي أن يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه



هل يُشرع كلما أراد الشخص الخروج من المسجد النبوي أن يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه »

ســـؤال : هل يُشرع كلما أراد الشخص الخروج من المسجد النبوي أن يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ؟

الجواب: لا يُشرع ذلك؛ فليس ذلك من عمل الصحابة، فقد صرح مالك رضي الله عنه بكراهة زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم والسلام عليه كلما دخل المسجد، وكذلك أنكر علي بن الحسين على رجل رآه إذا دخل المسجد ذهب إلى القبر للسلام عليه، واستدل بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا قبري عيدًا، ولا تجعلوا بيوتكم قبورًا، وصلوا عليَّ فإن صلاتكم أو تسليمكم يبلغني حيث كُنتم"، ثم قال: "ما أنت ومن بالأندلس إلا سواء"، فعلى هذا لا يُشرع لكل من دخل المسجد النبوي أن يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه، ولكن عليه أن يكتفي بالسلام عليه في التشهد، ولا يُغتر بالكثرة الكاثرة الذين يتوجهون إلى القبر كلما فرغوا من الصلاة ويشتد زحامهم .

» العودة للفهرس





هل يجوز رفع اليدين حين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه



هل يجوز رفع اليدين حين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه »

ســـؤال : هل يجوز رفع اليدين حين السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ؟

الجواب: لا يرفع يديه عند السلام على قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبري صاحبيه، وإنما يأتي بالسلام المشروع بقوله: "السلام عليك يا نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى آخر ما ورد"، وإذا أراد الدعاء استقبل القبلة واستدبر القبر ودعا رافعًا يديه بما أحب، والأفضل أن يكون الدعاء عند المنبر النبوي أو في المحراب الموجود.

» العودة للفهرس





ماذا يقول عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه



ماذا يقول عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه »

ســـؤال : ماذا يقول عند السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ؟

الجواب: من سافر إلى المدينة فعليه أن يقصد الصلاة في المسجد النبوي لمضاعفة الصلاة فيه، وبعد ذلك يأتي إلى باب الحجرة النبوية ثم يسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: "السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، أشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة، اللهم جازه عن أمته أفضل ما جازيت نبيًا عن أمته"، ثم يقول السلام عليك يا أبا بكر يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ارض عنه وأجزل مثوبته واجزه عن الأمة أحسن الجزاء، ثم يسلم على عمر بن الخطاب كذلك، وإذا أراد الدعاء فإنه يستقبل القبلة ويدعو بما أحب.

» العودة للفهرس





ما حدود الروضة التي في المسجد النبوي



ما حدود الروضة التي في المسجد النبوي »

ســـؤال : ما حدود الروضة التي في المسجد النبوي ؟

الجواب: ثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي"، هذه الروضة تبدأ من المنبر القديم وهو موجودٌ في وسط المسجد القديم مُحاذيًا للمنبر الجديد، وهذه الروضة قُد مُيِّزت الآن بالفُرش الجديدة، ومع ذلك لم يُذكر أن للصلاة فيها مزية، ولا أنها تُضاعف فيها الصلاة على بقية المساجد، وقد عُلم فضل الصف الأيمن ـ أي عن يمين الإمام ـ وهي تقع عن يساره، ولكن لا ينكر على من حرص على تحري الصلاة في الروضة إذا كان منفرداً أو متنفلاً عملاً بما جاء في فضل هذه البقعة وفي صلاة الجماعة الحرص على الصف الأول وعلى ميامن الصفوف.

» العودة للفهرس





هل لصلاة الفريضة في الروضة ميزة



هل لصلاة الفريضة في الروضة ميزة »

ســـؤال : هل لصلاة الفريضة في الروضة ميزة ؟

الجواب: الصحيح أنه لا مزية لصلاة الفريضة ولا لصلاة النافلة في هذه الروضة ولم يُذكر أن الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ كانوا يزدحمون في هذه الروضة، ولا كانوا يتسابقون إليها لا في فرض ولا في نفل، بل كانوا يفضلون الصلاة في الجانب الغربي ليكونوا عن يمين الإمام، فقد قال جابر ـ رضي الله عنه ـ : "إنا كُنا نُصلي عن يمين النبي صلى الله عليه وسلم ليُقبل علينا بوجهه"، ومع ذلك حيث ورد فضل هذه البقعة وأنها روضة من رياض الجنة فلا ينكر على من خصها بالتعبد فيها صلاة أو ذكراً أو اعتكافاً رجاء مضاعفة الأجر، وإن لم يكن هناك دليل فعلي مأثور ولحديث: "إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا" يعني حلق الذكر.

» العودة للفهرس





إذا اشتبكت الصفوف فيها هل له أن يُصلي خارجها وينال فضل الصلاة في الروضة



إذا اشتبكت الصفوف فيها هل له أن يُصلي خارجها وينال فضل الصلاة في الروضة »

ســـؤال: إذا اشتبكت الصفوف فيها هل له أن يُصلي خارجها وينال فضل الصلاة في الروضة ؟

الجواب: قد عرفنا أنه لا مزية لهذه الروضة على غيرها من جوانب المسجد النبوي من حيث الظاهر والمنقول وإن كان الفضل ثابتاً بكونها من رياض الجنة التي لها فضل البقعة ورجاء مضاعفة العمل، ومع ذلك ننصح المُصلي أن يحرص على القرب من الإمام ولو كان خارج المسجد القديم ـ أي في الصفوف التي أمام المسجد النبوي الأول ـ وكذا إذا امتلأت وصلى فيما بعدها سواء في هذه الروضة أو عن يمينها أو خلفها، وتحصل له مُضاعفة الصلاة في المسجد النبوي التي هي بألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام.

» العودة للفهرس





هل الأفضل التقدم للصفوف الأولى أو الصلاة في الروضة



هل الأفضل التقدم للصفوف الأولى أو الصلاة في الروضة »

ســـؤال : هل الأفضل التقدم للصفوف الأولى أو الصلاة في الروضة ؟

الجواب: ذكرنا أن الأفضل الصفوف في الزيادة التي قُدَّام الروضة، وذلك لأنها بقرب الإمام، وكلما كان المُصلي قريباً من الإمام فأجره أفضل لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "ليَلِني منكم أولو الأحلام والنُهى".

» العودة للفهرس





هل من أسباب إجابة الدعاء (الدعاء في الروضة)



هل من أسباب إجابة الدعاء (الدعاء في الروضة) »

ســـؤال: هل من أسباب إجابة الدعاء (الدعاء في الروضة) ؟

الجواب: لم يذكر ذلك أحدٌ من العُلماء، وقد يُفهم أنها من أسباب إجابة الدُعاء لفضل البُقعة ولكن يظهر أن المسجد كله محلٌ لإجابة الدُعاء كما أنه محلٌ لمُضاعفة الصلاة، ويدخل في ذلك الزيادات التي أُضيفت إلى المسجد في عهد الصحابة وبعدهم، وحتى الزيادة الجديدة فإن الزيادة لها حكم المزيد.

» العودة للفهرس





هل يقصد الإنسان إذا دخل المسجد أن يُصلي تحية المسجد في الروضة



هل يقصد الإنسان إذا دخل المسجد أن يُصلي تحية المسجد في الروضة »

ســـؤال : هل يقصد الإنسان إذا دخل المسجد أن يُصلي تحية المسجد في الروضة؟

الجواب: من دخل المسجد النبوي فإن عليه أن يُصلي فيه ركعتين قبل أن يجلس كسائر المساجد، فإن تيسر له الصلاة في هذه الروضة فله أجرها، ومن وجد زحامًا وصلى في غيرها فله أجره، ويمكن أن يُقال بكراهة تحري صلاة الفرض أو النفل في هذه الروضة حيث لم يكن ذلك معروفًا في العهد النبوي ولا في عهد الصحابة، ومع ذلك لا ينكر على من حرص على تحري الصلاة فيها لفضل البقعة فإن رياض الجنة لها مكانة في الفضل وقد لا يلزم النقل عن الصحابة مع فعلهم وقد لا يبلغ أكثرهم هذا الفضل.

» العودة للفهرس





ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة"



ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة" »

السؤال: ما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة"؟

الجواب: هذا الحديث رواه الترمذي عن علي وأبي هريرة وحسنه مستغرباً روايته عن علي، وقد رواه الإمام أحمد، وغيره من طرق أخرى وفيه زيادة: "ومنبري على حوضي"، ومعنى هذا الحديث أن هذه البقعة لها شرف وفضيلة، فمن صلى فيها فكأنه يتبوأ روضة من رياض الجنة، فيفيد كثرة الأجر لمن صلى في هذه البقعة، كما أن الصلاة في بقية المسجد النبوي مضاعفة بألف صلاة على غيره من المساجد إلا المسجد الحرام.

» العودة للفهرس





هل يستحب الصلاة في الروضة في المسجد النبوي أو تكرار النفل أو طاعات أخرى



هل يستحب الصلاة في الروضة في المسجد النبوي أو تكرار النفل أو طاعات أخرى »

السؤال: هل يستحب الصلاة في الروضة في المسجد النبوي أو تكرار النفل أو طاعات أخرى؟

الجواب: الروضة هي ما قرب من المنبر الذي كان يخطب فيه النبي صلى الله عليه وسلم، وحيث إنه كما في الحديث المذكور داخل في روضة من الجنة، فعلى هذا قد تستحب الصلاة في هذه الروضة فرضاً أو نفلاً، وكذا الاعتكاف أو الجلوس للذكر أو للقراءة لما في ذلك من مضاعفة الأجر.

» العودة للفهرس





هل يشرع للنساء الصلاة فيها أو التنفل



هل يشرع للنساء الصلاة فيها أو التنفل »

السؤال: هل يشرع للنساء الصلاة فيها أو التنفل؟

الجواب: نرى أنه لا يجوز لهن الصلاة فيها إذا كان هناك رجال أو خيف بروزهن للرجال أو كان قصدهن القرب من القبر النبوي، أما إذا كان المسجد خالياً من الرجال فلا مانع من أن يدخل النساء إلى الروضة التي بين المنبر والبيت للصلاة فيها أو التنفل، ولا يجوز للنساء ولا للرجال التمسح بجدار القبر ولا بخشب المنبر ولا بغير ذلك مما هو موجود في ذلك المكان، وإنما تؤدى فيه الصلاة فريضة أو نافلة معاً بخشوع وإقبال من المصلي بقلبه على صلاته.

» العودة للفهرس





هل يشرع الجلوس في الروضة أو الصلاة عند محراب النبي صلى الله عليه وسلم



هل يشرع الجلوس في الروضة أو الصلاة عند محراب النبي صلى الله عليه وسلم »

السؤال: هل يشرع الجلوس في الروضة أو الصلاة عند محراب النبي صلى الله عليه وسلم؟

الجواب: لا بأس بالجلوس إذا كان معتكفاً في المسجد أو كان ينتظر الصلاة أو يقرأ القرآن أو يشتغل بالأوراد أو الأذكار، فكل هذه الأعمال الصالحة يرجى مضاعفتها في تلك البقعة لما ورد فيها من الفضل، وأما الجلوس لمجرد التبرك أو التمسح بالأتربة أو الحيطان فذلك لا يجوز.

» العودة للفهرس





في الروضة اسطوانة مكتوب عليها اسطوانة عائشة رضي الله عنها يصلي عندها البعض لاعتقاد أن لها مزية



في الروضة اسطوانة مكتوب عليها اسطوانة عائشة رضي الله عنها يصلي عندها البعض لاعتقاد أن لها مزية، فهل هذا صحيح »

السؤال: في الروضة اسطوانة مكتوب عليها اسطوانة عائشة رضي الله عنها يصلي عندها البعض لاعتقاد أن لها مزية، فهل هذا صحيح؟

الجواب: ليس لهذه الاسطوانة مزية ولا خصوصية ولم تكن موجودة في عهد عائشة رضي الله عنها، ولا يجوز التمسح بها ولا اعتقاد مضاعفة الصلاة عندها خاصة، بل موضوعها مثل غيره من الروضة في مضاعفة الأجر.

» العودة للفهرس





ما فضل الذهاب إلى مسجد قباء والصلاة فيه



ما فضل الذهاب إلى مسجد قباء والصلاة فيه »

ســـؤال : ما فضل الذهاب إلى مسجد قباء والصلاة فيه ؟

الجواب: ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يزور مسجد قباء كل سبت ماشيًا أو راكبًا أي كل أسبوع، فدل على أن ذلك من السنة حيث أن الله تعالى ذكر هذا المسجد بقوله تعالى: (لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ)  وذلك لأنه المسجد الذي كان يصلي فيه النبي صلى الله عليه وسلم قبل تأسيس المسجد النبوي، وكان أول مسجد أسس على التقوى، يعني على الدين والتوحيد والإخلاص وصدق النية، فاكتسب بذلك فضلاً كبيرًا، وفي السنن عن سهل بن حنيف وغيره مرفوعًا: "من خرج حتى يأتي هذا المسجد –مسجد قباء- فصلى فيه كان له عدل عمرة".

» العودة للفهرس





ورد في الحديث: "إذا توضأ في بيته ثم ذهب إلى المسجد…"، فإذا لم يتوضأ في بيته وإنما في المسجد هل يكون له هذا الفضل؟ وإذا أتى راكبًا إلى مسجد قباء هل ينا



ورد في الحديث: "إذا توضأ في بيته ثم ذهب إلى المسجد…"، فإذا لم يتوضأ في بيته وإنما في المسجد هل يكون له هذا الفضل؟ وإذا أتى راكبًا إلى مسجد قباء هل ينا »

ســـؤال : ورد في الحديث: "إذا توضأ في بيته ثم ذهب إلى المسجد…"، فإذا لم يتوضأ في بيته وإنما في المسجد هل يكون له هذا الفضل؟ وإذا أتى راكبًا إلى مسجد قباء هل ينال هذا الفضل؟

الجواب: هكذا جاء الحديث وموضوعه فضل الصلاة في مسجد قباء وكونها تعدل عمرة، وإنما ذُكر الوضوء في المنزل لأنه الأغلب في ذلك الزمان، حيث لم تتوفر أماكن الوضوء قُرب المسجد كما في هذه الأزمنة، فمن قصد مسجد قباء وتوضأ في الأماكن المُلحقة به حصل له هذا الأجر، كما أنه يحصل لمن أتاه راكبًا وإن كان أقل من أجر من جاء ماشيًا؛ لأن الماشي تُكتب خطواته.

» العودة للفهرس





هل يشرع أن يكرر الصلاة في مسجد قباء أو يقتصر على ركعتين



هل يشرع أن يكرر الصلاة في مسجد قباء أو يقتصر على ركعتين »

ســـؤال : هل يشرع أن يكرر الصلاة في مسجد قباء أو يقتصر على ركعتين؟

الجواب: يشرع الذهاب إلى مسجد قباء ماشيًا إن تيسر ذلك حتى تكتب الخطوات حسنات، ثم يشرع الطهارة لرفع الحدث قبل دخول المسجد، ثم يشرع أن يصلي فيه ركعتين يطمئن فيهما ويخشع ويخضع، وإن تيسر له أن يزيد على ركعتين فذلك من عمل الخير، ويشرع كثرة الذكر وقراءة القرآن والدعاء بالأدعية الجامعة داخل المسجد لأن ذلك مظنة إجابة الدعاء لشرف المكان وللتوسل بالأعمال الصالحة، وإن شق المشي جاز أن يركب، فقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم كان يزور مسجد قباء ماشيًا أو راكبًا يعني أنه أحيانًا يركب حمارًا أو نحوه وأحيانًا يمشي على قدميه ولو استغرق ذلك وقتًا طويلاً فإن ذلك يحسب من صالح الأعمال، ثم إن الزيارة له والصلاة فيه يسن أن تكون في غير أوقات النهي. فقد ورد النهي عن الصلاة بعد الفجر حتى ترتفع الشمس قيد رمح، والنهي عن الصلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس، فيعم ذلك من ذهب إلى مسجد قباء للصلاة فيه.

» العودة للفهرس





ما حكم الذهاب إلى مسجد قباء في أوقات النهي



ما حكم الذهاب إلى مسجد قباء في أوقات النهي »

السؤال: ما حكم الذهاب إلى مسجد قباء في أوقات النهي؟

الجواب: نرى أنه لا يشرع ذلك إذا كان قصده الصلاة فيه للنهي عن تحري الصلاة في أوقات النهي، يعني التطوع، فإن كان قصده أداء فريضة فيه فجاء بعد العصر فله أن يصلي تحية المسجد ويجلس لانتظار صلاة المغرب، وهكذا لو جاء قبيل الظهر وهو وقت نهي، فله صلاة ركعتين ثم الجلوس لانتظار صلاة الظهر، أما إذا كان قصده أن يصلي بعد العصر ثم ينصرف، فلا يجوز ذلك.

» العودة للفهرس





هل الأفضل الذهاب إلى مسجد قباء يوم السبت أو في الأوقات الفاضلة كالخميس والجمعة



هل الأفضل الذهاب إلى مسجد قباء يوم السبت أو في الأوقات الفاضلة كالخميس والجمعة »

السؤال: هل الأفضل الذهاب إلى مسجد قباء يوم السبت أو في الأوقات الفاضلة كالخميس والجمعة؟

الجواب: جاء أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يزور مسجد قباء كل سبت ماشياً وراكباً، قال بعضهم: (المراد كل أسبوع) حيث يطلق على الأسبوع اسم السبت، وقيل أنه كان يختار يوم السبت لأنه أول الأسبوع، وعلى هذا فلا يلزم تعيين يوم خاص لزيارة مسجد قباء، بل متى تيسر فإنه يزوره، ولم يرد تفضيل الزيارة في يوم الإثنين ولا الجمعة.

» العودة للفهرس





هل الأفضل في الذهاب لمسجد قباء أن يقصد موضع مسجد النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان على عهده



هل الأفضل في الذهاب لمسجد قباء أن يقصد موضع مسجد النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان على عهده »

السؤال: هل الأفضل في الذهاب لمسجد قباء أن يقصد موضع مسجد النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان على عهده؟

الجواب: مسجد قباء قديماً كان صغيراً، وقد زيد فيه زيادات كبيرة، وقد ذكر العلماء أن الزيادة لها حكم المزيد، فإن تيسر له أن يصلي في وسط المسجد القديم فهو الأفضل، ولا يتحقق لغالب الناس موضع المسجد الذي كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يدري هل هو في مقدمه أو مؤخره أو أحد جوانبه، فمن صلى في الأصل أو في الزيادة أثيب على ذلك.

» العودة للفهرس





ما المسجد الذي أسس على التقوى



ما المسجد الذي أسس على التقوى »

السؤال: ما المسجد الذي أسس على التقوى؟

الجواب: الأصل أنه مسجد قباء، وذلك لأنه أسس من أول يوم قدم فيه النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، ويدل على ذلك ما روي أنه لما ذكر الله: (فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا) سألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا التطهر؟ فأخبروه بالاستنجاء بالماء، فقال: "هو ذاك"، ولا شك أن المسجد النبوي أسس على التقوى، فهو أولى بهذا من غيره، ولهذا فضلت الصلاة فيه على غيره من مساجد المدينة بألف صلاة، وما روي أن الذي أسس على التقوى هو المسجد النبوي، فالأحاديث في ذلك صحيحة، ولكن يراد أنه أولى بأن يكون أسس على التقوى وأنه أحق أن تقوم فيه.

 

» العودة للفهرس





ما الأفضل للقادم إلى المدينة؛ أن يبدأ بالمسجد النبوي أو قباء



ما الأفضل للقادم إلى المدينة؛ أن يبدأ بالمسجد النبوي أو قباء »

السؤال: ما الأفضل للقادم إلى المدينة؛ أن يبدأ بالمسجد النبوي أو قباء؟

الجواب: يجوز السفر إلى المدينة لقصد الصلاة في المسجد النبوي؛ فهو من المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال، فإذا وصل إلى المدينة وكان قصده الصلاة في المسجد النبوي؛ فإن الأولى أن يبدأ به فيصلي فيه فريضة أو نافلة أو عدة صلوات حرصاً على مضاعفتها، ويزور قباء بعد ذلك ويصلي فيها ما تيسر، ولا بأس أن يبدأ بمسجد قباء إذا كان أقرب إلى  طريقه في القدوم وبعده يتوجه على المسجد النبوي، وبعد الصلاة في المسجد النبوي يُسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه ويزور قبور الشهداء وقبور أهل البقيع للدعاء لهم وللتذكرة والاعتبار، ولا يكون قصده التوسل بالأموات ولا دعاؤهم من دون الله.

» العودة للفهرس





هل هناك دعاء مشروع عند دخول مسجد قباء أو في مسجد قباء



هل هناك دعاء مشروع عند دخول مسجد قباء أو في مسجد قباء »

ســـؤال : هل هناك دعاء مشروع عند دخول مسجد قباء أو في مسجد قباء ؟

الجواب: يدعو عند دخول مسجد قباء بما يدعو به عند دخول بقية المساجد كقوله: "بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك" وغيره من الأدعية المأثورة، ولا أتذكر دُعاءً يختص بمسجد قباء .

» العودة للفهرس





هل هناك آيات أو سور مشروعة عند الصلاة في مسجد قباء



هل هناك آيات أو سور مشروعة عند الصلاة في مسجد قباء »

ســـؤال : هل هناك آيات أو سور مشروعة عند الصلاة في مسجد قباء ؟

الجواب: لم يُذكر تخصيص الصلاة فيه بما تتميز به، بل يقرأ فيها بما تيسر له من آيات أو سور .

» العودة للفهرس





هل يشرع تطويل الصلاة في مسجد قباء



هل يشرع تطويل الصلاة في مسجد قباء »

ســـؤال : هل يشرع تطويل الصلاة في مسجد قباء ؟

الجواب: لم يذكروا للصلاة في مسجد قباء ما تتميز به عن غيرها، بل يُصليها بحسب حاله، فإن تمكن من إطالة القراءة والأركان والطمأنينة فيها فله أجر ذلك، وإن لم يتمكن وخففها فله على قدر أجره.

» العودة للفهرس





من جلس في المدينة النبوية أياماً هل يشرع له تكرار زيارة مسجد قباء



من جلس في المدينة النبوية أياماً هل يشرع له تكرار زيارة مسجد قباء »

السؤال: من جلس في المدينة النبوية أياماً هل يشرع له تكرار زيارة مسجد قباء؟

الجواب: لا مانع من تكرار زيارة مسجد قباء؛ فقد ورد أن من توضأ وذهب إلى قباء وصلى في المسجد ركعتين فإن ذلك يعدل عمرة، فلا بأس أن الجالس في المدينة النبوية عدة أيام وهو من غير أهلها يزور مسجد قباء يومياً أو يزور غباً أو نحو ذلك، مع أن الصلاة ومنها صلاة الفريضة في المسجد النبوي أفضل من صلاتها في مسجد قباء.

» العودة للفهرس





ما المقابر الموجودة في المدينة النبوية الآن منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم



ما المقابر الموجودة في المدينة النبوية الآن منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم »

ســـؤال : ما المقابر الموجودة في المدينة النبوية الآن منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

الجواب: البقيع هو مقبرة أهل المدينة في العهد النبوي، دُفن فيه كثير من الصحابة كعثمان وعائشة وابن مظعون وأبي سلمة وأكثر أمهات المؤمنين، وبنات النبي صلى الله عليه وسلم ولكن الصحيح أن قبورهم اندرست واختلطت بغيرها فليس هناك يقين أن هذا قبر عثمان أو أن هذا قبر زينب أو أم كلثوم، والذين يدَّعون معرفة ذلك لا دليل عندهم لبُعد العهد، ثم إن أهل المدينة لا يزالون يدفنون في هذه المقابر، وإذا امتلأت رجعوا يدفنون فيها مرة أخرى فيمكن أنهم يدفنون في كل مائة سنة حتى تمتلئ هذه المقبرة، ومعنى ذلك أنها قد امتلأت نحو أربع عشرة مرة أو أكثر، وهذا لا يُسوغ لهم ذلك، وعُذرهم في ذلك مشقة نقل الأموات إلى مكان بعيد .

» العودة للفهرس





هل التحديد لبعض قبور الصحابة الآن صحيح



هل التحديد لبعض قبور الصحابة الآن صحيح »

ســـؤال : هل التحديد لبعض قبور الصحابة الآن صحيح ؟

الجواب: ليس بصحيح لا في قبور أهل البقيع ولا قبور الشهداء، وإنما الذين يدَّعون معرفة قبر فلان وفلان غير صادقين، إنما يظنون ظنًا، وقصدهم بذلك أن يخدعوا أولئك الزائرين من الأجانب ليوهموهم أن هذا قبر عُثمان بن مظعون أو قبر عثمان بن عفان أو قبر زينب أم المؤمنين أو قبر رُقيَّة بنت النبي صلى الله عليه وسلم أو ما أشبه ذلك، حيث أن أولئك الوافدين يقصدون معرفة قبورهم حتى يتوسلوا بهم ويتبركوا بهم، وأولئك الذين يُخبرونهم يُريدون المصلحة بما يدفعونه لهم من المال مُقابل إيقافهم على القبر حتى يتوسلوا به مع أن التوسل من وسائل الشرك، فلا يُغتر بمن يدعي معرفة قبور أهل البقيع أو قبور الشهداء .

» العودة للفهرس





هل يُشرع تكرار الزيارة للبقيع



هل يُشرع تكرار الزيارة للبقيع »

ســـؤال : هل يُشرع تكرار الزيارة للبقيع ؟

الجواب: لا بأس بزيارة القبور سواء قبور أهل البقيع أو قبور البلاد الأخرى؛ فقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم في زيارتها وقال: "فزوروها فإنها تُذكركم الآخرة"، ولكن تكون الزيارة كل أسبوع أو كل شهر مخافة أن يحصل من بعض الزائرين اعتقاد أو غلو في بعض الأموات.

» العودة للفهرس





ما حكم تخصيص يوم لزيارة البقيع



ما حكم تخصيص يوم لزيارة البقيع »

ســـؤال : ما حكم تخصيص يوم لزيارة البقيع ؟

الجواب: لا دليل على تخصيص يوم واحد من كل أسبوع، وما يروى أو يُنقل في ذلك من فضل زيارة القبور يوم الجمعة أو يوم السبت وأنهم يعرفون من يزورهم في هذا اليوم ونحو ذلك لا صحة لشيء من تلك النقول، فمتى تيسر للإنسان زيارة المقبرة فله ذلك، وكذا متى أحسَّ في قلبه بقسوة فإنه يزورها حتى يرق قلبه ويتذكر الآخرة ويدعو للموتى .

» العودة للفهرس





ما حكم زيارة البقيع كلما قدم إلى المدينة



ما حكم زيارة البقيع كلما قدم إلى المدينة »

ســـؤال: ما حكم زيارة البقيع كلما قدم إلى المدينة ؟

الجواب: يُشرع ذلك من باب الدعاء لمن هناك من الصحابة، وكذا تذكر أعمالهم وفضائلهم، ولا يلزم لكل قادم أن يبدأ بزيارة البقيع وإنما هو على جهة الاستحباب أو الإباحة .

» العودة للفهرس





ما حكم وضع مادة على القبور بحيث تسرع في تآكل الأجساد



ما حكم وضع مادة على القبور بحيث تسرع في تآكل الأجساد »

ســـؤال : ما حكم وضع مادة على القبور بحيث تسرع في تآكل الأجساد ؟

الجواب: لا يجوز ذلك، والذين يفعلون ذلك يقولون إن جسد الميت يبقى مُدة في غاية من التآكل ومن التغير فيُحبون أن يفنى بسرعة ولا يبقى لجثته أثرٌ، وهذا بلا شك عمل لا دليل عليه، فجسد الميت يفنى شيئًا فشيئًا حتى يتآكل اللحم ويفنى العظم ولو بعد عشرات السنين.

» العودة للفهرس





ما المشروع فعله عند الذهاب لمثل هذه الأماكن



ما المشروع فعله عند الذهاب لمثل هذه الأماكن »

ســـؤال : ما المشروع فعله عند الذهاب لمثل هذه الأماكن ؟

الجواب: يقال عندها مثل ما يقال عند زيارة بقية المقابر؛ فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أصحابه إذا زاروا المقابر أن يقولوا: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون أنتم لنا سلف ونحن في الأثر، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم"، وكان صلى الله عليه وسلم إذا مر بالبقيع يقول: "اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد" وشرع لأمته زيارة القبور، وقال: "إنها تذكركم الآخرة" ، وللزائر أن يقف عند قبر من يعرفه فيسلم عليه ويخصه بدعاء، وإذا لم يعرف قبره سلم عليه مع عموم المقابر، فشرعية زيارة القبور لتذكير الآخرة وللدعاء للأموات.

» العودة للفهرس





ما حكم وقوف بعض النساء عند جدار البقيع للسلام على الموتى



ما حكم وقوف بعض النساء عند جدار البقيع للسلام على الموتى »

السؤال: ما حكم وقوف بعض النساء عند جدار البقيع للسلام على الموتى؟

الجواب: لا يجوز ذلك فإنه داخل في زيارتهن إلى القبور، لكن إذا مر النساء على المقابر سلمن في حال المرور على الأموات ودعون بالدعاء الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه، وعلى ذلك يحمل ما روي عن عائشة أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: ماذا أقول إذا زرت القبور، (تعني إذا مرت مع الطريق على مقبرة من المقابر) – وكذا زيارتها لقبر أخيها عبدالرحمن؛ لأنه مات في السفر بين مكة والمدينة، فمرت عليه وقالت: لو شهدتك ما زرتك، فقد عرفت أن النساء لا يحق لهن زيارة القبور ولو كانوا من أقاربهن.

» العودة للفهرس





هل الدفن في المدينة أفضل؟ وهل الدفن في البقيع أفضل من غيرها من المقابر



: هل الدفن في المدينة أفضل؟ وهل الدفن في البقيع أفضل من غيرها من المقابر »

السؤال: هل الدفن في المدينة أفضل؟ وهل الدفن في البقيع أفضل من غيرها من المقابر؟

الجواب: من مات في المدينة دفن فيها، ومن مات خارجها فالأصل أنه يدفن في المكان الذي مات فيه، ولم يرد أن أحداً من السلف نقل بعد موته على المدينة لأجل أن يدفن هناك، لكن أجاز بعض المشايخ إذا أوصى الميت أن يدفن في المكان الذي أوصى أن يدفن فيه، وذلك لوجود وسائل النقل وسهولة نقله في وقت قصير قبل أن يتغير فتنفذ وصيته مع عدم المشقة، وأما تخصيص البقيع في المدينة دون غيره من المقابر التي في المدينة فلا أذكر لذلك دليلاً، لكن قد يختاره بعضهم لمجاورة الصحابة والصالحين الذين دفنوا في ذلك البقيع، وقد كره بعض العلماء الدفن فيه في هذه الأزمنة؛ حيث إنه قد امتلأ وصاروا يدفنون على الأموات السابقين، فيحفرون قي المكان الذي قد دفن فيه مراراً، ويجدون القبور قد صار الأموات فيها رميماً وتراباً، والأولى أن المقبرة لا يدفن فيها مرة أخرى إذا وُجد مكان واسع يُدفن فيه.

» العودة للفهرس





ما سبب تسميتها بالبقيع



ما سبب تسميتها بالبقيع »

السؤال: ما سبب تسميتها بالبقيع؟

الجواب: يظهر أن البقيع هو الأرض المستوية الفسيحة التي لا يوجد فيها مرتفعات ولا كثب ولا جبال، وإن كان يقربها من جهة الشرق الحرة وهي أرض تركبها حجارة سوداء.

» العودة للفهرس





ما الفرق بين البقيع وبقيع الغرقد



ما الفرق بين البقيع وبقيع الغرقد »

السؤال: ما الفرق بين البقيع وبقيع الغرقد؟

الجواب: البقيع الذي فيه المقابر هو بقيع الغرقد، والغرقد هو شجر العوسج وما يشبهه من الأشجار، وكان هذا الشجر موجوداً في ذلك البقيع، فلذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد".

» العودة للفهرس





هل جبل الرُماة الموجود الآن في المدينة هو الموجود على عهد النبي صلى الله عليه وسلم



هل جبل الرُماة الموجود الآن في المدينة هو الموجود على عهد النبي صلى الله عليه وسلم »

ســـؤال : هل جبل الرُماة الموجود الآن في المدينة هو الموجود على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ؟

الجواب: جبل الرُماة هو الذي أوقفهم النبي صلى الله عليه وسلم فيه في وقعة أحد وقال لهم: "إن رأيتمونا تخطفنا الطير فلا تبرحوا مكانكم هذا حتى أرسل إليكم، وإن رأيتمونا هزمنا القوم وأوطأناهم فلا تبرحوا حتى أرسل إليكم"، فالظاهر أنه هو المُعروف الآن بهذا الاسم، فإن الجبال ما تغيرت عن حالتها الأولى التي خُلقت عليها، ولابد أن أهل المدينة عرفوا هذا الجبل من ذلك الوقت واصطلحوا على تسميته بهذا الاسم، وأخذه الصغير عن الكبير، ولكن مع ذلك ليس له مزية، ولا يجوز السفر إليه، ولا يجوز التبرك بحجارته؛ فإنه كسائر الجبال.

» العودة للفهرس





ما حكم زيارة موقع المعركة في اليوم الذي حدثت فيه كل سنة



ما حكم زيارة موقع المعركة في اليوم الذي حدثت فيه كل سنة »

ســـؤال : ما حكم زيارة موقع المعركة في اليوم الذي حدثت فيه كل سنة ؟

الجواب: لا يجوز ذلك؛ لأن هذا من اتخاذه عيدًا وإحياء هذه العادة في كل سنة مع تحري اليوم الذي وقعت فيه المعركة مخافة اعتقاد فضيلة لذلك اليوم أو لتلك البُقعة فيؤدي ذلك إلى التبرك بتلك البقاع وبذلك اليوم، لكن إذا زار أحدٌ المسجد النبوي فلا حرج عليه أن يزور الشُهداء، ولا مانع أن يصل إلى موضع المعركة في أي يوم ناسبه ذلك، وقصده من ذلك أخذ فكرة عن المعركة وتصور وقوعها .

» العودة للفهرس





هل تحديد قبور الصحابة في مقبرة أُحد صحيح



هل تحديد قبور الصحابة في مقبرة أُحد صحيح »

ســـؤال : هل تحديد قبور الصحابة في مقبرة أُحد صحيح ؟

الجواب: ليس تحديد قبورهم معروفًا، وذلك لأنه قُتل في غزوة أحد نحو سبعين من الصحابة، ولكن إذا شقت الحفر صاروا يدفنون الواحد أو الاثنين أو الثلاثة في قبر واحد، فأما هذه القبور المعروفة الآن فليس يقينًا أن هذا قبر فلان أو قبر فلان، فإنها لطول الزمان اضمحلت واندرس أثر القبور واندثرت علاماتها يقينًا بشيء من تلك القبور لأحد من الصحابة .

» العودة للفهرس





ما الواجب نحو هؤلاء الشهداء



ما الواجب نحو هؤلاء الشهداء »

ســـؤال : ما الواجب نحو هؤلاء الشهداء ؟

الجواب: علينا أن ندعوا لهم وأن نترحم عليهم، وإذا زُرنا ذلك المكان نُسلم عليهم عمومًا ونخص من نعرف منهم بذكر اسمه دون أن نقف على قبر ونقول هذا قبر حمزة أو مُصعب أو غيرهما؛ لعدم الجزم بتعيين أي قبر منهم.

» العودة للفهرس





ما حكم البيع والشراء في موقع أحد ونحوه من المواقع



ما حكم البيع والشراء في موقع أحد ونحوه من المواقع »

ســـؤال : ما حكم البيع والشراء في موقع أحد ونحوه من المواقع ؟

الجواب: لا مانع من ذلك؛ فإن الذين يزورون هذه المقابر كثير، لكن إذا رؤي منهم من يتمسح بالحيطان أو يهتف بأسماء الأموات أو يُصلي عند تلك القبور فلا يجوز إقراره، بل يلزم منعه ونصيحته، وحيث أنه يوجد في ذلك المكان مركز للدعوة يتكلمون فيه بصوت مُرتفع، فإنهم يقومون بالواجب، وجزاهم الله خيرًا .

» العودة للفهرس





ماذا يقال عند زيارة البقيع وشهداء أحد



ماذا يقال عند زيارة البقيع وشهداء أحد »

السؤال: ماذا يقال عند زيارة البقيع وشهداء أحد؟

الجواب: يقال عندها مثل ما يقال عند زيارة بقية المقابر؛ فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أصحابه إذا زاروا المقابر أن يقولوا: "السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون أنتم لنا سلف ونحن في الأثر، يرحم الله المستقدمين منا ومنكم والمستأخرين، نسأل الله لنا ولكم العافية، اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم"، وكان صلى الله عليه وسلم إذا مر بالبقيع يقول: "اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد" وشرع لأمته زيارة القبور، وقال: "فإنها تذكركم الآخرة"، وللزائر أن يقف عند قبر من يعرفه فيسلم عليه ويخصه بدعاء، وإذا لم يعرف قبره سلم عليه مع عموم المقابر، فشرعية زيارة القبور لتذكير الآخرة وللدعاء للأموات.

» العودة للفهرس





هل يشرع للنساء زيارة البقيع وشهداء أحد



هل يشرع للنساء زيارة البقيع وشهداء أحد »

السؤال: هل يشرع للنساء زيارة البقيع وشهداء أحد؟

الجواب: لا يشرع للنساء عموماً زيارة القبور، ويدخل في ذلك مقبرة البقيع وقبور الشهداء في أحد وقبر النبي صلى الله عليه وسلم مع صاحبيه، وسائر المقابر، فقد روي أنه صلى الله عليه وسلم رأى بعض النساء يتبعن جنازة فقال لهن: "ارجعن مأزورات غير مأجورات"، وفي لفظ: "فإنكن تفتن الأحياء وتؤذين الأموات"، وفي السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة لما جاءت من جهة البقيع: "لو بلغت معهم الكدا ما رأيت الجنة حتى يراها جد أبيك"، والكدا طرف المقابر، وثبت في الصحيح لعن زوارات القبور، وقد دخل في ذلك قبور الشهداء والبقيع وغير ذلك، واللعن هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله، وهو دليل على التحريم.

» العودة للفهرس





ما حكم الضحك واللعب في تلك الأماكن



ما حكم الضحك واللعب في تلك الأماكن »

ســـؤال : ما حكم الضحك واللعب في تلك الأماكن ؟

الجواب: لا يجوز؛ فقد ذكر العلماء كراهية التحدث بحديث الدنيا عند المقابر وفي حالة تشييع الجنازة والسير خلفها، وإنما المشروع النصيحة وذكر الموت وآثاره وما بعده، فالضحك يُنافي الخوف والزهد في الدنيا، وهكذا اللعب واللهو والكلام السيئ ممنوع في تلك الأماكن، فإن الناس فيها يتصورون الموت وما بعده، فلذلك يظهر عليهم الخشوع والإخبات. والله أعلم .

» العودة للفهرس





هل فعل المُحرمات في تلك الأماكن أشد جرمًا من غيرها



هل فعل المُحرمات في تلك الأماكن أشد جرمًا من غيرها »

ســـؤال : هل فعل المُحرمات في تلك الأماكن أشد جرمًا من غيرها ؟

الجواب: المُحرمات فيها إثم على حسب شدة التحريم أو خفته، ولا يجوز اقترافها لا في المقابر ولا في غيرها، ولكن قد يُفهم من واقع الناس استعظامهم للمُحرمات عند المقابر، فلذلك يشتد إنكارهم على من يشرب الدخان في المقبرة أو يستمع الأغاني، أو يتكلم في الأعراض أو ما أشبه ذلك، فلا يجوز إقرارهم في ذلك، بل يُنصحون ويُبين لهم أنكم في موقف له حُرمته ومكانته فعليكم أن تتفكروا في عاقبتكم ونهاية حياتكم، فإن ذلك يكون زاجرًا لكم عن فعل المُحرمات في هذا المكان وفي غيره .

» العودة للفهرس





ما حكم ذهاب النساء إلى أحد لرؤية موقع المعركة بغير قصد السلام



ما حكم ذهاب النساء إلى أحد لرؤية موقع المعركة بغير قصد السلام »

السؤال: ما حكم ذهاب النساء إلى أحد لرؤية موقع المعركة بغير قصد السلام؟

الجواب: لا بأس بذلك إذا خرجن مع محارمهن للوقوف على موقع المعركة والاعتبار بما حصل فيها من موقف المسلمين وصمودهم وتذكر ما حصل في ذلك المكان من الرجال والنساء في جانب المسلمين وجانب المشركين، وذلك بعد قراءتهن في كتب السير والتاريخ والغزوات.

» العودة للفهرس





ما حكم قصد السُكنى في أحد



ما حكم قصد السُكنى في أحد »

السؤال: ما حكم قصد السُكنى في أحد؟

الجواب: لم يرد في ذلك ما يرجح اختيار السكنى في المكان أو يميزه عن بقية أحياء المدينة، وكان في العهد النبوي منفصلاً بينه وبين الأحياء السكنية مساحات، وبعد امتداد البلد وصلت إليه المساكن.

» العودة للفهرس





هل يشرع زيارة موقع غزوة بدر



هل يشرع زيارة موقع غزوة بدر »

السؤال: هل يشرع زيارة موقع غزوة بدر؟

الجواب: لا تشد الرحال لموقع غزوة بدر للنهي عن أن تُشد الرحال إلا إلى المساجد الثلاثة، ولكن إذا مرّ الإنسان بهذه البلدة فلا مانع أن يقف على موضع المعركة وينظر ويعتبر ولا يقصد التبرك بالبقعة ولا يتحرى الصلاة فيها، ولا التمسح بتربتها، فذلك من وسائل الشرك.

» العودة للفهرس





ما حكم زيارة الآثار التاريخية وما المشروع حال زيارتها



ما حكم زيارة الآثار التاريخية وما المشروع حال زيارتها »

السؤال: ما حكم زيارة الآثار التاريخية وما المشروع حال زيارتها؟

الجواب: لا بأس بزيارتها إذا كان القصد الاعتبار ولا يكون القصد التعظيم أو التبرك أو تحري الصلاة هناك أو اعتقاد إجابة الدعوة، فإذا وصل إلى بلد فيها شيء من الآثار القديمة جاز له الوقوف عليها، لعموم قوله تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ)، ثم يشرع حال الزيارة ذكر الله تعالى وتسبيحه وتكبيره ودعاؤه بالنجاة من العذاب الذي نزل على أولئك المعذبين وما أشبه ذلك.

» العودة للفهرس





ما حكم ما يفعله بعض الناس من التمسح بالآثار الإسلامية



ما حكم ما يفعله بعض الناس من التمسح بالآثار الإسلامية »

السؤال: ما حكم ما يفعله بعض الناس من التمسح بالآثار الإسلامية؟

الجواب: لا يجوز ذلك، فهذه الآثار مخلوقة ولا أهمية للتمسح بها، ولا تكتسب فضيلة بقدمها أو حدوثها، وهذا التمسح والتبرك وسيلة على الشرك، وهو اعتقاد أنها تشفي المرضى، أو تسعد الأشقياء، أو تجلب الرزق، أو تدفع الآفات والآلام، أو يحصل بها بركة، وكل ذلك من وسائل الشرك، وسواء في ذلك الآثار في الحرمين، أو في غيرهما كالروضة النبوية، وجدار القبر الشريف، ومنبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وحيطان المسجد وعمده، وزجاج مقام إبراهيم، وحيطان المسجد الحرم، وجدار حجر إسماعيل، وكسوة البيت الحرام، فمن تمسح بشيء منها فهو على شفا جرف من الإشراك، أما الحجر الأسود فيشرع تقبيله أو استلامه باليد أو بالعصا، وكذا الركن اليماني استلامه باليد بوضعها عليه، ولا يشرع مسحه ولا وضع الخد عليه ولا مسح الوجه بعد استلامه، وإنما هذا الاستلام على وجه الاتباع، ولهذا لا تستلم بقية الأركان لأنها ليست على قواعد إبراهيم.

» العودة للفهرس





ما المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة



ما المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة »

السؤال: ما المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة؟

السؤال: يشرع في المدينة زيارة مسجد قباء والصلاة فيه كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يزوره كل سبت ماشياً وراكباً؛ لأنه أول مسجد أسس على التقوى، ويشرع زيارة البقيع وهي المقابر القديمة في المدينة للسلام عليهم والدعاء لهم، ولأخذ العبرة ولعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "زوروا القبور؛ فإنها تذكر الآخرة"، وكذا يشرع زيارة قبور الشهداء في أحد للسلام والدعاء لهم، وأما بقية المزارات فلا تشرع زيارتها، لأنها محدثة كالمساجد السبعة ومسجد القبلتين ومسجد أبي بكر وما أشبهها.

» العودة للفهرس





هل تشرع زيارة مسجد القبلتين



هل تشرع زيارة مسجد القبلتين »

السؤال: هل تشرع زيارة مسجد القبلتين؟

الجواب: لا تشرع زيارته؛ فلم يذكره فقهاء الحنابلة، ولم يتحقق أنه ذلك المسجد المعروف في هذه الأزمنة بهذا الاسم، فإن المساجد القديمة كثيرة قد صلى فيها المسلمون في أول الإسلام إلى بيت المقدس ثم إلى الكعبة المشرفة، والصحيح أن المسجد الذي صلى أهله أول الصلاة إلى بيت المقدس وآخرها إلى الكعبة هو مسجد قباء كما تدل عليه الأحاديث الصحيحة.

» العودة للفهرس





ما يسمى بالمساجد الستة أو السبعة هل يستحب زيارتها أو الصلاة فيها



ما يسمى بالمساجد الستة أو السبعة هل يستحب زيارتها أو الصلاة فيها »

السؤال: ما يسمى بالمساجد الستة أو السبعة هل يستحب زيارتها أو الصلاة فيها؟

الجواب: لا أصل لهذه المساجد، وإنما بنيت في زمن الدولة التركية ظناً منهم أنها مواضع الصلاة للمسلمين عندما كانوا داخل الخندق مع أن الصحيح في زمن الخندق أن المسلمين كانوا يصلون جماعة واحدة خلف النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن هناك مساجد مبنية، فوسوس الشيطان على هؤلاء المتأخرين فعمروا هذه المساجد وأعلنوا أنها مصليات المسلمين عندما كانوا محصورين في الخندق ودعوا الناس إلى الصلاة فيها والتبرك بها مع أنها جديدة، وأنه لا مزية للصلاة فيها، وإنما يريدون التكسب من ورائها من الوافدين أو يريدون تعظيم تلك البقاع ليوقعوا الناس في الشرك أو مقدماته.

» العودة للفهرس





هل يصح أن هناك مسجدًا يقال له مسجد القبلتين



هل يصح أن هناك مسجدًا يقال له مسجد القبلتين »

السؤال: هل يصح أن هناك مسجدًا يقال له مسجد القبلتين؟

الجواب: في المدينة النبوية مسجد يسمونه مسجد القبلتين، ولا ندري عن صحة هذه التسمية حيث يدعون أنه المسجد الذي صلى أهله أول الصلاة إلى بيت المقدس ثم جاءهم من أخبرهم أن القبلة حولت إلى الكعبة فاستداروا حتى توجهوا إلى القبلة، ويقع في وسط المدينة القديمة، وليس ذلك محققاً، وهذه القصة قد رويت في الصحيح، ولكن ذكروا أنهم في مسجد قباء.

» العودة للفهرس





ما فضل الصلاة على الجنازة في المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى



ما فضل الصلاة على الجنازة في المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى »

السؤال: ما فضل الصلاة على الجنازة في المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الأقصى؟

الجواب: الصلاة في المساجد الثلاثة تضاعف أضعافاً كثيرة، كما وردت بذلك السنة، فكذلك الصلاة فيها على الميت يكون الأجر فيها للمصلين أكثر من الأجر في غيرها، ولم يرد في ذلك تحديد، وكذلك يستحب الصلاة على الميت في هذه المساجد لكثرة الجماعة المتواجدين في المسجد غالب الأزمان.

» العودة للفهرس





هل يشرع الذهاب بالجنازة لتلك المساجد



هل يشرع الذهاب بالجنازة لتلك المساجد »

السؤال: هل يشرع الذهاب بالجنازة لتلك المساجد؟

يشرع ذلك، ولو من مكان بعيد لفضل المكان، ومضاعفة الصلاة فيه، وكثرة المصلين، فإنه كلما زاد عدد المصلين رُجي بذلك استجابة دعوتهم.

» العودة للفهرس





هل يسن اتخاذ سترة للمصلي في المسجد النبوي



هل يسن اتخاذ سترة للمصلي في المسجد النبوي »

السؤال: هل يسن اتخاذ سترة للمصلي في المسجد النبوي؟

الجواب: وردت أدلة كثيرة في تحريم المرور بين يدي المصلي، ولم يكن هناك تخصيص للمسجد النبوي وللمسجد الحرام، كقوله صلى الله عليه وسلم: "لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيراً من أن يمر بين يديه"، وكقوله: "إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منها فإن  أراد أحد أن يمر بين يديه فليمنعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان"، وفي حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنه كان يتنفل إلى سترة في المسجد النبوي، فأراد أحد بني مروان أن يمر بين يديه فرده، ثم أراد ذلك مرة أخرى فدفعه أبو سعيد دفعاً شديداً، فاشتكاه إلى مروان فأنكر عليه مروان فاستدل أبو سعيد بهذا الحديث، ويكفي في السترة: الصلاة على سارية، أو إلى جدار، أو يخط خطاً، أو يكتفي بخطوط الفرش، فمن أراد المرور بين يديه فإنما هو شيطان فليرده كما فعل أبو سعيد رضي الله عنه، وهكذا يقال في المسجد الحرام إلا أنه لا يرد الطائفين بالبيت لحديث كثير بن كثير عند أحمد وغيره، ويرد غيرهم

» العودة للفهرس