جديد الفتاوى |

فتاوى الصيام

الرئيسية » كتب الفتاوى » فتاوى الصيام

( 1 ) مقدمة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين
( 2 ) المقدمة
( 3 ) أولا: تعريف الصيام
        ( 1.3 ) معنى الصيام
        ( 2.3 ) حكم صيام شهر رمضان
        ( 3.3 ) الإفطار حال النداء بأذان المغرب
        ( 4.3 ) من أكل شاكا في طلوع الفجر
        ( 5.3 ) تذكرة من يأكل ناسيا في نهار رمضان
        ( 6.3 ) الأطعمة التي يفضل للصائم الفطر عليها
        ( 7.3 ) العادات تصبح مع حسن النية عبادات
        ( 8.3 ) الدعاء عند الإفطار
        ( 9.3 ) هل السحور واجب
        ( 10.3 ) الجمع في النية بين صيام يوم عاشوراء وصوم يوم القضاء
        ( 11.3 ) لا يصح التطوع والتنفل قبل القضاء
( 4 ) ثانيا: أحكام دخول الشهر
        ( 1.4 ) الاختلاف في المطالع
        ( 2.4 ) الاعتماد على الحساب في رؤية هلال شهر رمضان
        ( 3.4 ) البينة بدخول شهر رمضان
        ( 4.4 ) لم يأته الخبر بدخول الشهر إلا بعد صلاة الفجر
        ( 5.4 ) معرفة دخول هلال أي شهر
        ( 6.4 ) حال دون رؤية الهلال غيم أو قتر
        ( 7.4 ) اختلاف المطالع
        ( 8.4 ) بماذا يثبت هلال شهر رمضان
        ( 9.4 ) بعد الثلاثين لم نرَ هلال شهر شوال
        ( 10.4 ) رأى إنسان الهلال ولما ذهب إلى القاضي رده ولم يقبل شهادته
        ( 11.4 ) رأى المسلم هلال شوال يقينا ولم تقبل شهادته
( 5 ) ثالثا: شروط صحة الصوم
        ( 1.5 ) شروط صحة صيام الصغير
        ( 2.5 ) الصيام فريضة على كل الناس
        ( 3.5 ) الصيام على الصغير
        ( 4.5 ) الصيام على الفتاة
        ( 5.5 ) متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف
( 6 ) رابعا: النية في الصيام
        ( 1.6 ) حديث: لا صيام لمن لم يُبَيِّت الصيام
        ( 2.6 ) تعليق النية في صيام النفل
        ( 3.6 ) تعيين النية من الليل لصوم كل يوم
        ( 4.6 ) نية صيام النفل بعد الزوال
        ( 5.6 ) هل يثاب الصائم نفلا على الوقت الذي سبق نيته
        ( 6.6 ) حكم التلفظ بالنية
( 7 ) خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده
        ( 1.7 ) الإبرة في الوريد في نهار رمضان
        ( 2.7 ) تفريش الأسنان بالمعجون
        ( 3.7 ) كفارة الاستمناء في نهار رمضان
        ( 4.7 ) التبرع بالدم في نهار رمضان
        ( 5.7 ) استعمال العادة السرية
        ( 6.7 ) إذا أفطرت ناسيا فهل أتم الصوم
        ( 7.7 ) لا يجوز التعرض لما يبطل الصوم
        ( 8.7 ) استعمال العطر في رمضان أثناء الصوم
        ( 9.7 ) صمت يوما لله ولكني نسيت وأكلت في الصباح
        ( 10.7 ) فساد الصوم بالأكل والشرب
        ( 11.7 ) حكم البَرَد
        ( 12.7 ) استعمال المعجون مع الفرشة في نهار الصيام لتنظيف الأسنان
        ( 13.7 ) الدهان المرطب للبشرة
        ( 14.7 ) حكم من بلع ماء بعد التمضمض
        ( 15.7 ) هل القيء مبطل للصيام
        ( 16.7 ) من فعل واحدا من المفطرات
        ( 17.7 ) لا بأس بتذوق الطعام للحاجة
        ( 18.7 ) الدم الذي ينقض الصيام
        ( 19.7 ) حكم صيام الجنب
        ( 20.7 ) حكم المبالغة في المضمضة والاستنشاق للصائم
        ( 21.7 ) حكم الغبار والبخاخ للصائم
        ( 22.7 ) حكم من ارتكب محظورات الصيام جهلا
        ( 23.7 ) الغيبة والنميمة للصائم
        ( 24.7 ) الكحل للصائم
        ( 25.7 ) حكم خروج المذي
        ( 26.7 ) الفطر يكون من الداخل ومن الخارج
        ( 27.7 ) هل للصائم أن يقبل امرأته أو لا؟
        ( 28.7 ) حكم الحجامة للصائم
( 8 ) سادسا: القضاء والكفارة
        ( 1.8 ) المبادرة إلى قضاء الأيام
        ( 2.8 ) متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف
        ( 3.8 ) تأجيل صيام دين رمضان إلى فصل الشتاء
        ( 4.8 ) من أخر قضاء رمضان إلى رمضان آخر
        ( 5.8 ) كفارة من جامع في رمضان
        ( 6.8 ) من داعب زوجته في نهار رمضان
        ( 7.8 ) من أفطر في رمضان وجب عليه القضاء فورا
        ( 8.8 ) القضاء من باب الاحتياط
        ( 9.8 ) الصيام والتمارين الرياضية
        ( 10.8 ) حكم مسافر يجوز له الفطر في رمضان جامع زوجته وهي صائمة
        ( 11.8 ) لا قضاء للشك فيمن أفطر هل ذلك بعد البلوغ أو قبله
        ( 12.8 ) المداعبة واللمس دون إيلاج أو إنزال
        ( 13.8 ) وافاها الأجل وعليها أيام من رمضان
        ( 14.8 ) لم يحصل جماع بين الرجل وزوجته إلا خارجيا
        ( 15.8 ) من أخر القضاء حتى أدركه رمضان
        ( 16.8 ) من تلبس بصيام يوم
        ( 17.8 ) من أصبح جنبا في نهار رمضان
        ( 18.8 ) السحور وغسل الجنابة
        ( 19.8 ) جامع زوجته في نهار رمضان
        ( 20.8 ) عليه كفارة وطء في نهار رمضان وهو فقير
        ( 21.8 ) جامع امرأته في نهار رمضان ولم يجد الإطعام
        ( 22.8 ) جامع زوجته وهو جاهل
        ( 23.8 ) جامع زوجته في نهار رمضان ولم يعلم بدخول الوقت
        ( 24.8 ) حكم وطء المرأة في نهار رمضان
        ( 25.8 ) وطأ امرأته في دبرها في نهار رمضان
        ( 26.8 ) جامع زوجته في نهار رمضان في اليوم الواحد أكثر من مرة
        ( 27.8 ) جامع زوجته في نهار رمضان ثم مات قبل أن يكفر
        ( 28.8 ) يصوم شهرين متتابعين فهل يتجنب زوجته ليلا
        ( 29.8 ) المبادرة بقضاء رمضان
( 9 ) سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير
        ( 1.9 ) الإفطار بالنية
        ( 2.9 ) لا يجوز الفطر في رمضان إلا لعذر كمشقة السفر والمرض
        ( 3.9 ) يجب الإمساك على من انتهى السبب الذي أفطر لأجله
        ( 4.9 ) الصوم والفطر في السفر
        ( 5.9 ) يجوز للمسافر في رمضان أن يفطر في السفر مطلقا
        ( 6.9 ) إذا رجع المسافر إلى بلده وهو مفطر
        ( 7.9 ) الأفضل له في السفر: الفطر أم الصيام
        ( 8.9 ) متى يبدأ المسافر بالفطر
        ( 9.9 ) سقوط صيام رمضان عن الكبير
        ( 10.9 ) قبول أعمال من طعن في السن
        ( 11.9 ) الصيام على المريض الذي لا يرجى برؤه
        ( 12.9 ) إطعام المساكين في مكان واحد
        ( 13.9 ) عندما يضر الصيام بالصحة ويزيد في الألم
        ( 14.9 ) على الإنسان أن يأتي بالأسباب التي تعينه على إتمام صيامه
( 10 ) ثامنا: مكروهات الصيام
        ( 1.10 ) ابتلاع الريق للصائم
        ( 2.10 ) ابتلاع النخامة للصائم
        ( 3.10 ) حكم مضغ العلك للصائم
        ( 4.10 ) حكم السواك للصائم بعد الزوال
( 11 ) تاسعا: صيام التطوع
        ( 1.11 ) حكم صوم التطوع
        ( 2.11 ) صوم ثلاثة أيام من كل شهر
        ( 3.11 ) يجوز للإنسان أن يجبر نفسه على الصيام
        ( 4.11 ) حكم صيام الاثنين والخميس
        ( 5.11 ) صيام التاسع والعاشر من محرم
        ( 6.11 ) صيام المرأة تطوعا وزوجها حاضر بإذنه
        ( 7.11 ) إحياء ليلة النصف من شعبان
        ( 8.11 ) قضاء أيام التطوع
        ( 9.11 ) عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان
        ( 10.11 ) صيام عشر ذي الحجة
        ( 11.11 ) حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام
        ( 12.11 ) إفراد شهر رجب بالصيام
        ( 13.11 ) الإكثار من صيام شهر شعبان
        ( 14.11 ) إفراد صيام يوم بعينه لعذر
        ( 15.11 ) يوم الشك
        ( 16.11 ) صوم عيد الفطر أو عيد الأضحى
        ( 17.11 ) صيام يوم العيد محرم
        ( 18.11 ) يوم العيد أثناء كفارة الظهار
        ( 19.11 ) حكم صيام أيام التشريق
        ( 20.11 ) حكم من يصوم السنة كاملة
        ( 21.11 ) لا نقص في صيام رمضان لمن لم يصم الست من شوال
        ( 22.11 ) الأفضل صيام الست من شوال بعد العيد متتابعة
        ( 23.11 ) صيام ستة أيام من شوال لقضاء أيام من رمضان
        ( 24.11 ) حكم صيام ستة أيام من شوال
( 12 ) عاشرا: الاعتكاف
        ( 1.12 ) معنى الاعتكاف
        ( 2.12 ) حكم الاعتكاف
        ( 3.12 ) تهاون أكثر الناس في سنة الاعتكاف
        ( 4.12 ) الاعتكاف بلا صوم
        ( 5.12 ) الاعتكاف طاعة يجب الوفاء بها
        ( 6.12 ) اعتكاف المرأة
        ( 7.12 ) بدأ وقت الاعتكاف
        ( 8.12 ) الاعتكاف في مسجد معين
( 13 ) حادي عشر: ليلة القدر
        ( 1.13 ) فضل ليلة القدر
        ( 2.13 ) لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم
        ( 3.13 ) قصص مكذوبة
( 14 ) ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام
        ( 1.14 ) المقصود بإطعام النبي وإسقائه
        ( 2.14 ) المرتد إذا تاب أثناء النهار أُمر بإمساك بقية نهاره
        ( 3.14 ) إهداء ثواب الصيام للميت
        ( 4.14 ) من مات وعليه قضاء هل يصام عنه؟
        ( 5.14 ) لا فرق بين النذر والفرض في القضاء
        ( 6.14 ) من مات وعليه صيام صام عنه وليه
        ( 7.14 ) يجوز قضاء أيام رمضان متفرقة
        ( 8.14 ) صيام النفل وقضاء الفرض
        ( 9.14 ) لا يقبل الله نافلة حتى تؤدى الفريضة
( 15 ) ثالث عشر: المرأة والصيام
        ( 1.15 ) القضاء عند القدرة
        ( 2.15 ) لا حد لأقل النفاس
        ( 3.15 ) إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة
        ( 4.15 ) يجوز أخذ دواء لمنع الحيض إذا كان القصد هو العمل الصالح
        ( 5.15 ) إذا طهرت المرأة في رمضان قبل أذان الفجر
        ( 6.15 ) القضاء مع الإطعام للمرضع والحامل
        ( 7.15 ) طهرت الحائض في أثناء النهار
( 16 ) رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام
        ( 1.16 ) صلاة التراويح سنة مؤكدة
        ( 2.16 ) الأدعية التي تقال في القنوت في رمضان
        ( 3.16 ) قيام الليل في شهر رمضان المبارك فقط أم في جميع أيام السنة
        ( 4.16 ) خير صفوف الرجال والنساء
        ( 5.16 ) صلاة الليل مثنى مثنى
        ( 6.16 ) إمام مسجد يصلي بالناس التراويح ويقرأ في كل ركعة صفحة كاملة
        ( 7.16 ) ترك صلاة التراويح
        ( 8.16 ) الحكمة في تسمية قيام رمضان بالتراويح
        ( 9.16 ) السنة في عدد ركعات التراويح
        ( 10.16 ) قيام رمضان يحصل بصلاة جزء من كل ليلة
        ( 11.16 ) حكم القراءة من المصحف للإمام الذي لا يحفظ
        ( 12.16 ) مشروعية الجماعة في قيام رمضان
        ( 13.16 ) مشروعية حضور النساء لصلاة التراويح
        ( 14.16 ) الفرق بين صلاة التراويح والقيام
        ( 15.16 ) الخشوع وحضور القلب خلف الإمام
        ( 16.16 ) التغني بالقرآن
        ( 17.16 ) تحديد قدر معين يقرأ به المصلي كل ليلة
        ( 18.16 ) ترتيب القراءة في صلاة التراويح للإمام
        ( 19.16 ) تجويد القراءة وحد اللحن المبطل للصلاة
        ( 20.16 ) مكبرات الصوت في المساجد
        ( 21.16 ) ترديد آيات الرحمة وآيات العذاب
        ( 22.16 ) تقبيل رأس الإمام الشاب
        ( 23.16 ) الصوت الحسن والقراءة الجيدة لها وقع في النفس
        ( 24.16 ) السنة في صلاة التراويح وفي صلاة التهجد
        ( 25.16 ) نيابة من يصلي الوتر
        ( 26.16 ) البكاء مسنون عند سماع القرآن
        ( 27.16 ) وظيفة الإمامة من أفضل الأعمال
        ( 28.16 ) ختم القرآن
        ( 29.16 ) الارتحال لحضور الختمة في أحد الحرمين
        ( 30.16 ) القراءة في الوتر
        ( 31.16 ) تسجيل قراءة بعض الأئمة الجدد
        ( 32.16 ) حكم القنوت
        ( 33.16 ) إنما جعل الإمام ليؤتم به
        ( 34.16 ) يفضل في حق المأموم متابعة الإمام حتى ينصرف من التراويح والوتر
        ( 35.16 ) الأفضل في الحرم المكي في رمضان
        ( 36.16 ) الأفضل في آخر رمضان
        ( 37.16 ) صلاة التراويح وتشييع الجنازة
        ( 38.16 ) طلب الإجازة الاضطرارية لأداء العمرة في رمضان
        ( 39.16 ) إفطار جماعة المسجد فيه قبل الصلاة
        ( 40.16 ) شرب الشاي والقهوة بعد تسليمتين من القيام
( 17 ) خامس عشر: صلاة العيدين
        ( 1.17 ) ما يستحب فعله يوم عيد الفطر
        ( 2.17 ) خروج المرأة لصلاة عيد الفطر
( 18 ) سادس عشر: زكاة الفطر
        ( 1.18 ) الأصل في مشروعية زكاة الفطر
        ( 2.18 ) الحكمة من مشروعية زكاة الفطر
        ( 3.18 ) متى تخرج زكاة الفطر
        ( 4.18 ) إخراج زكاة الفطر من غير الأطعمة المذكورة في الحديث
        ( 5.18 ) إخراج القيمة في زكاة الفطر
        ( 6.18 ) مقدار زكاة الفطر
        ( 7.18 ) نقل زكاة الفطر من بلد إلى بلاد أخرى
        ( 8.18 ) من لم يخرج زكاة الفطر قبل العيد فهل تسقط عنه
        ( 9.18 ) على من تخرج زكاة الفطر
        ( 10.18 ) زكاة الفطر واجبة أم مسنونة
        ( 11.18 ) الأطعمة التي يجوز إخراج زكاة الفطر منها




مقدمة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين



مقدمة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين »

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الملك الحق المبين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الصادق الأمين -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فقد راجعت هذه الفتاوى المتعلقة برمضان، وصححت بعض الحروف وهي قليلة، وهي أجوبة ألقيت علي في مناسبات أو محاضرات، فأجبت على بعضها تحريريا وعلى بعضها ارتجالا، وقد أحسن الأخ الذي جمعها ورتبها وأضاف إليها ما له صلة بالصيام أو القيام أو القراءة فيه أو زكاة الفطر، ونحو ذلك مما يحتاج العامة إلى معرفة حكمه، مع أن المشايخ في هذا العصر قد أكثروا من الكتابة والتأليف فيما يتعلق برمضان من مواعظ وأحكام، صوم وصلاة وصدقة ونحو ذلك، ولكن هذا الباب تكثر فيه الإشكالات وتتنوع فيه الإجابات ولكل مجتهد نصيب؛ فهذا ما وصل إليه علمنا، ومن كان عنده إضافة أو انتقاد أو تبيين على خطأ فليتقدم به مشكورا، والحق أحق أن يتبع، والله الموفق والهادي إلى الصواب، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.
23\7\1415هـ
عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

» العودة للفهرس





المقدمة



المقدمة »

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران: 102].
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء: 1].
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب: 70،71].
أما بعد: فإن من نعمة الله -جل وعلا- علينا أن أمدنا بعلماء ربانيين يبينون لنا أحكام شريعتنا حتى نعبد الله- جل وعلا- على بصيرة وبرهان، وإن من هؤلاء العلماء الأفذاذ الذين نفع الله بعلمهم الخلق الكثير الشيخ: عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين. ومن الأحكام التي أولاها الشيخ أهمية بالغة أحكام الصيام، فقد بين أحكامه للمسلمين، ولكن هذه الأحكام التي بينها متفرقة ما بين محاضرات وندوات وفتاوى ورسائل، ومن باب النصح للمسلمين ونشر علم الشيخ قمت بجمع ما تيسر لي من رسائل وفتاوى صدرت من الشيخ -حفظه الله- في أحكام الصيام.
وقد رتبت هذه الفتاوى على النحو التالي:
أولا: تعريف الصوم وحكمه.
ثانيا: أحكام دخول الشهر.
ثالثا: شروط صحة الصوم.
رابعا: النية في الصيام.
خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده.
سادسا: القضاء والكفارة.
سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير.
ثامنا: مكروهات الصيام.
تاسعا: صيام التطوع.
عاشرا: الاعتكاف.
حادي عشر: ليلة القدر.
ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام.
ثالث عشر: المرأة والصيام.
رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام.
خامس عشر: صلاة العيدين.
سادس عشر: زكاة الفطر.
وفي الختام أتوجه بالشكر لله -جل وعلا- أولا، الذي يسر لي جمع هذه الفتاوى ثم أتوجه بالشكر الخالص لشيخنا العلامة عبد الله بن جبرين -حفظه الله- الذي قام بمراجعة هذه الفتاوى على ضيق وقته، فأسأل الله -تبارك وتعالى- أن يبارك في وقته، وأن يجعل عمله خالصا لوجهه الكريم.
كما أتوجه بالشكر للأخ عبد الله بن حسن الصميعي الذي كان له الدور الكبير في إخراج هذه الفتاوى وما بعدها؛ فجزاه الله خير الجزاء.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وكتب
راشد بن عثمان الزهراني

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » معنى الصيام



معنى الصيام »

س1: ما معنى الصيام لغة وشرعا؟
الجواب: الصيام لغة: مجرد الإمساك؛ فكل إمساك تسميه العرب صوما، حتى الإمساك عن الكلام يسمى صوما، قال تعالى: فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا [مريم: 26].
والإمساك عن الحركة يسمى صياما أيضا كما في قول الشاعر:
خـيل صيـام وخـيل غـير صائمـة تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما

وشرعا: الإمساك بنية عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس. ويعرفه بعضهم بأنه: إمساك مخصوص، في وقت مخصوص، من شخص مخصوص، عن أشياء مخصوصة.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » حكم صيام شهر رمضان



حكم صيام شهر رمضان »

س2: ما حكم صيام شهر رمضان ؟
الجواب: صيام شهر رمضان واجب على كل مكلف، بالغ، عاقل. ووجوبه معلوم من الدين بالضرورة؛ فليس في وجوبه خلاف بين المسلمين، ومن أنكر وجوبه فقد كفر.
قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [البقرة: 183]. ومعنى (كتب) فرض.
وقال تعالى: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة: 185]. فقوله: (فليصمه) أمر، والأمر للوجوب.
وقد أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث أن الإسلام بني على خمس، وذكر منها صيام رمضان.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » الإفطار حال النداء بأذان المغرب



الإفطار حال النداء بأذان المغرب »

س3: هل الإفطار يجب حال النداء بأذان المغرب، أم يجوز تأخيره إلى أي وقت آخر؛ حيث إنني لدي عمل ولا أذهب إلى منزلي إلا بعد أداء صلاة المغرب بنصف ساعة تقريبا؟
الجواب: ورد في الحديث: أن أحب عباد الله إليه أعجلهم فطرا وأن الأمة لا تزال بخير ما عجلوا الفطر وأخروا السحور والسنة تقديم الفطر على صلاة المغرب مع التبكير بذلك، بشرط تحقق الغروب؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- إذا أقبل الليل من هاهنا، وأدبر النهار من هاهنا، وغربت الشمس فقد أفطر الصائم ولكن يجوز التأخير للشك في الغروب في حال غيم ونحوه، أو لعذر كانتظار الطعام، أو لشغل هام، أو مواصلة سير، ونحو ذلك. والله أعلم.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » من أكل شاكا في طلوع الفجر



من أكل شاكا في طلوع الفجر »

س4: أكلت اعتقادا بأن الفجر لم يطلع، وبعدما انتهيت من أكلي وإذا أنا أسمع الإقامة لصلاة الفجر، فهل يلزمني إعادة هذا اليوم؟
الجواب: هذه المسألة فيها خلاف، وهي من أكل شاكا في طلوع الفجر، ثم تبين له أنه طلع ففقهاء الحنابلة يقولون: إذا أكل معتقدا أنه ليل فبان نهارا فإنه يعيد.
ويختار بعض العلماء - كابن تيمية رحمه الله- أنه لا إعادة عليه؛ لأنه أكل يعتقد أن الأكل مباح في حقه، فهو أولى بالعذر من الناسي.
ونقول: إن على الصائم أن يحتاط لصومه فإذا كان أكله هذا عن غير تفريط فإنه لا يعيد، أما إن كان أكله عن تفريط فإن الأحوط أن يعيد.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » تذكرة من يأكل ناسيا في نهار رمضان



تذكرة من يأكل ناسيا في نهار رمضان »

س5: إذا رأيت رجلا يأكل في نهار رمضان، وأنا أعرف أنه يأكل ناسيا فهل أذكره أو لا أذكره؛ لأن بعضهم يقول: لا تذكره لأن الله هو الذي أطعمه وسقاه؟
الجواب: عليك أن تذكره؛ لأن هذا من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإذا رأيته يأكل فإن عليك أن تأمره بالإمساك؛ لأنه من المعروف، وتنهاه عن الأكل فإنه من المنكر، وأيضا فإن في تركه يأكل والناس ينظرون تهاونا بأحكام الشريعة وإساءة للظن بذلك الناسي.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » الأطعمة التي يفضل للصائم الفطر عليها



الأطعمة التي يفضل للصائم الفطر عليها »

س6: ما هي الأطعمة التي يفضل للصائم الفطر عليها ؟
الجواب: الأفضل أن يفطر على رطب، فإن لم يجد فعلى تمر، فإن لم يجد فعلى ماء؛ ودليل ذلك حديث عائشة- رضي الله عنها- قالت: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يفطر على رطبات، فإن لم يجد فعلى تمرات، فإن لم يجد حسا حسوات من الماء والحسوات الجرعات.
فإن لم يتيسر له ذلك جاز بأي شيء من الأطعمة المباحة، فإن لم يجد شيئا فإنه ينوي الفطر.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » العادات تصبح مع حسن النية عبادات



العادات تصبح مع حسن النية عبادات »

س7: هل هناك ثواب على هذه الأفضلية؟
الجواب: من فعلها اقتداء بالنبي -صلى الله عليه وسلم- فله أجر الاقتداء، وإن كانت من الأمور المباحة؛ فإن الأمور المباحة إذا فعلت احتسابا أثيب عليها الفاعل؛ لذلك يقول العلماء: إن العادات تصبح مع حسن النية عبادات .

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » الدعاء عند الإفطار



الدعاء عند الإفطار »

س8: هل هناك دعاء مشروع يسن للصائم أن يقوله عند الإفطار؟ ومتى يكون وقت الدعاء؟
الجواب: هناك أدعية وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- يقولها الصائم عند فطره منها قول النبي -صلى الله عليه وسلم- ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله .
وكان -صلى الله عليه وسلم- يقول: اللهم إني لك صمت وعلى رزقك أفطرت فتقبل مني إنك أنت السميع العليم .
وكذلك: اللهم يا واسع المغفرة اغفر لي، ويا واسع الرحمة ارحمني .
وغير ذلك مما ورد، ويكون وقت الدعاء حال الإفطار

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » هل السحور واجب



هل السحور واجب »

س9: هل السحور واجب؟ وما المراد بالبركة في قوله -صلى الله عليه وسلم- فإن في السحور بركة ؟
الجواب: السحور هو الأكلة قبيل الإمساك، وهو مستحب، يقول -عليه الصلاة والسلام- تسحروا فإن في السحور بركة والأمر في قوله: تسحروا للإرشاد؛ ولأجل ذلك علله بالبركة التي هي كثرة الخير.
وروي أنه -صلى الله عليه وسلم- ترك السحور لما كان يواصل، فدل على أنه ليس بفرض.
ومن الأحاديث الدالة على استحباب السحور أنه -صلى الله عليه وسلم- أمر أصحابه أن يتسحروا ولو بتمرة أو بمذقة لبن حتى يتم الامتثال .
ويقول -صلى الله عليه وسلم- فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر .
والمراد بالبركة التي في الحديث: أن الذي يتسحر يبارك له في عمله، فيوفق لأن يعمل أعمالا صالحة في ذلك اليوم، بحيث إن الصيام لا يثقله عن أداء الصلوات، ولا يثقله عن الأذكار، وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بخلاف ما إذا ترك السحور فإن الصيام يثقله عن الأعمال الصالحة؛ لقلة الأكل، ولكونه ما عهد الأكل إلا في أول الليل.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » الجمع في النية بين صيام يوم عاشوراء وصوم يوم القضاء



الجمع في النية بين صيام يوم عاشوراء وصوم يوم القضاء »

س10: هل يصح للصائم أن يجمع في نيته بين صيام يوم عاشوراء وصوم يوم القضاء ؟
الجواب: الواجب على من عليه قضاء أن يبادر بقضائه مخافة أن يفاجئه الأجل وهو مفرط فيلام، ولكن لو قُدِّر أنه أخَّر يوما عليه من رمضان إلى يوم عاشوراء أو يوم عرفة، وصام ذلك اليوم بنية اليوم الذي عليه من رمضان، حصل له الأجر مرتين، أي أنه يسقط القضاء الذي عليه، وحصل له فضيلة صوم ذلك اليوم.

» العودة للفهرس





أولا: تعريف الصيام » لا يصح التطوع والتنفل قبل القضاء



لا يصح التطوع والتنفل قبل القضاء »

س11: إذا كان علي قضاء أيام من شهر رمضان، فهل يجوز الجمع بين صيام النافلة كيوم عرفة وصيام القضاء ؟
الجواب: تجب المبادرة بقضاء رمضان، ولا يصح التطوع والتنفل قبل القضاء، لكن إن صام يوم عرفة ونحوه بنية التطوع لم يسقط الفرض، فإن صامه ونوى أنه من الدين الذي عليه من رمضان صح وله أجر على ذلك إن شاء الله تعالى.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » الاختلاف في المطالع



الاختلاف في المطالع »

س12: إذا رأى المسلمون الهلال في بلد فهل يجب على المسلمين في البلاد الأخرى الصيام؟
الجواب: لا نشك في اختلاف المطالع وتفاوت ما بين البلدين في رؤية الهلال؛ ولأجل هذا الاختلاف ترجح عند كثير من العلماء أن لكل أهل بلد رؤيتهم إذا كان هناك تفاوت محسوس؛ ودليلهم قصة كريب مولى ابن عباس: لما أهله رمضان وهو بالشام، فصام أهل الشام يوم الجمعة، ولم ير الهلال في المدينة إلا ليلة السبت، فأخبر ابن عباس بأن معاوية وأهل الشام صاموا يوم الجمعة، فقال ابن عباس: لكنا صمنا يوم السبت فلا نزال نصومه حتى نرى الهلال أو نكمل ثلاثين، كذلك أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقد رجح شيخ الإسلام ابن تيمية وجوب الصيام على أهل البلاد التي رأت الهلال وعلى من كان أمامهم من البلاد.
وحقق أنه متى رئي في بلدة فلا بد أن يرى في البلاد بعدها؛ لأنه يتأخر غروبه عن الشمس، وكلما تأخر ازداد بعدا عن الشمس وتجليا وظهورا، فإذا رئي في البحرين مثلا وجب الصيام على البلاد التي بعدها كنجد والحجاز ومصر والمغرب ولم يجب على ما قبلها كالهند والسند وما وراء النهر .

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » الاعتماد على الحساب في رؤية هلال شهر رمضان



الاعتماد على الحساب في رؤية هلال شهر رمضان »

س13: هل يجوز الاعتماد على الحساب في رؤية هلال شهر رمضان ؟
الجواب: جاءت الشريعة بالاعتماد على الرؤية لا على الحساب؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- إنا أمة أمية لا نحسب ولا نكتب، صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا العدة وفي رواية: فاقدروا له ؛ فأخذ العلماء من قوله -صلى الله عليه وسلم- إنا أمة أمية ... أنه لا يجوز الاعتماد في شهر شعبان ورمضان إلا على الرؤية فقط.
ولكن قال بعضهم: إذا وجد زمان قد زالت فيه الأمية التي ذكرها النبي -صلى الله عليه وسلم- فإنه يصح أن يعتمد على الحساب، وهو أنهم يجعلون شهرا تاما ثلاثين يوما، وشهرا ناقصا تسعة وعشرين يوما، وهذا في السنة البسيطة، أما في السنة الكبيسة فيكون سبعة أشهر تامة وخمسة ناقصة.
أما الجمهور فيقولون: إن الحكم باق ولو زالت الأمية وصار الناس يحسبون ويكتبون؛ لأنه جعله حكما عاما، وما كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- وصحابته فهو باق لمن بعدهم.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » البينة بدخول شهر رمضان



البينة بدخول شهر رمضان »

س14: إذا قامت البينة على دخول شهر رمضان، ولم يعلم الناس بهذه البينة إلا بعد أن أصبحوا مفطرين؟
الجواب: إذا قامت البينة بدخول شهر رمضان وجب الإمساك، والقضاء على كل من صار في أثناء ذلك اليوم مفطرا وهو أهل للوجوب.
وقد ثبت أن أعرابيا قدم المدينة وأخبر أنه رأى الهلال فأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يصوموا لرؤيته اعتمادا على رؤية الأعرابي، فأهل تلك البلدة إذا أصبحوا مفطرين ثم جاءهم الخبر في النهار، وتحقق أن ذلك اليوم من رمضان؛ فإنهـم يمسكون بقية النهار لحرمة الزمان، ثم يقضون بعد ذلك.
ولا يقول أحد ما دمت سأقضي فلا حاجة إلى الإمساك، بل نقول له يمسك لحرمة الزمان، فإن شهر رمضان له حرمة، فيمسك بقية النهار ولو لم يبق إلا ساعة واحدة، ثم يجب القضاء على من صار في أثنائه أهلا لوجوبه، هذا هو الصحيح -إن شاء الله- وهو ما عليه الفتوى.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » لم يأته الخبر بدخول الشهر إلا بعد صلاة الفجر



لم يأته الخبر بدخول الشهر إلا بعد صلاة الفجر »

س15: إذا لم يأته الخبر بدخول الشهر إلا بعد صلاة الفجر وهو لم يأكل ولم يشرب، هل يمسك ويقضي؟
الجواب: إذا لم يأته العلم إلا بعد صلاة الفجر، وهو لم يأكل ولم يشرب، فإنه قد أصبح مفطرا؛ لأن نيته أن يصبح مفطرا، فعليه أن يمسك بقية اليوم ثم يقضي. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » معرفة دخول هلال أي شهر



معرفة دخول هلال أي شهر »

س16: كيف يمكن معرفة دخول هلال أي شهر مثل هلال شهر رمضان ؟
الجواب: الهلال هو رؤية القمر متأخرا عن الشمس غائبا بعدها، إذا رئي الهلال بعد غروب الشمس، فإنه يتحقق من دخول الشهر الثاني، ولا يتمكن من رؤيته إلا حديد البصر.
أما في الليلة الثانية فإنه يراه الجميع، حيث إنه يتأخر عن الشمس ساعة إلا ربعا، وفي الليلة الثالثة يغيب وقت العشاء. ثبت عن النعمان بن بشير قال: أنا أعلم الناس بوقت صلاة العشاء، كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصليها لمغيب القمر الثالثة ؛ أي إذا غاب القمر الليلة الثالثة أي بعد مغيب الشمس بساعة ونصف، وهو وقت غروب الشفق.
أما إن رئي الهلال محاذيا للشمس أو سابقا لها فهو تابع للشهر الذي قبله. كذلك عندما يكون آخر الشهر يُرى القمر في الأفق وهو متقوس ورأساه إلى أسفل فإذا هلّ صارت رأساه إلى أعلى. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » حال دون رؤية الهلال غيم أو قتر



حال دون رؤية الهلال غيم أو قتر »

س17: إذا حال دون رؤية الهلال ليلة الثلاثين من شعبان غيم أو قتر فهل يجب صيام الثلاثين من شعبان، أم أنه لا يجوز لدخوله في النهي عن صوم يوم الشك؟
الجواب: هذه مسألة خلافية، طال الخلاف فيها بين العلماء، وألفت فيها المؤلفات، وانتصر فيها كل لمذهبه، وللإمام أحمد -رحمه الله- فيها روايات:
القول الأول في المسألة:
نصره صاحب زاد المستقنع وغيره، أنه إذا لم يُر الهلال ليلة الثلاثين، وحال بينهم وبينه غيم أو قتر، فيجب أن يصبحوا صياما. واستدل أصحاب هذا القول بعدة أدلة منها:
1- عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: لَأَنْ أصوم يوما من شعبان أحب إلي من أن أفطر يوما من رمضان وكانت تصومه احتياطا.
وهؤلاء يقولون: إن هذا اليوم مشكوك فيه، فربما كان قد أهلّ ولم نره؛ لحيلولة هذا السحاب وهذا القتر دونه، وحيث إنه محتمل فإنا نصومه حتى نحتاط لديننا ولا نفطر يوما من رمضان.
2- استدلوا أيضا بحديث رواه مالك، عن نافع، عن ابن عمر في الصحيحين أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فاقدروا له .
قالوا: إن معنى اقدروا له؛ أي أعطوه أقل تقدير، فاقدروا أن شعبان (29) يوما، ثم صوموا، وقالوا إن إتيان القدر بمعنى التضييق وارد في القرآن أيضا، قال تعالى: وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ [الطلاق: 7]. قوله: قُدِرَ عَلَيْهِ ؛ أي ضيق عليه، وقال تعالى: وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ [الفجر: 16].
قالوا: وهذا دليل على أن معنى قوله -صلى الله عليه وسلم- اقدروا له أي ضيقوا له واجعلوه أقل تقدير.
3- واستدلوا أيضا بفعل ابن عمر راوي الحديث، قالوا: إن ابن عمر كان يفعل ذلك، فإذا كانت ليلة ثلاثين من شعبان بعث من ينظر إليه، فإن كانت السماء صحوا ولم يَرَ الهلال أصبح مفطرا، وإن كان بها غيم أو قتر ولم ير الهلال ليلة الثلاثين أصبح صائما، وهذا تفسير منه -رضي الله عنه- للحديث، والراوي أعلم بما روى.
هكذا استدل الفقهاء الذين قالوا: يجب صوم ليلة الثلاثين إذا كان دون منظره غيم أو قتر.
القول الثاني:
وهو مذهب الجمهور، ورواية عن الإمام أحمد، أنه لا يصام ليلة الثلاثين. واستدلوا على ذلك بأدلة منها:
1- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ورد عنه النهي عن صلة رمضان بغيره، فقد ثبت في الصحيحين قوله: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون صوم أحدكم فليصمه .
2- واستدلوا أيضا بالأحاديث التي فيها الأمر بإكمال العدة، منها قول النبي -صلى الله عليه وسلم- فإن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان وقال -صلى الله عليه وسلم- في رمضان: فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين .
3- أننا إذا صمنا ذلك اليوم، وهو يوم الثلاثين صمنا مع الشك، فدخلنا فيمن صام يوم الشك المنهي عنه في حديث عمار -رضي الله عنه- قال: من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم .
4- أن قوله -صلى الله عليه وسلم- صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فاقدروا له -وهو الحديث الذي استدل به أصحاب القول الأول- أتى مفسَّرا في بعض الروايات؛ فقد ورد في رواية: فاقدروا له ثلاثين ؛ فيكون معنى: اقدروا له أعطوه قدره المعتاد أو الأكثر وهو ثلاثين يوما.
القول الثالث:
وهو رواية أيضا عن الإمام أحمد -رحمه الله- إن صام الإمام صام الناس معه، سواء اعتمدوا على الحساب أو على الرؤية، وإن لم يصم فلا يصام؛ لأنه ورد في أحاديث قوله -صلى الله عليه وسلم- صومكم يوم تصومون، وفطركم يوم تفطرون، وأضحاكم يوم تضحون وفي حديث آخر: والحج يوم يحج الناس ؛ فجعل الأمر منوطا بما عليه أهل البلد، فإذا اتفق أهل البلد على الصيام فإنهم يصومون جميعا، وهكذا على الفطر، وهكذا الحج وغيرها.
الراجح: القول الثاني، وهو قول الجمهور ورواية عن الإمام أحمد -رحمه الله- أنه لا يصام مع الغيم؛ لصراحة الأحاديث وكثرتها.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » اختلاف المطالع



اختلاف المطالع »

س18: إذا رئي الهلال في المملكة مثلا، هل يجب على أهل البلاد الأخرى الصيام، أم أنه يعتبر لكل أهل بلدة رؤيتهم؟
الجواب: هذه مسألة خلافية:
القول الأول:
أنه إذا رُئي الهلال في بلد لزم أهل البلاد الأخرى أن يصوموا والذين قالوا هذا القول اعتبروا الشهر شهرا واحدا، ولم يعتبروا اختلاف المطالع، فإذا أهلّ الهلال على أهل المشرق صام برؤيته أهل المغرب، وكذا بالعكس هذه البلاد، وقالوا: كيف نجعل شهر بلاد يتقدم على شهر البلاد الأخرى بيوم أو بيومين أو نحو ذلك مع أنهم كلهم مسلمون ويدينون بدين موحد؟
القول الثاني:
أن لكل أهل بلدة رؤيتهم. وقد ذهب إلى هذا القول بعض العلماء، منهم الشيخ عبد الله بن حميد -رحمه الله- وألف في ذلك رسالة أيدها بالواقع وأيدها كذلك بالأحاديث.
ومن الأحاديث التي استدل بها أصحاب هذا القول قصة كريب، حيث سافر إلى الشام ثم رجع إلى المدينة في آخر رمضان، فسأله ابن عباس -رضي الله عنه- عما لقي حتى سأله عن الهلال؛ فقال: متى رأيتموه؟ قال: رأيناه ليلة الجمعة وصمناه، ثم قال: وهل صام أمير المؤمنين؟ قال: نعم. فقال ابن عباس: لكنا لم نره إلا ليلة السبت فصمنا ولا نزال نصوم حتى نراه أو نكمله ثلاثين. قال كريب: أوَلا تكتفي برؤية أمير المؤمنين وصيامه؟ قال: هكذا أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ففي هذا الحديث أن ابن عباس جعل لأهل الشام رؤيتهم ولأهل المدينة رؤيتهم، وأن كلا منهم يصوم إذا أهلّ عليه الهلال.
القول الثالث:
أن رؤية أهل المشرق رؤية لأهل المغرب ولا عكس، والسبب أنه إذا رئي في المشرق لزم أن يرى في المغرب ولا بد؛ وذلك لأنه لا يغيب عن أهل المشرق قبل أن يغيب عن أهل المغرب، وهذا ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- وغيره.
الراجح: القول الثاني: وهو أن لكل أهل بلدة رؤيتهم إذا كان هناك مسافة بين البلدتين يمكن أن يرى في البلدة الأخرى، وهذا ما عليه العمل، وبالله التوفيق.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » بماذا يثبت هلال شهر رمضان



بماذا يثبت هلال شهر رمضان »

س19: بماذا يثبت هلال شهر رمضان؟ وبماذا يثبت دخول شهر شوال؟
الجواب: يثبت هلال رمضان برؤية عدل واحد ولو أنثى، أما هلال شوال فلا يثبت إلا برؤية شاهدين عدلين وذلك من باب الاحتياط؛ لأن كثيرا من الناس -والعياذ بالله- يحرصون على رؤيته خروجا ولا يحرصون على رؤيته دخولا.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » بعد الثلاثين لم نرَ هلال شهر شوال



بعد الثلاثين لم نرَ هلال شهر شوال »

س20: إذا صمنا شهر رمضان ثلاثين يوما، ثم بعد الثلاثين لم نرَ هلال شهر شوال فهل نستمر في صومنا أم نكتفي بصيام الثلاثين يوما؟
الجواب: إذا صمتم شهر رمضان بشهادة شاهد واحد ثلاثين يوما ثم لم تروا هلال شوال فإنكم لا تفطرون لاحتمال أن هذا الشاهد أخطأ، فيحتمل أنه رأى الهلال قبل الشمس فاعتبره داخلا، أو خيل له أو غير ذلك، فعدم رؤيتهم لهلال شهر شوال يدل على أن شهر رمضان لم يخرج؛ لأن الأصل بقاؤه.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » رأى إنسان الهلال ولما ذهب إلى القاضي رده ولم يقبل شهادته



رأى إنسان الهلال ولما ذهب إلى القاضي رده ولم يقبل شهادته »

س21: إذا رأى إنسان هلال شهر رمضان وتحقق من رؤيته ولما ذهب إلى القاضي رده ولم يقبل شهادته؛ مخافة أنه قد أخطأ، فهل يجب عليه الصيام أم أنه يفطر؟
الجواب: هذه مسألة خلافية بين أهل العلم:
فمنهم من قال: إنه يصوم حتى ولو أصبح الناس مفطرين؛ لأنه قد تحقق من دخول الشهر.
والقول الثاني: أنه إذا رأى هلال رمضان فإنه يفطر إذا كان الناس مفطرين، واستدلوا بقوله -صلى الله عليه وسلم- صومكم يوم تصومون، وفطركم يوم تفطرون .
والراجح -إن شاء الله- القول الثاني لاستدلالهم بالحديث المذكور.

» العودة للفهرس





ثانيا: أحكام دخول الشهر » رأى المسلم هلال شوال يقينا ولم تقبل شهادته



رأى المسلم هلال شوال يقينا ولم تقبل شهادته »

س22: إذا رأى المسلم هلال شوال يقينا ولم تقبل شهادته، هل يفطر أم يصوم مع الناس؟
الجواب: إذا رأى المسلم هلال شوال يقينا ولم تقبل شهادته فإنه لا يفطر بل يصوم؛ لأن هلال شوال لا يثبت إلا باثنين؛ ودليل ذلك أن عمر جاءه رجلان في ضحى يوم العيد والناس صيام، فقالوا: نشهد أننا رأينا هلال شوال البارحة. فقال لأحدهم: هل أنت صائم أم مفطر؟ قال: بل صائم. قال: لماذا؟ قال: أفطر والناس صيام؟ وقال للآخر: هل أنت صائم أو مفطر؟ قال: بل مفطر. قال: لماذا؟ قال: لم أكن لأصوم وقد رأيت هلال شوال. فقال عمر -رضي الله عنه- لولا هذا لأوجعت ظهرك. أي لولا أنه شهد معك فأصبحتم شاهدين تقبل شهادتكما في هلال شوال لأوجعت ظهرك، حيث إنك أفطرت والناس صيام.

» العودة للفهرس





ثالثا: شروط صحة الصوم » شروط صحة صيام الصغير



شروط صحة صيام الصغير »

س23: ما شروط صحة صيام الصغير ؟ وهل صحيح أن صيامه لوالديه؟
الجواب: يشرع للأبوين أن يعوِّدا أولادهما على الصيام في الصغر إذا أطاقوا ذلك، ولو دون عشر سنين، فإذا بلغ أحدهم أجبروه على الصيام، فإن صام قبل البلوغ فعليه ترك كل ما يفسد الصيام كالكبير من الأكل ونحوه. والأجر له، ولوالديه أجر على ذلك.

» العودة للفهرس





ثالثا: شروط صحة الصوم » الصيام فريضة على كل الناس



الصيام فريضة على كل الناس »

س24: هل الصيام فريضة على كل الناس؟
الجواب: الصوم فريضة ولكن ليس على كل أحد؛ فهو يسقط عن الصغير وعن المجنون وعن غيرهما.

» العودة للفهرس





ثالثا: شروط صحة الصوم » الصيام على الصغير



الصيام على الصغير »

س25: هل يجب الصيام على الصغير؟
الجواب: الصغير الذي لم يبلغ لا يجب عليه الصيام ولكن يدرب عليه، بالأخص إذا قرب من البلوغ؛ حتى إذا بلغ سهل عليه الصيام، بخلاف ما إذا ترك حتى يبلغ فإنه يجد منه صعوبة ومشقة.
وقد ثبت أن الصحابة كانوا يأمرون أولادهم بصوم يوم عاشوراء، لما أُمروا بصيامه قالوا: فإذا قال أريد الطعام، أعطيناه اللعبة من العهن يتسلى بها حتى تغرب الشمس.

» العودة للفهرس





ثالثا: شروط صحة الصوم » الصيام على الفتاة



الصيام على الفتاة »

س26: متى يجب الصيام على الفتاة؟
الجواب: يجب الصيام على الفتاة متى بلغت سن التكليف ويحصل البلوغ بتمام خمس عشرة سنة، أو بإنبات الشعر الخشن حول الفرج، أو بإنزال المني المعروف، أو بالحيض، أو بالحمل، فمتى حصل بعض هذه الأشياء لزمها الصيام ولو كانت بنت عشر سنين؛ فإن الكثير من الإناث قد تحيض في العاشرة أو الحادية عشرة من عمرها، فيتساهل أهلها ويظنونها صغيرة فلا يلزمونها بالصيام، وهذا خطأ فإن الفتاة إذا حاضت فقد بلغت مبلغ النساء وجرى عليها قلم التكليف. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثالثا: شروط صحة الصوم » متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف



متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف »

س27: أنا شاب أبلغ من العمر 23 سنة، وقد شجعني والدي على الصيام وأنا عمري 15 سنة تقريبا، وكنت أصوم وأفطر أياما لأني لم أكن أعرف المعنى الحقيقي للصوم، ولكن بعد أن بلغت ووعيت أكثر بدأت أصوم كل شهر رمضان المبارك، ولم أفطر في أي يوم من أيامه والحمد لله، وسؤالي هو: هل علي قضاء السنوات الماضية؛ علما بأني في السن 18 بدأت أصوم كل شهر رمضان؟
الجواب: متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف، فإن هذه السن علامة البلوغ، فهذا الذي تساهل بالصوم وقد حكم ببلوغه قد ترك واجبا؛ فعليه قضاء ما ترك أو أفطر فيه من أيام الرمضانات التي مرت.
ولا يعذر بجهله بحكم الصيام؛ فعليه قضاء الأيام التي تركها أو لم يتم الصيام فيها مع الكفارة عن كل يوم بطعام مسكين، فإن كان جاهلا بعددها فعليه الاحتياط حتى يتيقن أنه قضى ما وجب في ذمته. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » حديث: لا صيام لمن لم يُبَيِّت الصيام



حديث: لا صيام لمن لم يُبَيِّت الصيام »

س28: ما المقصود بهذا الحديث: لا صيام لمن لم يُبَيِّت الصيام ؟
الجواب: النية هي عزم القلب على فعل الصيام وذلك ملازم لكل مسلم يعلم أن شهر رمضان قد فرض الله صيامه، فيكفي من تبييت النية معرفته بهذه الفرضية والتزامه لذلك، ويكفي أيضا تحديث نفسه بأنه سوف يصوم غدا إذا لم يكن له عذر، ويكفي أيضا تناوله لطعام السحور بهذه النية، ولا حاجة إلى أن يتلفظ بالنية للصوم أو لغيره من العبادات، فالنية محلها القلب، واستصحاب حكمها واجب في جميع النهار، بأن لا ينوي الإفطار ولا إبطال الصيام.

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » تعليق النية في صيام النفل



تعليق النية في صيام النفل »

س29: ما حكم تعليق النية في صيام النفل؟
الجواب: تعليق النية في صيام النفل لا بأس به، كأن يقول: سوف أصوم حتى أُجهد، فإذا رأيت جهدا أو مشقة أفطرت.

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » تعيين النية من الليل لصوم كل يوم



تعيين النية من الليل لصوم كل يوم »

س30: هل يلزم الصائم عندما يريد أن ينوي صيام رمضان أن يحدد أنه صيام فريضة؟
الجواب: يقول الفقهاء: ويجب تعيين النية من الليل لصوم كل يوم واجب لا نية الفرضية.
فيكفي أن ينوي أنه صيام رمضان، ولا يقول: نويت أنه فريضة؛ فمعروف أن صيام رمضان فريضة.

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » نية صيام النفل بعد الزوال



نية صيام النفل بعد الزوال »

س31: هل يصح أن ينوي الصائم -صيام نفل- نية الصيام بعد الزوال ؟
الجواب: صوم النفل موسع فيه؛ فيصح أن ينويه من النهار، واختلف الفقهاء: هل يصح بعد الزوال أو لا؟ من الفقهاء كصاحب (زاد المستقنع) من صحح نيته بعد الزوال. ومنهم من قال: لا يصح إلا قبل الزوال.
والراجح: أنه لا يكون إلا قبل الزوال أما بعد الزوال فقد مضى أكثر النهار، والصوم بنية إنما يكون بنية معظم النهار، فإذا لم يبق إلا أقله فلا يحسب صيامه، ولا بد من شرط وهو ألا يكون أكل أول النهار، فإذا أصبح المسلم ونيته الإفطار، ولكن لم يتناول مفطرا، ولما كان في أثناء النهار عزم على إتمام ذلك النهار بإمساك، جاز ذلك؛ ودليله الحديث المشهور عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: دخل عليّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: هل عندكم شيء؟ قالت: لا. قال: إني إذا صائم فنوى الصيام في أثناء النهار مع أنه طلب الطعام ولو وجده لأكله، فلما لم يجده عزم على إكمال نهاره صائما.

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » هل يثاب الصائم نفلا على الوقت الذي سبق نيته



هل يثاب الصائم نفلا على الوقت الذي سبق نيته »

س32: هل يثاب الصائم نفلا على الوقت الذي سبق نيته ؟ مثلا إذا نوى الصائم نفلا الصوم بعد الزوال فهل الوقت الذي قبل الزوال يثاب عليه أم لا؟
الجواب: الصحيح أن الثواب من النية فما بعد؛ لأن أول النهار الذي تركه لعدم الطعام يعتبر كترك عادي، فهو يثاب من حين العزم على الصيام؛ لأنه بعد هذا العزم لو جاءه لتركه لكونه قد عزم، مع أن المتطوع أمير نفسه، يجوز له أن يفطر بعدما نوى الصيام. قالت عائشة -رضي الله عنها- دخل علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقلنا: يا رسول الله، أُهدي لنا حيس. فقال: قربيه، فلقد أصبحت صائما. فأكل .

» العودة للفهرس





رابعا: النية في الصيام » حكم التلفظ بالنية



حكم التلفظ بالنية »

س33: ما حكم التلفظ بالنية كأن يقول بعضهم عندما ينوي الصيام: اللهم إني نويت الصيام؟
الجواب: النية محلها القلب ولا يجوز التلفظ بها لا في الصلاة ولا في الصيام ولا في الطهارة ولا في غيرها.
وقد ذهب بعض الشافعية إلى أنه يلزمه أن يتكلم بها، وجعلوا ذلك في مؤلفاتهم، بل قالوا: إن التلفظ بها سنة وأنه مذهب الشافعي
والصحيح أنه ليس مذهبا للشافعي، ولم ينقل عنه ذلك نقلا صريحا، ولم يذكر ذلك في مؤلفاته ولا في رسائله.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الإبرة في الوريد في نهار رمضان



الإبرة في الوريد في نهار رمضان »

س34: أخذت إبرة في الوريد في نهار رمضان هل يعتبر صيام هذا اليوم صحيحا أم يجب علي القضاء ؟
الجواب: إذا كانت هذه الإبرة مغذية أو مقوية؛ فإنها تبطل الصيام سواء كانت في الوريد أو في غيره، أما إن كانت مهدئة أو مسكنة للألم أو نحو ذلك؛ فإنها لا تفطر الصائم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » تفريش الأسنان بالمعجون



تفريش الأسنان بالمعجون »

س35: بعد الإمساك هل يجوز لي تفريش أسناني بالمعجون ؟ وإذا كان يجوز هل الدم اليسير الذي يخرج من الأسنان حال استعمال الفرشاة يفطر؟
الجواب: لا بأس بعد الإمساك بدلك الأسنان بالماء والسواك وفرشة الأسنان، وقد كره بعضهم استعمال السواك للصائم بعد الزوال؛ لأنه يذهب خلوف فم الصائم، ولكن الصحيح أنه مستحب أول النهار وآخره، وأن استعماله لا يذهب خلوف الفم وإنما ينقي الأسنان والفم من الروائح وفضلات الطعام.
أما استعمال المعجون فالأظهر كراهته؛ لما فيه من الرائحة، ولأنه له طعم قد يختلط بالريق لا يؤمن ابتلاعه، فمن احتاج إليه فيستعمله بعد السحور قبل وقت الإمساك، فإن استعمله نهارا وتحفظ من ابتلاع شيء منه فلا بأس بذلك للحاجة، فإن خرج دم يسير من الأسنان حال تدليكها بالفرشة أو السواك أو الوضوء لم يحصل به الإفطار. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » كفارة الاستمناء في نهار رمضان



كفارة الاستمناء في نهار رمضان »

س36: أود أن أسأل عن كفارة الاستمناء في نهار رمضان -أعلم بأنه لا يجوز- ولكن هل له من كفارة؟ وإذا كان له كفارة فأرجو إيضاحها بدقة، بارك الله فيكم!
الجواب: حيث إن الاستمناء لا يجوز في رمضان ولا في غيره، فإنه يعتبر ذنبا وجرما يوجب الإثم، إذا لم يعف الله عن العبد، فكفارته هي التوبة الصادقة، والإتيان بالحسنات اللائي يذهبن السيئات، وحيث وقع في نهار رمضان، فالذنب أكبر إثما، فيحتاج إلى توبة نصوح وعمل صالح، وإكثار من القربات والطاعات، وحظر النفس عن الشهوات المحرمة، ولا بد من قضاء ذلك اليوم الذي أفسده بالاستمناء، والله يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » التبرع بالدم في نهار رمضان



التبرع بالدم في نهار رمضان »

س37: التبرع بالدم في نهار رمضان هل هو جائز أم يفطر؟
الجواب: إذا تبرع بالدم فأخذ منه الكثير فإنه يبطل صومه قياسا على الحجامة، وذلك أن يجتذب منه دم من العروق لإنقاذ مريض أو للاحتفاظ بالدم للطوارئ، فأما إن كان قليلا فلا يفطر كالذي يؤخذ في الإبرة والبراويز للتحليل والاختبار.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » استعمال العادة السرية



استعمال العادة السرية »

س38: أنا شاب أبلغ من العمر 19 سنة، ولدي مشكلة وهي أنني لا أستغني عن استعمال العادة السرية تقريبا ما يقارب أربع مرات يوميا، أقوم باستعمالها حتى في شهر رمضان الكريم، ولا أستغني عنها كما أسلفت، فهل علي كفارة أم لا؟
الجواب: ننصحك بالصبر والتصبر، فإن هذا الفعل محرم شرعا، لكنه أخف من الزنا، وقد أباحه بعض العلماء لمن خاف على نفسه الوقوع في الزنا أو اللواط، إذا لم تنكسر شهوته، وننصحك بالصوم فإنه يخفف الشهوة؛ لذلك أرشد إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- الشباب الذين لا يستطيعون الباءة وهي مؤونة النكاح. ثم ننصحك بمحاولة الزواج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، فابذل فيه ما تستطيع وسوف يعينك الله، ويعينك على ما تعجز عنه، فأما ما وقع منك من استعمال هذه العادة في نهار رمضان؛ فإن ذلك مفسد للصيام، لكنه لا يوجب الكفارة، فعليك أن تقضي الأيام التي أفسدتها في العام الماضي، وفي هذا العام وعليك مع القضاء لأيام السنة الماضية كفارة بإطعام مسكين عن كل يوم، وتب إلى الله، والتوبة تهدم ما قبلها.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » إذا أفطرت ناسيا فهل أتم الصوم



إذا أفطرت ناسيا فهل أتم الصوم »

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » لا يجوز التعرض لما يبطل الصوم



لا يجوز التعرض لما يبطل الصوم »

س40: كنت أستحم في المسبح فدخل في فمي ماء فهل علي قضاء؟
الجواب: لا يجوز التعرض لما يبطل الصوم من إدخال الماء في الفم ونحوه، كالمبالغة في المضمضة والاستنشاق، لكن إذا دخل ماء المضمضة والاستنشاق أو الاستحمام في الفم بلا قصد، بل عن غفلة أو قهرا؛ فلا يفطر بذلك فيما يظهر. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » استعمال العطر في رمضان أثناء الصوم



استعمال العطر في رمضان أثناء الصوم »

س41: ما حكم استعمال العطر في رمضان أثناء الصوم واستعمال الملطفات للعرق؟
الجواب: لا بأس بالتطيب مع الصيام في الثوب والبدن، وإنما يكره شم الطيب وما له رائحة زكية، فأما وضعه على الثوب ونحوه، فلا بأس، ويجوز استعمال الملطفات ونحوه، والاغتسال مع الصوم ما لم يدخل شيء في الجوف ونحوه.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » صمت يوما لله ولكني نسيت وأكلت في الصباح



صمت يوما لله ولكني نسيت وأكلت في الصباح »

س42: صمت يوما لله ولكني نسيت وأكلت في الصباح ثم أكملت صيامي، هل علي إثم؟
الجواب: من أكل أو شرب وهو صائم ناسيا فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه، كما ورد ذلك في الحديث، فإن الله -تعالى- قد عفا عن الخطأ والنسيان، ولم يؤاخذ إلا العمد في ذلك.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » فساد الصوم بالأكل والشرب



فساد الصوم بالأكل والشرب »

س43: هل هناك خلاف في فساد الصوم بالأكل والشرب ؟
الجواب: الأكل والشرب يفسد الصوم بالإجماع، فإن أصل الصوم ترك الطعام والشراب؛ ولأجل ذلك ذكره الله -تعالى- بقوله: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة: 187].

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم البَرَد



حكم البَرَد »

س44: سمعت بعض الناس يقول: إن البَرَد لا يفطر؛ لأنه ليس بأكل ولا شرب ؟
الجواب: روي ذلك عن أبي طلحة أنه أكل البَرَد، وقال: إنه ليس بطعام ولا شراب، ولكن لعله لا يصح عنه؛ وذلك لأن هذا البرد يدخل الجوف، وكل ما يدخل الجوف فهو إما طعام، وإما شراب، فالرواية عن أبي طلحة لعلها لا تثبت، وإن ثبتت فهو متأول لأن البرد ماء متجمد ومثله الثلج، إذا أكله فإنه يذوب في الجوف وينقلب ماء.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » استعمال المعجون مع الفرشة في نهار الصيام لتنظيف الأسنان



استعمال المعجون مع الفرشة في نهار الصيام لتنظيف الأسنان »

س45: ما حكم استعمال المعجون مع الفرشة في نهار الصيام لتنظيف الأسنان؟
الجواب: لا بأس باستعمال المعجون والفرشة في الأسنان حال الصيام عند الحاجة، وعليه التحفظ عند دخول المعجون إلى الجوف؛ قياسا على السواك فإنه مستحب لتنظيف الأسنان والفم من الروائح الكريهة.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الدهان المرطب للبشرة



الدهان المرطب للبشرة »

س46: هل الدهان المرطب للبشرة يضر بالصيام إذا كان من النوع غير العازل لوصول الماء إلى البشرة؟
الجواب: لا بأس بدهن الجسم مع الصيام عند الحاجة؛ فإن الدهان إنما يبل ظاهر البشرة ولا ينفذ إلى داخل الجسم، ثم لو قدر دخوله المسام لم يعد مفطرا.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم من بلع ماء بعد التمضمض



حكم من بلع ماء بعد التمضمض »

س47: بلعت أحد الأيام ماء بعد التمضمض وعندما استفتيت شيخا قال لي: لا شيء عليك؛ علما بأنني لم أنو الفطر، فهل علي شيء؟
الجواب: لا قضاء عليك لهذا الأمر، وما أفتاك به ذلك المفتي فهو صحيح؛ أولا: للجهل وعدم معرفة الحكم، وثانيا: لقلة ذلك وندرته، وثالثا: أن ذلك يحصل شبه قهر وغلبة على الإنسان.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » هل القيء مبطل للصيام



هل القيء مبطل للصيام »

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » من فعل واحدا من المفطرات



من فعل واحدا من المفطرات »

س49: إذا فعل الصائم محظورا من محظورات الصيام وفسد بذلك صومه فهل يجب عليه أن يمسك بقية اليوم؟
الجواب: من فعل واحدا من المفطرات نقول له: بطل صومك ذلك اليوم، ولكن عليك أن تمسك بقية نهارك لحرمة الزمان، ثم تقضي بعد ذلك.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » لا بأس بتذوق الطعام للحاجة



لا بأس بتذوق الطعام للحاجة »

س50: هل يجوز لطاهي الطعام أن يتذوق طعامه ليتأكد من صلاحيته وهو صائم ؟
الجواب: لا بأس بتذوق الطعام للحاجة بأن يجعله على طرف لسانه ليعرف حلاوته وملوحته وضدها، ولكن لا يبتلع منه شيئا بل يمجه أو يخرجه من فيه، ولا يفسد بذلك صومه على المختار. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الدم الذي ينقض الصيام



الدم الذي ينقض الصيام »

س51: ما هو الدم الذي ينقض الصيام ؟
الجواب: لا خلاف أن دم الحيض يبطل الصيام، وكذلك النفاس ولو قليلا؛ فلا يصح صوم الحائض والنفساء حتى تطهرا بانقطاع الدم كله.
وثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: أفطر الحاجم والمحجوم وقال به الإمام أحمد -رحمه الله- لأن الحاجم لا يسلم من امتصاص الدم غالبا فيختلط بريقه ويبتلعه، أو لأنه أعان المحجوم على فعل ينافي الصيام، فيؤمر بقضاء ذلك اليوم، فأما المحجوم فإنه يخرج هذا الدم الكثير الذي هو شبه دم الحائض أو أكثر فأبطل الصيام. ويلحق به من أخرج الدم عمدا بالفصد والشرط، وأخذ الدم الكثير لإنقاذ مريض ونحوه، فأما القليل الذي يؤخذ لتحليل أو كشف ونحوه، أو خرج من جرح بغير اختيار، أو دم الرعاف القهري، أو من ضربة أو شجة؛ فالأصح أنه لا يبطل به الصيام لعدم الاختيار. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم صيام الجنب



حكم صيام الجنب »

س52: هل يجوز للمرء الصيام وهو جنب؟
الجواب: ثبت في الحديث: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يدركه الفجر وهو جُنُب من أهله ثم يغتسل ويصوم وحيث إن الاغتسال من الجنابة شرط لصحة الصلاة فلا يجوز تأخيره لوجوب صلاة الصبح في وقتها، لكن لو غلبه النوم وهو جنب فلم يستيقظ إلا في الضحى؛ فإنه يغتسل ويصلي صلاة الفجر ويستمر في صومه، وكذا لو نام في النهار وهو صائم فاحتلم فإنه يغتسل لصلاة الظهر أو العصر ويتم صومه.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم المبالغة في المضمضة والاستنشاق للصائم



حكم المبالغة في المضمضة والاستنشاق للصائم »

س53: ما حكم المبالغة في المضمضة والاستنشاق للصائم ؟
الجواب: المبالغة في المضمضة والاستنشاق للصائم منهي عنها مخافة أن يصل الماء إلى الجوف، فإذا بالغ الصائم في المضمضة والاستنشاق اعتبر عاصيا ولا يفطر بذلك، حتى ولو وصل الماء إلى حلقه، إذا لم يكن متعمدا.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم الغبار والبخاخ للصائم



حكم الغبار والبخاخ للصائم »

س54: هل الغبار يفطر؟ وكذلك البخاخ الذي يستعمله المصابون بمرض الربو هل يفطر أيضا؟
الجواب: الغبار لا يفطر وإن كان الصائم مأمورا بالتحرز منه، وكذلك البخاخ الذي يستعمله المصابون بمرض الربو فإنه لا يفطر؛ لأنه ليس له جرم ثم هو يدخل مع مخرج النفس لا مخرج الطعام والشراب.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم من ارتكب محظورات الصيام جهلا



حكم من ارتكب محظورات الصيام جهلا »

س55: ما قول فضيلتكم فيمن ارتكبت محظورات الصيام جهلا منها منذ سنوات ؟ وأيضا لا تغتسل من الجنابة وبذلك تصلي وهي جنب ؟
الجواب: لا شك أنها مفرطة؛ فإنه لا يجوز للإنسان أن يقدم على العمل الذي لا يدري ما عاقبته، والمسلم الذي نشأ بين المسلمين وفي بلاد الإسلام لا يمكن أن يتجاهل إلا عن تفريط؛ فكونها مثلا تصلي بدون وضوء هذا تفريط منها، ترى المسلمات يتوضأن وتقرأ القرآن وتسمع القرآن، وفيه التعليمات التي فيها إزالة الأحداث كبيرها وصغيرها، كقوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا [المائدة:6]. ؛ فلا يجوز الإقامة على مثل هذه الحال.
وهكذا أيضا إذا صامت عليها أن تتفكر ما الذي يجب عليها في الصيام تركه، وبكل حال لو قُدِّر أنها فعلت شيئا يفسد صومها ولم تشعر، واعتقدت أن ذلك لا يفسد الصيام بادرت وأخرجت تلك الكفارة، وإن كان عليها قضاء ذلك اليوم الذي أفسدته، وإذا كان قد مضى عليها سنة أو أكثر أطعمت مع القضاء عن كل يوم مسكينا، وكذلك بقية الأحكام.
وأما بالنسبة للصلاة؛ فإن كانت كثيرة بأن بقيت مثلا لا تغتسل من الجنابة لمدة أشهر أو لمدة سنوات؛ جهلا منها وإعراضا وعدم اهتمام، فلعلها يقال لها: أصلحي عملك في المستقبل، وتوبي إلى الله، وأكثري من النوافل، أما كونها نلزمها بقضاء الصلوات سنة أو سنتين فإن في ذلك مشقة وتنفيرا عنها، فلعله يُكتفى بأن تكثر من النوافل وتحافظ على الصلاة بقية حياتها، وتحافظ على الطهارة من الحدثين.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الغيبة والنميمة للصائم



الغيبة والنميمة للصائم »

س56: هل الغيبة والنميمة -التي ابتلي بها كثير من الناس- تبطل الصيام؟
الجواب: هذه الأمور محرمة في كل الأوقات، وخاصة في رمضان. فإن الصائم مأمور بأن يحفظ صيامه عما يجرحه من الغيبة والنميمة وقول الزور يقول -صلى الله عليه وسلم- ليس الصيام من الطعام والشراب، إنما الصيام من اللغو والرفث .
وروى أحمد في مسنده: أن امرأتين صامتا فكادتا أن تموتا من العطش، فذكرتا للنبي -صلى الله عليه وسلم- فأعرض عنهما، ثم ذكرتا له فدعاهما وأمرهما أن يتقيئا؛ فقاءتا ملء قدح قيحا ودما وصديدا، فقال: إن هاتين صامتا عما أحل الله لهما، وأفطرتا على ما حرم الله؛ جلست إحداهما إلى الأخرى فجعلتا يأكلان لحوم الناس وقال -عليه الصلاة والسلام- رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر .
فالحاصل أن هذه الأشياء مما تخل بالصيام، وإن كانت غير مبطلة له إبطالا كليا، ولكنها تنقص ثوابه، وعلى الصائم أن يحفظ جوارحه عن الخصومة إذا سابه أحد أو شاتمه؛ لذلك يقول -عليه الصلاة والسلام- إذا كان صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ولا يصخب، فإن امرؤ سابه أو شاتمه فليقل: إني صائم وفي رواية: إني امرؤ صائم .
فعلى الصائم أن يجعل لصيامه ميزة؛ فعن جابر -رضي الله عنه- أنه قال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الغيبة والنميمة، ودع أذى الجار، وليكن عليك السكينة والوقار، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء. أو كما قال.
فإن لم يكن الصيام كذلك فإنه يكون كما قال بعضهم:

إذا لم يكن في السمع مني تصاون وفي بصري غـض وفي منطقي صمت
فحظي إذا من صومي الجوع والظمأ وإن قلت إني صمت يومـي فما صمت

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الكحل للصائم



الكحل للصائم »

س57: قرأت في بعض كتب الفقهاء أن الكحل من مبطلات الصيام ؟ أرجو التوضيح مع بيان القول الراجح.
الجواب: اختلف العلماء في هذه المسألة:
فعده بعضهم من المفطرات، وقالوا: إن في العين عروقا تتصل بالحلق، وإن العلاج الذي يصب في العين له قوة سريان يحس به في الحلق؛ فلأجل ذلك جعلوا العين منفذا للجوف، فمنعوا الاكتحال الذي له حرارة وقوة، وألحقوا به العلاجات الحديثة مثل المراهم والقطرات، فإنها بمجرد ما توضع على العين تنفذ في العروق وتصل إلى الحلق، ويحس بطعمه؛ ولذلك قالوا إنها مفطرة؛ لأن كل شيء وصل طعمه إلى الحلق وأحس بطعمه واختلط بالريق فلا بد أنه يدخل في الجوف، ولو لم يكن شيئا محسوسا؛ واستدلوا أيضا بأن النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر بالإثمد عند النوم، وقال: ليتقه الصائم رواه أبو داود وغيره.
القول الثاني: وهو اختيار الشيخ تقي الدين: أن الاكتحال لا يفطر؛ لأن العين ليست منفذا محسوسا كالفم والأنف، ولو كان فيها عروق داخلة، فإذا كانت العين منفذا غير محسوس فلا يضر الاكتحال ووصول طعم الكحل إلى الحلق، ولو كان الاكتحال منهيا عنه لورد ذكر النهي في السنة؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا بد وأنه قد بين لأمته كل شيء يخل بعباداتهم كالصيام، ثم إن الاكتحال شيء معتادون على العلاج به، ولو كان علاج العين ينافي الصيام أو يفطر لنقل لنا، فلما لم ينقل دل على أنه باق على الأصل وهي الإباحة.
أما الحديث الذي استدل به أصحاب القول الأول فهو ضعيف، والأولى تأخير الاكتحال إلى الليل، فإن كان هناك ضرورة وعالج عينه نهارا فلا بأس. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم خروج المذي



حكم خروج المذي »

س58: هل خروج المذي يعد ناقضا من نواقض الصيام يوجب القضاء؟
الجواب: فيه خلاف، والذي يميل إليه شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أن من خرج منه المذي فإنه لا يقضي؛ لأنه قد يكون أمرا أغلبيا يكثر في الشباب ونحوهم بمجرد نظر أو لمس أو غير ذلك، فيعظم الضرر بإلزامهم بالقضاء.
والصحيح أن نقول: إن كان خروجه عن تسبب وتعمد فإنه يقضي، وإن كان عن غير تسبب كنظر الفجاءة أو لمس من غير قصد فثارت منه الشهوة فإنه لا يقضي. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » الفطر يكون من الداخل ومن الخارج



الفطر يكون من الداخل ومن الخارج »

س59: هناك أثر عن بعض الصحابة أن الإفطار يكون مما دخل لا مما خرج، وأن نقض الوضوء يكون مما خرج لا مما دخل، فهل هذا صحيح؟
الجواب: الصحيح أن هذا ليس على إطلاقه، فإن الفطر يكون من الداخل ومن الخارج، ونقض الوضوء أيضا يكون من الداخل ومن الخارج.
فمثال نقض الوضوء من الداخل أكل لحم الإبل، وأما نقض الوضوء من الخارج فمثال مس المرأة بشهوة، إذن نقض الوضوء يكون مما خرج ومما دخل.
ومثال نقض الصوم وهو خارج الحيض والنفاس، فلو كان الفطر إنما يكون في الداخل لما أفطرت الحائض بمجرد خروج الدم وكذلك النفساء، كذلك من الخارج أيضا القيء إذا استقاء متعمدا فإنه ناقض ومبطل للصوم، ومثال نقض الصوم مما دخل الأكل والشرب.
فتبين لنا أن هذا الأثر ليس على إطلاقه، فكما أن الإفطار يكون بما دخل، فكذلك يكون بما خرج وكذلك الوضوء. والله أعلم.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » هل للصائم أن يقبل امرأته أو لا؟



هل للصائم أن يقبل امرأته أو لا؟ »

س60: هل للصائم أن يقبل امرأته أو لا؟
الجواب: اختلف أهل العلم في هذه المسألة، ولكن ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقبل وهو صائم، ولكنه أملككم لإربه .
فإذا كان الشاب يعرف أنه متى قرب من زوجته وقبلها ثارت شهوته، ولم يملك نفسه، فلا يجوز له أن يقبل.
وقد روي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رخص في القبلة لشيخ كبير ومنع منها شابا؛ وذلك للفرق بينهما في قوة الشهوة وضعفها.

» العودة للفهرس





خامسا: ما يفسد الصوم وما لا يفسده » حكم الحجامة للصائم



حكم الحجامة للصائم »

س61: هل الحجامة من مبطلات الصيام؟
الجواب: هذه مسألة خلافية:
ذهب الإمام أحمد إلى أن الحاجم والمحجوم يفطران إذا ظهر من المحجوم دم، وإذا كانا -الحاجم والمحجوم- عامدين ذاكرين لصومهما. واستدل -رحمه الله- بأحاديث مرفوعة وردت في ذلك عن جماعة من الصحابة بلفظ: أفطر الحاجم والمحجوم وهذا الحديث قال فيه بعضهم إنه يبلغ حد التواتر، رواه اثنا عشر من الصحابة.
وعلل أصحاب هذا القول إفطار الحاجم لأنه يمتص الدم، وأما المحجوم فلأنه يظهر منه دم كثير فيفطر، كما أن خروج دم الحائض يسبب فطرها، وقد يكون الدم الذي يخرج من الحائض في بعض النساء أقل من الذي يخرج من المحتجم، ولأن خروج الدم قد يضعف البدن، وقد يكون استفراغا كالقيء، ولو لم تصدق عليه هذه العلل فإن الحديث صحيح رواه جماعة من الصحابة، منهم ثوبان وشداد بن أوس ورافع بن خديج، وهؤلاء الثلاثة روى أحاديثهم الإمام أحمد في مسنده وأهل السنن، وكذلك معقل بن يسار وبلال بن رباح وعائشة وأبو هريرة، ورواه أيضا صاحب القصة الذي ورد فيه الحديث رضي الله عنهم.
وخالف في ذلك الأئمة الثلاثة، وقد أخذ أصحابهم يتكلفون في الإجابة عن الأحاديث التي استدل بها الإمام أحمد -رحمه الله- فقال بعضهم: إنما قال: أفطر الحاجم والمحجوم لأنهما كانا يغتابان الناس، ولما نقل هذا القول للإمام أحمد -رحمه الله- قال: لو كانت الغيبة تفطر ما بقي منا أحد إلا وهو مفطر.
وأجاب آخرون بأجوبة منها أن الحديث منسوخ، وقالوا: إنه ورد في الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- رخص في الحجامة للصائم والرخصة تدل على أن حديث: أفطر الحاجم والمحجوم منسوخ. ولكن الحديث الذي فيه الرخصة فيه ضعف، وعلى تقدير صحته فلعل الرخصة هي السابقة للمنع، فليس عندنا دليل على أنها متأخرة عن هذا الحديث.
وأقوى ما تمسك به أصحاب هذا القول حديث ابن عباس الذي رواه البخاري قال: احتجم النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو صائم، واحتجم وهو محرم .
ولكن جميع الرواة قالوا فيه: احتجم وهو صائم محرم. هذا هو اللفظ الصحيح، وأكثر تلامذة ابن عباس لم يذكروا الصيام، وإنما اقتصروا على الإحرام.
ولما نقل الحديث للإمام أحمد قال: ليس فيه الصيام إنما انفرد بذكره فلان وفلان...
أما تلامذة ابن عباس، كسعيد بن جبير وعكرمة وقتادة وكريب؛ فلم يذكروا الصيام، وإنما قالوا: احتجم وهو محرم؛ فدل على أن الصيام زيادة من بعض الرواة، ولكن ما دامت الزيادة من ثقة فهي مقبولة.
وقد أجاب بعض العلماء عن هذه الزيادة، فقال: إنه -صلى الله عليه وسلم- لم يكن محرما إلا في سفر، والمسافر مباح له الفطر فيكون احتجم وهو مفطر، وأجاب أصحاب القول الثاني بأن قوله: صائم يدل على أنه بقي على صيامه، فإنه لو كان مفطرا لما صح أن يقال: وهو صائم؛ فدل على أنه احتجم وهو صائم، ولم يتأثر صيامه بذلك الاحتجام.
والصحيح -إن شاء الله- ما ذهب إليه الإمام أحمد -رحمه الله- وهو أن الحجامة تفطر الحاجم والمحجوم؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- أفطر الحاجم والمحجوم والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » المبادرة إلى قضاء الأيام



المبادرة إلى قضاء الأيام »

س62: أنا فتاة أبلغ من العمر 17 سنة، وسؤالي أنه في العامين الأولين من صيامي لم أصم الأيام التي أفطرتها في رمضان فماذا أفعل؟
الجواب: يلزمك المبادرة إلى قضاء تلك الأيام ولو متفرقة، ولا بد مع القضاء من كفارة وهي إطعام مسكين عن كل يوم؛ وذلك بسبب تأخير القضاء أكثر من عام كما يرى ذلك جمهور العلماء.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف



متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف »

س63: أنا شاب أبلغ من العمر 23 سنة، وقد شجعني والدي على الصيام وعمري 15 سنة تقريبا -والله أعلم- وكنت أصوم وأفطر أياما؛ لأنني لم أكن أعرف المعنى الحقيقي للصوم، ولكن بعد أن بلغت ووعيت أكثر بدأت أصوم كل شهر رمضان المبارك، ولم أفطر في أي يوم من أيامه -والحمد لله- وسؤالي هو: هل علي قضاء السنوات الماضية؟ وكم هي المدة التي يجب أن أقضيها؟ علما بأنني في السن 18 بدأت أصوم كل شهر رمضان.
الجواب: متى أتم الإنسان 15 عاما وجبت عليه التكاليف؛ فإن هذه السن علامة البلوغ، فهذا الذي تساهل بالصوم -وقد حكم ببلوغه- قد ترك واجبا فعلية قضاء ما ترك أو أفطر فيه من أيام الرمضانات التي مرت به قبل توبته، ولا يعذر بجهله بحكمة الصيام، فعليه قضاء الأيام التي تركها أو لم يتم الصيام فيها مع الكفارة من كل يوم طعام مسكين، فإن كان جاهلا بعددها فعليه الاحتياط حتى يتيقن أنه قضى ما وجب في ذمته. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » تأجيل صيام دين رمضان إلى فصل الشتاء



تأجيل صيام دين رمضان إلى فصل الشتاء »

س64: هل يجوز تأجيل صيام دين رمضان إلى فصل الشتاء؟
الجواب: يجب قضاء صيام رمضان على الفور بعد التمكن وزوال العذر، ولا يجوز تأخيره بدون سبب؛ مخافة العوائق من مرض أو سفر أو موت، ولكن لو أخره فصامه في الشتاء وفي الأيام القصيرة أجزأه ذلك وأسقط عنه القضاء.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من أخر قضاء رمضان إلى رمضان آخر



من أخر قضاء رمضان إلى رمضان آخر »

س65: من أخر قضاء رمضان إلى رمضان آخر ماذا عليه؟
الجواب: إذا كان لعذر كأن يكون مريضا أحد عشر شهرا وهو على فراشه، ولم يستطع أن يصوم هذه المدة؛ فليس عليه إلا القضاء، وأما إذا كان تفريطا منه وإهمالا، وهو قادر؛ فإن عليه مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم كفارة عن التفريط.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » كفارة من جامع في رمضان



كفارة من جامع في رمضان »

س66: تزوجت في سن مبكرة، وجامعت زوجتي بعد أذان الفجر بعدما نويت الإمساك مرتين في كل يوم مرة؛ علما بأن زوجتي كانت راضية بذلك، أرجو إفادتي، ماذا يجب علي من كفارة؟ وكذلك زوجتي ماذا يجب عليها؟ علما أنه قد مضى على ذلك أكثر من خمس سنوات.
الجواب: عليك قضاء اليومين المذكورين، وعليك كفارة الوطء في نهار رمضان وهي مثل كفارة الظهار المذكورة في أول سورة المجادلة: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا [سورة المجادلة: الآيات 1- 4]. وعلى امرأتك مثل ذلك حيث إنها موافقة عالمة بالتحريم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من داعب زوجته في نهار رمضان



من داعب زوجته في نهار رمضان »

س67: شخص داعب زوجته في نهار رمضان، وحصل بعض التقبيل والمباشرة في الفخذ مع الشهوة، ولكن لم يحصل إنزال المني، بل نزل المذي فقط، فهل يفسد صومه بذلك؟ وإذا كان لا يعرف عدد الأيام التي حصل فيها منه ذلك فكيف يعرف؟ مع العلم أنه قد مضى على ذلك عدة سنوات، أي أنه مر عليه رمضان الآخر والذي بعده، فما العمل؟
الجواب: متى حصل من الصائم في رمضان مباشرة دون الفرج وأنزل منيا أو مذيا فإن عليه قضاء ذلك اليوم فقط، فإن كان لا يعلم عدد الأيام فعليه الاحتياط بالصيام حتى يتأكد أن قد قضى ما عليه، وحيث إنه قد مضى على ذلك سنوات وهو جاهل بالحكم فليس عليه سوى القضاء، فإن كان عالما بفساد صومه فأخره سنة أو أكثر فإن عليه مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من أفطر في رمضان وجب عليه القضاء فورا



من أفطر في رمضان وجب عليه القضاء فورا »

س68: رجل عليه قضاء يومين من رمضان، ولم يقض صيامه إلى الآن؛ علما أنه فاته رمضان الأول والآخر ولم يقضه، فماذا يجب عليه؟
الجواب: من أفطر في رمضان وجب عليه القضاء فورا ولا يجوز له تأخيره من غير عذر، فإن أخره بلا عذر حتى دخل عليه رمضان الثاني وجب عليه -مع القضاء- كفارة، وهي إطعام مسكين لكل يوم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » القضاء من باب الاحتياط



القضاء من باب الاحتياط »

س69: تزوجت وعمري عشرون عاما، وكان زواجي في شهر رمضان المبارك، وكنت أنام مع زوجتي بعد السحور وأقبلها وأضمها ونحن في لباس النوم، ويخرج سائل على شكل مني ولكن لا أعلم هل هو مني أم خلافه، وعندما سألت قيل لي إن هذا العمل لا يجوز. وبالفعل لم أعد أنام مع زوجتي بعد السحور، ولا يزال ضميري يؤنبني على ما حصل، فأرجو من فضيلتكم إفادتي: هل علي كفارة أم ماذا أفعل؟
الجواب: نرى من باب الاحتياط أن تقضي تلك الأيام التي حصل منك فيها هذا اللمس ونحوه، وحصل منك هذا الإنزال سواء كان منيا أو مذيا، فكلاهما عند الجمهور يحصل به الإفطار إذا كان عن عمد واختيار، وإن كان في المذي خلاف، فأما الإثم والكفارة فلا إثم عليك -إن شاء الله- لصدور ذلك عن جهل، وكذا لا كفارة فإنما الكفارة في الوطء في الفرج في نهار رمضان. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » الصيام والتمارين الرياضية



الصيام والتمارين الرياضية »

س70: رجل تعب تعبا شديدا من جراء التمارين الرياضية وهو صائم في يوم من أيام رمضان؛ فشرب ماء ثم أتم الصيام، هل يجوز صيامه أم لا؟
الجواب: هذه التمارين الرياضية ليست فرضا عينيا تترك لها أركان الإسلام، فالواجب عليه إذا عرف أنها تئول به إلى التعب أن يتوقف ولا يتعب نفسه، ولا يجوز له الفطر بمجرد هذا التعب إلا إذا وصل إلى حالة يخشى على نفسه الموت؛ فيلتحق بالمريض، وعلى كل حال فعليه التوبة مما وقع منه، وعليه المبادرة بقضاء ذلك اليوم الذي أفسده بالشرب فيه.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » حكم مسافر يجوز له الفطر في رمضان جامع زوجته وهي صائمة



حكم مسافر يجوز له الفطر في رمضان جامع زوجته وهي صائمة »

س71: رجل مسافر يجوز له الفطر في رمضان، جامع زوجته وهي صائمة، فهل عليه كفارة في ذلك؟ وكيف تكفر هي عن ذلك على الرغم من أنها أُكرهت من قبل زوجها؟
الجواب: أرى أنه لا كفارة عليه إذا كان مسافرا سفر قصر يبيح له الفطر، فإنه إذا أبيح الفطر بالأكل في نهار رمضان جاز الوطء في النهار. فإذا صامت المرأة جاز إفطارها لذلك، وحيث إنها -والحال هذه- مكرهة فأرى أنه لا إثم ولا كفارة. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » لا قضاء للشك فيمن أفطر هل ذلك بعد البلوغ أو قبله



لا قضاء للشك فيمن أفطر هل ذلك بعد البلوغ أو قبله »

س72: لقد أفطرت في بعض الأيام وأنا والله ضعيفة الذاكرة، ولكني مع ذلك لا أتذكر هل أنا أفطرت وأنا صغيرة أي قبل البلوغ، والأهل أمروني بالصيام وأفطرت خلسة، أم أنني أفطرت وأنا في الدورة الشهرية؟ أم أفطرت هكذا بدون أي سبب؟ ولا أتذكر هل ذلك قبل البلوغ أو بعده؟ وأنا محتارة وأردت أن أبرئ ذمتي، قضيت 8 أيام وهذه الثمانية هي أيام دورتي ولم أكفر، ولكني مع ذلك شاكة، أرجو إفادتي.
الجواب: أرى أنه لا قضاء عليك للشك هل ذلك بعد البلوغ أو قبله والأصل عدم البلوغ ما دمت لا تتذكرين ذلك؛ فإن العادة أن الصغير هو الذي يكون منه التساهل وتناول المفطرات في الخفية وهو غير مكلف، وإن كانت أيام الدورة فقد قضيتيها -والحمد لله- فإن أحببت الصدقة عن تأخير قضائها احتياطا للعبادة فلك ذلك بإطعام مساكين بعددها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » المداعبة واللمس دون إيلاج أو إنزال



المداعبة واللمس دون إيلاج أو إنزال »

س73: في أيام رمضان يحلو لي النوم بجانب الزوجة، ويحصل بعض المداعبات دون الولوج والإنزال. فما حكم ذلك؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا.
الجواب: متى حصلت هذه المداعبة واللمس دون إيلاج أو إنزال فالصيام صحيح -إن شاء الله تعالى- فإن حصل إيلاج ولو بدون إنزال ففيه كفارة ظهار، مع قضاء ذلك اليوم، فإن حصل إنزال بدون إيلاج ففيه قضاء ذلك اليوم، والاحتياط للصائم البعد عن الأسباب والوسائل التي توقعه في الإثم والحرام.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » وافاها الأجل وعليها أيام من رمضان



وافاها الأجل وعليها أيام من رمضان »

س74: أفطرت امرأة في شهر رمضان المبارك لعذر شرعي، ووافاها الأجل قبل قضاء الصيام الذي عليها، فهل عليها ذنب؟ وما كفارة ذنبها؟
الجواب: إذا أفطر إنسان لمرض استمر به المرض بعد رمضان حتى مات فلا قضاء على ورثته ولا كفارة؛ حيث إنه لم يتمكن من القضاء، فإن شفي وفرط ومرت به أيام يمكن الصوم فيها ولكن تساهل؛ فعليه القضاء -على ورثته- أو الكفارة وهي إطعام مسكين عن كل يوم.
وهكذا المرأة إذا تمكنت من القضاء بعد رمضان ولم تفعل، فإن لم تتمكن فلا قضاء ولا كفارة لقيام عذرها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » لم يحصل جماع بين الرجل وزوجته إلا خارجيا



لم يحصل جماع بين الرجل وزوجته إلا خارجيا »

س75: إذا لم يحصل جماع بين الرجل وزوجته إلا خارجيا، ولكنه أصاب جسدها، فهل يجوز لها الوضوء فقط بدون الاغتسال؟
وإذا كان هذا لا يجوز ولكنه حصل لوجودها في رمضان وهي ضيفة عند أهل زوجها، فهل عليها قضاء الصيام والصلاة لتلك الأيام أم لا؟
الجواب: متى حصل التلامس بين الزوجين والمباشرة بدون حائل، ولم يكن هناك إيلاج؛ فإنه لا يجب الاغتسال على أحد منهما إلا إن أنزل أو انتقل منه المني ولو لم يخرج، فمن أحس بانتقال المني من الصلب أو الترائب فعليه الاغتسال، فإن لم ينزل ولم يحس بانتقال الماء فلا غسل عليه، وإنما عليه الوضوء لوجود اللمس بشهوة.
وإذا كان في الصيام فحصل إنزال بدون إيلاج فعلى من وجد ذلك القضاء لذلك اليوم بلا كفارة، أما إن حصل إيلاج فإنه يجب الغسل على كل منهما ولو لم ينزل، وعليه القضاء لذلك اليوم، وعليه الكفارة التي هي مثل كفارة الظهار المذكورة في أول سورة المجادلة، فإن كانت المرأة مكرهة فلا كفارة عليها.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من أخر القضاء حتى أدركه رمضان



من أخر القضاء حتى أدركه رمضان »

س76: امرأة أفطرت رمضان في عام 1382هـ لعذر حقيقي وهو إرضاع طفلها، وكبر الطفل وصار اليوم عمره أربعا وعشرين سنة ولم تقض ذلك الشهر، وهذا -والله العظيم- بسبب الجهل لا تهاونا وقصد التعمد، أرجو إفادتنا.
الجواب: يجب عليها المبادرة إلى قضاء ذلك الشهر في أقرب وقت، فتصومه ولو متفرقا بقدر الأيام التي صامها المسلمون ذلك العام، وعليها مع الصيام الصدقة وهي إطعام مسكين عن كل يوم، كفارة عن التأخير؛ فإن من أخر القضاء حتى أدركه رمضان آخر لزمه مع القضاء كفارة، فيكفي عن الشهر كله كيس من الأرز خمسة وأربعون كيلو غراما.
وكان الواجب عليها البحث والسؤال عن أمر دينها؛ فإن هذه المسألة مشتهرة ومعروفة بين أفراد الناس، وهي أن من أفطر لعذر لزمه القضاء فورا، ولم يجز له التأخير لغير عذر.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من تلبس بصيام يوم



من تلبس بصيام يوم »

س77: إذا كان علي قضاء يوم من رمضان، فإذا تلبست بقضاء هذا اليوم فهل يجوز لي الفطر فيه قبل غروب الشمس؟
الجواب: الصحيح أن من تلبس بصيام يوم واجب كصيام يوم القضاء والنذور والكفارات؛ لم يجز له قطعه إلا لعذر يبيح له الإفطار في رمضان، كالسفر أو الحيض للمرأة، لكن الفطر منه بغير عذر لا إثم فيه كالفطر في رمضان.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » من أصبح جنبا في نهار رمضان



من أصبح جنبا في نهار رمضان »

س78: من أصبح جنبا في نهار رمضان فهل يقضي ذلك اليوم أم أنه لا يعتبر من مبطلات الصيام؟
الجواب: من أصبح جنبا في نهار رمضان فإنه لا يضر بصومه، أما حديث أبي هريرة الذي رواه عن الفضل وفيه قال -صلى الله عليه وسلم- من أدركه الفجر وهو جنب فليقض ذلك اليوم فإنه حديث منسوخ؛ لأنه ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يصبح جنبا، ولما نقل هذا الحديث لأبي هريرة رجع عن الفتيا بالحديث الأول.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » السحور وغسل الجنابة



السحور وغسل الجنابة »

س79: إذا قرب الفجر في رمضان وعلي غسل جنابة، ولا يكفي الوقت للغسل وأكلة السحور فهل أقدم الاغتسال ويفوتني السحور، أم أقدم السحور ولا أغتسل إلا بعد الفجر؟
الجواب: الأفضل أن يقدم السحور؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: تسحروا فإن في السحور بركة ويؤخر الاغتسال لأن وقته واسع، فإذا طلع الفجر وهو لم يغتسل اغتسل وصلى ولم يضر ذلك بصومه؛ فقد ثبت عن عائشة وأم سلمة -رضي الله تعالى عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم متفق عليه.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع زوجته في نهار رمضان



جامع زوجته في نهار رمضان »

س80: إذا جامع الرجل زوجته في نهار رمضان فهل تجب كفارة واحدة لهما، أم لا بد من كفارة للرجل وكفارة للمرأة؟
الجواب: ذهب بعض العلماء أن كفارة واحدة تكفيهما، والصحيح أن المرأة إذا كانت راضية فعليها كفارة كما على زوجها، أما إذا كانت مكرهة فلا كفارة عليها سوى قضاء ذلك اليوم؛ لأن المكره معذور لقوله تعالى: إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ [سورة النحل: الآية 106]. وقال -صلى الله عليه وسلم- رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه .

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » عليه كفارة وطء في نهار رمضان وهو فقير



عليه كفارة وطء في نهار رمضان وهو فقير »

س81: رجل عليه كفارة وطء في نهار رمضان، لكنه رجل فقير لم يجد عتق رقبة، ولم يستطع صيام شهرين متتابعين، ولم يجد أيضا إطعام ستين مسكينا، فماذا يفعل؟
الجواب: إذا لم يجد عتق رقبة، ولم يستطع صيام شهرين متتابعين، ولم يجد إطعام ستين مسكينا؛ فإن العلماء المحققين قالوا: إنه إذا لم يجد الإطعام فإن الكفارة تسقط عنه إلى غير بدل، ولكن عليه أن يقضي ذلك اليوم الذي أفسده، ويتوب إلى الله -عز وجل- ولا يعود.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع امرأته في نهار رمضان ولم يجد الإطعام



جامع امرأته في نهار رمضان ولم يجد الإطعام »

س82: إذا جامع الرجل امرأته في نهار رمضان ولم يجد الإطعام فهل تسقط عنه الكفارة؟
الجواب: اختلف أهل العلم في هذه المسألة: فالمذهب أنها تسقط؛ وذلك لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يلزمه بالقضاء، ولم يقل له: أطعمها أهلك وإذا أيسرت فاقض، بل قال: أطعمها أهلك.
والقول الثاني إنها لا تسقط، وإنها تبقى في ذمته متى أيسر كفَّر، فإذا قدر على العتق فيما بعد أعتق، وإذا استطاع الصوم في زمن من الأزمان كفَّر به؛ واستدل أهل هذا القول بأن الكفارة لازمة للذمة، ولوازم الذمة لا تسقط بالعسر، مثل كفارة النذور وكفارة الأيمان فإنها لا تسقط أيضا بل تبقى في الذمة حتى يستطيع ويقدر على التكفير.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع زوجته وهو جاهل



جامع زوجته وهو جاهل »

س83: إذا جامع الرجل زوجته وهو جاهل، فهل تلزمه الكفارة؟
الجواب: إذا جامع زوجته، وهو جاهل بالحكم لا بما يترتب عليه؛ فإنه يعذر بجهله والحالة هذه، أما إذا كان عالما بحرمة الجماع في نهار رمضان فإن عليه القضاء والكفارة.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع زوجته في نهار رمضان ولم يعلم بدخول الوقت



جامع زوجته في نهار رمضان ولم يعلم بدخول الوقت »

س84: في أحد السنوات جامعت زوجتي في نهار رمضان ولم أعلم، ولم يعلم كثير من الناس بدخول الشهر إلا بعد صلاة العصر، فهل علي كفارة؟
الجواب: ليس عليك إلا القضاء، ولا كفارة عليك؛ لأنك لم تعلم أن هذا اليوم من رمضان فلم تنتهك حرمة نهار رمضان عامدا.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » حكم وطء المرأة في نهار رمضان



حكم وطء المرأة في نهار رمضان »

س85: ما حكم وطء المرأة في نهار رمضان ؟
الجواب: الوطء في نهار رمضان يفسد الصوم ويوجب الكفارة؛ وذلك لحرمة الزمان فإن رمضان له شرف، وزمانه له فضل، فإذا كان الإنسان مقيما غير مسافر لزمه الصيام عن الأكل والشرب والجماع، ولما كان الأكل والشرب ينافي الصيام كان تناوله مبطلا للصيام فقط، وأما الجماع فإنه يبطل الصيام وفيه أيضا انتهاك لحرمة نهار رمضان؛ فلا جرم جعل مع القضاء كفارة ككفارة الظهار المذكورة في أول سورة المجادلة.
وقد ثبت في الصحيح عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: بينما نحن جلوس عند النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله، هلكت. فقال: ما أهلكك؟ قال: وقعت على امرأتي وأنا صائم. -وفي رواية: أصبت أهلي في رمضان- فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هل تجد رقبة تعتقها؟ قال: لا. قال: فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين؟ قال: لا. قال: فهل تجد إطعام ستين مسكينا؟ قال: لا. قال: فسكت النبي -صلى الله عليه وسلم- فبينما نحن على ذلك إذ أتي النبي بعرق فيه تمر، والعرق المكتل، قال: أين السائل؟ قال: أنا. قال: خذ هذا وتصدق به. فقال: أعلى أفقر مني يا رسول الله؟ فوالله ما بين لابتيها -يريد الحرتين- أهل بيت أفقر من أهل بيتي. فضحك النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى بدت نواجذه الكريمة، ثم قال: أطعمه أهلك .

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » وطأ امرأته في دبرها في نهار رمضان



وطأ امرأته في دبرها في نهار رمضان »

س86: فضيلة الشيخ: هل هذا الحكم عام فيمن وطأ امرأته في دبرها - والعياذ بالله؟
الجواب: تجب الكفارة بالجماع سواء وطأ في قُبُل أو دُبُر.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع زوجته في نهار رمضان في اليوم الواحد أكثر من مرة



جامع زوجته في نهار رمضان في اليوم الواحد أكثر من مرة »

س87: إذا جامع الرجل الزوجة في نهار رمضان في اليوم الواحد أكثر من مرة، فهل تجب عليه كفارة واحدة أو أكثر؟
الجواب: إذا جامع الرجل زوجته في اليوم مرتين فليس عليه إلا كفارة واحدة، وكذلك إذا جامع في يومين ولم يكفر عن اليوم الأول فإنه يكفر عن هذين اليومين كفارة واحدة، أما إذا جامع مثلا أول النهار ثم كفَّر، ثم جامع بعد ذلك؛ فعليه كفارة ثانية.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » جامع زوجته في نهار رمضان ثم مات قبل أن يكفر



جامع زوجته في نهار رمضان ثم مات قبل أن يكفر »

س88: إذا جامع الرجل زوجته في نهار رمضان ثم مات قبل أن يكفر فهل تسقط عنه الكفارة؟
الجواب: إذا جامع في نهار رمضان ألزمناه بالكفارة، فإذا مات قبل أن يكفر فإنها لا تسقط عنه بل تخرج من ماله.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » يصوم شهرين متتابعين فهل يتجنب زوجته ليلا



يصوم شهرين متتابعين فهل يتجنب زوجته ليلا »

س89: رجل جامع زوجته في نهار رمضان، ولم يستطع أن يعتق رقبة فأراد أن يكفر بالصيام وهو صوم شهرين متتابعين، فهل يتجنب زوجته ليلا كما في قوله تعالى: مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا [سورة المجادلة، الآية: 3].
الجواب: لا يتجنبها بل له وطؤها في الليل، أما التجنب فهو في حق من ظاهر من امرأته؛ لأن الله حرمها عليه، أما الوطء في نهار رمضان فإن الصوم كفارة له لحرمة الزمان فلا تحرم عليه زوجته ليلا.

» العودة للفهرس





سادسا: القضاء والكفارة » المبادرة بقضاء رمضان



المبادرة بقضاء رمضان »

س90: من كان عليه قضاء أيام من رمضان، فهل يجوز له تأخير القضاء كما فعلت عائشة، أم يجب عليه المبادرة بالقضاء بعد انتهاء رمضان مباشرة ؟
الجواب: الجمهور على أنه له أن يؤخره إذا كان الوقت واسعا مع تأكد المبادرة بالقضاء؛ وذلك لأن الإنسان لا يدري ما يعرض له؟ فإنه إذا تمادى وأفطر صعب عليه الصيام فيما بعد، وربما مات قبل أن يقضي فيعد مفرطا.
أما ما ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: كان يكون عليّ الصوم من رمضان فما أستطيع أن أقضي إلا في شعبان؛ فقد يكون لها عذر؛ إما لشغلها بالرسول -صلى الله عليه وسلم- لكثرة سفره، وهي معه في غزواته وفي سراياه، والسفر مظنة المشقة، وأيضا قد يكون لشغلها بحاجاتها الخاصة، وأيضا هذا لم يكن مستمرا معها، وهو تأخير القضاء، بل ربما يكون وقع في سنة أو سنتين أو نحو ذلك.


» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » الإفطار بالنية



الإفطار بالنية »

س91: الصائم الذي يريد الإفطار سواء كان مسافرا وأحب أن يلزم السنة، أو صائما غربت عليه الشمس لكنه لم يجد شيئا يفطر عليه فهل يكفيه الفطر بالنية؟
الجواب: الصيام في السفر جائز، وهو أفضل من الإفطار عند عدم المشقة، أما عند المشقة التي تعوق الصائم عن أعماله وتحوجه إلى استخدام غيره، فالفطر أفضل، هذا قول الجمهور؛ لأن: النبي -صلى الله عليه وسلم- صام في غزوة الفتح حتى قيل له: إن الناس قد شق عليهم الصيام، فأفطر وأمرهم أن يفطروا للتقوِّي على لقاء العدو .
وإذا أفطر المسافر، ولو لم يكن هناك مشقة، جاز له ذلك، ويكفيه الإفطار بالنية ولو لم يتناول مفطرا، لكنه في هذه الحالة لا حاجة به إلى الإفطار.
أما من أراد الإفطار عند الغروب، ولم يجد طعاما ولا شرابا، فيكفيه مجرد نية الإفطار، بحيث يقطع نية الصوم ويدخل في عداد المفطرين، حتى يجد طعاما أو شرابا، مع أن الأفضل تناول الإفطار مبكرا؛ لأن أحب عباد الله إليه أعجلهم فطرا، وقد ورد في الحديث: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر .. .

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » لا يجوز الفطر في رمضان إلا لعذر كمشقة السفر والمرض



لا يجوز الفطر في رمضان إلا لعذر كمشقة السفر والمرض »

س92: إذا كنت على سفر من أجل أعمال تجارية، فوصلت إلى البلاد التي قصدتها في نهاية شهر شعبان، فبقيت في هذا البلد حتى منتصف شوال، هل يجوز لي الإفطار أم لا؟
الجواب: لا يجوز الفطر في رمضان إلا لعذر كمشقة السفر والمرض، مع أن المسافر يفضل له أن يصوم، وهو الأكثر من فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- لكن مع المشقة له أن يفطر؛ أخذا برخصة الله، فأما المقيم في غير بلده، فإن كان على أهبة السفر فله القصر والفطر، كما لو لم يستقر في البلد، بل بنى له خيمة في خارج البلد أو بقي في سيارته، فهو يتضرر بالحر والشمس والريح، والتردد في قضاء حاجاته.
أما إن استقر به النوى، وسكن في فندق مكيف أو في قصر منيف أو عمارة أو نحو ذلك، وكملت عليه الحوائج والمرفهات، وتمتع بما يتمتع به المقيمون من الفرش والسرر والأطعمة والمكيفات والخدمة التامة، فإنه في هذه الحالة مقيم ولا يصدق عليه السفر الذي هو قطعة من العذاب، فمثل هذا لا أرى له الفطر ولا القصر، بل هو أسوة المقيمين. والله أعلم.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » يجب الإمساك على من انتهى السبب الذي أفطر لأجله



يجب الإمساك على من انتهى السبب الذي أفطر لأجله »

س93: إذا كنت في سفر وأفطرت خلال سفري هذا، وفي أحد الأيام وصلت إلى أهلي قبيل العصر، هل يجب علي الإمساك أم الإفطار؟
الجواب: يجب الإمساك على من انتهى السبب الذي أفطر لأجله فإذا انتهى السفر في أثناء النهار، وجب إمساك بقية النهار؛ لأن الله -تعالى- قال: أَوْ عَلَى سَفَرٍ [سورة البقرة، الآية: 184]. فقد انتهى السفر، وكذا يقال في المريض إذا أفطر ثم شفي وبرئ في وسط النهار ؛ فعليه إمساك بقية يومه لزوال العذر مع وجوب قضاء ذلك اليوم كاملا.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » الصوم والفطر في السفر



الصوم والفطر في السفر »

س94: أيهما أفضل: الصوم أم الفطر في السفر؟
الجواب: يجوز في السفر الصوم والفطر ولا يعيب من صام على من أفطر، ولكن مع المشقة والتعب يفضل الفطر؛ لقوله -تعالى- يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [سورة البقرة، الآية: 185]. ولأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وصحابته صاموا سنة ثمان حتى قيل له: إن الناس قد شق عليهم الصيام، ثم أفطروا ليتقووا على قتال عدوهم، فإذا احتاج الصائم إلى خدمة غيره فالفطر أفضل ما دام مسافرا، وعليه يحمل حديث: ذهب المفطرون اليوم بالأجر .

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » يجوز للمسافر في رمضان أن يفطر في السفر مطلقا



يجوز للمسافر في رمضان أن يفطر في السفر مطلقا »

س95: ما حكم من أفطر في رمضان وهو خارج البلاد بعد أن صام هنا ستة أيام ثم اضطر للسفر بقصد السياحة، وأفطر وهو نادم وكاره لذلك، وبعد أن رجع لبلاده واصل الصيام، فهل عليه إثم في ذلك؟ وهل يقضي ما أفطره؟
الجواب: يجوز للمسافر في رمضان أن يفطر في السفر مطلقا، لكن يفضل الفطر مع المشقة والصوم مع عدم المشقة
ولكن يظهر أن المذكور أفطر لما خرج من المملكة في بلاد لا ينكر فيها الإفطار كبلاد الكفار، فهو في هذه الحال قد أخطأ وارتكب ذنبا إذا كان سفره لأجل الفطر، أو كان فطره على معاص كخمر ونحوه من المحرمات، وعليه التوبة الصادقة وقضاء تلك الأيام التي أفطرها ولو متفرقة.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » إذا رجع المسافر إلى بلده وهو مفطر



إذا رجع المسافر إلى بلده وهو مفطر »

س96: إذا رجع المسافر إلى بلده وهو مفطر هل يستمر في فطره، أم يجب عليه أن يمسك؟
الجواب: المسافر إذا وصل من سفره إلى بلده وهو مفطر فيجب أن يمسك بقية نهاره، ويقضي يومه كله، وإذا أفطر يعتبر آثما؛ حيث إن الرخصة للمسافر، كما قال -تعالى- أَوْ عَلَى سَفَرٍ [سورة البقرة، الآية: 184]. وهو ليس بمسافر فيمسك حرمة لرمضان.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » الأفضل له في السفر: الفطر أم الصيام



الأفضل له في السفر: الفطر أم الصيام »

س97: إذا سافر المسلم فما الأفضل له في سفره: الفطر أم الصيام؟
الجواب: المسألة فيها ثلاثة أقوال:
القول الأول: وهو ما يميل إليه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله- أن الفطر في كل حال أفضل لكل مسافر ؛ وعلته أن الصوم قد أبطله بعض العلماء، فذكر عن بعض الظاهرية أنهم يلزمون المسافر إذا صام في سفره أن يقضي أيام سفره؛ لأن الله يقول: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ [سورة البقرة، الآية 184]. فكل من كان مسافرا يصوم عدة أيام سفره سواء أفطر أم لم يفطر.
ورد الجمهور على هذا الاستدلال وقالوا: إن الآية فيها تقدير، وتقديرها: من كان على سفر فأفطر فعدة من أيام أخر ، وأما إذا كان على سفر وصام فلا يلزمه عدة. فكأن شيخ الإسلام يقول: الصوم في السفر فيه خلاف، فهناك من يبطله، فاختار أن الفطر أفضل خروجا من الخلاف؛ لأنه ليس هناك خلاف أن الفطر جائز وأما الصوم ففيه خلاف.
قال: فلأجل الخروج من الخلاف فأنا أختار أن الفطر أفضل، سواء وجدت مشقة أم لم توجد.
ولكن شيخ الإسلام يقيسه على زمانه، فزمانه يناسبه الفطر في كل حال؛ لغلبة المشقة.
القول الثاني: أن الصوم أفضل بكل حال ولو مع المشقة، والفطر جائز، واستدل أصحاب هذا القول بحديث جابر -رضي الله عنه- قال: كنا في سفر وفي حر شديد، حتى أن أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر، وما فينا صائم إلا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعبد الله بن رواحة .
وقالوا: إن اختيار النبي -صلى الله عليه وسلم- للصوم في هذا الحر الشديد يدل على أنه أفضل، حتى ولو مع المشقة، ولكن نحمل الحديث إما:
أ- على أنه خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم.
ب- على أن النبي وثق من نفسه بالصبر؛ ولهذا لم يصوموا كلهم.
القول الثالث: وهو أرجحها -إن شاء الله- إن الصوم مع عدم المشقة أفضل، والفطر مع المشقة أفضل؛ والدليل عليه: أنه -صلى الله عليه وسلم- لما خرج إلى مكة في حجة الوداع صام هو وصحابته في رمضان حتى بلغوا عسفان -أي صاموا نحو ثمانية أيام- فلما بلغوا ذلك قيل للرسول -صلى الله عليه وسلم- إن الناس قد شق عليهم الصيام، فعند ذلك أفطر وفي رواية أنه قال للذين لم يفطروا: إنكم قد قربتم من عدوكم والفطر أقوى لكم .
وبلغه أن أناسا قد شق عليهم الصيام ولم يفطروا فقال: أولئك العصاة فإن هذا دليل على أن الصوم مع عدم المشقة أفضل، ومع المشقة فالفطر أفضل، مع أن الكل جائز كما ثبت في حديث أنس وغيره، قال: كنا نسافر مع النبي -صلى الله عليه وسلم- فمنا الصائم ومنا المفطر، فلم يعب الصائم على المفطر ولا المفطر على الصائم .

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » متى يبدأ المسافر بالفطر



متى يبدأ المسافر بالفطر »

س98: متى يبدأ المسافر بالفطر ؟ هل يفطر إذا شد رحله، أو يفطر إذا فارق البلد؟
الجواب: روي عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنه أفطر عندما شد رحله قبل أن يفارق البلد وقال: إن ذلك السنة. فقال له صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كيف تفطر وأنت ترى الدور ولا تزال بين القصور؟ فقال: أترغبون عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ .
وآخرون قالوا: ما دام يمشي بين البيوت المسكونة فإنه لا يكون على سفر، والله -تعالى- يقول: أَوْ عَلَى سَفَرٍ [سورة البقرة، الآية 184]. ولا يكون على سفر حتى يفارق العامر، ومثله القصر في الصلاة؛ يقول الفقهاء في تحديد بداية القصر: إذا فارق عامر قريته أو خيام قومه.
وأما قول أبي الدرداء: إن هذا من السنة. المراد به: الفطر في جنس السفر، فالاختيار أنه يفطر إذا فارق البلد؛ ولعل عذر أبي الدرداء مشقة النزول إذا خرج من البلد، ومشقة حط الرحل وإصلاح الأكل، ولعل ذلك كان في شدة الحر أو في آخر النهار، وقد شق عليهم جمع الرحل ورفق على الدواب ونحو ذلك.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » سقوط صيام رمضان عن الكبير



سقوط صيام رمضان عن الكبير »

س99: متى يسقط صيام رمضان عن الكبير؟
الجواب: متى عجز الكبير عن الصيام سقط عنه وانتقل إلى الإطعام، وعليه يُحمل قوله -تعالى- وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [سورة البقرة، الآية 184]. فإن بلغ سنا لا عقل ولا معرفة لديه سقط عنه على الصحيح إلى غير بدل؛ لإلحاقه بمن رُفع عنه القلم، فهو أولى بالسقوط عن الصغير.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » قبول أعمال من طعن في السن



قبول أعمال من طعن في السن »

س100: لدي جدة تبلغ من العمر حوالي الثمانين، ووالدي متوفى وأنا في الشهر الأول من عمري، وقد قدر الله على جدتي بمرض أنهك جسمها وأصبحت لا تقوى على الصوم، وقد قمت بتعليمها بعض أمور الدين والصلاة الصحيحة، ولم تستطع تغيير وضعها في الصلاة، وقد تعبت وأنا أنصحها فأرجو منكم إفادتي هل صلاتها صحيحة وهي على هذه الحالة؟ وهل يجب علي إطعام مسكين كل يوم، أم أتركها لآخر الشهر وأقوم بإطعام المساكين بعد نهاية الصوم؟
الجواب: هذه المرأة المسنة إن كان الصوم يشق عليها، أو لا تستطيع إتمام صيام كل يوم لأجل الكبر أو المرض ؛ فإنه يطعم عنها عن كل يوم طعام مسكين، ويجوز تقديم الطعام جميعا في أول الشهر ويجوز تأخيره آخره، ويجوز تفريقه كما يجوز إعطاؤه لمسكين واحد أو لأهل بيت مستحقين، ويقدر ذلك بنصف صاع لكل يوم من غالب قوت البلد.
وأما كونها لا تحسن الصلاة ولا تستطيع تغيير عادتها التي كانت عليها في القراءة أو في الأفعال فلا إثم عليها؛ لأجل الطعن في السن الذي معه لا تفهم ما يقال، ومع ذلك فإن عليك أن تُكرر عليها التعاليم والبيان رجاء أن تتحسن ولو قليلا، والله الموفق.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » الصيام على المريض الذي لا يرجى برؤه



الصيام على المريض الذي لا يرجى برؤه »

س101: هل يجب الصيام على المريض الذي لا يرجى برؤه ؟
الجواب: المريض الذي لا يرجى برؤه يفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا، قال -تعالى- وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [سورة البقرة، الآية: 184]. يقول بعض العلماء: إن هذه الآية في الشيخ الكبير والمريض الذي لا يرجى برؤه؛ فيفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا، وقد نقل ذلك عن بعض السلف الصالح -رضي الله عنهم- كابن عباس وغيره من الصحابة، وفعل ذلك أنس في آخر حياته، فدل ذلك على أن عندهم فيه دليلا؛ فإن أنسا لما كبر سنه قبل موته بسنتين أو بثلاث صعب عليه الصوم، فكان إذا دخل رمضان جمع ثلاثين مسكينا وأطعمهم حتى يشبعوا، واكتفى بذلك عن الصوم.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » إطعام المساكين في مكان واحد



إطعام المساكين في مكان واحد »

س102: هل يكفي إطعام المساكين في مكان واحد أم لا بد من تمليكهم؟
الجواب: الفقهاء قالوا: لا بد من التمليك وهو أن يسلم لهم طعاما لا يزال حبا أو دقيقا... إلخ، أما شيخ الإسلام وغيره فيختارون أنه يكفي أكلهم عنده حتى يشبعوا.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » عندما يضر الصيام بالصحة ويزيد في الألم



عندما يضر الصيام بالصحة ويزيد في الألم »

س103: أعاني من مرض في كليتي، وقد نصحني الأطباء بالإفطار، وأنا لا أطاوع كلامهم؛ فأصوم فيزداد ألمي، فهل علي حرج لو أفطرت؟ وما كفارة ذلك؟
الجواب: متى كان الصوم يشق عليك، ويزيد في المرض، ونصحك طبيب مسلم معروف بالإصابة، وأخبرك بأن الصيام يضر بالصحة ويزيد في الألم وأن على نفسك خطرا؛ فإنه يجوز لك أن تفطر وتطعم عن كل يوم مسكينا، ولا قضاء عليك؛ لعدم التمكن من القضاء، لكن لو قدر زوال المرض وسلامتك وعودة الصحة؛ فإنك بعد ذلك تصوم الشهر المستقبل كغيرك، ولا يلزمك قضاء السنوات الماضية التي أفطرتها وكفرت عن الإفطار.

» العودة للفهرس





سابعا: أحكام صيام المسافر والمريض والكبير » على الإنسان أن يأتي بالأسباب التي تعينه على إتمام صيامه



على الإنسان أن يأتي بالأسباب التي تعينه على إتمام صيامه »

س104: إذا كنت غير قادر على صيام اليوم كله؛ وذلك بسبب أنني أعطش عطشا شديدا هل يجب علي صيام ما استطعته من اليوم ثم الإفطار إذا أحسست بالعطش؟ وكيف يتم القضاء؟
الجواب: لا يخلو هذا العطش من كونه بسبب مرض أو حُبل، فيكون عذرا في الإفطار كسائر الأعذار، ويجب القضاء على الفور متى زال العذر، فإن كان لغير مرض ونحوه فلا يكون عذرا ولا يباح.
لكن على الإنسان أن يأتي بالأسباب التي تعينه على إتمام صيامه وإزالة الأعذار عنه، مثل تناول السحور متأخرا، وإعطاء البدن راحته، وترك العمل الكثير سيما في الحر والشمس، ويجب على المسلم أن يصبح كل يوم من رمضان صائما عازما على إتمام صيامه، ولا يفطر إلا إذا بلغ منه الجهد؛ فيفطر خوفا على نفسه، ويقضي إذا قدر، ولا يجوز أن يقتصر على صيام نصف النهار أو بعضه؛ فإن ذلك لا يعد صياما. والله أعلم.


» العودة للفهرس





ثامنا: مكروهات الصيام » ابتلاع الريق للصائم



ابتلاع الريق للصائم »

س105: هل ابتلاع الريق يفطر الصائم ؟
الجواب: لا بأس بابتلاع الريق، ولكن يكره الحرص على جمعه، أما كونه يجمعه ثم يبتلعه فإن هذا مكروه كراهية شديدة، وإن كان لا يفطر.

» العودة للفهرس





ثامنا: مكروهات الصيام » ابتلاع النخامة للصائم



ابتلاع النخامة للصائم »

س106: ما حكم ابتلاع النخامة؟ ومتى يفطر الصائم إذا ابتلعها؟
الجواب: يحرم على الصائم بلع النخامة ؛ وذلك لاستقذارها، والنخامة تارة تنزل من الرأس إلى الحلق، وتارة تخرج من الصدر، وفي كلا الحالتين فإنه يحرم على الصائم ابتلاعها، فإن أخرجها من صدره مثلا ثم وصل إلى فمه ثم أعادها ففي هذه الحالة تكون مفطرة؛ لأنه قد ابتلع شيئا له جرم مع التمكن من إلقائها، ومع كراهة ابتلاعها حتى لغير الصائم فهي مستقذرة طبعا، أما إن نزلت إلى حلقه وابتلعها مع ريقه فلا يفطر بها مع تحريم ابتلاعها في الصيام.

» العودة للفهرس





ثامنا: مكروهات الصيام » حكم مضغ العلك للصائم



حكم مضغ العلك للصائم »

س107: ما حكم مضغ العلك للصائم ؟
الجواب: العلك نوعان:
1- علك قوي لا يتحلل.
2- علك يتحلل.
أما العلك القوي الذي لا يتحلل كالعلك المتخذ من اللبان الشجري فإنه مكروه، ولكن لو ذاب منه أجزاء ولو صغيرة ووجد طعمه في حلقه فإنه يفطر بذلك.
أما العلك المتحلل الذي إذا مضغ تحلل وذاب شيئا فشيئا واختلط بالريق ودخل الفم وابتلعه فإنه يفطر بذلك، أما لو مضغه وتحلل في فمه ثم مجه فإنه لا يفطر.

» العودة للفهرس





ثامنا: مكروهات الصيام » حكم السواك للصائم بعد الزوال



حكم السواك للصائم بعد الزوال »

س108: ما حكم السواك للصائم بعد الزوال ؟ وما دليل الذين يكرهونه؟
الجواب: الصحيح استحبابه في كل الأوقات للصائم وغير الصائم، وأنه يجوز للصائم بعد الزوال كما يجوز قبله.
والدليل حديث عامر بن ربيعة في السنن قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما لا أحصي يتسوك وهو صائم ولم يفرق هل رآه قبل الزوال أو بعده، بل أطلق رؤيته يتسوك، والغالب أنه رآه بعد الزوال؛ لأن صلاة النهار كلها بعد الزوال وقد أكد التسوك للصلاة، وأما الذين كرهوه للصائم فقد استدلوا على ذلك بحديث: إذا صمتم فاستاكوا أول النهار ولا تستاكوا آخره ولكنه ضعيف لا تقوم به الحجة.
واستدلوا أيضا بحديث الخلوف، وهو قول النبي -صلى الله عليه وسلم- ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ؛ فقالوا: إن السواك قد يذهب الخلوف الذي هو طيب عند الله تعالى.
وهذا التعليل غير صحيح فإن السواك لا يذهب الخلوف؛ لأن خلوف فم الصائم ليس في الأسنان والفم إنما هو في المعدة؛ فخلو المعدة من الطعام يجعل روائح كريهة تخرج منها، وهذه الرائحة مستكرهة في مشام الناس، ولكنها محبوبة عند الله، فالسواك لا يزيل الخلوف، وإنما ينظف الفم ويزيل رائحة تحصل بسبب طول الصمت ونحوه؛ فالصحيح أن السواك جائز أول النهار وآخره.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم صوم التطوع



حكم صوم التطوع »

س109: ما حكم صوم التطوع ؟ وما الحكمة فيه؟
الجواب: التطوع هو النفل الزائد على الفرائض، وكل عبادة جنسها مفروض فإن من جنس المفروض نوافل وتطوعات، فجنس الصلاة فيها فرض ونفل، وجنس الجهاد فيه فرض ونفل، وكذلك الصوم والحج والصدقات، وهكذا فروض الكفايات فيها ما هو فرض ونفل.
وقد ذكر العلماء في باب صلاة التطوع آكد أعمال التطوع؛ فذكروا أن آكد التطوعات التطوع بالجهاد، ثم التطوع بالنفقة في الجهاد.
كما ذكر العلماء في باب التطوعات الحكم والمصالح من هذه التطوعات، فمن الحكم الدالة على محبة هذه الأعمال أن الذي يقتصر على الفرائض كأنه يكره جنسها ويستثقلها، أما الذي يتقرب بالنوافل فإنه دليل على أنه قد أحبها وخفت على نفسه. ومن الحكم أن كثرة النوافل تكون سببا في حصول الثواب الأعظم، وهو محبة الله كما ورد في الحديث القدسي: ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه.. .
ومن الحكم أيضا جبر النقص الذي في الفرائض، فقد يكون فيها خلل ونقص، وهذا الخلل والنقص يجبر من النوافل حتى يكمل له ثوابها؛ ولذلك ورد في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: إن أول ما ينظر في أعمال العبد في فرائضه، فإن كملت فهو سعيد، وإن نقصت قال الله -تعالى- انظروا هل لعبدي من تطوع؛ فتكمل له الفرائض أو كما قال.
وعبادة الصيام فيها فرض ونفل؛ فالفرض صيام رمضان، وما عداه فإنه من النوافل إلا ما أوجبه الإنسان على نفسه بالنذر، كأن ينذر صوم شهر أو غير ذلك؛ فإن من نذر أن يطيع الله وجب عليه الوفاء بذلك النذر.
وكذلك صوم الكفارات واجب أيضا إذا لزم المسلم كفارة ظهار مثلا، ولم يجد رقبة كفر بالصوم، فأصبح الصوم واجبا عليه.
كذلك كفارة القتل إذا لم يجد العتق، وكذلك كفارة اليمين إذا لم يجد الثلاثة التي يكفر بها، وهي الإطعام والكسوة والعتق؛ فإنه ينتقل إلى الصيام وهو صيام ثلاثة أيام.
وكذلك كفارة الوطء في نهار رمضان، فإنه إذا لم يجد رقبة كفر بالصيام، وهو صيام شهرين متتابعين.
أما بقية الصيام فإنه نوافل، مثل: صيام الاثنين والخميس، وصيام الأيام البيض، وصيام ستة من شوال، وصوم التاسع والعاشر من محرم، وصوم التاسع من ذي الحجة- يوم عرفة- وصوم يوم وإفطار يوم، وغير ذلك.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صوم ثلاثة أيام من كل شهر



صوم ثلاثة أيام من كل شهر »

س110: وردت السنة النبوية باستحباب صوم ثلاثة أيام من كل شهر وسمعت من بعض المشايخ أنه يستحب صومها في الأيام البيض، فهل هذا صحيح؟ وما هي الأيام البيض؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟
الجواب: يسن للمسلم أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، وقد ورد الترغيب في صيامها، وأن صيامها يعدل صيام الدهر كله.
ومن الأحاديث الدالة على الترغيب في صيامها حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: أوصاني خليلي -صلى الله عليه وسلم- بثلاث لا أدعهن ما بقيت: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام .
وكان كثير من الصحابة -رضي الله عنهم- يصومونها من أول الشهر، وإذا قيل لهم: أخروها إلى أيام البيض. قالوا: وما يدرينا أننا سندرك البيض؟
ولكن إذا أخر المسلم صيامها إلى أيام البيض، وهي 13 و14 و 15، فهو أفضل؛ فعن أبي بن كعب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا صمت من الشهر ثلاثا فصم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر .
وسميت هذه الأيام بيضا لأن لياليها بيض بالقمر وأيامها بيض بالنهار.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » يجوز للإنسان أن يجبر نفسه على الصيام



يجوز للإنسان أن يجبر نفسه على الصيام »

س111: هل يجوز للإنسان أن يجبر نفسه على الصيام -السنة- وهو قادر ؟ وهل يجوز لأحد من أهله منعه إذا كان لا يضر بهم، وكذلك الصلاة؟
الجواب: نعم يجوز للإنسان مع القدرة الصيام والصلاة إذا لم يضر بنفسه ولا عمله ولم يلحق غيره ضرر، وليس لأحد منعه ولا تنفيره ولا تخذيله إذا لم يشق على نفسه ولا على سواه.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم صيام الاثنين والخميس



حكم صيام الاثنين والخميس »

س112: ما حكم صيام الاثنين والخميس ؟
الجواب: يستحب للمسلم أن يصومهما، وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصومهما، وسئل عن ذلك فقال: إن الأعمال تعرض فيهما، وأحب أن يعرض عملي وأنا صائم .
وسئل -صلى الله عليه وسلم- عن صيام يوم الاثنين فقال: ذلك يوم ولدت فيه وفي رواية: وأنزل علي الوحي فيه .

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صيام التاسع والعاشر من محرم



صيام التاسع والعاشر من محرم »

س113: هل يستحب صيام التاسع والعاشر من محرم ؟
الجواب: صيام يوم عاشوراء مستحب، وقد ورد في فضل صيامه أحاديث، منها قول النبي -صلى الله عليه وسلم- إن صوم يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، ولما قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- المدينة رأى اليهود يصومونه، فلما سألهم قالوا: إن هذا اليوم أنجى الله فيه موسى وأغرق فيه فرعون فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- نحن أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه.
أما التاسع، فلم يثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صامه، ولكن قد روي عن ابن عباس وغيره تفسير يوم عاشوراء بأنه التاسع، وروي أنه -صلى الله عليه وسلم- قال: لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع وفي رواية: مع العاشر وقال -صلى الله عليه وسلم- خالفوا اليهود، صوموا يوما قبله، أو يوما بعده ؛ فدل ذلك على أن صيام التاسع مشروع كصيام العاشر، بل يستحب للمسلم أن يكثر من الصيام في هذا الشهر، ففي الحديث الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم .
تنبيه:
هذا اليوم -الذي هو العاشر من محرم- وقعت فيه واقعة في الصدر الأول، وهي مقتل الحسين -رضي الله عنه- فإنه قتل في اليوم العاشر.
ولما قتل في اليوم، وكانت الرافضة -قبحهم الله- ممن يغالون في علي وذريته كالحسن والحسين وأبنائهما؛ عند ذلك ابتدعوا في هذا اليوم بدعا، ولا تزال بدعهم إلى الآن، ومن بدعهم النوح والمأتم والتحزين، وأعمال الجاهلية من ضرب الخدود وشق الجيوب، ونتف الشعر، والدعاء بالويل والثبور طوال هذا اليوم من كل سنة، كما روجوا أحاديث كثيرة في يوم عاشوراء وشؤمه، وتلك الأحاديث مكذوبة على النبي -صلى الله عليه وسلم- وبمجرد سماعها يقطع السامع بكذبها.
ثم كان هناك قوم من المتعصبين ضد الشيعة، ويسمون النواصب، ابتدعوا أيضا بدعا لكنها مضادة لبدع الروافض؛ فصاروا يخرجون فيه بأحسن الأكسية، وكمال الزينة والمظهر؛ ليغيظوا الرافضة، كما روجوا أحاديث كثيرة في فضل يوم عاشوراء مضادة للأحاديث التي روجها الروافض؛ فقال الروافض ورد في الحديث: من اكتحل وتجمل في يوم عاشوراء أصيب بالرمد. فقال النواصب: من اكتحل في يوم عاشوراء لم ترمد عينه أبدا .
وهكذا أخذ هؤلاء يبتدعون، ويكذبون على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهؤلاء أيضا يفعلون كذلك؛ فعلى المسلم أن لا يغتر لا بهؤلاء ولا بهؤلاء، ومع الأسف أن تلك الأحاديث انتشرت في كتب كتبها أهل السنة، مثل كتاب (الغنية) لعبد القادر الجيلاني -رحمه الله- فقد تكلم فيه عن يوم عاشوراء، وسرد فيه أحاديث في فضله، مثل: من وسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه و من تطيب فيه طيب الله ثراه إلخ.
كما راجت تلك الأحاديث المكذوبة على ابن الجوزي -رحمه الله- الواعظ المشهور، فذكر في بعض كتبه أشياء من هذه الأحاديث المكذوبة، وسكت عنها مع أنه من أهل الحديث؛ فعلى المسلم أن لا يغتر بها، أما كتب الرافضة فلم أطلع عليها، ولكن فيها أعجب وأعجب.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صيام المرأة تطوعا وزوجها حاضر بإذنه



صيام المرأة تطوعا وزوجها حاضر بإذنه »

س114: هل لي الحق في منع زوجتي من صيام أيام التطوع كأيام الست من شوال؟ وهل يلحقني إثم في ذلك؟
الجواب: ورد النهي للمرأة أن تصوم تطوعا وزوجها حاضر إلا بإذنه لحاجة الاستمتاع، فلو صامت بدون إذنه جاز له أن يفطرها إن احتاج إلى الجماع، فإن لم يكن له بها حاجة كُره له منعها إذا كان الصيام لا يضرها ولا يعوقها عن تربية ولد ولا رضاع ونحوه، سواء في ذلك الست من شوال أو غيرها من النوافل.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » إحياء ليلة النصف من شعبان



إحياء ليلة النصف من شعبان »

س115: قرأت في أحد الكتب أن إحياء ليلة النصف من شعبان بدعة من البدع، وقرأت في مصدر آخر أنه من الأيام التي يستحب الصيام فيها صباح ليلة النصف من شعبان، فما الحكم القطعي في ذلك؟
الجواب: لم يثبت في فضل ليلة النصف من شعبان خبر صحيح مرفوع يعمل بمثله حتى في الفضائل، بل وردت فيها آثار عن بعض التابعين مقطوعة، وأحاديث كثيرة أصحها موضوع أو ضعيف جدا، وقد اشتهرت تلك الروايات في كثير من البلاد التي يغمرها الجهل، مثل أنها تكتب فيها الآجال وتنسخ الأعمار... إلخ.
وعلى هذا فلا يشرع إحياء تلك الليلة، ولا صيام نهارها، ولا تخصيصها بعبادة معينة، ولا عبرة بكثرة من يفعل ذلك من الجهلة. والله أعلم.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » قضاء أيام التطوع



قضاء أيام التطوع »

س116: نويت أن أصوم في أحد الأيام تطوعا لله، وفعلا عزمت على الصيام من الليل، وفي أثناء النهار أفطرت، فهل يجب علي قضاء ذلك اليوم؟
الجواب: اختلف العلماء في هذه المسألة:
فقيل: إنه يقضي ذلك اليوم الذي عزم على صيامه، وابتدأ فيه فقطعه لعارض أو عذر. وقيل: لا يقضي ذلك اليوم لأنه تطوع، وقد ورد أن المتطوع أمير نفسه؛ ودليل القول الأول حديث عائشة قالت: أصبحت أنا وحفصة صائمتين، فأهدي لنا طعام فاشتهيناه وأكلنا منه، فدخل علينا النبي -صلى الله عليه وسلم- فأخبرناه فقال: لا بأس، اقضيا يوما مكانه .
والراجح: أن القضاء يكون مستحبا؛ لأن أصل الصوم مستحب.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان



عشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان »

س117: ما الأفضل: عشر ذي الحجة، أو العشر الأواخر من رمضان ؟
الجواب: سئل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- عن هذا السؤال فقال: ليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل لاشتمالها؛ على ليلة القدر، وأيام عشر ذي الحجة أفضل؛ لاشتمالها على يوم النحر ويوم عرفة وأيام الحج.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صيام عشر ذي الحجة



صيام عشر ذي الحجة »

س118: هل يستحب صيام عشر ذي الحجة؟ وما آكد أيامه؟
الجواب: يستحب صيام عشر ذي الحجة وقد ورد في فضلها أحاديث، منها قول النبي -صلى الله عليه وسلم- ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله من هذه الأيام .
ومن العمل فيها صومها، وآكد هذه العشر يوم عرفة، وقد ورد في الترغيب في صيامه أحاديث، منها قوله -عليه الصلاة والسلام- صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده .
فيسن صيام هذا اليوم لغير الحاج، فالحجاج يسن لهم الإفطار في يوم عرفة؛ لأنه ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان مفطرا يوم عرفة.
قالت أم سلمة -رضي الله عنها- تمارى أناس عندي هل النبي -صلى الله عليه وسلم- صائم أم لا؟ فبعثت إليه بقدح من لبن، فناولوه النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو راكب على ناقته، فأخذه وشربه .
وقد علل بعض العلماء سبب الإفطار في هذا اليوم بعدة تعاليل، منها:
1- أن الحجاج ضيوف الرحمن، ولا ينبغي للكريم أن يجيع ضيوفه.
2- كذلك لأن الصوم يضعف الحاج عن الأعمال التي يستحب له أن يعملها في مثل ذلك اليوم.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام



حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام »

س119: ما حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام ؟
الجواب: إفراد يوم الجمعة منهي عنه، وقد دل على ذلك السنة النبوية؛ فقال -صلى الله عليه وسلم- لا تصوموا الجمعة إلا يوما قبله أو يوما بعده ودخل -عليه الصلاة والسلام- مرة على جويرية وهي صائمة يوم الجمعة فقال: أصمت أمس؟ قالت: لا. قال: أتصومين غدا؟ قالت: لا. قال: فأفطري وذلك تأكيد للنهي عن إفراد يوم الجمعة بالصيام.
وقد علل بعض العلماء سبب النهي عن إفراده بالصيام فقالوا: إن الجمعة عيد الأسبوع، فكما أن العيد يحرم صومه، فكذلك عيد الأسبوع يكره إفراده بالصيام؛ لئلا يتوصل لتعظيمه بغير ما هو معظم به.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » إفراد شهر رجب بالصيام



إفراد شهر رجب بالصيام »

س120: ما حكم إفراد شهر رجب بالصيام ؟
الجواب: يكره إفراد شهر رجب بصوم، وقد ورد في فضله أحاديث كثيرة، ولكنها إما موضوعة أو ضعيفة، وأفردها بالجمع كثير من العلماء، ومنهم ابن حجر في كتاب له مطبوع اسمه (تبيين العجب بما ورد في فضل رجب).
ولكن هناك دليل على أن لهذا الشهر فضيلة؛ ففي الحديث الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه سئل عن الإكثار من صوم شعبان فقال: إنه بين شهرين كريمين، والناس يغفلون عنه .
تنبيه:
تخصيص رجب بالصوم أو تخصيصه بالاعتمار فيه، ويسمونها عمرة رجبية، أو تخصيصه بليلة تحيا تسمى ليلة الرغائب، وهي أول ليلة جمعة في رجب، أو تخصيصه بذبيحة تذبح فيه وتسمى العتيرة؛ كل هذا من البدع وليس لها أصل في دين الله.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » الإكثار من صيام شهر شعبان



الإكثار من صيام شهر شعبان »

س121: هل يستحب الإكثار من صيام شهر شعبان؟ وهل يجوز صوم آخره؛ لأنني قرأت حديثا في النهي عن صوم النصف الأخير من شعبان؟
الجواب: يستحب الإكثار من الصيام في شهر شعبان وقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان -صلى الله عليه وسلم- يكثر من الصيام في شهر شعبان وكانت- رضي الله عنها- تقول: كان -صلى الله عليه وسلم- يصوم شعبان إلا قليلا وهذا دليل على فضل الصيام في شعبان.
أما صيام آخره فقد ورد النهي عن صيامه في حديث العلاء بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى رمضان وقد أنكر بعض العلماء هذا الحديث وإن كان سنده صحيحا؛ واستدلوا على نكارته بأن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لرجل: هل صمت من سرر هذا الشهر شيئا؟ قال: لا. قال: فإذا صمت فأفطر يومين وسرر الشهر أواخره التي يستتر فيها القمر، فدل هذا على أنه يتأكد الصيام في أول الشهر وآخره.
وقد ذكر العلماء أن الحكمة في الإكثار من صيام شعبان حتى يتهيأ المسلم لرمضان، أما النهي فقد ورد في وصل شعبان برمضان؛ لأن المسلم مأمور أن يميز شهر رمضان عن غيره؛ لذلك أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالفطر قبل رمضان بيوم أو يومين بقوله -عليه الصلاة والسلام- لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين إلا أن يكون صوم أحدكم فليصمه .
فالصحيح -إن شاء الله- أنه يجوز صوم آخر شعبان إلا اليومين اللذين قبل رمضان.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » إفراد صيام يوم بعينه لعذر



إفراد صيام يوم بعينه لعذر »

س122: بعض العمال ليس عندهم غير يوم واحد في الأسبوع يستريحون فيه، وهو يوم الجمعة، ويكون على بعضهم أيام من رمضان، فهل يجوز لهم أن يقضوها في هذا اليوم؟
الجواب: إذا كان ليس لهم إلا يوم الجمعة يستريحون فيه، جاز لهم أن يفردوه بالصيام للعذر؛ لأن الله -جل وعلا- قال: لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [سورة البقرة، الآية: 286].

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صوم عيد الفطر أو عيد الأضحى



صوم عيد الفطر أو عيد الأضحى »

س124: هل يجوز صوم عيد الفطر أو عيد الأضحى ؟
الجواب: يحرم صوم العيدين -عيد الفطر والأضحى- لما ثبت عن عمر -رضي الله عنه- أنه قال: هذان اليومان -عيد الفطر وعيد الأضحى- كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ينهى عن صومهما، يوم فطركم من صيامكم، واليوم الذي تأكلون فيه من نسككم.
وقد علل بعض العلماء التحريم بعدة علل، منها أن هذين اليومين يومَا فرحٍ واغتباط بإكمال عملين، فيوم الفطر يوم فرح بإكمال الصيام، وعيد الأضحى يوم فرح بإكمال الأعمال التي تعمل في ذي الحجة.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صيام يوم العيد محرم



صيام يوم العيد محرم »

س125: يقول -عليه الصلاة والسلام- من نذر أن يطيع الله فليطعه فإذا نذرت أن أصوم يوم العيد فهل يجوز لي الوفاء بهذا النذر؟
الجواب: لا يجوز الوفاء بهذا النذر؛ وذلك لأن صيام يوم العيد محرم، وكذلك من نذر أن يصوم كل اثنين فوافق العيد يوم الاثنين لم يجز له الوفاء بهذا النذر، وقد جاء رجل إلى ابن عمر - رضي الله عنهما- فقال: إني نذرت أن أصوم يوم كذا فوافق يوم العيد. قال ابن عمر أمر الله بالوفاء بالنذر، ونهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن صيام يوم العيد. فكرر الرجل السؤال وكرر ابن عمر قوله.
أما ابن عباس -رضي الله عنه- وغيره فقد أفتى أنه يصوم يوما بدله ولا يصوم يوم العيد؛ لأن صيامه محرم.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » يوم العيد أثناء كفارة الظهار



يوم العيد أثناء كفارة الظهار »

س126: ظاهرت من امرأتي، ولم أجد عتق رقبة، فصمت شهر ذي القعدة، ولما وصلت إلى اليوم العاشر من ذي الحجة قيل لي: لا يجوز لك صوم العيد، فهل أعيد الصيام لأن التتابع واجب؟
الجواب: من كان عليه صيام شهرين متتابعين كما هي حالة السائل، فوافق صيامه يوم عيد نقول: أفطر يوم العيد وصم يوما بدله، فإن التتابع واجب إلا في مثل هذه الحالة.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم صيام أيام التشريق



حكم صيام أيام التشريق »

س127: ما حكم صيام أيام التشريق ؟
الجواب: لا يجوز صيام أيام التشريق؛ لأن هذه الأيام أيام أكل وشرب، كما ثبت في صحيح مسلم عن نبيشة الهذلي -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعث دعاة في أيام التشريق ينادون في الناس: ألا إن أيام منى أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل .
وثبت النهي عن صيامها في بعض طرق الحديث، وهو قوله -عليه الصلاة والسلام- لا تصوموا هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وأيضا في هذه الأيام يبقى شيء من لحوم الأضاحي والقرابين، فصيامها يؤدي إلى تعطيل الأكل من هذه اللحوم التي أباحها الله -تعالى- بقوله: فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ [سورة الحج، الآية: 28]. وقال -تعالى- فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ [سورة الحج، الآية: 36]. ولكن رخص في صيامها لمن لم يجد الهدي، ولزمه دم تمتع أو قران، فإنه يجوز له أن يصومها والحالة هذه.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم من يصوم السنة كاملة



حكم من يصوم السنة كاملة »

س128: ما حكم من يصوم السنة كاملة ؟
الجواب: ورد النهي عن ذلك، يقول -عليه الصلاة والسلام- لا صام من صام الدهر وفي رواية: لا صام من صام الدهر ولا أفطر ؛ أي أنه لم يصم صياما يحصل به الامتثال ولا أفطر.
أما ما ورد عن بعض السلف أنه كان يسرد الصيام ولا يفطر إلا في الأيام المنهي عن صومها، فإنه من باب الاجتهاد.
فالصحيح أن صيام الدهر منهي عنه؛ لأن فيه شيئا من الضيق والضرر على النفس.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » لا نقص في صيام رمضان لمن لم يصم الست من شوال



لا نقص في صيام رمضان لمن لم يصم الست من شوال »

س129: هل صيام الست من شوال أمر لا بد منه ولا يكتمل أجر صيام رمضان إلا بإتباعه تلك الأيام الستة؟
الجواب: صيام هذه الستة من شوال سنة ورد فيها عدة أحاديث صحيحة، كقوله -صلى الله عليه وسلم- من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر ؛ لذلك استحبها الجمهور، ولم يقل أحد إنها فريضة، بل هي سنة، من أحب الفضل صامها، ومن شاء تركها، ويجوز أن يصومها عاما ويتركها عاما، ولا نقص في صيام رمضان بتركها، وله صيامها من أول شوال ووسطه أو آخره. والله أعلم.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » الأفضل صيام الست من شوال بعد العيد متتابعة



الأفضل صيام الست من شوال بعد العيد متتابعة »

س130: هل يجب على من أراد صيام الست من شوال أن يصومها متتابعة أم يجوز تفرقتها في أول الشهر وأوسطه وآخره؟
الجواب: صيام هذه الستة سنة وليس واجبا، والأفضل صيامها بعد العيد متتابعة؛ لقوله في الحديث: من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر لكن يجوز صيامها متتابعة ومتفرقة، كما يجوز صومها من أول الشهر أو من أوسطه أو من آخره؛ فإن ذلك كله يحصل به الصيام المطلوب فإن خرج الشهر قبل صيامها لعذر من مرض أو سفر أو نفاس فلا مانع صيامها بعده. والله أعلم.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » صيام ستة أيام من شوال لقضاء أيام من رمضان



صيام ستة أيام من شوال لقضاء أيام من رمضان »

س131: إذا صمت ستة أيام من شوال لقضاء أيام من رمضان، هل يكفي عن صيام ست من شوال؟
الجواب: ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر ؛ وفي هذا دليل على أنه لا بد من إكمال صيام رمضان الذي هو الفرض، ثم يضيف إليه ستة أيام من شوال نفلا لتكون كصيام الدهر، وفي حديث آخر: صيام رمضان بعشرة أشهر وستة أيام من شوال بشهرين ؛ يعني أن الحسنة بعشر أمثالها، وعلى هذا فمن صام بعض رمضان وأفطر بعضه لمرض أو سفر أو حيض أو نفاس، فعليه إتمام ما أفطره بقضائه من شوال أو غيره مقدما على كل نفل من صيام الست أو غيرها، فإذا أكمل قضاء ما أفطره شرع له صيام الست من شوال ؛ ليحصل له الأجر المذكور، فلا يكون صيامها قضاء قائما مقام صيامها نفلا كما لا يخفى.

» العودة للفهرس





تاسعا: صيام التطوع » حكم صيام ستة أيام من شوال



حكم صيام ستة أيام من شوال »

س132: ما حكم صيام ستة أيام من شوال ؟
الجواب: يستحب صيام الست من شوال، وقد وردت فيها أحاديث كثيرة، عن أبي بن كعب، وعن أبي أيوب، وعن غيرهما.
فعن أبي أيوب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر وقد جعل النبي -صلى الله عليه وسلم- صومها مع صوم شهر رمضان قائما مقام الدهر؛ فقال -عليه الصلاة والسلام- صيام رمضان بعشرة أشهر، وصيام ست من شوال بشهرين، وذلك صيام الدهر والقول باستحباب صوم هذه الست هو قول جمهور العلماء.
أما الإمام مالك -رحمه الله- فإنه لم يرَ صومها مع روايته لحديث أبي أيوب المتقدم؛ وذلك لأنه لم يجد أهل المدينة يصومونها.
ولكن نقول: إنه لا يلزم من عدم صومهم عدم مشروعية صيامها، فإنهم قد لا يصومونها إما أنهم لم يشتهر عندهم الحديث، وإما أنهم لم يتفرغوا لصيامها، وإما أنهم تركوها للدلالة على عدم الوجوب، أو نحو ذلك من الأعذار.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » معنى الاعتكاف



معنى الاعتكاف »

الاعتكاف لغة: ملازمة الشيء والإقامة الطويلة عنده، وغالبا أنهم يقيمون عنده تعظيما له؛ ولهذا كان المشركون يعتكفون عند معبوداتهم.
قال الله -تعالى- عن إبراهيم -عليه السلام- مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ [سورة الأنبياء، الآية: 52]. ؛ ومعنى عاكفون أي مقيمون عندها.
واعترف المشركون بأنفسهم، فقال الله -تعالى- عنهم: قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ [سورة الشعراء، الآية: 171]. وأخبر -تعالى- عن بني إسرائيل بقوله -تعالى- وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ [سورة الأعراف، الآية: 138]. ؛ ومعنى يعكفون أي يطيلون القيام عندها، والعكوف لا بد أن يكون تعظيما للبقعة والمكان الذي يعتكف فيه، فإن كان عبادة لله وطاعة فهو محمود، كالاعتكاف في المساجد، قال -تعالى- وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ [سورة البقرة، الآية: 187]. وقال -تعالى- أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ [سورة البقرة، الآية: 125].
وإن كان ذلك المقام محظورا الاعتكاف فيه، لأنه تعظيم لمخلوق مثلا، لم يجز، فالاعتكاف عند القبور تعظيما لها يكون شركا؛ لأنه بمنزلة اعتكاف المشركين عند معبوداتهم؛ لأن الذين يعكفون عند القبور يكون دافع الاعتكاف عندهم تعظيم القبور، أما الذين يعكفون في المساجد، فإن دافع الاعتكاف عندهم عبادة الله وطاعته.
أما معنى الاعتكاف في الاصطلاح فهو: لزوم مسجد لطاعة الله، فلا بد لمن أراد أن يعتكف في المسجد أن تكون نيته طاعة لله، أما الذين يتخذون المسجد للسكنى، كما يفعل بعض الفقراء، فإنه لا يسمى معتكفا.
قوله: لطاعة الله المراد بالطاعة هنا جميع أنواع الطاعات؛ لأن على المعتكف أن يكثر من الطاعات والقربات، ومن الطاعات التي يتقرب بها المعتكف الصيام، فإذا اعتكف نهارا فإنه يتأكد عليه أن يصوم، ومنها التهجد، ومنها الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتدبر الآيات والتفكر فيها، ومنها كثرة ذكر الله- جل وعلا- من التهليل والتسبيح والتكبير والحوقلة والاستغفار وما أشبه ذلك.
ومنها التفكر في آلاء الله وفي آياته، والتفكر في مخلوقاته وفي نعمه على عباده، ومنها الإكثار من الدعاء؛ فيدعو الله ويبتهل إليه، ويتوسل إليه بأسمائه وبصفاته؛ ليكون أقرب إلى إجابة دعائه. فعلى المعتكف أن يعمر وقته بأنواع الطاعات والقربات، وكذلك عليه أن يتجنب ما يشغله عن هذه الطاعة؛ فمثلا لا يخرج من المسجد لغير حاجة ولا يشتغل بالدنيا ولا بأمور الدنيا، ولا يفتح باب الزيارة فيأتيه الناس ويتحدثون إليه، بل عليه أن يشتغل بنفسه ولا يجعل مكانه أو زاويته متحدثا؛ فإن هذا ينافي حقيقة الاعتكاف، إلا أن يكون هناك حاجة وضرورة، فإن صفية -رضي الله عنها- زارت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو معتكف وتحدثت معه قليلا، ثم قامت وقام معها ليردها إلى بيتها.
روي عن بعض السلف أنه عرف الاعتكاف بقوله: الاعتكاف قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بخدمة الخالق .
المراد بالعلائق: العلاقات التي بين المعتكف وبين الناس في المعاملات والزيارات؛ فعلى المعتكف أن يقطع تلك العلائق عن كل الخلائق حتى عن أبنائه، فلا يفتح لهم المجال ليأتوا إليه للمزاح والكلام ونحو ذلك؛ لأجل أن يتصل بخدمة الخالق. هذا هو حقيقة الاعتكاف.
فائدة:
أركان الاعتكاف ثلاثة:
1- المعتَكِف: المسلم.
2- المعتَكَف: المسجد.
3- المعتَكَف له: طاعة الله.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » حكم الاعتكاف



حكم الاعتكاف »

س133: ما حكم الاعتكاف ؟ وهل يجوز في غير المساجد؟
الجواب: الاعتكاف سنة، وهو لا يصح إلا في المساجد؛ أولا: لأن الله -جل وعلا- قال: وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ [سورة البقرة، الآية: 187]. وقال -تعالى- أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ [سورة البقرة، الآية: 125]. والبيت هو المسجد الحرام
ثانيا: أنه إذا اعتكف في غير المسجد فإنه يؤدي إلى ترك الصلاة مع جماعة المسلمين في المسجد، وتركها ذنب كبير، أو يؤدي إلى أن يخرج إلى الصلاة في كل وقت، وكثرة الخروج والتردد ذهابا وإيابا ينافي الاعتكاف؛ لأن الاعتكاف ملازمة المعتَكَف.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » تهاون أكثر الناس في سنة الاعتكاف



تهاون أكثر الناس في سنة الاعتكاف »

س134: هنالك سنة قد تهاون فيها أكثر الناس ألا وهي سنة الاعتكاف فما توجيهكم؟ وما شروط الاعتكاف ؟ وما يجوز وما لا يجوز؟ وهل يجوز للمرأة أن تعتكف ؟ وأين يكون؟
الجواب: الاعتكاف هو لزوم المسجد لطاعة الله، وهو سنة مؤكدة في كل زمان، ويتأكد في العشر الأواخر من رمضان، كما روت عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله -عز وجل- ثم اعتكف أزواجه من بعده وروى البخاري عن أبي هريرة قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما .
قال ابن رجب في اللطائف: وإنما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعتكف في هذه العشر قطعا لأشغاله، وتفريغا لباله، وتخليا لمناجاة ربه وذكره ودعائه، وكان يحتجر حجرا يتخلى فيها عن الناس.
ولهذا ذهب الإمام أحمد إلى أن المعتكِف لا يستحب له مخالطة الناس حتى ولا لتعليم علم وإقراء قرآن، بل الأفضل له الانفراد بنفسه وهو الخلوة الشرعية لهذه الأمة؛ وإنما كان في المساجد لئلا يترك به الجمعة والجماعات، فالمعتكِف قد حبس نفسه على طاعة الله وذكره، وقطع عن نفسه كل شاغل يشغله عنه، وعكف بقلبه وقالبه على ربه وما يقربه منه، فما بقي له هم سوى الله وما يرضيه عنه.
فمعنى الاعتكاف وحقيقته: قطع العلائق عن الخلائق للاتصال بخدمة الخالق، وكلما قويت المعرفة والمحبة له والأنس به أورثت صاحبها الانقطاع إليه بالكلية على كل حال .
ولا يصح الاعتكاف إلا بشروط:
1- النية: لحديث: إنما الأعمال بالنيات .. .
2- أن يكون في مسجد؛ لقوله -تعالى- وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ [سورة البقرة، الآية: 187]. وكان -صلى الله عليه وسلم- يعتكف في مسجده.
3- أن يكون ذلك المسجد مما تقام فيه صلاة الجماعة؛ حتى لا يتكرر خروجه لكل وقت مما ينافي الاعتكاف.
ولا يخرج المعتكف إلا لما لا بد له منه، ولا يعود مريضا ولا يشهد جنازة، ويحرم عليه مباشرة زوجته، ويستحب اشتغاله بالقربات واجتناب ما لا يعنيه، وله أن يتحدث مع من يزوره، وله أن يتنظف ويتطيب ويخرج لقضاء حاجة وطهارة وأكل وشرب إذا لم يجد من يأتيه بهما.
وأما المرأة فالأفضل في حقها البقاء في بيتها، والقيام بخدمة زوجها وولدها ولا يشغلها ذلك عن عبادة ربها، ولأن خروجها مظنة الفتنة بها، وفي انفرادها ما يعرضها للفسقة وأهل الفساد، ولكن إن أمنت هذه المفاسد، وكانت كبيرة السن، وكان المسجد قريبا من أهلها ومحارمها؛ جاز لها الاعتكاف فيه، وعلى ذلك يحمل اعتكاف زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- بعده لقربهن من المسجد.
وبالجملة لا يصح اعتكافها في مسجد بيتها وهو مصلاها فيه، ويصح في كل مسجد ولو لم يكن فيه جماعة مستمرة، ويكره خروجها وانفرادها محافظة على نفسها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » الاعتكاف بلا صوم



الاعتكاف بلا صوم »

س135: هل يجوز الاعتكاف بلا صوم؟
الجواب: الصحيح أنه يجوز الاعتكاف بلا صوم ؛ ودليل ذلك أن عمر -رضي الله عنه- قال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- إني نذرت في الجاهلية أن أعتكف ليلة في المسجد الحرام قال -صلى الله عليه وسلم- أوف بنذرك والليلة ليست محلا للصوم، فدل ذلك على أنه يجوز الاعتكاف بدون الصيام، ولكن يتأكد الصيام لمن اعتكف نهارا خروجا من الخلاف؛ لأن بعض العلماء قال: لا اعتكاف إلا بصوم، ولأن الذين قالوا بجواز الاعتكاف بلا صوم قالوا: إن الأفضل الاعتكاف مع الصيام.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » الاعتكاف طاعة يجب الوفاء بها



الاعتكاف طاعة يجب الوفاء بها »

س136: تقدم أن الاعتكاف طاعة لله -جل وعلا- والطاعة إذا نذرت يجب الوفاء بها، ولكني سمعت أن بعض العلماء يقول: لا يلزم من نذر أن يعتكف الوفاء به، فهل هذا صحيح؟
الجواب: الاعتكاف طاعة يجب الوفاء بها ؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- من نذر أن يطيع الله فليطعه أما الأحناف فإنهم قالوا: لا يلزم الوفاء به لأن عندهم قاعدة في النذر، وهي: أن النذر لا يلزم الوفاء به إلا ما كان جنسه واجبا بأصل الشرع، والاعتكاف ليس جنسه واجبا بأصل الشرع.
والصحيح قول الجمهور؛ لعموم حديث: من نذر أن يطيع الله فليطعه والاعتكاف من طاعة الله.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » اعتكاف المرأة



اعتكاف المرأة »

س137: هل يصح للمرأة الاعتكاف في بيتها؟ وهل يجوز لها الاعتكاف في المسجد؟
الجواب: لا يصح للمرأة أن تعتكف في بيتها، أما اعتكافها في المسجد فيجوز إذا كان في المسجد مكانا مهيئا للنساء وأمنت على نفسها، فقد اعتكف أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بعده في المسجد، ولما اعتكف مرة استأذنته عائشة -رضي الله عنها- أن تعتكف فأذن لها؛ فبنت لها خباء، فسمعت بذلك صفية -رضي الله عنها- فبنت لها خباء آخر، فسمعت بذلك زينب فبنت لها خباء؛ فلما أصبح النبي -صلى الله عليه وسلم- ورأى الأخبية وسأل عنها، قيل: هذه فلانة وفلانة... عند ذلك خوض الأخبية وترك الاعتكاف ذلك العام وفي رواية أنه قال: ما حملهن على هذا؟ وفي رواية: آلبِرَّ يُرِدْنَ؟ آلبِرَّ يُرِدْنَ؟ فترك الاعتكاف ذلك العام لأنهن لم يردن إلا المنافسة، فرخصته -صلى الله عليه وسلم- لعائشة أولا دليل على جواز اعتكاف المرأة في المسجد.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » بدأ وقت الاعتكاف



بدأ وقت الاعتكاف »

س138: إذا نذرت أن أعتكف يوما أو ليلة متى يبدأ وقت الاعتكاف ومتى ينتهي؟
الجواب: إذا نذرت أن تعتكف يوما وجب عليك أن تدخل المعتكف قبل طلوع الشمس، ولا تخرج إلا بعد غروب الشمس، وإذا نذرت اعتكاف ليلة فعليك أن تدخل المعتكف قبل غروب الشمس ولا تخرج إلا بعد طلوع الشمس. والله أعلم.

» العودة للفهرس





عاشرا: الاعتكاف » الاعتكاف في مسجد معين



الاعتكاف في مسجد معين »

س139: من نذر أن يعتكف في مسجد معين فهل يجوز له أن يعتكف في غيره؟
الجواب: من نذر أن يعتكف في أي مسجد غير المساجد الثلاثة جاز له أن يوفي باعتكافه في أي مسجد آخر؛ لأن البقاع كلها سواء، وكذلك من نذر أن يعتكف في مسجد في البلدة الفلانية، جاز له أن يوفي باعتكافه في أي بلد، وهناك قاعدة في هذا: وهو أنه إذا عين الأفضل تعين ولم يجز فيما دونه، فمن نذر أن يعتكف في المسجد الحرام لزمه الاعتكاف فيه، ولم يجز فيما دونه؛ لأن كل المساجد دونه في الفضل، وإذا عين المفضول جاز في الفاضل؛ دليل ذلك أن رجلا قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- إني نذرت إن فتح الله عليك مكة أن أصلي في مسجد بيت المقدس قال: صل هاهنا. قال: إني نذرت أن أصلي في ذلك المسجد. قال: صل هاهنا، فلما رآه مصرا قال: شأنك إذًا رواه أبو داود والحاكم وصححه.

» العودة للفهرس





حادي عشر: ليلة القدر » فضل ليلة القدر



فضل ليلة القدر »

س140: ما فضل ليلة القدر ؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟ وما الأقوال الواردة في تعيينها؟ وما الأرجح من أقوال العلماء؟ هل هي في العشر الأواخر، أم العشر الأواسط، أم في بداية الشهر؟ وهل تنتقل من ليلة إلى ليلة؟ وما الحكمة في إخفاء ليلة القدر؟
الجواب: هي الليلة التي أنزل فيها القرآن، وذكر في فضلها إنزال القرآن فيها، وأنها خير من ألف شهر؛ أي العبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر، وذلك دليل فضلها، ومن فضلها أن الملائكة والروح تنزل فيها؛ لحصول البركة، ومشاهدة تنافس العباد في الأعمال الصالحة، ولحصول المغفرة، وتنزل الرحمة، وتجاوز الله عن الذنوب العظيمة، ومن فضلها أنها سلام؛ أي سالمة من الآفات والأمراض، ومن فضلها حصول المغفرة لمن قامها؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه متفق عليه.
وسميت ليلة القدر لعظم قدرها، أو لأنها تقدر فيها أعمال العباد التي تكون في ذلك العام؛ لقوله -تعالى- فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ [سورة الدخان، الآية: 4]. ويسمى هذا: التقدير السنوي. وقد اختلف الناس في تعيينها، وذكر الحافظ ابن حجر في آخر كتاب الصيام من فتح الباري ستة وأربعين قولا في تعيينها، ثم قال: وأرجحها أنها في الوتر من العشر الأواخر، وأنها تنتقل، وأرجاها أوتار العشر الأواخر، وأرجى أوتار العشر عند الشافعية ليلة إحدى وعشرين أو ثلاثة وعشرين، وأرجاها عند الجمهور ليلة سبع وعشرين. قال العلماء: الحكمة من إخفاء ليلة القدر ليحصل الاجتهاد في التماسها، بخلاف ما لو عينت لها ليلة لاقتصر عليها...إلخ.
وقد أطال الكلام عليها ابن رجب في المجلس الخامس من وظائف رمضان، وذكر فيها عدة أقوال بأدلتها، وأكثر الأدلة ترجح أنها في السبع الأواخر، وأنها في ليلة سبع وعشرين؛ لما استدل به على ذلك من الآيات والعلامات وإجابة الدعاء فيها، وطلوع الشمس صبيحتها لا شعاع لها، والنور والضياء الذي يشاهد فيها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





حادي عشر: ليلة القدر » لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم



لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم »

س141: ما فضل ليلة القدر ؟ ولماذا سميت بذلك؟ وماذا يقول موفق لقيامها؟
الجواب: ذكر الله -جل وعلا- ليلة القدر في موضعين من كتابه: الأول في سورة القدر قال -تعالى- إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ [سورة القدر، الآية: 1]. والثاني في سورة الدخان: إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ [سورة الدخان، الآية: 3]. وذكر من فضلها أن العمل فيها يعدل العمل في ألف شهر، كما قال -تعالى- لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ [سورة القدر، الآية: 3]. ؛ وألف شهر 82 سنة وأربعة أشهر.
أما قول السائل: لماذا سميت بليلة القدر؟ فقيل: لأنها تقدر فيها مقادير الخلائق إلى مثلها من القابل. وقيل: لأنها ليلة ذات قدر وشرف، وهي ترجى في العشر الأواخر من رمضان كما قال -صلى الله عليه وسلم- التمسوها في العشر الأواخر وترجى في أوتار العشر. ومن وُفق لليلة القدر فإنه يدعو فيها بما ورد، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت يا رسول الله، أرأيت إذا وفقت لليلة القدر ماذا أقول؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا .

» العودة للفهرس





حادي عشر: ليلة القدر » قصص مكذوبة



قصص مكذوبة »

س142: فضيلة الشيخ، انتشر في الآونة الأخيرة قصة هذا مضمونها:
بسم الله الرحمن الرحيم. لا إله إلا الله، هناك فتاة تبلغ من العمر ستة عشر عاما كانت مريضة، وقد عجز الأطباء عن علاجها، وفي ليلة القدر بكت الفتاة حتى نامت، وفي منامها رأت السيدة زينب -رضي الله عنها- وأعطتها شربة ماء، ولما استيقظت من نومها وجدت أنها قد شفيت تماما، ووجدت قطعة من القماش مكتوب عليها: تنشر هذه الرسالة وتوزع على ثلاثة عشر فردا. ووصلت هذه الرسالة إلى عقيد بحري فوزعها وحصل على ترقية خلال 13 يوما، ووصلت إلى تاجر فأهملها فخسر كل ثروته خلال 13 يوما، ووصلت إلى عامل فوزعها فحصل على ترقية وحلت جميع مشاكله خلال 13 يوما؛ نرجو منك يا أخي المسلم أن تقوم بنشرها وتوزيعها على 13 فردا. الرجاء عدم الإهمال.
السؤال: هل هذه القصة صحيحة؟ وما نصيحتكم لمن تقع بين يديه؟
الجواب: هذه قصة مكذوبة عن ليلة القدر لا أصل لها، ولا يجوز العمل بها، وعلى من وجدها أن يحرقها ولا يخاف إلا من الله، فلا يضره ذلك شيئا، وقد أحرقها الكثيرون ولم يروا بأسا. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » المقصود بإطعام النبي وإسقائه



المقصود بإطعام النبي وإسقائه »

س143: يقول -عليه الصلاة والسلام- إني لست كهيئتكم؛ إني أبيت عند ربي يطعمني ويسقيني فهل هو إطعام وإسقاء حقيقي أم معنوي ؟
الجواب: اختلف أهل العلم في ذلك؛ فقيل: هو إطعام وإسقاء حقيقي، فيؤتى إليه بطعام وشراب من الجنة.
وقيل: إنه إطعام وإسقاء معنوي، والمراد أن الله يفتح على نبيه -صلى الله عليه وسلم- من المعارف والأوراد ما يقوم مقام الطعام والشراب. وهذا قول الأكثرين؛ فإن تلك الفتوحات الإلهية والأوراد الربانية تنزل على قلوب أولياء الله فتقويها وتشغل نفوسهم عن مشتهياتها من الطعام والشراب، كما يقول بعضهم:
لها أحاديث من ذكراك تشغلها عن الشراب وتلهيها عن الزاد

ومما يؤيد هذا القول أنه ورد في بعض روايات الحديث الوارد في السؤال: إني أظل عند ربي يطعمني ويسقيني ؛ وكلمة أظل معناها أمكث نهارا، ومن المعلوم أن نهار الصيام لا يجوز فيه الأكل لا من طعام الجنة ولا من غيرها.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » المرتد إذا تاب أثناء النهار أُمر بإمساك بقية نهاره



المرتد إذا تاب أثناء النهار أُمر بإمساك بقية نهاره »

س144: رجل كان على الإسلام ثم ارتد، وفي 15 من رمضان تاب في أثناء النهار فهل يقضي ما فاته؟
الجواب: المرتد إذا تاب في أثناء النهار أمرناه بإمساك بقية نهاره وبقية شهره وأسقطنا عنه ما مضى، وهذا الحكم ينطبق أيضا على الكافر الأصلي.
ودليل ذلك أن ثقيفا لما أسلمت كانوا في سنة تسع في رمضان، وهم آخر من أسلم من أهل الحجاز فلما أسلموا لم يأمرهم النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يقضوا أول الشهر، بل أمرهم بإمساك بقيته. والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » إهداء ثواب الصيام للميت



إهداء ثواب الصيام للميت »

س145: هل يجوز إهداء ثواب الصيام للميت ؟
الجواب: النفل المطلق الصحيح أنه يجوز صيامه وإهداء ثوابه للميت، ويصل إليه الثواب إن شاء الله.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » من مات وعليه قضاء هل يصام عنه؟



من مات وعليه قضاء هل يصام عنه؟ »

س146: من مات وعليه قضاء، هل يصام عنه ؟
الجواب: إذا كان على المريض قضاء أيام من رمضان، ولم يقضها حتى مات؛ فإن كان تركها تهاونا وتفريطا فإنه يصام عنه، أما إذا لم يفرط فلا يقضى عنه.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » لا فرق بين النذر والفرض في القضاء



لا فرق بين النذر والفرض في القضاء »

س147: من مات وعليه قضاء أيام من رمضان، فهل يصام عنه مطلقا، أم يقضي الأيام المنذورة فقط؟
الجواب: ذهب الإمام أحمد إلى أن القضاء خاص بالنذر، أما الفرض فإنه لا يقضى عن الميت، ولكن يتصدق من تركته عن كل يوم نصف صاع؛ واستدل الإمام أحمد -رحمه الله- بحديث: لا يصلي أحد عن أحد، ولا يصوم أحد عن أحد .
وذهب أكثر الأئمة إلى أنه لا فرق بين النذر والفرض، فكلاهما يقضى عن الميت؛ لحديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من مات وعليه صيام صام عنه وليه أما الحديث الذي استدل به الإمام أحمد فإنه محمول على الأحياء، فإن الحي لا يجوز له أن يوكل غيره في العبادات إلا في بعض الحالات.
فالقول الصحيح -إن شاء الله- أن قضاء الصيام عن الميت عام في الفرض والنذر

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » من مات وعليه صيام صام عنه وليه



من مات وعليه صيام صام عنه وليه »

س148: إذا كان على الميت خمسة أيام من رمضان لم يقضها، وأراد أبناؤه وعددهم خمسة أبناء أن يصوموها فهل يجوز أن يصوم كل واحد منهم يوما أم لا بد أن يقضيها عنه أحدهم؟
الجواب: ورد في الحديث الصحيح: من مات وعليه صيام صام عنه وليه والولي يدخل فيه كل الورثة، فإذا كان على الميت خمسة أيام كما هو في السؤال فإنه يجوز لأبنائه الخمسة أن يقتسموا صيامها، فيصوم كل واحد عن يوم مثلا، ويجوز أن يصوموا كلهم في يوم واحد.
ويستثنى من ذلك الكفارة فإنه يشترط التتابع فيتكفل بها أحد الورثة.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » يجوز قضاء أيام رمضان متفرقة



يجوز قضاء أيام رمضان متفرقة »

س149: من فاته من رمضان صيام بعض الأيام وذلك لعذر فهل يجب عليه أن يصومها متتابعة أم يجوز له أن يفرقها؟
الجواب: الصحيح أنه يجوز قضاؤها متفرقة؛ لأن الآية ليس فيها نص على التتابع، بل إن الله -جل وعلا- أطلق فيها، فدل على أنه يجوز أن يقضيها متفرقة.
ولكن الأفضل أن يقضيها متوالية؛ لأن ذلك حكاية الأداء، فإن الأيام التي أفطرها كانت متوالية فيقضيها متوالية.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » صيام النفل وقضاء الفرض



صيام النفل وقضاء الفرض »

س150: من كان عليه صيام أيام من رمضان لم يقضها بعد، هل يجوز له أن يصوم النفل وهو لم يقض الفرض ؟
الجواب: لا يجوز للمسلم أن يتنفل وعليه فرض، فلا يجوز له أن يصوم بنية النفل وهو لم يقض ما فاته من رمضان.

» العودة للفهرس





ثاني عشر: أحكام متعلقة بالصيام » لا يقبل الله نافلة حتى تؤدى الفريضة



لا يقبل الله نافلة حتى تؤدى الفريضة »

س151: إذا صمت أياما من شوال بنية النفل، وفي ذمتي أيام من رمضان لم أقضها، فهل تكفي عن قضاء ما فاتني من رمضان؟
الجواب: الصحيح أن من صام بنية النفل وعليه أيام من رمضان لم يقضها، فإن هذه الأيام تقع عن الفرض، كمن حج بنية النفل وهو لم يحج عن نفسه، فإن نيته تنقلب فرضا لا نفلا ويكون الحج له لا لغيره.
وقد ورد في بعض الأحاديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: لا يقبل الله نافلة حتى تؤدى الفريضة .

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » القضاء عند القدرة



القضاء عند القدرة »

س152: امرأة مصابة بمرض القلب والسكر، وقد نصحها الأطباء بعدم الصوم؛ لأن ذلك يؤثر على صحتها، إلا أنها في العام الماضي صامت وتصوم هذا العام، غير أنها تنام معظم النهار، فقط تؤدي الصلاة وتعود للنوم، وبهذه الحال لا يبدو أثر المرض واضحا، فهل صيامها صحيح؛ علما أنها صامت في العام الماضي وجاءتها الدورة الشهرية خمسة أيام فأفطرتها وكفرت عنها؟
الجواب: متى كان المريض يشق عليه الصوم أو يزيد في مرضه، أو يتأخر البرء مع الصيام؛ جاز له الإفطار، وهو أفضل من الصوم، وعليه القضاء عند القدرة؛ لقوله -تعالى- وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [سورة البقرة، الآية 185].
ومتى قرر طبيبان مسلمان معروفان بالإصابة أن هذا المرض يشق معه الصوم جاز للمريض الإفطار، لكن إن قدر على الصوم مع الراحة أو النوم كما تفعل هذه المرأة بحيث لا يظهر تأثير المرض لم يجز الإفطار، إلا أن يخشى استمرار هذا المرض أو اشتداده فحينئذ تفطر هذه المرأة وتأخذ برخصة الله، فإن قدرت على القضاء لزمها عند خفة المرض أو عند قصر النهار كما في الشتاء، فإن لم تستطع أُطعم عنها لكل يوم مسكين مُـدّ بر أو نصف صاع من تمر أو غيره، وهكذا تفعل في الأيام التي أفطرتها في العام الماضي لأجل الحيض.

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » لا حد لأقل النفاس



لا حد لأقل النفاس »

س153: تقول السائلة: إذا وضعت قبل رمضان بأسبوع مثلا، وطهرت قبل أن أكمل الأربعين هل يجب علي الصيام؟
الجواب: نعم، متى طهرت النفساء، وظهر منها ما تعرفه علامة على الطهر وهي القصة البيضاء أو النقاء الكامل، فإنها تصوم وتصلي ولو بعد الولادة بيوم أو أسبوع، فإنه لا حد لأقل النفاس فمن النساء من لا ترى الدم بعد الولادة أصلا، وليس بلوغ الأربعين شرطا، وإذا زاد الدم على الأربعين ولم يتغير فإنه يعتبر دم نفاس تترك لأجله الصوم والصلاة والله أعلم.

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة



إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة »

س154: إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم ويعتبر يوما لها، أم يجب عليها قضاء ذلك اليوم؟
الجواب: إذا انقطع الدم منها وقت طلوع الفجر أو قبله بقليل صح صومها وأجزأ عن الفرض ولو لم تغتسل، إلا بعد تبين الصبح فإنها تمسك ذلك اليوم ولا يجزئها، بل تقضى بعد رمضان.

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » يجوز أخذ دواء لمنع الحيض إذا كان القصد هو العمل الصالح



يجوز أخذ دواء لمنع الحيض إذا كان القصد هو العمل الصالح »

س155: تقول السائلة: هل يجوز لي أن آكل حبوب منع العادة الشهرية في أواخر شهر رمضان المبارك لكي أكمل بقية الصيام؟
الجواب: يجوز أكل دواء لمنع الحيض إذا كان القصد هو العمل الصالح، فإذا قصدت فعل الصيام في زمنه والصلاة مع الجماعة، كقيام رمضان والاستكثار من قراءة القرآن وقت الفضيلة؛ فلا بأس بأكل الحبوب لهذا القصد، فإن كان القصد مجرد الصيام حتى لا يبقى دينا فلا أراه حسنا، وإن كان مجزئا للصوم بكل حال.

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » إذا طهرت المرأة في رمضان قبل أذان الفجر



إذا طهرت المرأة في رمضان قبل أذان الفجر »

س156: إذا طهرت المرأة في رمضان قبل أذان الفجر فهل يجب عليها الصوم؟
الجواب: إذا انقطع الدم عن المرأة في آخر الليل من رمضان فيصح لها أن تتسحر حتى يتبين الصبح؛ وذلك لأنها في هذه الحال طاهرة ينعقد صومها، ولا تصح الصلاة حتى تغتسل ولا يصح أيضا وطؤها حتى تغتسل، لقوله -تعالى- فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ [سورة البقرة: الآية 222].

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » القضاء مع الإطعام للمرضع والحامل



القضاء مع الإطعام للمرضع والحامل »

س157: من المشهور في مذهب الحنابلة أن الحامل والمرضع إذا خافتا على ولديهما أفطرتا وأطعمتا عن كل يوم مسكينا ولا تقضيان، ما قول فضيلتكم في ذلك؟
الجواب: أما كونها تفطر وتكفر فهذا هو المشهور، وأما كونها لا تقضي فهذا ليس بصحيح، بل الصحيح أنها تقضي وتطعم. وهذا مروي عن ابن عباس وعليه فسر الآية وهي قول الله -تعالى- وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ [سورة البقرة: الآية 184]. ؛ فروي عن ابن عباس وغيره من السلف أن هذه الآية باقية لم تنسخ، وأنها (إما في حق) الكبير الذي يشق عليه الصيام مع كونه يطيقه فيطعم ولا صيام عليه، وكذا المريض الذي لا يرجى برؤه، (وإما في حق) المرأة الحامل أو المرضع التي تخاف على ولدها، جنينها في بطنها أو رضيعها، تخاف عليه ألا يجد لبنا أو لا يجد قوتا وغذاء؛ فتفطر لأجل غيرها، ففي هذه الحال إذا أفطرت فإنها تكفر؛ لكونها أفطرت من غير مرض، ولكونها تطيق الصيام، وبعد زوال ذلك العذر تصومه أي تقضي وتطعم.
هذا هو المشهور، والرواية التي فيها أنها لا تطعم رواية ضعيفة، والرواية التي فيها أنها تطعم وتقتصر على الإطعام فهي رواية ضعيفة أيضا، كانت عن ابن عباس أو كانت عن الإمام أحمد فلا تثبت، بل الثابت والمشهور أنه لا بد من القضاء مع الإطعام.

» العودة للفهرس





ثالث عشر: المرأة والصيام » طهرت الحائض في أثناء النهار



طهرت الحائض في أثناء النهار »

س158: إذا طهرت الحائض في أثناء النهار من الحيض فهل تمسك بقية اليوم؟
الجواب: إذا طهرت المرأة في أثناء النهار من الحيض أو من النفاس تمسك بقية ذلك اليوم وتقضيه؛ فإمساكها لحرمة الزمان، وقضاؤها لأنها لم تكمل الصيام وفرضها صيام الشهر كله، ولأن الذي يصوم نصف النهار لا يعد صائما.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » صلاة التراويح سنة مؤكدة



صلاة التراويح سنة مؤكدة »

س159: هل صلاة التراويح سنة فقط أم سنة مؤكدة؟ وكيف نؤديها؟
الجواب: هي سنة مؤكدة حث النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها بقوله: من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وثبت أنه صلاها بأصحابه عدة ليال ثم خاف أن تفرض عليهم، ورغّبهم أن يصلوها بأنفسهم، فكان الرجل يصليها وحده ويصلي الاثنان جميعا، والثلاثة جماعة، ثم إن عمر -رضي الله عنه- رأى جمعهم على إمام واحد؛ لما في ذلك من الاجتماع على الصلاة وسماع القرآن، واستمر على ذلك المسلمون إلى اليوم.
وكانت تؤدى في ذلك الزمان ثلاثا وعشرين ركعة، وكانوا يطيلون في القراءة بحيث يقرءون سورة البقرة في اثنتي عشرة ركعة، وأحيانا في ثماني ركعات، وحيث لم يحددها النبي -عليه الصلاة والسلام- بعدد معين فإن الأمر واسع، فإن شاء قلل الركعات وطول في الأركان، وإن شاء زاد في عدد الركعات وخفف الأركان.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الأدعية التي تقال في القنوت في رمضان



الأدعية التي تقال في القنوت في رمضان »

س160: ما هي الأدعية التي تقال في القنوت في رمضان ؟ وهل القنوت في الوتر لازم؟
الجواب: القنوت في الوتر سنة وليس بلازم، وتكره المداومة عليه مخافة اعتقاد العامة أنه واجب، وإنما هو مسنون في صلاة الوتر في رمضان وغيره من شهور العام. وذهب بعض العلماء إلى عدم شرعيته إلا في النصف الأخير من رمضان، واستحب بعضهم القنوت في صلاة الفجر كل يوم، والصحيح أنه يشرع فيها عند النوازل.
وقد حفظ من الأدعية فيه ما رواه الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- قال: علمني رسول الله جميعها كلمات أقولهن في قنوت الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قدرته وقضيت، فإنك تقضي بالحق ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت وعن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في آخر وتره: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك رواهما الخمسة، ولا بأس بالزيادة على ذلك من الأدعية المأثورة الجامعة لخيري الدنيا والآخرة.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » قيام الليل في شهر رمضان المبارك فقط أم في جميع أيام السنة



قيام الليل في شهر رمضان المبارك فقط أم في جميع أيام السنة »

س161: هل يكون قيام الليل في شهر رمضان المبارك فقط أم في جميع أيام السنة؟ ومن أي ساعة يبدأ وإلى أي ساعة ينتهي؟ وهل يكون القيام صلاة فقط أم صلاة وقراءة قرآن؟
الجواب: قيام الليل بالصلاة، والتهجد سنة وفضيلة حافظ عليها النبي وصحابته، كما في قوله -تعالى- إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ [سورة المزمل، الآية 20]. وليس خاصا بشهر رمضان، ووقته ما بين العشاء والفجر، لكن الصلاة آخر الليل أفضل، وإن صلى وسطه فله أجر، والأولى أن يكون عقب النوم أو في النصف الأخير من الليل. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » خير صفوف الرجال والنساء



خير صفوف الرجال والنساء »

س162: إذا كان هناك حائل ساتر بين الرجال والنساء في المسجد، فهل ينطبق قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها أم يزول ذلك ويبقى خير صفوف النساء أولها؟ أفيدونا أفادكم الله.
الجواب: يظهر أن السبب في كون خير صفوف النساء آخرها هو البعد عن الرجال، فإن المرأة كلما كانت أبعد عنهم كان ذلك أصين لها، وأحفظ لعرضها، وأبعد لها عن الميل إلى الفاحشة، لكن إذا كان مصلى النساء بعيدا عن الرجال ومفصولا بحاجز من جدار أو سترة منيعة، وإنما يعتمدن في متابعة الإمام على المكبر؛ فإن الراجح فضل الصف الأول؛ لتقدمه وقربه من القبلة ونحو ذلك.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » صلاة الليل مثنى مثنى



صلاة الليل مثنى مثنى »

س163: هل يجوز للإمام في صلاة التراويح أن يصلي أربع ركعات بسلام واحد سواء جلس للتشهد الأول، كالظهر مثلا، أم لم يجلس؟
الجواب: ثبت في الصحيح قول النبي -صلى الله عليه وسلم- صلاة الليل مثنى مثنى وفي صحيح مسلم عن عائشة: وكان يقول في كل ركعتين التحية وهذا يفيد السلام من كل ركعتين، وهكذا المنقول عن الصحابة والأئمة في صلاة التراويح ولكنهم كانوا يطيلون القيام والأركان فيستريحون بعد كل أربع ركعات؛ ولذلك سموا هذه الصلاة بالتراويح.
وأما الوتر فيجوز سرده في ثلاث ركعات بسلام واحد، أو خمس ركعات، أو سبع، يسلم في آخرهن كما ثبت ذلك عن عائشة في الصحيح، وبكل حال يكره سرد أربع ركعات في صلاة التهجد، وقول عائشة: يصلي أربعا... إلخ؛ أي بسلامين كما ذكرت في الحديث الآخر.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » إمام مسجد يصلي بالناس التراويح ويقرأ في كل ركعة صفحة كاملة



إمام مسجد يصلي بالناس التراويح ويقرأ في كل ركعة صفحة كاملة »

س164: إمام مسجد يصلي بالناس التراويح ويقرأ في كل ركعة صفحة كاملة أي ما يعادل 15 آية، إلا أن بعض الناس يقول إنه يطيل القراءة، والبعض يقول عكس ذلك. ما السنة في صلاة التراويح؟ وهل هناك حد يعرف به التطويل من عدمه منقول عن النبي صلى الله عليه وسلم؟
الجواب: ثبت في الصحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة في رمضان وغيره، ولكنه يطيل القراءة والأركان، حتى إنه قرأ مرة أكثر من خمسة أجزاء في ركعة واحدة مع الترتيل والتأني.
وثبت أنه كان يقوم عند انتصاف الليل، أو قبله بقليل، أو بعده بقليل، ثم يستمر يصلي إلى قرب طلوع الفجر؛ فيصلي ثلاث عشرة ركعة في نحو خمس ساعات، وذلك يستدعي الإطالة في القراءة والأركان.
وثبت أن عمر -رضي الله عنه- لما جمع الصحابة على صلاة التراويح كانوا يصلون عشرين ركعة ويقرءون في الركعة نحو ثلاثين آية من آي البقرة؛ أي ما يقارب أربع صفحات أو خمسا، فيصلون البقرة في ثماني ركعات، فإن صلوا بها في ثنتي عشرة ركعة رأوا أنه قد خفف.
هذه هي السنة في صلاة التراويح، فإذا خفف القراءة زاد في عدد الركعات إلى إحدى وأربعين ركعة كما قاله بعض الأئمة، وإن أحب الاقتصار على إحدى عشرة أو ثلاث عشرة زاد في القراءة والأركان.
وليس لصلاة التراويح عدد محدود، وإنما المطلوب أن تصلى في زمن تحصل فيه الطمأنينة والتأني بما لا يقل عن ساعة أو نحوها، ومن رأى أن ذلك إطالة فقد خالف المنقول فلا يلتفت إليه.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » ترك صلاة التراويح



ترك صلاة التراويح »

س165: ما حكم صلاة التراويح ؟ وما قولكم في حال كثير من الناس ممن ترك هذه الفضيلة العظيمة، وانصرف لتجارة الدنيا، وربما لإضاعة الوقت باللعب والسهر؟
الجواب: صلاة التراويح هي القيام في ليالي رمضان بعد صلاة العشاء، وهي سنة مؤكدة كما دل على ذلك قول النبي -صلى الله عليه وسلم- من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وقيام رمضان شامل للصلاة أول الليل وآخره، فالتراويح من قيام رمضان، وقد وصف الله عباده المؤمنين بقيام الليل كما قال -تعالى- وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا [سورة الفرقان، الآية 64]. وقوله: كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [سورة الذاريات، الآية 17].
ويستحب أن يصلي مع الإمام حتى ينصرف؛ فقد روى الإمام أحمد وأهل السنن بسند صحيح عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة وكان الإمام أحمد -رضي الله عنه- لا ينصرف إلا مع الإمام عملا بهذا الحديث.
ولا شك أن إقامة هذه العبادة في هذا الموسم العظيم تعتبر من شعائر دين الإسلام، ومن أفضل القربات والطاعات، ومن سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- كما روى عبد الرحمن بن عوف -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: إن الله- عز وجل- فرض عليكم صيام رمضان، وسننت لكم قيامه .
فإحياء هذه السنة وإظهارها فيه أجر كبير ومضاعفة للأعمال، وقد ورد في بعض الآثار: إن في السماء ملائكة لا يعلم عددهم إلا الله -عز وجل- فإذا دخل رمضان استأذنوا ربهم أن يحضروا مع أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- صلاة التراويح، فمن مسهم أو مسوه سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا .
فكيف يفوت المسلم هذا الأجر العظيم وينصرف عنه لتعاطي حرفة أو تجارة أو تنمية ثروة من متاع الحياة الدنيا التي لا تساوي كلها عند الله جناح بعوضة؟
فهؤلاء الذين يزهدون في فعل هذه الصلاة، ويشتغلون بأموالهم وصناعاتهم، لم يشعروا بالتفاوت الكبير بين ما يحصل لهم من كسب أو ربح دنيوي قليل، وما يفوتهم من الحسنات والأجور والثواب الأخروي ومضاعفة الأعمال في هذا الشهر الكريم. ولقد أكب الكثير على الأعمال الدنيوية في ليالي رمضان، ورأوا ذلك موسما لتنمية التجارة وإقبال العامة على العمل الدنيوي؛ فصار تنافسهم في ذلك، وتكاثرهم بالمال والكسب، وتناسوا قول بعض السلف: إذا رأيت من ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة.
أما الذين يسهرون هذه الليالي على اللهو واللعب فهم أخسر صفقة وأضل سعيا؛ وذلك أن الناس اعتادوا السهر طوال ليالي رمضان غالبا، واعتاضوا عن نوم الليل بنوم الصبيحة وأول النهار أو أغلبه، فرأوا شغل هذا الليل بما يقطع الوقت، فأقبلوا على سماع الملاهي والأغاني، وأكبوا على النظر في الصور الفاتنة والأفلام الخليعة الماجنة، ونتج عن ذلك ميلهم إلى المعاصي، وتعطايهم شرب المسكرات وميل نفوسهم إلى الشهوات المحرمة، وحال الشيطان والنفوس الأمارة بالسوء بينهم وبين الأعمال الصالحة؛ فصدوا عن المساجد ومشاركة المصلين في هذه العبادة الشريفة، فأفضلهم من يصلي الفريضة ثم يبادر الباب، والكثير منهم يتركون الفرض الأعظم وهو الصلاة، ويتقربون بالصوم مجاراة ومحاكاة لأهليهم، مع تعاطيهم لهذه المحرمات وصدودهم عن ذكر الله وتلاوة كتابه. وذلك هو الخسران المبين. والله المستعان.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الحكمة في تسمية قيام رمضان بالتراويح



الحكمة في تسمية قيام رمضان بالتراويح »

س166: ما الحكمة في تسمية قيام رمضان بالتراويح ؟ وهل ترون أن من الأفضل استغلال وقت التوقف في صلاة التراويح بإلقاء كلمة أو موعظة؟
الجواب: ذكر في المناهل الحسان عن الأعرج وقال: ما أدركنا الناس إلا وهم يلعنون الكفرة في رمضان، قال: وكان القارئ يقرأ سورة البقرة في ثماني ركعات، وإذا قام بها في اثنتي عشرة ركعة رأى الناس أنه قد خفف.
وعن عبد الله بن أبي بكر قال: سمعت أبي يقول: كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالطعام مخافة فوات السحور.
وعن السائب بن يزيد قال: أمر عمر بن الخطاب أبي بن كعب وتميما الداري -رضي الله عنهم- أن يقوما للناس في رمضان بإحدى عشرة ركعة، فكان القارئ يقرأ بالمئين حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام، فما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.
وقال ابن محمود في كتاب الصيام: وسميت تراويح من أجل أنهم يستريحون بعد كل أربع ركعات؛ لكونهم يعتمدون على العصي من طول القيام، ولا ينصرفون إلا في فروع الفجر.
وحيث إن الناس في هذه الأزمنة يخففون الصلاة، فيفعلونها في ساعة أو أقل، فإنه لا حاجة بهم إلى هذه الاستراحة؛ حيث لا يجدون تعبا ولا مشقة، لكن إن فصل بعض الأئمة بين ركعات التراويح بجلوس أو وقفة يسيرة للاستجمام أو الارتياح فالأولى قطع هذا الجلوس بنصيحة أو تذكير، أو قراءة في كتاب مفيد، أو تفسير آية يمر بها القارئ، أو موعظة، أو ذكر حكم من الأحكام حتى لا يخرجوا أو لا يملوا.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » السنة في عدد ركعات التراويح



السنة في عدد ركعات التراويح »

س167: ما هي السنة في عدد ركعات التراويح ؟ هل هي إحدى عشرة ركعة، أم ثلاث عشرة ركعة؟ وهل يلزم القضاء بسورة واحدة طوال الشهر أم الأفضل التنويع؟ وما رأيكم فيمن يزيد على ذلك بحيث يصلي ثلاثا وعشرين أو أكثر؟
الجواب: قال في مجالس شهر رمضان: واختلف السلف الصالح في عدد الركعات في صلاة التراويح والوتر معها، فقيل: إحدى وأربعون ركعة، وقيل: تسع وثلاثون، وقيل: تسع وعشرون، وقيل: ثلاث وعشرون، وقيل: تسع عشرة، وقيل: ثلاث عشرة، وقيل إحدى عشرة، وقيل غير ذلك.
وقال أبو محمد بن قدامة في المغني: فصل: والمختار عند أبي عبد الله -يرحمه الله- فيها عشرون ركعة، وبهذا قال الثوري وأبو حنيفة والشافعي، وقال مالك: ستة وثلاثون، وزعم أنه الأمر القديم، وتعلق بفعل أهل المدينة ؛ فإن صالحا مولى التوأمة قال: أدركت الناس يقومون بإحدى وأربعين ركعة يوترون منها بخمس.
ولنا أن عمر -رضي الله عنه- لما جمع الناس على أبي بن كعب كان يصلي بهم عشرين ركعة، وقد روى الحسن أن عمر جمع الناس على أبي بن كعب فكان يصلي لهم عشرين ليلة، ولا يقنت بهم إلا في النصف الثاني، فإذا كانت العشر الأواخر تخلف أبي بن كعب فصلى في بيته.
وروى مالك عن يزيد بن رومان قال: كان الناس يقومون في زمن عمر في رمضان بثلاث وعشرين ركعة. وعن علي أنه أمر رجلا يصلي بهم في رمضان عشرين ركعة. وهذا كالإجماع. قال بعض أهل العلم: إنما فعل هذا أهل المدينة لأنهم أرادوا مساواة أهل مكة ؛ فإن أهل مكة يطوفون سبعا بين كل ترويحتين، فجعل أهل المدينة مكان كل سبع أربع ركعات... إلخ.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- له أن يصليها عشرين ركعة، كما هو المشهور في مذهب أحمد والشافعي، وله أن يصلي إحدى عشرة وثلاث عشرة، وكله حسن، فيكون تكثير الركعات أو تقليلها بحسب طول القيام وقصره، وقال: الأفضل يختلف باختلاف المصلين؛ فإن كان فيهم احتمال بعشر ركعات وثلاث بعدها، كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي لنفسه في رمضان وغيره؛ فهو الأفضل، وإن كانوا لا يحتملونه فالقيام بعشرين هو الأفضل، وهو الذي يعمل به أكثر المسلمين فإنه وسط بين العشر والأربعين، وإن قام بأربعين أو غيرها جاز، ولا يكره شيء من ذلك، ومن ظن أن قيام رمضان فيه عدد مؤقت، لا يزاد فيه ولا ينقص منه، فقد أخطأ... إلخ.
ومن كلام شيخ الإسلام المذكور وغيره من الآثار يعلم أن قيام الليل يحدد بالزمان لا بعدد الركعات، وأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصلي إحدى عشرة ركعة في نحو خمس ساعات، وأحيانا في الليل كله حتى يخشوا أن يفوتهم الفلاح -يعني السحور- وذلك يستدعي طول القيام بحيث تكون الركعة في نحو أربعين دقيقة، وكان الصحابة يفعلون ذلك بحيث يعتمدون على العصي من طول القيام، فإذا شق عليهم طول القيام والأركان خففوا من الطول وزادوا في عدد الركعات حتى تستغرق صلاتهم جميع الليل أو أغلبه. فهذا سنة الصحابة في تكثير الركعات مع تخفيف الأركان، أو تقليل الركعات مع إطالة الأركان، ولم ينكر بعضهم على بعض؛ فالكل على حق، والجميع في عبادة يرجى قبولها ومضاعفتها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » قيام رمضان يحصل بصلاة جزء من كل ليلة



قيام رمضان يحصل بصلاة جزء من كل ليلة »

س168: بعض الناس عندما يأتون مساجد تصلى فيها التراويح ثلاثا وعشرين ركعة فإنهم يقومون بأداء إحدى عشرة ركعة فقط؛ ظنا منهم بأنه لا يجوز الزيادة على ذلك، وبالمقابل لا يتمون مع الإمام وينصرفون إلى قراءة قرآن أو كتاب معين، أو ربما جلسوا مع بعض زملائهم يتحادثون، فهل فعلهم هذا صحيح أم المطلوب أن يتابعوا الإمام في صلاته؛ امتثالا لقوله -صلى الله عليه وسلم- من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب الله له قيام ليلة ؟
الجواب: قيام رمضان يحصل بصلاة جزء من كل ليلة كنصفها أو ثلثها، سواء كان ذلك بصلاة إحدى عشرة ركعة أو ثلاث وعشرين، ويحصل القيام بالصلاة خلف إمام الحي حتى ينصرف، ولو في أقل من ساعة؛ لما روى أهل السنن بسند صحيح عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: صمنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلم يقم بنا حتى بقي سبع من الشهر، فقام بنا حتى ذهب ثلث الليل، ثم لم يقم بنا في السادسة، ثم قام بنا في الخامسة حتى ذهب شطر الليل -أي نصفه- فقلنا: يا رسول الله، لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه. فقال -عليه الصلاة والسلام- إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة الحديث.
وكان الإمام أحمد يصلي مع الإمام ولا ينصرف إلا معه؛ عملا بهذا الحديث، فمن أراد هذا الأجر فعليه أن يصلي مع الإمام حتى يفرغ من الوتر، سواء صلى قليلا أو أكثر، وسواء طالت المدة أو قصرت؛ فالصلاة أفضل عبادة بدنية يتقرب بها العبد، وليس بها حد محدود، بل من أطال أو زاد في عدد الركعات فله أجر ذلك، والله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » حكم القراءة من المصحف للإمام الذي لا يحفظ



حكم القراءة من المصحف للإمام الذي لا يحفظ »

س169: ما حكم القراءة من المصحف للإمام الذي لا يحفظ ؟ ومتابعة المأموم له بالنظر فيه؟
الجواب: لا أرى بأسا في حمل المصحف خلف الإمام ومتابعته في القراءة لهذا الغرض، أو للفتح عليه إذا غلط، ويغتفر ما يحصل من حركة القبض، وتقليب الأوراق، وترك السنة في قبض اليسار باليمين، كما يغتفر ذلك في حق الإمام الذي يحتاج إلى القراءة في المصحف لعدم حفظه للقرآن.
ففائدة متابعة الإمام في المصحف ظاهرة بحضور القلب لما يسمعه، وبالرقة والخشوع، وبإصلاح الأخطاء التي تقع في القراءة من الأفراد ومعرفة مواضعها، كما أن بعض الأئمة يكون حافظا للقرآن، فيقرأ في الصلاة عن ظهر قلب، وقد يغلط ولا يكون خلفه من يحفظ القرآن؛ فيحتاج إلى اختيار أحدهم ليتابعه في المصحف؛ ليفتح عليه إذا ارتج عليه، ولينبهه إذا أخطأ، فلا بأس بذلك إن شاء الله.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » مشروعية الجماعة في قيام رمضان



مشروعية الجماعة في قيام رمضان »

س170: ما مشروعية الجماعة في قيام رمضان ؟ وما السبب في عدم استمرار النبي -صلى الله عليه وسلم- بالجماعة في صلاة التراويح؟
الجواب: قال أبو محمد بن قدامة في المغني: والمختار عند أبي عبد الله فعلها في الجماعة. قال في رواية يوسف بن موسى: الجماعة في التراويح أفضل، وقد جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- اقتدوا باللذين من بعدي وقد جاء عن عمر -رضي الله عنه- أنه كان يصلي في الجماعة، وبهذا قال المزني وابن عبد الحكم وجماعة من أصحاب أبي حنيفة. قال أحمد: كان جابر وعلي وعبد الله يصلونها في جماعة... إلخ.
وأما المرفوع في ذلك ففي صحيح مسلم عن عائشة قالت: صلى النبي -صلى الله عليه وسلم- في المسجد ذات ليلة، فصلى بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة، وكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة، فلم يخرج إليهم رسول الله، فلما أصبح قال: قد رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أنني خشيت أن تفرض عليكم. وذلك في رمضان .
وعن أبي هريرة قال خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فإذا الناس في رمضان يصلون في ناحية المسجد، فقال: ما هؤلاء؟ قيل: هؤلاء ناس ليس معهم قرآن وأبي بن كعب يصلي بهم. فقال: أصابوا ونعم ما صنعوا رواه أبو داود.
وروى مسلم عن عائشة: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خرج من جوف الليل فصلى في المسجد فصلى رجال بصلاته، فأصبح الناس يتحدثون بذلك؛ فاجتمع أكثر منهم، فخرج رسول الله في الليلة الثانية فصلوا بصلاته، فأصبح الناس يذكرون ذلك؛ فكثر أهل المسجد من الليلة الثالثة، فخرج فصلوا بصلاته، فلما كانت الليلة الرابعة عجز المسجد عن أهله، فلم يخرج إليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فطفق رجال منهم يقولون: الصلاة. فلم يخرج إليهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى خرج لصلاة الفجر، فلما قضى الفجر أقبل على الناس، ثم تشهد فقال: أما بعد: فإنه لم يخف علي شأنكم الليلة، ولكني خشيت أن تفرض عليكم صلاة الليل، فتعجزوا عنها .
ففي هذه الأحاديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلاها ببعض أصحابه جماعة ولم يداوم عليها؛ وعلل تركها بخوفه أن تفرض عليهم، فلما أمنوا من ذلك بعده جمعهم عليها عمر. فروى البخاري عن عبد الرحمن بن عبد قال: خرجت مع عمر ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط. فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل. ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » مشروعية حضور النساء لصلاة التراويح



مشروعية حضور النساء لصلاة التراويح »

س171: ما مشروعية حضور النساء لصلاة التراويح ؟ وما رأيكم -أحسن الله إليكم- في مجيء بعضهن مع السائق بدون محرم؟ وربما جئن متبرجات أو متعطرات؟ وكذلك بعضهن يصطحبن أطفالهن الصغار مما يسبب التشويش على المصلين بكثرة إزعاجهم بالصياح والعبث؛ فما توجيهكم؟
الجواب: قال في مجالس شهر رمضان: ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد، إذا أمنت الفتنة منهن وبهن؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لا تمنعوا إماء الله مساجد الله متفق عليه. ولأن هذا من عمل السلف الصالح -رضي الله عنهم- لكن يجب أن تأتي متسترة متحجبة غير متبرجة ولا متطيبة، ولا رافعة صوتا، ولا مبدية زينة؛ لقوله -تعالى- وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا [سورة النور، الآية: 31]. ؛ أي لكن ما ظهر منها فلا يمكن إخفاؤه وهي الجلباب والعباءة ونحوهما، ولأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما أمر النساء بالخروج إلى الصلاة يوم العيد قالت أم عطية: يا رسول الله، إحدانا ليس لها جلباب، قال: لتلبسها صاحبتها من جلبابها متفق عليه.
والسنة للنساء أن يتأخرن عن الرجال ويبعدن عنهم، ويبدأن بالصف المؤخر عكس الرجال؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها رواه مسلم. وينصرفن عن المسجد فور تسليم الإمام، ولا يتأخرن إلا لعذر؛ لحديث أم سلمة -رضي الله عنها- قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا سلم حين يقضي تسليمه يمكث في مقامه يسيرا قبل أن يقوم. قالت: نرى -والله أعلم- أن ذلك كان لكي ينصرف النساء قبل أن يدركهن الرجال رواه البخاري. ا. هـ.
ولا يجوز لهن أن يصطحبن الأطفال الذين هم دون سن التمييز؛ فإن الطفل عادة لا يملك عن العبث، ورفع الصوت وكثرة الحركة، والمرور بين الصفوف، ونحو ذلك. ومع كثرة الأطفال يحصل منهم إزعاج للمصلين وإضرار بهم، وتشويش كثير بحيث لا يقبل المصلي على صلاته ولا يخشع فيها؛ لما يسمع ويرى من هذه الآثار؛ فعلى الأولياء والمسئولين الانتباه لذلك، والأخذ على أيدي السفهاء عن العبث واللعب، وعليهم احترام المساجد وأهلها. والله أعلم.
أما ركوب المرأة وحدها مع قائد السيارة فلا يجوز؛ لما فيه من الخلوة المحرمة؛ لحديث: لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم وقال أيضا: لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان .
فعلى المرأة المسلمة أن تخشى الله، ولا تركب وحدها مع السائق أو صاحب الأجرة، سواء إلى المسجد أو غيره؛ خوفا من الفتنة، فلا بد من أن يكون معها غيرها من محارم أو جمع من النساء تزول بهن الوحدة مع قرب المكان. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الفرق بين صلاة التراويح والقيام



الفرق بين صلاة التراويح والقيام »

س172: ما الفرق بين صلاة التراويح والقيام ؟ وما الدليل على تخصيص القيام بالعشر الأواخر؟ وهل من دليل على تخصيص القيام بتطويل القراءة والركوع والسجود؟
الجواب: صلاة التراويح هي قيام رمضان بما تقدم، ولكن طول القيام في العشر الأواخر يسمى بالقيام، وفي الصحيحين، عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله قال ابن رجب في اللطائف: يحتمل أن المراد إحياء الليل كله، وقد روي من وجه فيه ضعف بلفظ: وأحيا الليل كله وفي المسند عنها قالت: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشرين شمر وشد المئزر .
وخرج أبو نعيم بإسناد فيه ضعف عن أنس قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا شهد رمضان قام ونام، فإذا كان أربعا وعشرين لم يذق غمضا ا. هـ.
وقال -أيضا- في معنى شد المئزر: والصحيح أن المراد اعتزاله للنساء. وقد ورد ذلك صريحا من حديث عائشة وأنس، وورد تفسيره بأنه لم يأوِ إلى فراشه حتى ينسلخ رمضان، وفي حديث أنس: وطوى فراشه واعتزل النساء .
ومن هذه الأحاديث يعلم سبب تخصيص العشر الأواخر بالقيام، فإن ظاهر هذه الأحاديث أنه يقوم الليل كله بالصلاة والقراءة، ولا شك أن ذلك يستدعي طول القيام والركوع والسجود، وقد ذكر في (مناهل الحسان) عن الأعرج قال: ما أدركنا الناس إلا وهم يلعنون الكفرة في رمضان، وكان القارئ يقرأ سورة البقرة في ثماني ركعات، وإذا قام بها في اثنتي عشرة ركعة رأى الناس أنه قد خفف.
وعن عبد الله بن أبي بكر، عن أبيه قال: كنا ننصرف في رمضان من القيام فنستعجل الخدم بالطعام مخافة فوت السحور. وسبق في حديث السائب أن القارئ قرأ بالمئين حتى كانوا يعتمدون على العصي، فما كانوا ينصرفون إلا في فروع الفجر.
وروى مسلم -أيضا- عن حذيفة قال: صليت مع النبي -صلى الله عليه وسلم- ذات ليلة، فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المائة، ثم مضى فقلت: يلي بها في ركعة، فمضى ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلا، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع فجعل يقول: سبحان ربي العظيم فكان ركوعه نحوا من قيامه، ثم قال: سمع الله لمن حمده، ثم قام طويلا قريبا مما ركع، ثم سجد، فقال: سبحان ربي الأعلى، فكان سجوده قريبا من قيامه .
وروى البخاري ومسلم عن ابن مسعود قال: صليت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأطال حتى هممت بأمر سوء، هممت أن أجلس وأدعه .
فمن هذه الأحاديث يؤخذ أن سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- التي داوم عليها طول القيام وطول الأركان، وأنه يخص العشر بمزيد من الاجتهاد. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الخشوع وحضور القلب خلف الإمام



الخشوع وحضور القلب خلف الإمام »

س173: بعض الناس ممن يحب الخير والتقرب إلى الله يذهب بعيدا أو قريبا للصلاة في ليالي شهر رمضان المبارك خلف إمام معين بحجة خشوع هذا الإمام وقراءته الجيدة، فهل هذا الفعل مشروع؟
الجواب: من المشاهد أن القلب يخشع ويخضع عند سماع القرآن من القارئ الذي يتقن القراءة، ويتغنى بالقرآن ويجيد التلاوة، ويكون حسن الصوت يظهر من قراءته أنه يخاف الله تعالى.
فإذا وجد الإنسان الخشوع وحضور القلب خلف الإمام الذي يكون كذلك فله أن يصلي خلفه، وله أن يأتي إليه من مكان بعيد أو قريب ليحصل له الاستفادة والإخبات في صلاته، وليتأثر بهذه القراءة التي رغب سماعها وأحضرها لُبه وخشع لهـا؛ فينصرف وقد ازداد إيمانا واطمأن إلى كلام الله -تعالى- وأحبه، فيحمله ذلك على أن يألف القراءة ويكثر منها، ويتدبر كتاب الله ويقرؤه للاستفادة، ويحرص على تطبيقه والعمل به، ويتلوه حق تلاوته ويحاول تحسين صوته بالقرآن.
وقد روى البخاري عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليس منا من لم يتغن بالقرآن وفي الصحيحين عنه قال: قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم- ما أذن الله لشيء كما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به وعن البراء -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: حسنوا القرآن بأصواتكم؛ فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا .
فمن هذه الأدلة يباح اختيار الإمام الذي يجيد القرآن وحسن الصوت، وإن كان بعيدا فالذهاب إليه أكثر أجرا، والله الموفق.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » التغني بالقرآن



التغني بالقرآن »

س174: ما معنى التغني بالقرآن ؟ وما حكمه؟ وما معنى التحبير في القراءة؟ وماذا ترون في مسألة تكلف بعض الأئمة مع نطق القرآن بحيث يخرجون عن سجيتهم بقصد تحبيره؟
الجواب: التغني هو تحسين الصوت بالقرآن والترنم به؛ وهو مستحب لحديث أبى هريرة: ليس منا من لم يتغن بالقران وروى مسلم عن أبي موسى قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة، لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود وروي عنه أنه قال: لو علمت أنك تستمع إلي لحبرته لك تحبيرا.
والتحبير تحسين الصوت وتحزينه، وحيث أعجب النبي بصوت أبي موسى وأقره على التحبير؛ فإن ذلك يدل على الاستحباب، لكن التكلف والتشدد في النطق بالحروف، والمبالغة في المد والشد والإظهار، والإفصاح الزائد عن القدرة المعتادة لا يجوز؛ فإن قراءة النبي -صلى الله عليه وسلم- ليس فيها تكلف، فقد قرأ سورة البقرة والنساء وآل عمران في ركعة. وقد ثبت عن عثمان -رضي الله عنه- أنه كان يختم القرآن في ركعة، ولو كانوا يتكلفون هذا التكلف المعهود في قراءة المعاصرين لما أمكنهم ذلك، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- اقرءوا القرآن من قبل أن يأتي قوم يقيمونه إقامة القدح، يتعجلونه ولا يتأجلونه رواه أبو داود بمعناه قال النووي في التبيان: معناه يتعجلون أجره؛ إما بمال، وإما بسمعة ونحوها.
وعن حذيفة بن اليمان -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: اقرءوا القرآن بلحون العرب وأصواتها، وإياكم ولحون أهل العشق ولحون أهل الكتابين، وسيجيء بعدي أقوام يرجِّعون بالقرآن ترجيع الغناء والنوح، لا يجاوز حناجرهم، مفتونة قلوبهم وقلوب الذين يعجبهم شأنهم والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » تحديد قدر معين يقرأ به المصلي كل ليلة



تحديد قدر معين يقرأ به المصلي كل ليلة »

س175: كثير من أئمة المساجد يحددون قدرا معينا من القرآن لقراءة كل ليلة وكل ركعة؛ كجزء في الليلة مثلا، وصفحة من المصحف في الركعة وهكذا، فما توجيهكم -عفا الله عنكم- في ذلك؟
الجواب: لا بأس بتحديد قدر معين يقرأ به المصلي كل ليلة يقسمه على ركعات التراويح كما عليه العمل في صلاة أئمة الحرمين، ويكون ذلك بقدر ما يحتمله المصلون ويناسب المقام، ولا بأس بالزيادة في بعض الليالي كالعشر الأواخر التي تخص بطول القيام، فيزاد في قدر القراءة فيها، وأما الركوعات التي في بعض المصاحف فلا يلزم التقيد بها وإن كانت متناسبة، والأولى أن يكون الركوع عند آخر السورة أو عند موضع منفصل عما قبله.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » ترتيب القراءة في صلاة التراويح للإمام



ترتيب القراءة في صلاة التراويح للإمام »

س176: ما ترون في مسألة ترتيب القراءة في صلاة التراويح للإمام ؟ هل يقرأ حسب ترتيب السور أم له أن يقرأ من هنا وهناك بدون تسلسل السور؟ وهل ينبغي أن يقرأ القرآن كاملا في قيام رمضان، أم يقتصر على بعضه؟
الجواب: قال النووي في التبيان: الاختيار أن يقرأ على ترتيب المصحف؛ فيقرأ الفاتحة ثم البقرة ثم آل عمران، ثم ما بعدها على الترتيب، وسواء قرأ في الصلاة أو في غيرها، حتى قال بعض أصحابنا: إذا قرأ في الركعة الأولى سورة: (قل أعوذ برب الناس) يقرأ في الثانية بعد الفاتحة من البقرة، ودليل هذا أن ترتيب المصحف إنما جعل هكذا لحكمة، فينبغي أن يحافظ عليها.
إلى أن قال: وقد كره جماعة مخالفة ترتيب المصحف، وروى ابن أبي داود عن الحسن أنه كان يكره أن يقرأ جماعة مخالفة ترتيب المصحف، وبإسناده الصحيح عن ابن مسعود -رضي الله عنه- أنه قيل له: إن فلانا يقرأ القرآن منكوسا؟ فقال: ذلك منكوس القلب. انتهى.
وقال في المناهل الحسان: ويستحب أن يقرأ بسورة القلم -يعني سورة العلق- في عشاء الآخرة من الليلة الأولى من رمضان بعد الفاتحة؛ لأنها أول ما نزل من القرآن ويستحب أن لا ينقص عن ختمة في التراويح ليسمع الناس جميع القرآن. ا. هـ.
ونقل ابن قدامة في المغني عن القاضي أبي يعلى قال: لا يستحب النقصان عن ختمة في الشهر؛ ليسمع الناس جميع القرآن، ولا يزيد على ختمة كراهية المشقة على من خلفه، والتقدير بحال الناس أولى، فإنه لو اتفق جماعة يرضون التطويل ويختارونه كان أفضل. ا. هـ.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » تجويد القراءة وحد اللحن المبطل للصلاة



تجويد القراءة وحد اللحن المبطل للصلاة »

س177: ما حكم تجويد القراءة، أو ما حد اللحن المبطل للصلاة ؟ وما حكم اللحن في فاتحة الكتاب؟ وماذا تقولون في إمامة من تكثر أخطاؤه بصورة ملفتة للنظر؟
الجواب: التجويد المطلوب هو إظهار الحروف وإيضاحها، قال النووي في التبيان: وينبغي أن يرتل قراءته، قال الله -تعالى- وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا [سورة المزمل، الآية 4]. وروى أبو داود والترمذي وصححه عن أم سلمة: أنها نعتت قراءة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قراءة مفسرة حرفا حرفا .
وعن عبد الله بن مغفل قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يرجّع في قراءته وقال ابن عباس: لأن أقرأ سورة وأرجّعها أحب إلي من أن أقرأ القرآن كله.
وقد نُهي عن الإفراط في الإسراع، ويسمى الهذرمة؛ فثبت أن رجلا قال لابن مسعود: إني أقرأ المفصل في ركعة، فقال: هذًّا كهذّ الشعر. إن أقواما يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ولكن إذا وقع في القلب فرسخ فيه نفع. ا. هـ.
وقال ابن قدامة في المغني: والمستحب أن يأتي بها مرتلة معربة، يقف فيها عند كل آية، ويمكِّن حروف المد واللين، ما لم يخرجه ذلك إلى التمطيط، فإن انتهى ذلك إلى التمطيط والتلحين كان مكروها؛ لأنه ربما جعل الحركات حروفا، قال أحمد: يعجبني من قراءة القرآن السهلة، وقال: قوله: زينوا القرآن بأصواتكم قال: يحسنه بصوته من غير تكلف.
وقال أيضا: تكره إمامة اللحان الذي لا يحيل المعنى. نص عليه أحمد. وتصح صلاته بمن لا يلحن؛ لأنه أتى بفرض القراءة، فإن أحال المعنى في غير الفاتحة لم يمنع صحة الصلاة ولا الائتمام به، إلا أن يتعمد فتبطل صلاتهما.
وقال أيضا: يلزمه أن يأتي بقراءة الفاتحة مرتبة مشددة غير ملحون فيها لحنا يحيل المعنى، فإن ترك ترتيبا أو شدة منها، أو لحن لحنا يحيل المعنى، مثل أن يكسر كاف (إياك)، أو يضم تاء (أنعمت)، أو يفتح ألف الوصل في (اهدنا) لم يعتدَّ بقراءته إلا أن يكون عاجزا عن غير هذا. ا. هـ.
وبهذا يعرف حد اللحن الذي يبطل الصلاة، ولا شك أن الذي يكثر غلطه في الآيات والحروف لا تجوز إمامته مع وجود من يجيد القراءة. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » مكبرات الصوت في المساجد



مكبرات الصوت في المساجد »

س178: يقوم بعض الأئمة بوضع مكبرات صوت وجهاز يعرف باسم (جهاز صدى) يحدث أثناء القراءة ترددا في أواخر الكلمات؛ مما يجعلها متداخلة غير واضحة أحيانا، وقد تحدث نوعا من جمال الصوت بالمقابل ربما تأثر المصلون وخشعوا على إثره، فما ترون في ذلك؟
الجواب: هذه المكبرات كثيرا ما تحدث التشويش وخفاء الصوت؛ حيث إنها تلتقط الأصوات قبل أن تفهم، وأحيانا تحدث الصدى في داخل المسجد مما لا يفهم معه صوت القارئ؛ فأرى ألا تستعمل هذه الأجهزة القوية إلا إذا قصر من صوتها بحيث يسمع الكلام ويفهم، فإن قصد الإمام تحسين الصوت أو تحصيل الخشوع فليكن ذلك بغير هذه المكبرات، وإن قصد سماع البعيد ليحصل له شهرة وثناء بين الناس كان ذلك داخلا في الرياء والسمعة، فإن قصد تنبيه الغافل وحضور المتكاسل كان ذلك حسنا، لكن لا يبالغ في رفع صوت المكبر بحيث يشوش على المساجد الأخرى. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » ترديد آيات الرحمة وآيات العذاب



ترديد آيات الرحمة وآيات العذاب »

س179: بعض أئمة المساجد يرددون آيات الرحمة وآيات العذاب ثلاث مرات أو أربع مرات أو أكثر؛ بقصد الخشوع وإبكاء المصلين، فما مدى موافقة ذلك للسنة؟ وهل أثر عن السلف؟ وهل كانوا يقتصرون على البكاء في آيات الجنة والنار، أم الدليل يفيد ما هو أعم من ذلك؟ وما هي نصيحتكم للأشخاص الذين يبكون عند الدعاء ولا يبكون عند سماع الآيات؟
الجواب: يجوز ترديد الآية للتدبر. قال النووي في التبيان: عن أبي ذر قال: قام النبي -صلى الله عليه وسلم- بآية حتى أصبح، والآية: إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ [سورة المائدة، الآية 118]. وعن تميم الداري: أنه كرر هذه الآية حتى أصبح: أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [سورة الجاثية، الآية 21].
وذكر أن أسماء -رضي الله عنها- كررت قوله -تعالى- فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ [سورة الطور، الآية 27]. طويلا.
وردد ابن مسعود: رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا [سورة طه الآية :114]. وردد سعيد بن جبير: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [سورة البقرة الآية 281]. وردد أيضا: فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ [سورة غافر، الآيتان 70 ، 71]. وردد أيضا: مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ [سورة الانفطار الآية 6]. وكان الضحاك إذا تلا قوله -تعالى- لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ [سورة الزمر، الآية 16]. رددها إلى السَّحر. ا. هـ.
ومن هذه الآثار يعلم أن القارئ يردد هذه الآيات الوعظية لتأثره بها، وليس لتأثيرها في غيره. ولكن لا مانع من الأمرين.
وأما البكاء عند سماع القرآن فهو صفة العارفين وشعار الصالحين، كما قال -تعالى- وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا [سورة الإسراء، الآية 109]. وقد ورد في الحديث: اقرءوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا وكان عمر -رضي الله عنه- إذا قرأ في الصلاة يبكي حتى تسيل دموعه على ترقوته، ويسمع بكاؤه من وراء الصفوف.
وثبت في الصحيحين: أن ابن مسعود قرأ على النبي -صلى الله عليه وسلم- من سورة النساء إلى قوله -تعالى- فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا [سورة النساء، الآية 41]. قال: حسبك الآن. قال: فالتفت إليه فإذا عيناه تزرفان .
وكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كثير البكاء، وكان في خديه خطان من البكاء. وقال أبو رجاء: رأيت ابن عباس وتحت عينيه مثل الشراك البالي من الدموع.
والآثار في هذا كثيرة يعلم منها أن بكاء السلف كان عند سماع القرآن، ولكن كانوا -أيضا- يبكون عند سماع المواعظ؛ ففي حديث العرباض: قال: وعظنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ... الحديث.
فينبغي الخشوع والبكاء والتباكي عند سماع آيات التخويف وآيات العذاب وكذا عن المواعظ التي تشتمل على تذكير وتنبيه، سواء كانت من الأدعية أو الأدلة، وينبغي أن يعلم أن البكاء هو أثر الخشوع وحضور القلب، وأثر التفكر والتأمل لما يسمعه من الآيات التي تتعلق بالآخرة، سواء في ذكر الجنة والنار، أو ذكر الموت وما بعده، أو ذكر العقوبات والمثلات الدنيوية، وكذا ما تشتمل عليه الأدعية في القنوت، أو غيره من ذكر الرغبة والرهبة والإلحاح في الطلب؛ فمتى أحضر السامع قلبه وتدبر معاني ذلك رق قلبه ودمعت عيناه، وليس ذلك خاص بدعاء القنوت، بل يعم كل ما اشتمل على الوعظ والتخويف من المسموعات والمرئيات. والله المستعان.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » تقبيل رأس الإمام الشاب



تقبيل رأس الإمام الشاب »

س180: بعض الأئمة ممن رزقهم الله صوتا حسنا ورقة وخشوعا في القراءة، خصوصا من الشباب، لوحظ أن تقدير الناس لهم والثناء عليهم تجاوز حد الاعتدال، بل وصل الأمر أن يقوم الشيخ المسن بتقبيل رأس هذا الإمام الشاب فما مدى موافقة ذلك للشرع؟ وهل لكم من توجيه لهؤلاء المأمومين أن لا يبالغوا في المدح والثناء؟ وهل من نصيحة للأئمة لينجوا من حبائل الشيطان وكيده؟
الجواب: إذا كان هذا الصوت طبيعة وجبلة فلا مانع من ذلك، لكن على الإمام أن لا يبالغ إلى حد فيه شيء من التكلف الذي يخرجه عن حد الاعتدال، بل عليه أن يقرأ كما علمه الله، ويلزمه الإخلاص في قراءته وإصلاح النية، بأن يريد وجه الله والدار الآخرة، ولا يكون قصد الشهرة وانتشار الخبر عنه على ألسن الناس، كما أن عليه التواضع وتصغير نفسه واحتقار عمله، بأن لا يرى نفسه أهلا للتوقير ولا للاحترام، وعليه أن يمنع من يغلو فيه أو يعامله بما لا يستحقه، كما أن على المأمومين أن لا يصلوا به إلى حد التعظيم والتبجيل.
ولقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- في غاية التواضع، وحث الصحابة على أن لا يرفعوه فوق منزلته التي أنزله الله فيها، كما روي عنه أنه قال: إنما أنا عبد، أجلس كما يجلس العبد، وآكل كما يأكل العبد رواه أبو يعلى برقم 4920، عن عائشة مطولا، وحسن الهيثمي في المجمع 19\9 إسناده
وروي عنه أنه قال: إنما أنا ابن امرأة من قريش تأكل القديد رواه الطبراني بهما في مجمع الزوائد (9\ 20)
كما أن الواجب على العامة أن لا يبالغوا في هذا الاحترام والتوقير؛ لما فيه من الغلو الذي يخشى معه الغرور والإعجاب بالنفس، ومع ذلك فإن محبة المؤمنين بعضهم لبعض متأكدة لأجل الإيمان والعمل الصالح، ولكن أثر المحبة في ذات الله الاقتداء بالصالحين واتباع آثارهم والانتفاع بإرشادهم، ومعلوم أن كل عبد صالح مخلص لله تجب محبته على إخوانه، وأن الصغير عليه أن يحترم من هو أسن منه، وقد ورد في الحديث: إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه رواه أبو داود في الأدب باب: تنزيل الناس منازلهم إلخ، ولكن لا يتوقف الإجلال على تقبيل الأيدي والأرجل ونحو ذلك، وإنما يتمثل في السلام والاحترام والتقديم والتوقير ونحوه. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الصوت الحسن والقراءة الجيدة لها وقع في النفس



الصوت الحسن والقراءة الجيدة لها وقع في النفس »

س181: بعض الشباب -وفقهم الله- لا يستقرون في مسجد واحد، فكل يوم يتنقلون بحثا عن الأصوات الجيدة، فهم يرون أن الإمام الفلاني قراءته مؤثرة، فلا يستقرون ولا يثبتون، بل يتركون المساجد القريبة حيث لا يلتذون بقراءتهم ولا يكمل خشوعهم في الصلاة، فما توجيهكم؟ وما هو الأفضل بالنسبة للسنة؟
الجواب: لا نلومهم على ذلك؛ فإن الصوت الحسن والقراءة الجيدة لها وقع في النفس وتأثير في حضور القلب، وخشوع البدن والتأثر بكلام الله والتلذذ بسماعه؛ مما يكون سببا في فهمه وإدراك معانيه وتدبره، ومعرفة إعجازه وبلاغته وقوة أساليبه، وكل ذلك سبب في العمل به وتقبل إرشاداته وتوجيهاته؛ فلا يعاب من التمس قارئا حسن الصوت مجودا للقرآن حافظا له، خاشعا في قراءته، مطمئنا في صلاته؛ فإن مثل هذا يقصد للصلاة خلفه ولو من مكان بعيد، ويفضل على غيره ممن لا يجيد القراءة أو يلحن أو يغلط كثيرا، أو لا يحسن صوته ولا يتغنى بالقرآن، أو يقرأ بالهذرمة والسرعة الشديدة، أو لا يطمئن في صلاته ولا يخشع في قراءته، ولو كان مسجدا قريبا.
ولكن ينبغي توجيه جميع الأئمة إلى العمل بالسنة في تحسين الصوت بالقرآن حسب القدرة، والتخشع في القراءة والطمأنينة في الصلاة حتى لا يهرب منهم المصلون في التراويح أو غيرها، ولكن ينبغي أن يستمر المصلي خلف إمام واحد من أول الشهر إلى آخره حتى يستمع إلى القرآن كله، فيستقر خلف الإمام الذي اختاره، ويركن إلى قراءته وحسن صوته وكمال الصفات المطلوبة فيه، ولا ينبغي له التنقل كل يوم في مسجد فيفوت عليه سماع بعض القرآن؛ لوجود التفاوت بين الأئمة في طول القراءة وقصرها. والله الموفق.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » السنة في صلاة التراويح وفي صلاة التهجد



السنة في صلاة التراويح وفي صلاة التهجد »

س182: هل للإمام في صلاة التراويح أن يسرد الركعات بسلام واحد؟ وما هو الهدي الصحيح في ذلك؟ وما تقولون فيمن يصلي الشفع والوتر كصلاة المغرب ؟ هل يؤثر ذلك؟
الجواب: السنة في صلاة التراويح وفي صلاة التهجد أن يسلم من كل ركعتين لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- -صلى الله عليه وسلم- صلاة الليل مثنى مثنى وسواء صلاة أول الليل أو آخره لظاهر الحديث، وأما قول عائشة في صفة صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم- يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعا فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثا فليس المراد أنه يسرد الأربع أو الثلاث بسلام واحد، وإنما أرادت وصف الأربع الأول بالطول الزائد، وأن الأربع الثانية دونها في الطول، مع تسليمه من كل ركعتين كما ذكر ابن عباس في صلاته مع النبي -صلى الله عليه وسلم- لما بات عنده أنه صلى ركعتين ثم ركعتين ... إلخ.
لكن قد ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يوتر بخمس لا يجلس إلا في آخرها، وبسبع يسردهن، وبتسع يتشهد بعد الثامنة ولا يسلم، ثم يصلي التاسعة؛ ولعل ذلك كان في آخر حياته ولم يكن يداوم عليه.
وقد أجاز العلماء أن يصلى الوتر خمسا بسلام وسبعا بسلام، وأجاز بعضهم الثلاث سردا، وكره كثير من العلماء أن يصليها بتشهدين كالمغرب، ولكن ذلك جائز مع الكراهة. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » نيابة من يصلي الوتر



نيابة من يصلي الوتر »

س183: في بعض المساجد يصلي الإمام التراويح فإذا بقي الوتر والدعاء تقدم آخر ليكمل؛ وذلك لحسن صوته وتباكيه في الدعاء، هل هذا مناسب؟
الجواب: الأولى أن يتولى الإمام الراتب صلاة التراويح وصلاة الوتر ؛ لينصرف مرة واحدة، ويصدق على من صلى معه أنه عمل بالحديث، وهو قوله -صلى الله عليه وسلم- من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة .
ويجوز أن ينصرف قبل الوتر إذا أحب أن يوتر آخر الليل حتى يجعل وتره آخر صلاته، وعلى هذا يقدم غيره، ويصلي معه، فأما تقديمه لأجل رقة صوته أو حفظه لكثير من الأدعية في القنوت، فلا يشرع ذلك، وإنما عليه أن يدعو بما يحفظ من الأدعية المأثورة، ولو لم يحصل للسامعين بكاء ولا تخشع، فحسبه أنه قنت بدعاء مفيد وارد في السنة أو عن سلف الأمة، ولا يلزم في الدعاء تحسين الصوت والتباكي وإنما الواجب إحضار القلب، والإخلاص في الدعاء، ورجاء الإجابة. والله الموفق.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » البكاء مسنون عند سماع القرآن



البكاء مسنون عند سماع القرآن »

س184: لقد انتشرت في المساجد في شهر رمضان ظاهرة البكاء بصوت عال، يصل إلى حد الإزعاج وتجاوز بعض الناس حد الاعتدال، وأصبحت هذه الظاهرة عادة عند بعضهم مألوفة، فهم يتباكون لبكاء الإمام أو المأمومين من دون تفهم وتدبر، فهل ورد في السنة الحث على التباكي؟ وما الفرق بين المتباكي والخشوع الكاذب؟ هل من توجيه للأئمة المكثرين من البكاء، حيث يخشى عليهم أن يداخل الرياء أعمالهم، ويزين الشيطان لهم فتختلف النية؟
الجواب: البكاء مسنون عند سماع القرآن وعند المواعظ والخطب ونحوها، قال -تعالى- إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا [سورة مريم، الآية 58]. وروى أهل السنن عن عبد الله بن الشخير قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصلي وفي صدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء .
فإذا حصل البكاء في الصلاة لم تبطل إذا كان من خشية الله، وكذا عند سماع القرآن؛ حيث إنه يغلب على الإنسان، فلا يستطيع رده، ولكن لا يجوز التكلف في ذلك برفع الصوت عمدا، كما لا يجوز المباهاة بذلك وقصد الشهرة بين الناس؛ فإن ذلك كالرياء الذي يحبط الأعمال، كما ورد في الحديث: من سمَّع سمَّع الله به ومن راءى راءى الله به .
وهكذا لا يحسن البكاء تقليدا للإمام أو لبعض المأمومين، وإنما يمدح إذا كان من آثار الخشوع والخوف من الله تعالى، وقد ورد في الحديث: اقرءوا القرآن وابكوا، فإن لم تبكوا فتباكوا والتباكي هو تكلف البكاء ومحاولته دون خشوع غالبا دافع عليه، وأما الخشوع الكاذب فهو ترك الحركة وسكون الأعضاء دون حضور القلب ودون تدبر وتفهم للمعاني والحالات.
وعلى الأئمة وكذا المأمومين محاولة الإخلاص وصفاء النية وإخفاء الأعمال؛ ليكون ذلك أبعد عن الرياء الذي يحبطها، فإن كثرة البكاء بدون دافع قوي، وتكلف التخشع، ومحاولة تحسين الصوت وترقيقه؛ ليكون مثيرا للبكاء؛ ليعجب السامعين والمأمومين به ويكثر القاصدون له، دون أن يكون عن إخلاص أو صدق، هو مما يفسد النية ويحبط الأعمال، وقد يطلع على ذلك بعض من يسمعه. والله علام الغيوب.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » وظيفة الإمامة من أفضل الأعمال



وظيفة الإمامة من أفضل الأعمال »

س185: بعض الأئمة -هداهم الله- لا يطمئنون في صلاتهم وقراءتهم، فهم يسرعون سرعة قد تخل؛ رغبة في ختم القرآن؛ ليتمكنوا بعد ذلك من الذهاب إلى مكة للجلوس في الحرم بقية الشهر، ويتركون مساجدهم أو يضعون إماما قد لا يتقن القراءة، وبإمكانهم الذهاب هم وغيرهم في بداية الشهر أو وسطه حتى لا يضيقوا على المسلمين، فهل الأفضل أن يلزموا مساجدهم ويفيدوا الناس، أم يذهبوا إلى مكة كما هو حال كثير من الناس؛ حيث أصبحت المسألة عادة أحبوها إلى جانب رغبتهم في التزود من الطاعة، فكثير من الناس -الشباب- يذهب ليلتقي بزملائه وأصدقائه ومعارفه، وقد يذهـب عليه الوقت دون أن يستفيد الفائدة المرجوة؟
الجواب: لا شك أن وظيفة الإمامة من أفضل الأعمال إذا احتسب بها الإمام وأدى حقها، ثم إنها في هذا الزمان وهذه البلاد أصبحت وظيفة حكومية يلتزم بها من تعين لها، ويتقاضى عليها مكافأة من بيت المال؛ فيلزمه -والحال هذه- القيام بها كما ينبغي، ولا يجوز الإخلال بها ولا التخلف عنها إلا لعذر غالب، كما لا يجوز له السفر الذي يلزم منه إهمال المسجد وإضاعة الجماعة ولو كان سفر طاعة، فإنه يكون كالمتقرب بالنوافل مع إضاعة الفرائض.
ويلزمه إذا عرض لها عارض أو طرأ عليه سفر ضروري أن يقيم مقامه من يؤدي عمله، وهو إمامة المسجد ونحوه، بشرط أن يختار من فيه الأهلية والكفاءة وأداء الواجب، ويكون مرْضِيًّا عند جماعة المساجد، ففي رمضان إذا كان راغبا في أداء العمرة قدمها في أول الشهر أو وسطه؛ فإن في ذلك تحصيلا للفضل، وسوف يجد غالبا من يخلفه يومين أو ثلاثة ممن فيهم الأهلية والكفاءة، وقد لا يجدهم في آخر الشهر.
ولا ينبغي أن يكون قصده من العمرة في آخر الشهر الشهرة، أو صحبة الأصدقاء والزملاء حتى لا يفقد بينهم، بل يكون هذا القصد تابعا لا أساسا لا يترك لأجله مسجده أو وظيفته، ولا يستعجل أو يسرع في القراءة ليختم القرآن في أول العشر ثم يسافر بعد ذلك إلى مكة أو غيرها، ومن ليس عنده عمل وظيفي فله أن يذهب متى شاء، أول الشهر أو آخره بشرط الإخلاص وحسن النية. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » ختم القرآن



ختم القرآن »

س186: نظرا للجدل الذي يحصل كل عام على موضوع الخاتمة؛ نرجو الإفادة ما الصحيح في المسألة؟ وما حكم تخصيص ليلة معينة للختمة ليلة سبع وعشرين أو تسع وعشرين؟
الجواب: الدعاء بعد ختم القرآن مشهور عن السلف، ومعمول به عند أكثر الأئمة. قال ابن قدامة في المغني: فصل في ختم القرآن: قال الفضل بن زياد: سألت أبا عبد الله -يعني الإمام أحمد - فقلت: أختم القرآن أجعله في الوتر أو في التراويح؟ قال: اجعله في التراويح حتى يكون لنا دعاء بين اثنين. قلت: كيف أصنع؟ قال: إذا فرغت من آخر القرآن فارفع يديك قبل أن تركع، وادع بنا ونحن في الصلاة، وأطل القيام. قلت: بم أدعو؟ قال: بما شئت. قال: ففعلت بما أمرني، وهو خلفي يدعو قائما ويرفع يديه.
قال حنبل: سمعت أحمد يقول في ختم القرآن: إذا فرغت من قراءة قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ فارفع يديك في الدعاء قبل الركوع. قلت: إلى أي شيء تذهب في هذا؟ قال: رأيت أهل مكة يفعلونه، وكان سفيان بن عيينة يفعله معهم بمكة. قال العباس بن عبد العظيم: وكذلك أدركنا الناس بالبصرة وبمكة، ويروي أهل المدينة في هذا شيئا، وذُكر عن عثمان بن عفان ا. هـ.
وقال النووي في التبيان في آداب حملة القرآن: يستحب حضور مجلس ختم القرآن استحبابا مؤكدا، وقد روى الدارمي وابن أبي داود بإسنادهما عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه كان يجعل رجلا يراقب رجلا يقرأ القرآن، فإذا أراد أن يختم أعلم ابن عباس؛ فيشهد ذلك.
وروى ابن أبي داود -يعني في كتاب المصاحف- بإسنادين صحيحين عن قتادة قال: كان أنس -رضي الله عنه- إذا ختم القرآن جمع أهله ودعا.
وروى بأسانيده الصحيحة عن الحكم بن عتيبة قال: أرسل إلي مجاهد وعبدة بن لبابة فقالا: إنا أرسلنا إليك لأنا أردنا أن نختم القرآن والدعاء يستجاب عند ختم القرآن. وفي بعض الروايات: وأنه كان يقال: إن الرحمة تنزل عند خاتمة القرآن.
وروى بإسناده الصحيح عن مجاهد قال: كانوا يجتمعون عند ختم القرآن، يقولون: تنزل الرحمة، ثم قال: المسألة الرابعة: الدعاء مستحب عقب الختم استحبابا مؤكدا. وروى الدارمي بإسناده عن حميد الأعرج قال: من قرأ القرآن ثم دعا أمن على دعائه أربعة آلاف ملك.
وينبغي أن يلح في الدعاء، وأن يدعو بالأمور المهمة، وأن يكثر في ذلك في صلاح المسلمين وصلاح سلطانهم وسائر ولاة أمورهم، وقد روى الحاكم أن ابن المبارك كان إذا ختم كان أكثر دعائه للمسلمين والمؤمنين والمؤمنات، وقد قال نحو ذلك غيره، فيختار الداعي الدعوات الجامعة.
ثم ذكر -يرحمه الله- أدعية كثيرة قد لا تكون كلها مأثورة، ثم قال: ويفتح دعاءه ويختمه بقوله: (الحمد لله رب العالمين) إلى آخره.
وذكر نحو ذلك في كتابه الأذكار، وذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في المجموع 322\24 عن طائفة من السلف، وله -يرحمه الله- دعاء مطبوع ومحفوظ ومتناول بين المسلمين، والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الارتحال لحضور الختمة في أحد الحرمين



الارتحال لحضور الختمة في أحد الحرمين »

س187: ما حكم الارتحال لحضور الختمة في أحد الحرمين ؛ لأننا نرى أن كثيرا من الناس لا يصلي التراويح ولا القيام، فإذا جاء وقت الختمة توافدوا بأعداد هائلة؟ ومما هو ملاحظ أنه قد رسخ لدى بعض الناس أن ليلة الختمة ليلة مميزة، فيقع تعظيمها والتفرغ لها، والإكثار من العبادة فيها، حتى أن بعضهم ربما حرص بعد الانتهاء من ختمة القرآن مع الإمام أن يذهب إلى مسجد آخر ليشهد ختمة الإمام الأخرى، فما موافقة ذلك للسنة؟
الجواب: إذا عُرف أن الدعاء عند الختمة مشروع وأنه كان معروفا عند السلف، وعلم أنهم كانوا يحضرون القارئ عند ختمه للقرآن ويؤمنون على دعائه؛ فإن الحضور المذكور سنة وفضيلة حيث كان الداعي من أهل الفضل والدين والصلاح ممن يرجى إجابة دعائه، وحيث إن الموضوع له فضله وشرفه ومضاعفة الأعمال فيه وكونه مظنة القبول، وحيث يؤمِّن عليه الجمع الغفير من المصلين من رجال ونساء وكبار وصغار ولكن يكون القصد من السفر الصلاة في الحرمين وأداء النسك، أو الاعتكاف، أو الإكثار من نوافل الصلاة فيهما، والمحافظة على صلاة الجماعة، ويكون حضور دعاء الختم تابعا لذلك، فأما من لا يصلي في رمضان التراويح ولا يقوم ليالي العشر، وإنما يحضر دعاء الختم أو يسافر لأجله؛ فإنه قليل الحظ من حصول المغفرة والعتق من النار.
وأما تخصيص ليلة معينة لختم القرآن فلا حاجة إلى ذلك، بل يختم القرآن متى أتم قراءته المعتادة، لكن ورد عن بعض السلف أنه ختم ليلة سبع وعشرين، ذكره ابن رجب في (لطائف المعارف)، ولعل ذلك من باب التحري؛ لكونها أرجى أن تكون ليلة القدر، ولما ورد فيها من الفضل، وإجابة الدعاء عن كثير من السلف، كما ذكر ابن رجب عن جماعة من العبَّاد دعوا الله في تلك الليلة فأجيب دعاؤهم، ولعله اقترن به ما صار سببا لقبوله، ويمكن أن ختمهم في تلك الليلة من باب المصادفة ولم يكن عن قصدها لذاتها.
وبكل حال فيحسن تحرّي الليالي اللاتي يرجى فيهن إجابة الدعاء بعد ختم القرآن أو غيره، كأوتار العشر الأواخر من رمضان، فأما من اعتقد أن تلك الليلة -التي حصلت فيها الختمة- لها مزية أو شرف فليس كذلك، فإن الختم يختلف فيه الأئمة؛ حيث إن بعضهم يختم أول العشر، وبعضهم آخرها.
فأما الحرص على حضور الختمة مع أكثر من إمام فيسن ذلك، كما نقل عن مجاهد وغيره أن الدعاء يستجاب عند ختم القرآن، وأن الرحمة تنزل عنده، لكن إذا فوت على الإنسان وقتا أو صلوات بعض الليالي لم يشرع ذلك. فإن الذي يسافر إلى مكة ثم إلى المدينة ثم يرجع إلى بلده يفوته في هذه المدة صلاة بعض الليالي، وإن كان قصده حسنا، لكن السفر ليس ضروريا والأعمال بالنيات، ولا ينبغي فعل ما ينكره عوام الناس وخواصهم، ولم يكن عليه عمل الأمة ولا دليل على مشروعيته، سواء من هذه الأمور أو غيرها. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » القراءة في الوتر



القراءة في الوتر »

س188: هل يلزم في قراءة الوتر أن يداوم على القراءة بسور الأعلى والكافرون والإخلاص أم له غير ذلك؟ وما السنة الواردة؟
الجواب: قال أبي بن كعب -رضي الله عنه: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوتر بـ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى و قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ رواه أحمد وأبو داود والنسائي وروى أبو داود والترمذي نحوه عن عائشة، وفيه كل سورة في ركعة، وفي الأخيرة قل هو الله أحد والمعوذتان، لكن أنكر أحمد وابن معين زيادة المعوذتين. والظاهر أنه يكثر من قراءتهما ولا يدوام عليها، فينبغي قراءة غيرها أحيانا حتى لا يعتقد العامة وجوب القراءة بها.
وقد ذهب مالك إلى أنه يقرأ في الوتر -أي الركعة الأخيرة- قل هو الله أحد والمعوذتين. وقال في الشفع: لم يبلغني فيه شيء معلوم. نقل ذلك ابن قدامة في المغني، ولو كانت قراءة الأعلى والكافرون متبعة لما خفيت على مالك وهو إمام دار الهجرة، فدل على أنها تقرأ أحيانا لا دائما. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » تسجيل قراءة بعض الأئمة الجدد



تسجيل قراءة بعض الأئمة الجدد »

س189: يلاحظ أن بعض أصحاب التسجيلات الإسلامية- وفقهم الله- من حرصهم على نفع المسلمين، وكذلك من باب التنافس مع التسجيلات الأخرى، يقومون بتسجيل قراءة بعض الأئمة الجدد خصوصا من الشباب -صغار السن- ممن رزق صوتا حسنا، ويتم توزيع هذه الأشرطة على هيئة إصدارات تباع في الأسواق، إلا أن هناك ملاحظتين نأمل التوجيه من فضيلتكم عليهما:
أولا: يتم إصدار هذه الأشرطة دون العناية التامة بها؛ فتخرج أشرطة غير صافية تتخللها تكبيرات، ويقع في القراءة أخطاء كثيرة، ولحن قد يصل إلى اللحن الجلي.
ثانيا: تصرف بعض التسجيلات على الإصدار بعض التكاليف المالية والجهود، وبالتالي تقوم هذه المحلات بالاحتفاظ بالحقوق؛ فما مدى مشروعية هذا العمل؟
إضافة إلى أن دفع هؤلاء الأئمة الشباب إلى الساحة، والتسجيل لهم، وإطلاق عبارة قراءة فضيلة الشيخ... عليهم قد يؤدي ذلك إلى دخول العُجب والرياء إلى نفوسهم وهم في بداية الطريق، فما هو توجيهكم أثابكم الله؟
الجواب: هذه المفاسد يجب تلافيها؛ فيجب أولا على أهل التسجيلات تصفية القراءة من غيرها، وعدم تسجيل السكتات والتكبيرات وكل ما ليس من القرآن؛ حتى لا يختلط القرآن بغيره، فكما لا يجوز كتابة غيره معه في المصاحف مع عدم التمييز، فكذا لا يجوز في التسجيل؛ مخافة الاشتباه، وكذا لا يجوز إقرار الأخطاء من نقص أو زيادة أو تغيير أو لحن، ولو لم يغيِّرْ المعنى، فإن تسجيل ذلك ونشره تغيير وتحريف لكلام الله، وإظهار لهذه الأغلاط عند مَنْ لا يتفطن لها، كما أن فيها عيبا ونقصا لذلك القارئ؛ حيث ينتشر غلطه وكثرة خطئه.
وأما احتفاظ أهل التسجيلات بحق التسجيل، ومنعهم أن يسجل عند غيرهم، فقد يكون لهم الحق في ذلك؛ حيث تعبوا وتكلفوا في التسجيل، وصرفوا عليه مالا كثيرا، كما يحصل ذلك في المطابع، لكن الأولى بهم التغاضي والتسامح بنشره؛ حرصا على نشر العلم والفوائد بين المسلمين.
وأما ما ذكره السائل من مبالغتهم في وصف القارئ وإطرائهم له فلا ينبغي مثل هذه المبالغة؛ خوف الإعجاب بالنفس واحتقار الغير، ولا مانع من وصفه بالقارئ ونحوه إذا كان أهلا لذلك. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » حكم القنوت



حكم القنوت »

س190: ما حكم القنوت ؟ وما صفته وموضعه؟ وهل السنة في دعاء القنوت فعله كل ليلة أم يفعله في بعض الليالي؟ وهل يلزم التقيد بالمأثور من الدعاء؟ وهل يدعو بصيغة الجمع أم يتقيد بالصيغة المأثورة؟ وما قولكم في مسألة التغني في الدعاء كهيئة أدائه لقراءة القرآن؟
الجواب: المنصوص والمختار عن الإمام أحمد وكثير من العلماء أن القنوت مسنون في الركعة الأخيرة في الوتر في جميع السنة، قال في المغني: قال أحمد في رواية المروزي: كنت أذهب إلى أنه في النصف من شهر رمضان، ثم إني قلت: هو دعاء وخير، ووجهه ما روي عن أبي: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يوتر فيقنت قبل الركوع .
وعن علي -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول في آخر وتره: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك... إلخ و(كان) للدوام؛ ولأنه وتر فيشرع فيه القنوت، ولأنه ذِكر يشرع في الوتر، فيشرع في جميع السنة كسائر الأذكار، وقد روي عن أحمد أنه لا يقنت إلا في النصف الأخير من رمضان، واختاره بعض الأصحاب، وهو مذهب مالك والشافعي، ومنه يعلم أنه يستحب ترك القنوت أحيانا حتى لا يعتقد العامة وجوبه.
وأما الدعاء فيه يدعو بما روى الحسن بن علي -رضي الله عنهما- قال: علمني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كلمات أقولهن في الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت... إلى قوله: تباركت ربنا وتعاليت وبما روى علي، وهو قوله: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك إلخ. وبسورتي أبي الأولى: اللهم إنا نستعينك ونستهديك إلخ. والثانية: اللهم إياك نعبد.
حيث كان عمر -رضي الله عنه- يقنت بهما، ويزيد بقوله: اللهم عذب كفرة أهل الكتاب الذين يصدون عن سبيلك. ومنه يعلم جواز الزيادة بما يناسب الحال، مع اختيار الأدعية المأثورة الجامعة، لكن لا تنبغي الإطالة الزائدة التي توقع المأمومين في الملل والضجر.
وإذا كان الدعاء يؤمّن عليه كان بلفظ الجمع، وقد يفضل لفظ الجمع ولو دعا الإنسان وحده، وأما التغني والتلحين الذي يخرج الدعاء عن حد كونه دعاء خشوع وإنابة فلا يجوز؛ فإن المطلوب عند الدعاء انكسار القلب وإظهار التواضع والخشوع، وذلك أقرب إلى قبول الدعاء. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » إنما جعل الإمام ليؤتم به



إنما جعل الإمام ليؤتم به »

س191: إذا دخل جماعة من الناس المسجد وقد فاتتهم صلاة الفريضة والإمام يصلي التراويح، هل يدخلون معه بنية صلاة الفريضة ويقومون بعد سلامه لإكمال ما بقي، أم لهم أن يصلوا جماعة وحدهم؟
وإذا كان فردا واحدا هل الأفضل أن يصلي وحده، أم عليه أن يدخل مع الإمام بنية صلاة الفريضة ليحصل على أجر الجماعة؟ فما قولكم غفر الله لكم؟
الجواب: أرى أن لا يدخل من يصلي الفرض مع من يصلي التراويح سواء كان واحدا أو عددا؛ وذلك لاختلاف العدد واختلاف النية مما يعمه قوله النبي -صلى الله عليه وسلم- إنما جعل الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه ولا شك أن الاختلاف هنا موجود، فهذه فرض وهذه نفل، وهذه أربع وهذه ركعتان، وقد لا يدرك معه إلا ركعة فيتشهد بعدها. وعلى المنع جمهور الفقهاء وفيه عن أحمد روايتان.
قال ابن قدامة في المغني: فإن صلى الظهر خلف من يصلي العصر ففيه -أيضا- روايتان. نقل إسماعيل بن سعد جوازه ونقل غيره المنع منه، ونقل إسماعيل بن سعد قال: قلت لأحمد: فما ترى إن صلى في رمضان خلف إمام يصلي بهم التراويح؟ قال: ويجوز ذلك من المكتوبة. وقال في رواية المروزي: لا يعجبنا أن يصلي مع قوم التراويح ويأتم بها للعتمة. وذكر نحو ذلك في (الشرح الكبير)؛ وعلل المنع بأن أحدهما لا يتأدى بنية الآخر، كصلاة الجمعة والكسوف خلف من يصلي غيرهما، أو صلاة غيرهما خلف من يصليهما لم تصح رواية واحدة؛ لأنه يفضي إلى المخالفة في الأفعال فيدخل في عموم قوله -صلى الله عليه وسلم- فلا تختلفوا عليه ا. هـ.
وعلى هذا فلا مانع من صلاتهم وحدهم في ناحية المسجد، ثم يدخلون مع الإمام في بقية التراويح، وكذا يصلي المنفرد وحده صلاة العشاء أربعا كما وردت بتشهدين كالمعتاد؛ حتى لا يحصل اختلاف متعمد وتغيير لهيئة الصلاة عما وضعت عليه، وقد أجاز بعض المشايخ دخوله معهم تحصيلا لفضيلة الجماعة، واغتفروا ما يحصل من المخالفة، كما وردت صلاة المغرب خلف من يصلي العشاء لذلك. ولم أجد من نقل ذلك من الأصحاب. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » يفضل في حق المأموم متابعة الإمام حتى ينصرف من التراويح والوتر



يفضل في حق المأموم متابعة الإمام حتى ينصرف من التراويح والوتر »

س192: إذا صلى المأموم التراويح مع الإمام وأحب أن يجعل الوتر في آخر الليل، هل بهذا يكتب له قيام ليلة أم لا؟
الجواب: يفضل في حق المأموم متابعة الإمام حتى ينصرف من التراويح والوتر ؛ ليصدق عليه أنه صلى مع الإمام حتى انصرف، فيكتب له قيام ليلة، وكما فعله الإمام أحمد وغيره من العلماء، وعلى هذا فإن أوتر معه وانصرف معه، فلا حاجة إلى الوتر آخر الليل، فإن استيقظ آخر الليل صلى ما كتب له شفعا ولا يعيد الوتر؛ فإنه لا وتران في ليلة، فإن أحب نقض الوتر فقد فعله بعض السلف بأن يصلي أول ذلك ركعة تشفع وتره مع الإمام ثم يوتر آخر تهجده.
لكن كثيرا من العلماء كرهوا ذلك، فإنه لم يشرع التطوع بركعة واحدة سوى الوتر، وفضل بعض العلماء أن يشفع الوتر مع الإمام بأن يقوم بعد سلام الإمام فيصلي ركعة ثم يسلم، ويجعل وتره آخر تهجده؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى وكذا قوله: اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الأفضل في الحرم المكي في رمضان



الأفضل في الحرم المكي في رمضان »

س193: أيها أفضل في الحرم المكي في رمضان: الصلاة تطوعا أو الطواف أو قراءة القرآن؟
الجواب: يفضل لغير أهل مكة الطواف، لأنه لا يتيسر لهم كل وقت، فأما أهل مكة فالأفضل التطوع بالصلاة والقراءة إذا ناسب وقتها، فإن عجز القادم عن الطواف في بعض الأوقات، أو كان هناك ما يمنع من فعل الطواف، كالزحام وكثرة النساء مع خوف الفتنة؛ فالصلاة تطوعا أفضل، ويمكن الجمع في الطواف بين القراءة والدعاء فيكون له أجران. والله أعلم.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » الأفضل في آخر رمضان



الأفضل في آخر رمضان »

س194: أيهما أفضل في آخر رمضان: الذهاب إلى مكة والبقاء فيها بقية رمضان، أم الذهاب إلى بعض الدول المحتاجة إلى الدعوة والتعليم ؟
الجواب: نرى أن الذهاب للدعوة أفضل لمن معه قدرة على البيان، وتمكن من نفع بعض الناس الذين غلب عليهم الجهل، وتمادوا في الضلال، ولم يأتهم من يدعوهم، فإن كان الإنسان لا قدرة له على الذهاب لفقره أو لا يستطيع البيان ولا علم لديه بحل الشبهات؛ فالعبادة في حقه أفضل، سواء في مكة أو غيرها.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » صلاة التراويح وتشييع الجنازة



صلاة التراويح وتشييع الجنازة »

س195: أيها أفضل: إتمام صلاة التراويح أو تشييع الجنازة ؟
الجواب: أرى أن تشييع الجنازة أفضل؛ لأنه يفوت وغير مستمر، أما التراويح ففي الإمكان قضاؤها ولو منفردا، ولا شك أن أقارب الميت يتعين عليهم تشييعه ودفنه، فهو فرض كفاية.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » طلب الإجازة الاضطرارية لأداء العمرة في رمضان



طلب الإجازة الاضطرارية لأداء العمرة في رمضان »

س196: هل طلب الإجازة الاضطرارية لأداء العمرة في رمضان جائز أم لا؟
الجواب: لا بأس بذلك فإنها حق للموظف، كما في النظام أن الموظف له الحق في السنة إجازة عشرة أيام عند الحاجة، ولا شك أن أداء العمرة في رمضان له فضله وأهميته، وكثير من الموظفين يتمتع بهذه الإجازة في الخارج أو يجلس بدون عمل، فالعمرة فيها أفضل من البطالة.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » إفطار جماعة المسجد فيه قبل الصلاة



إفطار جماعة المسجد فيه قبل الصلاة »

س197: ما تعليقكم على إفطار جماعة المسجد فيه قبل الصلاة وإتمام ذلك بعدها؟
الجواب: يجوز ذلك في المسجد الحرام والمسجد النبوي؛ اغتناما للوقت وللمسجد لضيق الأماكن، ولا بأس به في غيره عند الحاجة، كمن ليس له منزل، وإلا فيكره؛ فالأصل تناول طعام الإفطار في المنازل.

» العودة للفهرس





رابع عشر: أحكام صلاة التراويح والقيام » شرب الشاي والقهوة بعد تسليمتين من القيام



شرب الشاي والقهوة بعد تسليمتين من القيام »

س198: ما حكم شرب الشاي والقهوة بعد تسليمتين من القيام ؟
الجواب: يجوز ذلك حيث إن القيام تطول مدته، وقد يرهق الكثير من كبار السن والذين اعتادوا من أسباب النشاط تناول القهوة ونحوها، فإن لم يكن هناك حاجة فالأولى تركه. والله أعلم.


» العودة للفهرس





خامس عشر: صلاة العيدين » ما يستحب فعله يوم عيد الفطر



ما يستحب فعله يوم عيد الفطر »

س199: ماذا يستحب لنا فعله يوم عيد الفطر ؟
الجواب: يوم العيد يظهر فيه المسلمون فرحهم بإكمال الصيام والقيام وسائر العبادات، فإن ذلك من أعظم النعم التي وفق الله لها عباده، فيبدءون أولا بالتكبير في ليلة العيد ويومه قبل الصلاة، ثم يخرجون أول النهار لأداء هذه العبادة وهي صلاة العيد على صفة معينة، يبرزون فيها خارج البلد رجالا ونساء، حتى تخرج العواتق وذوات الخدور يشهدن الخير ودعوة المسلمين كما ذكر في الحديث، ثم يرجعون فرحين مستبشرين بهذه النعمة ويتبادلون التحية والتهنئة، ويزور بعضهم بعضا، ويفطرون ذلك اليوم علامة على انتهاء عبادتهم.

» العودة للفهرس





خامس عشر: صلاة العيدين » خروج المرأة لصلاة عيد الفطر



خروج المرأة لصلاة عيد الفطر »

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » الأصل في مشروعية زكاة الفطر



الأصل في مشروعية زكاة الفطر »

س201: ما الأصل في مشروعية زكاة الفطر ؟
الجواب: الأصل في مشروعيته الأحاديث الثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- كحديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: فرض النبي -صلى الله عليه وسلم- صدقة الفطر -أو قال رمضان- على الذكر والأنثى، والحر والمملوك، صاعا من تمر الحديث.
واستدل بعض العلماء على مشروعيتها بقوله -تعالى- قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى [سورة الأعلى، الآية 14]. ففسروا قوله: (تزكى) بزكاة الفطر.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » الحكمة من مشروعية زكاة الفطر



الحكمة من مشروعية زكاة الفطر »

س202: ما الحكمة من مشروعية زكاة الفطر ؟
الجواب: ورد في بعض الأحاديث أنها شرعت لحكمتين:
الأولى: أنها طُعمة للمساكين، وقد ورد في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم ؛ وذلك أن يوم العيد يوم يفرح به الناس لإتمام صيامهم، فيظهرون فيه السرور والشكر والاعتراف للرب بالامتنان، ولما كان في الأمة فقراء وذوو حاجة شرع الله -جل وعلا- زكاة الفطر حتى لا يعرضوا أنفسهم في مثل هذا اليوم للذل والإهانة، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم وفي بعض الروايات: أما غنيكم فيطهره الله، وأما فقيركم فيرد عليه أكثر مما أعطى .
الثانية: أنها طُهرة للصائم؛ فإن الصائم قد يعتريه في صيامه شيء من الخلل وارتكاب بعض المكروهات ونحوها، فيحتاج إلى ما يطهر صيامه؛ فجعلت هذه الصدقة طُهرة للصائم من اللغو ومن الرفث ونحوه.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » متى تخرج زكاة الفطر



متى تخرج زكاة الفطر »

س203: متى تخرج زكاة الفطر ؟
الجواب: الأفضل أن تخرج قبل الخروج لصلاة العيد، ويجوز تقديمها قبل ذلك بيوم أو يومين، ولا يجوز بأكثر من ذلك؛ وذلك لأنه لو أعطاها الفقير قبل العيد بأيام لأمكن أن ينفقها، فيأتيه العيد وليس عنده فيحتاج إلى التسول وإلى الاستجداء؛ فأمر المسلم أن يخرجها قبل الخروج لصلاة العيد أو قبل العيد بيوم أو يومين.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » إخراج زكاة الفطر من غير الأطعمة المذكورة في الحديث



إخراج زكاة الفطر من غير الأطعمة المذكورة في الحديث »

س204: ورد في حديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: كنا نعطيها- زكاة الفطر- في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- صاعا من طعام، أو صاعا من تمر، أو صاعا من شعير، أو صاعا من أقطٍ، أو صاعا من زبيب .... الحديث.
هل يجوز إخراج زكاة الفطر من غير الأطعمة المذكورة في الحديث؟
الجواب: الصحيح أنه يجوز أن تخرج زكاة الفطر من غير الأنواع المذكورة في الحديث، فإذا غلب على أهل البلاد أن قوتهم من الأرز مثلا، كما في هذه البلاد، فإنه يخرج من الأرز؛ لأنه -والحالة هذه- أنفع للمساكين.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » إخراج القيمة في زكاة الفطر



إخراج القيمة في زكاة الفطر »

س205: هل يجوز إخراج القيمة في زكاة الفطر ؛ لأنها قد تكون أنفع للمساكين؟
الجواب: روي عن الحنفية أنه يجوز إخراج القيمة، والصحيح أنه لا يجوز، بل إنه لا بد من إخراج الطعام؛ لأن القيمة كانت موجودة في العهد النبوي ولم ينقل أنه -عليه الصلاة والسلام- أمرهم أن يخرجوا القيمة.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » مقدار زكاة الفطر



مقدار زكاة الفطر »

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » نقل زكاة الفطر من بلد إلى بلاد أخرى



نقل زكاة الفطر من بلد إلى بلاد أخرى »

س207: هل يجوز نقل زكاة الفطر من البلد التي أقطن بها إلى بلاد أخرى؟
الجواب: ذهب الأكثرون إلى أنها لا تخرج من البلاد إذا كان فيها فقراء، وهذا هو القول الصحيح؛ فإنه إذا كان في البلاد فقراء، واستطعت أن توصلها لهم، وأنت تعرف أنهم محتاجون، فإنه لا يجوز لك نقل زكاتك إلى بلاد أخرى.
أما إذا كانت بلادك ليس فيها فقراء فإنه يجوز نقلها ولو إلى بلاد بعيدة، ولكن لا بد أن يذكر أنها زكاة فطر، ولا بد أيضا أن يقدم إرسالها حتى تصل إليهم قبل خروج وقتها.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » من لم يخرج زكاة الفطر قبل العيد فهل تسقط عنه



من لم يخرج زكاة الفطر قبل العيد فهل تسقط عنه »

س208: من لم يخرج زكاة الفطر قبل العيد فهل تسقط عنه؟
الجواب: من لم يخرج زكاة الفطر قبل العيد فإنه آثم ولا تسقط عنه، بل عليه أن يخرجها قضاء.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » على من تخرج زكاة الفطر



على من تخرج زكاة الفطر »

س209: على من تخرج زكاة الفطر ؟ وهل يجب إخراجها على الخادمة غير المسلمة؟
الجواب: يجب إخراجها على من تقوته من المسلمين من ذكر وأنثى، وصغير وكبير، وحر وعبد؛ لحديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: فرض النبي -صلى الله عليه وسلم- صدقة الفطر على الذكر والأنثى والحر والمملوك.. .
وفي رواية الإمام مالك -رحمه الله- من المسلمين فدل على أنها لا تخرج عن الكافر، فلا يجب عليك أن تخرجها عن هذه الخادمة الكافرة؛ لأنها طُهرة للصائم.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » زكاة الفطر واجبة أم مسنونة



زكاة الفطر واجبة أم مسنونة »

س210: هل زكاة الفطر واجبة أم مسنونة؟ وعلى من تجب؟
الجواب: زكاة الفطر واجبة على المسلمين؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- فرضها على الذكر والأنثى والصغير والكبير، وقدرها صاع من طعام أو من تمر أو شعير أو زبيب أو أقط. وأمر بها أن تخرج قبل خروج الناس إلى صلاة العيد، فهي فريضة نبوية شرعت في آخر رمضان طُهرة للصائم من اللغو والرفث، وطُعمة للمساكين حتى يستغنوا يوم العيد عن الطواف والسؤال. والله الموفق.

» العودة للفهرس





سادس عشر: زكاة الفطر » الأطعمة التي يجوز إخراج زكاة الفطر منها



الأطعمة التي يجوز إخراج زكاة الفطر منها »

س211: ما الأطعمة التي يجوز إخراج زكاة الفطر منها ؟
الجواب: ورد في الحديث أنها تخرج من خمسة أشياء، وهي:
1- البُـرّ.
2- والشعير.
3- والتمر.
4- والزبيب.
5- والأقط.
لكن ذكر بعض العلماء المحققين أن تخصيص هذه الخمسة حيث إنها المستعملة في ذلك الوقت، وأجاز إخراجها من غالب قوت البلد، كالأرز مثلا والذرة في البلاد التي تقتاتها ونحو ذلك. والله أعلم.
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

» العودة للفهرس